وقد ذكرت" العربية "وصل العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، الاثنين، إلى العاصمة التركية أنقرة في زيارة رسمية، وكان في استقباله بمطار أنقرة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وكان الملك سلمان قد غادر من مطار القاهرة الدولي، اليوم الاثنين، متوجهاً إلى العاصمة التركية أنقرة في ختام زيارته الرسمية الأولى لمصر، والتي استغرقت 5 أيام، شهد خلالها توقيع العديد من الاتفاقيات والمذكرات.

وكان الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، في وداع العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز بمطار القاهرة الدولي.

الرئيس عبد الفتاح السيسي في وداع الملك سلمان بمطار القاهرة الدولي

‏وكانت جامعة القاهرة قد منحت خادم الحرمين الدكتوراه الفخرية بوصفه شخصية عالمية محورية له تأثير بالغ ومشهود في محيطه العربي والدولي، ولإسهاماته البارزة في خدمة العروبة والإسلام والمسلمين، ومساندته لمصر وشعبها، ودوره البارز في دعم جامعة القاهرة اليوم الاثنين.

وشهدت الزيارة توقيع 24 اتفاقية وتسع مذكرات تفاهم وثلاثة برامج للتعاون بجانب الإعلان عن تأسيس بعض الشركات المشتركة لتطوير مناطق اقتصادية في قناة السويس وتنمية الصادرات.

ومن أبرز الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الاقتصادية التي تم توقيعها بين مصر والسعودية خلال الزيارة اتفاق إنشاء صندوق استثمار مشترك بقيمة 60 مليار ريال (16 مليار دولار)، وإنشاء جسر بري يربط البلدين عبر البحر الأحمر ليكون منفذا دوليا للمشاريع بين البلدين، وإنشاء منطقة اقتصادية حرة، ومشروعات إسكان وكهرباء وطرق وزراعة في سيناء من أجل تنميتها.