غضب الحكومة والمعارضة ورفضهما لاعلان الاكراد نظاما فدراليا في شمال سوريا كتصور لمستقبل البلاد في “روج آفا ”

رئيس التحرير
2019.06.15 17:03

 بمقاطعاتها الثلاث “كوباني – عفرين – الجزيرة” بريف القامشلي.. دمشق تحذر من “النيل من وحدة” سوريا.. والمعارضة ترفضه

رميلان (سوريا) ـ  (أ ف ب) – اعلنت احزاب سورية كردية الخميس النظام الفدرالي في مناطق سيطرة الاكراد في شمال سوريا، في خطوة تراها مقدمة لاعتماد نظام مماثل في الاراضي السورية كافة ما بعد الحرب، وسارعت دمشق والمعارضة الى الرفض بقوة. ويعد هذا الاعلان رسالة واضحة الى المجتمعين في جنيف يؤكد فيها الاكراد الذين تم استبعادهم عن مفاوضات السلام، انهم عنصر اساسي سياسي وعسكري في المجتمع السوري، ولا يمكن ان تنجح عملية سياسية بدونهم. وتم اعلان النظام الفدرالي خلال اجتماع شارك فيه اكثر من 150 شخصية من شمال سوريا بينهم اكراد وعرب وسريان واشوريون وتركمان وارمن، في رميلان في محافظة الحسكة (شمال شرق). وقال سيهانوك ديبو، مستشار الرئاسة المشتركة في حزب الاتحاد الديموقراطي، الحزب الكردي الاهم في سوريا، لفرانس برس “تم اقرار النظام الفدرالي في روج آفا – شمال سوريا”. وتم انتخاب رئيسين للمجلس التأسيسي للنظام الفدرالي، هما العربي منصور السلومي والكردية هدية يوسف. والمناطق المعنية بالاعلان هي المقاطعات الكردية الثلاثة، كوباني (ريف حلب الشمالي) وعفرين (ريف حلب الغربي) والجزيرة (الحسكة)، بالاضافة الى تلك التي سيطرت عليها قوات سوريا الديموقراطية (تحالف من فصائل كردية وعربية مقاتلة على راسها وحدات حماية الشعب الكردية) مؤخرا خصوصا في محافظتي الحسكة وحلب (شمال). وسارعت كل من دمشق والمعارضة الى تأكيد رفضهما الخطوة الكردية. وحذرت دمشق “أي طرف تسول له نفسه النيل من وحدة أرض” سوريا، مؤكدة ان “طرح موضوع الاتحاد أو الفيدرالية سيشكل مساسا بوحدة الأراضي السورية (…) ولا قيمة قانونية له”. واكد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بدوره ان “لا مكان لأي مشاريع استباقية تصادر إرادة الشعب السوري”. واعتبر عبد الحكيم بشار، العضو في الائتلاف ووفد الهيئة العليا للمفاوضات في جنيف، اعلان الفدرالية “مغامرة غير محسوبة وتلحق الضرر بالقضية الكردية”. – الحل الامثل – ويشكل الاكراد اكثر من عشرة في المئة من سكان سوريا، وقد عانوا من التهميش على مدى عقود قبل اندلاع النزاع، اذ ان فئة كبيرة منهم محرومة من الجنسية السورية، كما كان يمنع عليهم تعلم لغتهم او الكتابة بها أو حتى احياء تقاليدهم مثل احتفالات عيد النوروز. وتصاعد نفوذهم مع اتساع رقعة النزاع في العام 2012 مقابل تقلص سلطة النظام في المناطق ذات الغالبية الكردية. وبعد انسحاب قوات النظام تدريجيا من هذه المناطق، اعلن الاكراد اقامة ادارة ذاتية موقتة في المقاطعات الثلاث واطلق عليها اسم “روج آفا” (غرب كردستان). ويجد الاكراد في الفدرالية “الحل الامثل” لمستقبل سوريا. وحصلت فرانس برس على “وثيقة النظام الاتحادي الديموقراطي لروج آفا – شمال سوريا” التي اعتمدت في اجتماع رميلان. واكدت الوثيقة ان “الحل الواقعي في سوريا هو نموذج الديموقراطية والفيدرالية الديموقراطية (…) وان تأسيس الاتحاد الديموقراطي لروج آفا – شمال سوريا هو ضرورة للتنسيق بين مناطق الادارة الذاتية”، و”ضمان لوحدة الاراضي السورية”. واشارت الوثيقة الى انه سيتم “انشاء مناطق الادارات الذاتية الديموقراطية التي تدير نفسها في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والامنية والصحية والتعليمية والدفاعية والثقافية”، مضيفة “سيتم تحديد حدود هذه المناطق وحدودها وصلاحياتها وفقا لقوانين” النظام الجديد. ويحقق النظام “مشروعيته من خلال ارادة الانتخاب الحر من الشعب والجماعات المحلية”. ويقول المسؤول الاعلامي في حزب الاتحاد الديموقراطي في اوروبا ابراهيم ابراهيم لفرانس برس “الفدرالية في مناطق روج آفا – شمال سوريا تأتي في اطار رؤية كاملة لضرورة اعتماد نظام فدرالي في كامل سوريا لاحقا، على ان يحدد الدستور الجديد العلاقة بين المقاطعات التي تدير نفسها والمركز في دمشق”. ويرى ان “الشكل الفدرالي لادارة سوريا هو الامثل حفاظا على سوريا من التقسيم”، وخصوصا بسبب “ازمة الثقة التي نشأت مؤخرا بين المكونات السورية والتجربة الوحيدة التي اعادت الثقة هي الادارة الذاتية”. ويؤكد الاكراد ان فدراليتهم المرتقبة تقوم على الجغرافيا وليس على القومية. وبحسب ابراهيم، فان الفدرالية “لن تكون قومية بقدر ما هي جغرافية وسياسية”، كونها تضم مكونات قومية واثنية اخرى غير الاكراد. وقالت اليزابيت كورية من حزب الاتحاد السرياني المشارك في اجتماع رميلان لفرانس برس “الفدرالية ليست حكما ذاتيا للاكراد فقط، انما يشارك فيها كل المكونات من العرب والسريان والكرد”، مضيفة “هذا شكل ديموقراطي للحفاظ على وحدة سوريا. ونحن ضد التقسيم”. – رسالة الى جنيف – ولم يدع الاكراد الى مفاوضات جنيف برغم مطالبة روسيا بضرورة اشراك حزب الاتحاد الديموقراطي. واكد عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديموقراطي الكردية الدار خليل لفرانس برس ان “مؤتمر جنيف لن ينجح من دوننا، نحن متواجدون على الأرض ونحارب داعش ونحمي المنطقة وندير شؤونها وجغرافيتها”. ويرى الخبير الكردي في الشأن السوري موتلو جيفير اوغلو ان اعلان الفدرالية يعد “سياسيا رسالة الى الامم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا وخصوصا الى جنيف (المفاوضات)، بانه في حال تجاهلتمونا، نحن الاكراد والعرب العلمانيين والتركمان والايزيديين، نحن شعب سوريا، سنقرر مصيرنا بيدنا”. ويضيف ان اصحاب الاعلان يريدون ان يقولوا “نحن سنقرر مستقبلنا، لاننا سوريون نعيش هنا ونحارب على الارض، ولدينا قوة سياسية”.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مادونا تحرج البابا  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا