غضب الأميركيّين على ساستهم قد يحمل ترامب إلى البيت الأبيض!

رئيس التحرير
2019.08.15 23:06

م الثلاثاء في 8 تشرين الثاني 2016، تم تنظيم الدورة 58 من الإنتخابات الرئاسيّة في الولايات المتحدة الأميركيّة، وحتى 14 حزيران المقبل، ستتواصل عمليّات تصفية الترشيحات التمهيديّة التي كانت قد بدأت إعتباراً من الأوّل من شباط الماضي. إشارة إلى أنّه لتبنّي ترشيح أيّ مُرشّح لمنصب الرئاسة من قبل حزبه، عليه الحُصول على دعم 1237 "مَندوب" في مُعسكر الجمهوريّين من أصل 2472، وحاليًا دونالد ترامب في الطليعة ومنافسه الأبرز هو تيد كروز(1). وفي معسكر الديمقراطيّين على المُرشّح نيل تأييد 2383 "مَندوب" من أصل 4765، والتقدّم كبير لصالح هيلاري كلينتون، ومنافسها الأبرز بيرني ساندرز(2). فهل ستنحصر المنافسة بين ترامب وكلينتون في النهاية أم لا يزال من المُمكن التفوّق عليهما، وهل من تغيير ينتظر السياسة الأميركيّة عند تبديل الرئيس الحالي باراك أوباما، وهل يُمكن أن يصل ترامب إلى البيت الأبيض بعدما كان الكثيرون يعتبرونه في البداية مُهرّجاً بثروة طائلة لا أكثر؟
عيّنة صغيرة من أسئلة كثيرة تُراود شرائح واسعة من الناس في مختلف أنحاء العالم، لما للولايات المُتحدة الأميركيّة من تأثير كبير على الكثير من الملفّات في العالم، إضافة إلى أنّ للإنتخابات في الدورة المُقبلة نكهة خاصة تتمثّل في إحتمال وُصول أوّل إمرأة أميركيّة إلى سدّة الرئاسة هي هيلاري كلينتون، وكذلك في إحتمال وُصول رئيس بمواقف غير مسبوقة ضُد المُسلمين والمُهاجرين هو دونالد ترامب(3). وإذا كان الناخب الأميركي يُعطي أهمّية كُبرى بالنسبة إلى البرامج الداخليّة للمُرشّحين، لا سيّما منها المُرتبطة بالأنظمة الصحّية والتقاعديّة والإجتماعيّة والتربويّة والماليّة، إلخ. فإنّه في لبنان والشرق الأوسط والعالم عُمومًا، الأهميّة تنحصر بالسياسة الخارجيّة التي سينتهجها الفائز بالرئاسة.

بالنسبة إلى الشخصيّتين اللتين سترسو عليهما الترشيحات النهائيّة، لا شك أنّ كلاً من كلينتون وترامب يسيران بثبات نحو حصر المعركة الرئاسيّة بينهما، علمًا أنّ جُهودًا كبيرة تُبذل داخل مُعسكر الجمهوريّين المقسوم على نفسه، في مُحاولة لإبعاد ترامب عن المنافسة، كونه يُعتبر مُرشّحًا مُثيرًا للمشاكل أكثر منه مُرشّحًا قادرًا على تمثيل الحزب الجمهوري خير تمثيل في مرحلة أولى، والولايات المتحدة الأميركيّة في مرحلة ثانية في حال فوزه. وبالنسبة إلى التغيير المُنتظر في السياسة الخارجيّة الأميركيّة، فهو لن يكون كبيرًا في حال نجح الحزب الديمقراطي في الفوز مُجدّدًا بالرئاسة، وبالأخصّ في حال تمكّنت هيلاري كلينتون من الفوز، باعتبار أنّ أسس الكثير من سياسات الرئيس الأميركي باراك أوباما الخارجية هي من إعداد فريق العمل الذي أدارته كلينتون يوم كانت وزيرة للخارجية بين مطلع العام 2009 ومطلع العام 2013 الماضيين. في المُقابل، في حال فاز أيّ مرشّح من الحزب الجمهوري، سيكون هناك تغييرات كبيرة في الشكل وتغييرات أقل بروزًا في مضمون السياسة الخارجيّة، علمًا أنّ الوقت لا يزال باكرًا للحسم في هذه المسائل. لكن في حال وُصول ترامب بالتحديد إلى البيت الأبيض فإنّ تغييرًا كبيرًا سيطال السياسة الأميركيّة، إن الداخليّة أو الخارجيّة على السواء، بسبب أسلوب هذا الملياردير الأميركي المختلف في التعاطي مع الشأن العام، خاصة وأنّه يُهدّد بنسف ما سبق أنّ أرسته الإدارات الأميركيّة السابقة في أكثر من ملفّ. والسؤال الذي سيفرض نفسه عندها، هو: إلى أيّ مدى سيتمكّن ترامب من التفلّت من قُيود تركيبة حُكم الظلّ في الولايات المتحدة الأميركية، والتي تتكوّن من مجموعة من الأجهزة العسكريّة والأمنية والإستخبارية ومن التكتلات الإقتصادية العملاقة؟      

إشارة إلى أنّه بعدما دخل الرئيس الأميركي الحالي باراك أوباما إلى الحُكم في العام 2009، مُستفيدًا من تأييد عُنصري له من قبل الأميركيّين المُلوّنين، وخُصوصًا من رغبة الرأي العام الأميركي بالخروج من مُستنقعات الحروب في كل من العراق وأفغانستان وغيرها، إرتفعت شعبيّته بسرعة وحظي بتأييد 69 % من الشعب الأميركي، قبل أن يبدأ هذا التأييد بالتراجع والإنحسار ليبلغ حجمه حاليًا 48 %، علمًا إنّه في بعض فترات حُكم أوباما تراجع أيضًا إلى حُدود 38 %. وقد فسّر الكثير من المراقبين هذا التراجع بخيبة أمل العديد من الأميركيّين من النتائج التي خلصت إليها سياسة أوباما الداخليّة والخارجيّة، على الرغم من إعتراف الكثيرين له بدوره في تحسين الإقتصاد الأميركي وفي خفض نسب البطالة وفي تحسين بعض جوانب الخدمات الصحّية والإجتماعيّة.
في الختام، وفي انتظار موعد الإنتخابات الرئاسيّة الأميركيّة بعد نحو ثمانية أشهر، سنشهد وقتًا مُستقطعًا بالنسبة إلى ثقل التأثير الإدارة الأميركيّة في العالم، والذي كان تراجع إلى حدود مُتدنّية جدًا في عهد الرئيس أوباما. وإذا كان من أقوال ترامب: "الناس غاضبة جدًا لأنّ إدارة بلدنا تمّت بشكل سيّء جدًاً"، فإنّ وُصوله سيُمثّل تفجيرًا لهذا الغضب الأميركي، بنتائج غير واضحة المعالم، حيث أنّ التغيير الجذري يكون دائمًا غير واضح النتائج، بعكس التغييرات المحدودة التي تكون عادة تحت سقف السياسات العامة المعهودة.

Carly Fiorina endorses Cruz saying shes horrified at the prospect of a Donald Trump presidency and Teds the only guy who can win Carly Fiorina appeared with Ted Cruz today in Florida to give the Texas senators campaign a boost  Fiorina railed against former rival Donald Trump and called on Republicans to unite behind Ted Cruz  Trump had insulted Fiorinas looks - giving her a great debate moment - but leaving a permanent impression on the GOPs only female candidate See more on the GOP presidential race at www.dailymail.co.uk/gopprimary

Carly Fiorina said she is horrified at the prospect of a Donald Trump presidency – so this morning she endorsed Texas Sen. Ted Cruz.

The only guy who can beat Donald Trump is Ted Cruz, Fiorina said at a Cruz rally at Miami Dade College. Its time to unite behind Ted Cruz.

Cruz, touting the endorsement on his campaign website called Fiorina a strong, principled leader and woman of faith.  

Carly speaks the truth with courage, doesnt back down to the Washington powerbrokers, and terrifies Hillary and the Democrats, Cruz said.  

Scroll down for video  

Carly Fiorina reentered the political arena this morning in Florida by endorsing former rival Sen. Ted Cruz who she said has the best shot of beating Donald Trump 

Carly Fiorina and Ted Cruz embrace at this mornings rally in Miami, Florida as she gave Cruz her endorsement explaining that he doesnt care if the Washington cartel invites him to their cocktail parties

Ted Cruz touted Fiorinas endorsement on his website saying she doesnt back down to the Washington powerbrokers, and terrifies Hillary and the Democrats 

Fiorina, who dropped out immediately after the New Hampshire primary after placing seventh, didnt always have the smoothest relationship with Cruz notably calling him out for pandering. 

Ted Cruz is just like any other politician. He says one thing in Manhattan, he says another thing in Iowa, Fiorina said back in January.

But the former Hewlett-Packard CEO, who was the only female candidate on the Republican side, had an even more acrimonious relationship with Donald Trump who, at one point, insulted her looks.

Look at that face! Trump said to a Rolling Stone reporter. Would anyone vote for that? Can you imagine that, the face of our next president? 

The remark provided Fiorina with fodder for one of her best debate moments in September, but her poll numbers drifted back to mostly single-digits after that. 

Her disgust for Donald Trump did not subside. 

Some in our party are saying they’d prefer a liberal like Donald Trump because he is a deal maker. We’ve had enough of the deals, enough of the cronyism, she said today, according to prepared remarks. 

Carly Fiorina was the only woman to run for president on the Republican side and dropped out immediately following the New Hampshire primary after coming in seventh in the Granite State 


 
 
 

Of course, there are also many Republicans who are now horrified at the prospect of Donald Trump as our nominee. I am one of them, she continued. 

The only way to beat Donald Trump is to beat him at the ballot box. And, guess what? The only guy who can beat Donald Trump, who has beaten Donald Trump is Ted Cruz, Fiorina said, echoing what Cruz has been saying now for weeks since he first bested the billionaire in Iowa. 

Fiorina looked back to 2012, saying that the Republican establishment decided the best course of action to win in 2016 was to pass comprehensive immigration reform, stop talking about "social issues" and move the party to the middle. 

 

But they didnt count on Ted Cruz, she said. They didnt predict that against all the odds and most of the predictions, Texas had just elected a senator who is a true constitutional conservative, a real reformer and who definitely doesnt care if the Washington cartel invites him to their cocktail parties. 

Cruz won another state last night – Idaho – but Trump won the bulk of the delegates with wins in Michigan, Mississippi and Hawaii. 

Cruz is now 99 delegates behind the frontrunner in the delegate count. 

He has argued, and Fiorina reinforced that point today, that if rivals Ohio Gov. John Kasich and Florida Sen. Marco Rubio dip out of the race hell be able to consolidate support and eventually beat Trump in the delegate count. 

Now, Rubio is lagging behind at 151 delegates, while Kasich has 54, while 1,237 are needed to clinch the GOP nomination.

An ABC News/Washington Post poll that came out yesterday suggests that Cruz may be right. 

When matched head-to-head with Trump, Cruz gets the support from 54 percent of Republican voters to Trump

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل