محمد الزعيم :”العالم“ كله فشل بوقف الاسد عن قتل السوريين، فهل يستطيع 3 نواب معارضة ؟

رئيس التحرير
2017.11.22 11:28

حتى كتابة هذه السطور فان نتيجة معارك حلب: 200 قتيل و30 ألف نازح خلال أسبوع واليوم أيدت موسكو مبادرة “مجموعة القاهرة” حول هيئة انتقالية في سوريا حسبما أعلن جهاد مقدسي ، في وقت سابق، أن الهيئة الانتقالية في سوريا يجب أن تتضمن 5 مكونات تشمل المجلس الوطني الانتقالي الذي سيتولى دور الرقابة والتشريع والحكومة الانتقالية ومجلس القضاء الأعلى والمجلس الوطني العسكري والهيئة العليا للمصالحة.
اما بالونات دي ميستورا حول تعيين ثلاثة نواب للاسد هل بدأت تعطي اؤكلها؟ وهل قبول وفد الرياض بنصف مقاعد الحكومة الموسعة محاولة التفاف على شرط رحيل الاسد؟ واي معارضة ستملأ هذه الحقائب؟

 

احتارت الانظارالى اين تتوجه الى الداخل السوري للتنكيت على نتائج انتخابات برلمان سوريا  في ظل القتال  المنتشر في كل نمكان ام تتوجه الانظار الى جنيف التي تشهد  مفاوضات بين ممثلين عن الحكومة السورية والمعارضة  ومشاركة الأكراد   ام الى الداخل حيث التطورات الميدانية فيما لا يزال اتفاق لوقف الاعمال القتالية صامدا على الورق في مناطق سورية عدة بموجب اتفاق اميركي روسي تدعمه الامم المتحدة، يستثني جبهة النصرة وداعش  الذي يستعيد بلدة الراعي على الحدود التركية رغم القصف التركي العنيف ويطلق التحذير الاخير لـ"جبهة النصرة" للاستسلام في مخيم اليرموك الى هذا تحتدم الاشتباكات على الجبهة في حلب،وهجمات في شمال ووسط وغرب سوريا ا ما يهدد الهدنة الصامدة في مناطق عدة.فيما كشفت دمشق في تصريح على لسان رئيس وزرائها عن ان سلاح الجو الروسي والجيش السوري يعدان عملية مشتركة لتحرير حلب والتصدي لكل الجماعات المسلحة التي لم تنضم إلى اتفاق وقف إطلاق النار.
يأتي ذلك نع  تطاير تصريحات للجولة الرابعة من مباحثات جنيف.. وكمحاولة لايجاد ارضية مشتركة فيما يتعلق بالنقاط الجدلية المعهودة ذاتها لاسيما مصير الاسد وتعريف المرحلة الانتقالية كما تسميها الحكومة او هيئة الحكم الانتقالي كما تسميها المعارضة


اليوم يحاول السوريون تفهم الوضع الميداني في مدينة حلب، حيث نتيجة معارك حلب: 200 قتيل و30 ألف نازح خلال أسبوع وانعكاس ذلك على مباحثات جنيف، وعلى اتفاق الهدنة التي يقول اقطاب في المعارضة انها على وشك الانهيار
 

عل كل  ان تسريب مفترحات بين الحين والآخر من الامور المتبعة في المفاوضات بين الاطراف المتحاربة، بهدف رصد ردود الافعال حولها اولا، وامتصاصا حدة الصدمة بشأنها ثانيا، واستخدامها ارضية للحوار في فترة لاحقة ثالثا، ومن تابع المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية المباشرة، وغير المباشر، سواء قبل اتفاقات اوسلو، او اثنائها، يدرك جيدا ما نقول.
الجولة الثالثة من مفاوضات جنيف التي بدأت قبل بضعة ايام في ظل تصعيد عسكري ميداني، واجواء تشاؤمية بسبب الفجوة الواسعة بين مواقف وفد السلطة من ناحية، ووفود المعارضة من ناحية اخرى، شهدت تسريبين مهمين:

    الاول: طرح اقتراح بتولي المعارضة تسمية ثلاثة نواب للرئيس السوري، تنتقل اليهم الصلاحيات السياسية والعسكرية، على ان يكون دور الرئيس السوري بروتوكوليا طوال فترة المرحلة الانتقالية.
    الثاني: تولي المعارضة السورية نصف الحقائب الوزارية في حكومة انتقالية تمهد لاعداد دستور جديد، وتشرف على الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بعد 18 شهرا.

المعارضة السورية نفت ان يكون ستيفان دي ميستورا هو الذي طرح فكرة نواب الرئيس الثلاثة، واكدت انها مستعدة لقبول الاقتراح الثاني، اي المشاركة في حكومة تضم وزراء من النظام، واشترطت ان يكون هؤلاء من غير الملطخة ايديهم بدماء الشعب السوري.
اللافت ان المبعوث الدولي دي ميستورا يريد من خلال هذين المقترحين الالتفاق على موقف المعارضة الرافض لوجود اي دور للرئيس الاسد في المرحلة الانتقالية، وكذلك بلورة ملامح حكومة موسعة، ربما تشكل الخطوة الاولى على طريق بلورة هيئة حكم انتقالي.
من الطبيعي ان يرفض الطرفان بعض هذه المقترحات في بداية المفاوضات، وان يحاول كل طرف اعلاء سقف مطالبه، والتشدد فيها، فنحن ما زلنا في بداية مفاوضات تحدد اطارها الزمني في ستة اشهر، بدأت رسميا منذ بدء مفاوضات الجولة الثانية قبل ثلاثة اسابيع، ويحاول كل طرف الآن كسب الوقت، وتجنب تحمل مسؤولية انهيار المفاوضات.
لا  نعتقد ان الرئيس السوري سيقبل تعيين المعارضة ثلاثة نواب له، وحتى ان جاء هذا التعيين مشروطا بموافقته، وحتى لو َقبل، فإنه لن يتنازل لهم عن اي من صلاحياته، والامنية والعسكرية منها خاصة، ويتحول الى رئيس بروتوكولي، خاصة ان موقفه، وبعد خمس سنوات من الازمة، يزداد قوة وصلابة.
ما يمكن رصده من كل هذه التسريبات، ان وفد المعارضة المفاوض هو الذي بدأ يقدم التنازلات

إلى ذلك أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أن بلاده أيّدت ولا تزال تؤيد، منذ بداية النزاع السوري في العام 2011، “حلاً تفاوضياً يُقصي في نهاية المطاف الرئيس الأسد.
وقال هولاند، إن “ما نقوم به مع روسيا هو السعي إلى حلّ سياسي لا يكون في نهايته بشار الأسد هو الحل، هذا امر مؤكد”.
واضاف ان “بشار الأسد ليس الحل. هناك جزء من سوريا يخضع لسيطرته، ثلث مساحة سوريا، وبالتالي نحن بحاجة لأن تجري مفاوضات وهذا ما هو حاصل الآن”، في اشارة إلى مفاوضات السلام في جنيف

وردا على اقتراح  السيد  ديمستورا

 يعرف ”العالم“ كله  لم يستطع ان يجعل بشار الاسد يتوقف عن قتل السوريين، هل يستطيع ثلاثة نواب له من المعارضة، ان يفعلوا ذلك يا ميسيو ديمستورا ؟؟؟؟

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..