أعلن مدير العام للآثار والمتاحف لدى النظام السوري، مأمون عبدالكريم لوكالة فرانس برس، الاثنين، أن ترميم الآثار المتضررة والمدمرة في مدينة تدمر المدرجة على لائحة منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو) للتراث العالمي "يحتاج إلى خمس سنوات".

وقال عبدالكريم غداة طرد جيش النظام السوري تنظيم داعش من تدمر في وسط البلاد "إذا حصلنا على موافقة منظمة "يونيسكو"، نحتاج إلى 5 سنوات لإعادة ترميم الآثار التي تضررت وتعرضت للدمار على أيدي تنظيم داعش" الذي كان يسيطر على المدينة منذ مايو الماضي.

وأضاف "لدينا الموظفون المؤهلون والخبرة والدراسات، ومع موافقة المنظمة، نستطيع بدء أعمال الترميم خلال عام".

وتمكن جيش النظام السوري بدعم جوي روسي من استعادة السيطرة على تدمر، الأحد، إثر هجوم بدأه في السابع من الشهر الحالي ضد تنظيم داعش".

وبحسب عبدالكريم، فإن "80% من آثار المدينة بخير"

بالصور- ماذا تبقى من آثار تدمر؟
ماذا تبقى من آثار تدمر؟
بعد نحو أسبوعين من المعارك، استعادت القوات السورية سيطرتها على مدينة تدمر التي يعود عمرها إلى أكثر من ألفي عام ما يشكل انتصاراً هو الأكبر لنظام بشار الأسد على تنظيم "الدولة الإسلامية".
وارتكب التنظيم الإرهابي فظائع في المنطقة ودمّر آثاراً مهمة في المدينة بينها معبدا بل وبعل شمين بتفجيرهما.

 معبد بل قبل وبعد تدميره

  

قوس النصر قبل وبعد تدميره

 

 صور الدمار داخل متحف تدمر للآثار

 

 المسرح الروماني الذي يرجح علماء الآثار بأنّه بني في النصف الأول من القرن الـثاني الميلادي بقي صامداً في الحرب

  

المعبد الجنائزي نجا أيضاً من "داعش"