ميستورا: سوريا علمانية موحدة والتسوية في مباحثات لافروف وكيري والجيش يدخل مدينة تدمر

رئيس التحرير
2019.12.04 16:30

 

  
   
الجيش السوري يدخل تدمر  

الجيش السوري يواصل تقدمه باتجاه تدمر
اعلن التلفزيون السوري دخول الجيش السوري مدينة تدمر التاريخية التي كان تنظيم "الدولة الاسلامية" فرض سيطرته عليها.
وفي السياق اشار المرصد السوري لحقوق الانسان الى ان "داعش" دعا 15 الف مدني في المدينة الاثرية الى مغادرتها مع احتدام المعارك مع قوات النظام عند مداخلها الغربية، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

واضاف  مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن ان 15 الف مدني بقي في تدمر من اصل 70 الف نسمة قبل سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية عليها، موضحاً: "فر غالبية السكان، ولم يبق الا الفقراء منهم".
ووفق المرصد عمد تنظيم الدولة الاسلامية الى "زرع كميات كبيرة من الألغام في محيط المدينة ومعظ  م أحيائها في محاولة لتأخير دخول قوات النظام اليها".

وكانت وكالة الانباء السورية "سانا" اشارت في وقت سابق اليوم الى ان وحدات من الجيش والقوات المسلحة السورية بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية تمكنت من فرض سيطرتها على وادي القبور وجبال القصور غربي مدينة تدمر وواصلت تقدمها في ملاحقة مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية.
ولفتت الوكالة الى ان وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية تابعت تقدمها باتجاه المدينة بعد سيطرتها على جبل الطار غربي قلعة تدمر بنحو 3 كم  "بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي تنظيم داعش وتدمير تحصيناته في المنطقة".
وكانت وحدات من الجيش السوري سيطرت على منطقة مثلث تدمر الاستراتيجية وجميع الهيئات الأرضية الحاكمة المشرفة على مدينة تدمر من الجهتين الغربية والجنوبية الغربية .
وكانت وحدات الجيش السوري فرضت سيطرتها على سلسلة جبل الهيال منذ ايام وقامت بتأمينها بشكل كامل كنقطة انطلاق جديدة لتحقيق المزيد من التقدم باتجاه المدينة، وسط اشتباكات عنيفة مع مسلحي "الدولة الاسلامية".


 

 

مسودة وثيقة دي ميستورا: سوريا علمانية موحدة يقرر الشعب مستقبلها
 


أعرب ستيفان دي ميستورا المبعوث الأممي لتسوية الأزمة السورية عن أمله في أن يجمع وفدا الحكومة والمعارضة السوريين الخميس 24 مارس/آذار على ورقة بنود التسوية الرئيسية التي تقدم بها.

ونقلت وسائل إعلام غربية عن مصدر دبلوماسي غربي رفيع قوله بهذا الصدد: "المبادئ الأساسية /التي اقترحها المبعوث الأممي/ صارت على الطاولة. هو يريد الإعلان عن توصل الجميع إلى قرار يرضيهم، بما يتيح له مواصلة التحرك في اتجاه التحضير للجولة التالية من المفاوضات على مسار التحول السياسي في سوريا".

واعتبر المصدر الغربي الذي طلب عدم الكشف عن هويته حسب وسائل الإعلام التي تناقلت حديثه، أن ما تم إحرازه على مسار التسوية في سوريا "ليس إلا خطوة صغيرة جدا، رغم أهميتها، وأنه لا بأس بالنتائج التي تحققت حتى الآن" رغم ذلك.

هذا، وكشف المبعوث الأممي في وقت سابق عن أن الورقة التي سيتقدم بها إلى المتفاوضين السوريين، ستضم ما بين 10 و12 بندا، بما فيها بند الاتفاق على تشكيل جيش سوري موحد تنخرط في صفوفه الفصائل المسلحة التي ستقبل بالدستور الجديد وتعترف بالحكومة الانتقالية، وبند يحض على ضرورة مكافحة الإرهاب.

وتنص ورقة دي مستورا على ضرورة احترام سيادة سوريا واستقلالها ووحدة أراضيها والتمسك فيها بدولة ديمقراطية متعددة الطوائف تقوم على التعددية الاجتماعية والسياسية، وتمثل جميع مكونات المجتمع السوري وتمنحهم حقوقا متكافئة.

وتشدد الورقة على ضرورة الالتزام في سوريا ما بعد التسوية، بسيادة القانون واستقلال السلطة القضائية والمساواة في الحقوق وغياب التمييز واحترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية للإنسان.

كما يناشد المبعوث الأممي المتفاوضين في ورقته، التوافق على إقرار حقوق المتضررين جراء الأزمة السورية وتعويضهم، مما سيتم جمعه من تبرعات ستقدمها الدول والجهات المانحة.

وتشدد الورقة على رفض السوريين وجود أي فصائل أجنبية مسلحة على أراضي بلادهم، وتطالب الجميع بتجفيف منابع تمويل الإرهاب في سوريا، وبأن يتركز السلاح في سوريا بيد الدولة والأجهزة الرسمية حصرا.  

 

الهيئة العليا للمفاوضات تأمل في تقارب مواقف الأطراف خلال الجولة التالية

من ناحيته، أعلن ممثل الهيئة العليا المنبثقة عن مؤتمر الرياض، رياض نعسان آغا، أنه لا يعتبر الجولة الراهنة من المفاوضات في جنيف ناجحة لعدم توصل أطرافها إلى تقدم ملموس، ولا فاشلة، لأنها جرت وفق برنامج محدد ولم يغادرها أحد.

وأكد في حديث لوكالة "إنترفاكس" الروسية، رغبة الهيئة العليا في تقارب حقيقي لمواقف الأطراف إزاء لب القضية خلال الجولات القادمة، وكذلك في موافقة وفد دمشق على تشكيل حكومة انتقالية مع كامل الصلاحيات.

تجدر الإشارة إلى أنه من المنتظر انتهاء الجولة الأولى من مفاوضات السوريين غير المباشرة الخميس 24 مارس/آذار، على أن تنطلق الجولة التالية منها الشهر المقبل، فيما سبق للمبعوث الدولي دي ميستورا وأعلن أن المفاوضات ستعقد على ثلاث جولات.

المصدر: "إنترفاكس"

 

تسوية الأزمة السورية البند الأهم في مباحثات لافروف وكيري

أشاد وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، بمحادثاته مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، حول سوريا وأوكرانيا، واصفا إياها بالبناءة.

وكتب كيري يوم الخميس 24 مارس/آذار، في صفحته على "تويتر":" أجريت مباحثات مطولة اليوم مع وزير الخارجية لافروف حول سوريا وأوكرانيا. حوار بناء مع شريك مهم".

وصرحت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أن المباحثات بين لافروف وكيري استمرت حوالي 4 ساعات، بحث خلالها الطرفان العلاقات الثنائية والتسوية السورية والوضع في أوكرانيا، بالإضافة إلى عدد من القضايا الدولية الأخرى.

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف قد صرح في وقت سابق، أن المحادثات مع نظيره الأمريكي، ستركز على تسوية الأزمة السورية.

وقال لافروف:" مثلما اتفقنا، سنولي اليوم للتسوية السورية الجزء الرئيس من اهتمامنا، وكذلك سنبحث الأوضاع المتأزمة الأخرى". وأضاف لافروف أن مناقشة توسيع التعاون بين موسكو وواشنطن ستتم خلال الاجتماع.

من جانبه، أكد كيري على ضرورة بذل مزيد من الجهود من أجل تخفيض مستوى العنف وإيصال المساعدات الإنسانية للسوريين.

وقال كيري خلال لقائه لافروف إن وقف إطلاق النار في سوريا فتح الباب أمام إيصال المساعدات الإنسانية بشكل أكبر. وأشار إلى أن كثيرين شككوا قبل أسابيع قليلة في نجاح وقف إطلاق النار في سوريا.

وأوضح كيري، خلال لقائه مع لافروف، أن روسيا وأمريكا عملتا بشكل وثيق مع بعضهما ومع الحلفاء الآخرين في المجموعة الدولية الداعمة لسوريا. وأضاف أنه لا يمكن أن ننفي أن عملنا حقق نتائج.

وقال كيري إن القوى العظمى مثل روسيا وأمريكا يمكنها التعاون بصرف النظر عن الخلافات بينها في جملة من المسائل.

وأضاف:" نستطيع بالفعل أن نؤكد أن قوتين عظميين يمكنهما التعاون بصرف النظر عن الخلافات في جملة من المسائل الأخرى. نستطيع عند توفر هذه الفرصة أن نعمل كل ما بوسعنا من أجل مواجهة هذه التحديات. آمل أن يكون لقاؤنا اليوم بناء".

وذكر كيري أن هذه الزيارة هي الثالثة في أقل من سنة، مشيرا إلى أنه "يمكن القول إن كلا من زياراته سمحت بإيجاد مقاربات للتقدم إلى الأمام في عديد من المسائل".

وقد التقى كذلك كيري بولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي الذي يؤدي زيارة إلى موسكو، وأجرى معه مباحثات.

إلى ذلك، ذكرت سفارة ألمانيا بموسكو، على موقعها الالكتروني، أن الأزمة السورية والوضع في أوكرانيا كانا أهم المحاور التي بحثها وزير الخارجية الأمريكي مع نظيره الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، أثناء لقائهما في موسكو.

وكان دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئيس الروسي، صرح في وقت سابق، أن وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، سيلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية سيرغي لافروف.

وأشار بيسكوف إلى أن لافروف وكيري سيضعان الرئيس بوتين في صورة عدد من المسائل، وفي مقدمتها الوضع حول سوريا وأوكرانيا.

وكان متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، قال، الثلاثاء 22 مارس/آذار، إن كيري سيناقش خلال زيارته لموسكو تفجيرات بروكسل الدامية.

المصدر: وكالات

تفجيرات بروكسل تخدم الموقف الروسي السوري الذي يطالب باعطاء الاولوية للحرب على الارهاب.. ومهمة كيري في موسكو لانقاذ مفاوضات جنيف تبدو شبه مستحيلة اختتمت الجولة الثانية من المفاوضات غير المباشرة بين الوفد الرسمي السوري ووفود المعارضة، دون تحقيق اي تقدم في الجوهر، والعقبة الرئيسية ما زالت مصير الرئيس السوري بشار الاسد. جون كيري وزير الخارجية الامريكي طار الى موسكو للقاء نظيره سيرغي الافروف، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين لاستيضاح هذه النقطة، ولكن لا توجد اي دلائل تشير الى امكانية الوصول الى حل وسط حول هذه المسألة في الوقت الراهن على الاقل. المعارضة تريد مرحلة انتقالية بدون اي دور للرئيس السوري، والوفد الرسمي بقيادة بشار الجعفري يعتبر رئيسه خط احمر، لا يجب التطرق اليه بطريقة مباشرة او غير مباشرة. بمعنى آخر، ما زالت المفاوضات تسير في الحلقة المفرغة نفسها، دون حدوث اي تطور حقيقي باستثناء ذهاب الوفود الى جنيف واللقاء  مع المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا، وتبادل اوراق عمل يوضح فيها كل طرف موقفه. تفجيرات بروكسل الاخيرة صبت في خدمة موقف الجانبين الروسي والسوري الذي يرى ان الاولوية يجب ان تكون للقضاء على الارهاب، وان ما انجزته القوات السورية بغطاء جوي في غضون الاشهر الخمسة الماضية اكبر بكثير مما حققته دول التحالف الستيني بقيادة الولايات المتحدة في غضون خمس سنوات. ولعل ما كشفته التقارير الاخبارية عن ارسال قوات خاصة روسية تقاتل ضد الجماعات الاسلامية المتشددة في سورية، والتقدم الذي حققته قوات الجيش العربي السوري في ميادين القتال، وآخرها اقترابها من استعادة مدينة تدمر من “الدولة الاسلامية”، يضيف نقاط اخرى لصالح التحالف الروسي السوري، ويؤكد ان الدور الروسي العسكري في سورية ما زال على الدرجة نفسها من القوة، وان الاحاديث عن وجود خلافات بين الجانبين مبالغ فيها. هجمات بروكسل خلطت الاوراق، واكدت على ضرورة ايجاد حل سريع للازمة السورية التي فرضت كل هذه المشاكل، ولكن السؤال كيف سيكون هذا الحل؟ وفقا لوجهة نظر روسيا وحلفائها، او الخندق الامريكي المضاد. كفة التحالف الروسي السوري هي الارجح حتى الآن، ولو جزئيا، ولكن اذا تواصلت الانجازات في ميادين القتال، وتزايدت الهجمات الارهابية في اماكن اخرى في اوروبا وتركيا، وفان الصورة ستكون مختلفة كليا.

الى ذلك ذاع التليفزيون الحكومي السوري صورا للقوات الحكومية وهي تتقدم نحو مدينة تدمر

الجيش السوري يدخل مدينة تدمر الاثرية بعد معارك عنيفة مع “الدولة الاسلامية” ترافقها غارات جوية روسية

يروت ـ (أ ف ب) – دخل الجيش السوري بغطاء جوي توفره الطائرات الحربية الروسية مدينة تدمر الاثرية من الجهة الجنوبية الغربية وسط معارك مع تنظيم الدولة الاسلامية، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لفرانس برس “دخلت قوات النظام السوري حي الغرف في الجهة الجنوبية الغربية لمدينة تدمر اثر معارك عنيفة مع تنظيم الدولة الاسلامية”، مشيرا الى ان “قوات النظام تتقدم ببطء خشية من الالغام” التي زرعها الجهاديون في المدينة.
وبعد اكثر من اسبوعين على بدء عملية استعادة تدمر بغطاء جوي روسي، بات الجيش السوري على بعد مئتي متر عن المدينة من الجهة الجنوبية الغربية حيث تدور معارك عنيفة، وفق ما افاد مصدر عسكري وكالة فرانس برس.
واوضح مصدر ميداني سوري في وقت سابق ان المدينة اصبحت بين “فكي كماشة من جهة جبال الهايل من الجهة الجنوبية الغربية وجبل الطال من الجهة الشمالية الغربية”، مشيرا الى ان الجيش السوري بات مشرفا على داخل المدينة من كامل الجهة الغربية وعلى المنطقة الاثرية شمالا.

وبحسب مصدر عسكري آخر فان “وحدتين من الجيش تقاتلان حاليا في تدمر، الاولى مسؤوليتها السيطرة على الجبال المحيطة بالمدينة والثانية وتقودها قوات صقور الصحراء تستعد لدخول المدينة والسيطرة عليها”. وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان عن حالة “استنفار لعناصر التنظيم واستقدام تعزيزات إلى مناطق الاشتباك”. كما عمد الجهاديون الى “زرع كميات كبيرة من الألغام في محيط المدينة ومعظم أحيائها”، حسب المرصد. وفسر المصدر الامني ذلك على انه تحضير للانسحاب من المدينة. ووسط المعارك، دعا تنظيم الدولة الإسلامية وفق المرصد السوري، المدنيين للخروج من تدمر. وبقي في المدينة حوالى 15 الف مدني من اصل 70 الفا قبل سيطرة الجهاديين عليها، وفق مدير المرصد رامي عبد الرحمن. ويسيطر تنظيم الدولة الاسلامية على تدمر منذ ايار/مايو 2015، وعمد مذاك الى تدمير العديد من معالمها الاثرية وبينها قوس النصر الشهير ومعبدي شمين وبل. واثار سقوط تدمر التي تتوسط بادية الشام، على الفور قلقا في العالم على المدينة التي يعود تاريخها الى الفي عام. – معركة حاسمة – وتعد معركة تدمر وفق عبد الرحمن “حاسمة لقوات النظام، كونها تفتح الطريق امامها لاستعادة منطقة البادية من تنظيم الدولة الاسلامية وصولا الى الحدود السورية العراقية شرقا”، اي مساحة تصل الى ثلاثين الف كيلومتر مربع. وتتراجع بذلك مناطق سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا الى ما بين 25 و30 في المئة من الاراضي السورية مقابل 40 في المئة حاليا، وفق عبد الرحمن. وبخسارة البادية، سيضطر التنظيم المتطرف الى الانسحاب شرقا الى محافظة دير الزور التي يسيطر عليها بالكامل او الى مناطق سيطرته في العراق. الا انه على الجهة الثانية من الحدود، اعلن الجيش العراقي اليوم بدء عملية “الفتح” لاستعادة محافظة نينوى وكبرى مدنها الموصل التي استولى عليها تنظيم الدولة الاسلامية خلال هجوم كاسح قبل عامين. وبالتزامن مع هذه التطورات الميدانية، تتواصل الاجتماعات السياسية ان كان في جنيف في اليوم الاخير من الجولة الراهنة للمفاوضات بين الحكومة والمعارضة السوريتين، او في موسكو بين الدولتين العظمتين اللتين استلمتا زمام المبادرة في الملف السوري. – جلسات سياسية – وبدأ كيري الخميس محادثاته مع نظيره الروسي بهدف تقريب مواقف البلدين من تسوية النزاع السوري ومستقبل الرئيس بشار الاسد. وسيلتقي مساء بوتين في الكرملين. وتضغط القوى الكبرى وخصوصا الولايات المتحدة وروسيا لانجاح المفاوضات حول سوريا، وفرضتا هدنة تستثني الجهاديين لا زالت سارية منذ 27 شباط/فبراير. وقال كيري للافروف عند بدء اللقاء في موسكو “حصل تراجع هش لكن مهم للعنف، لكننا نعلم انه يجب بذل المزيد لخفض هذا العنف”. من جهته قال لافروف “بذلنا مساعي للتوصل الى توازن في المصالح ليس فقط بين موسكو وواشنطن وانما بين كل الاطراف المعنية في سوريا”. وتختتم اليوم الجولة الراهنة من المفاوضات غير المباشرة في جنيف من دون تحقيق اي تقدم ملموس وفق اعتراف كافة الاطراف. ويشكل مستقبل الاسد نقطة خلاف جوهرية، إذ تطالب الهيئة العليا للمفاوضات برحيله مع بدء المرحلة الانتقالية فيما يصر الوفد الحكومي على ان مستقبل الاسد يتقرر فقط عبر صناديق الاقتراع. وينص القرار 2254 الصادر عن مجلس الامن على تشكيل حكومة تضم ممثلين عن المعارضة والحكومة خلال ستة أشهر، وصياغة دستور جديد، واجراء انتخابات خلال 18 شهرا، ولا يتطرق الى مصير الاسد. ومن المقرر ان يتحدث الموفد الدولي الخاص ستافان دي ميستورا عند الساعة 18,00 بتوقيت غرينتش في جنيف ليقيم حصيلة هذه المشاورات التي تُستأنف الشهر المقبل، من دون تحديد موعدها رسميا. والتقى دي ميستورا قبل ظهر الخميس الوفد الحكومي السوري الذي غادر من دون الادلاء بأي تصريح، على ان يلتقي بعد الظهر وفد الهيئة العليا للمفاوضات. وجولة المفاوضات التي تختتم اليوم هي واحدة من ثلاث جولات ومن المقرر استكمالها الشهر المقبل بعد توقف لمدة اسبوع او عشرة ايام، وفق ما اعلن دي ميستورا مطلع الاسبوع الماضي. لكن بشار الجعفري رئيس الوفد الحكومي ومندوب سوريا لدى الامم المتحدة اكد للصحافيين مساء الاربعاء ان وفد دمشق لا يستطيع العودة قبل 13 نيسان/المقبل موسكو: على تركيا التخلي عن فكرة إقامة "مناطق آمنة" في سوريا

 


أعلنت ماريا زاحاروفا، المتحدثة باسم الخارجية الروسية، الخميس 24 مارس/آذار، أن على تركيا التخلي عن فكرة إقامة "مناطق آمنة" في أراضي سوريا.

وتعليقا على هذه المسألة أعادت زاخاروفا إلى الأذهان أن "رئيس الحكومة التركية (أحمد داوود أوغلو) حاول في إطار رده على نتائج قمة الاتحاد الأوروبي – تركيا تمرير مبادرات أنقرة القابلة لمختلف التفسيرات، التي تخص إقامة ما يسمى بمناطق آمنة على أراضي الدولة السورية ذات السيادة".

وأشارت زاخاروفا، في مؤتمر صحفي، إلى أن داوود أوغلو "قدم هذه الفكرة كقضية محسومة وكجزء بالغ الأهمية من الجهود الجماعية الرامية إلى تحقيق حل قابل للحياة وطويل الأمد لأزمة اللجوء".

وشددت زاخاروفا في هذا السياق على أن "إقامة هذه المناطق لم تكن أبدا جزءا من الجهود الدولية الرامية إلى حل قضية الهجرة"، مضيفة أن "القيادة التركية يتعين عليها ترك محاولات طرح هذه المبادرة، لا سيما وإنها لا تحظى بموافقة من قبل الحكومة الشرعية في سوريا ومجلس الأمن للأمم المتحدة".

وتطرقت زاخاروفا إلى موضوع مكافحة المنظمات الإرهابية، قائلة إن الإرهاب يمثل تحديا للعالم بأسره، بما في ذلك لروسيا ودول الناتو. وذكرت أنه على الرغم من وجود عدد كبير من الهياكل الدولية المكلفة بهذه المهمة إلا أنها لا تؤدي وظيفتها وذلك ليس لعدم فعاليتها إنما لأن بعض الدول تحاصر عملها لاعتبارات سياسية. وكمثال على ذلك نوهت المتحدثة بأن الناتو لا يزال يرفض تنسيق جهوده مع روسيا في مجال مكافحة الإرهاب.

وأفادت زاخاروفا بأن الخبراء الروس يعملون على دراسة الوثيقة حول تسوية الأزمة السورية التي تضم 12 بندا والتي قدمها في وقت سابق من يوم الخميس المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا.

وتعليقا على أهمة زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى موسكو بالنسبة لتسوية الأزمة السورية قالت زاخاروفا إن "اللحظة الحاسمة في التسوية السورية ليست الزيارات، بل إنها تتمثل بالإطلاق الشامل للحوار والعمل المشترك المستمر وغير المنقطع لدمشق والمعارضة على تحديد مستقبل البلاد".

وأشارت المتحدثة باسم الخارجية الروسية إلى أن موسكو تواصل الحوار مع واشنطن والأطراف الأخرى لمجموعة دعم سوريا من أجل ضمان نجاح هذه العملية.  

وتطرقت زاخاروفا في المؤتمر الصحفي أيضا إلى قضية المشاركة الكردية في المفاوضات حول حل الأزمة السورية، مشددة على أن "الأكراد من الضروري أن يكونوا متمثلين ليس في جنيف فقط وانما في أي مكان آخر تجري فيه العملية التفاوضية بين دمشق والمعارضة".

زاخاروفا: موسكو نرحب بالهدنة المخطط لها في اليمن

كما تطرقت زاخاروفا إلى الشأن اليمني، معربة عن ارتياح موسكو من إعلان المبعوث الدولي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، أنه نسق مع أطراف النزاع المسلح في البلاد بدء جولة جديدة من المشاورات في 18 من أبريل/نيسان المقبل لإنهاء الأزمة ، على أن يتم ذلك بعد وقف إطلاق النار المخطط له في الـ 10 من الشهر نفسه.

وذكرت زاخاروفا أن موسكو دعت مرارا إلى وقف الأعمال القتالية في أراضي اليمن، وذلك في المقام الأول بسبب أنها قد أسفرت عن سقوط عديد من الضحايا في صفوف المدنيين، وكذلك لأن استمرار القتال أدى إلى تدهور الوضع الإنساني في اليمن إلى أقصى حد.

وأكدت المتحدثة باسم الوزارة تمسك روسيا بفكرة أن المفاوضات المستندة إلى قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الشأن، ونتائج مؤتمر الحوار الوطني، تشكل السبيل الوحيد لإحلال السلام المنشود في اليمن وإعادة سلطة الدولة هناك. هذا وأعربت زاخاروفا عن استعداد موسكو لدعم هذه العملية.

المصدر: وكالات روسية

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  بيع لوحة نادرة لموتسارت بـ4 ملايين يورو في مزاد بباريس  سيرة اللقطة السينمائية منذ ولادة الفن السابع مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين