نبيه البرجي: الدم الضائع في الوقت الضائع

رئيس التحرير
2019.12.09 03:46

 

نسجل مقدما ان كل ماحصل وسيحصل في سورية هو نتيجة ونتاج (نظام ) ربى الناس وافرز مجتمعا لما يقرب من نصف قرن بمواصفات (وكما تكونون يولى عليكم) وبالتالي تحتاج سورية الى جيل جديد يؤسس لسورية الجدبدة بعد فقدان الثقة بلجميع ؟؟  

…على ان تتشكل الهيئة الانتقالية وفقا للاتي: ابو عمر الشيشاني، ابو حفصة الداغستاني، ابو جعفر القوقازي، ابو دجانة الطاجكستاني، ابو عنبر الاوزبكستاني، ابو القعقاع التركستاني، ابو خلخال البلجيكي، وابو مثقال الانكليزي، وابو جورج الاميركي، وابو صلصال الافغاني، وابو مصطفى العثماني…
اين السوري بين كل هؤلاء؟ الضائع في الريح، الضائع في الدم. يقول لنا ديبلوماسي اوروبي «لا اتصور تسوية للازمة السورية دون صدمة ديبلوماسية، او صدمة عسكرية، تهز عظام الجميع». هل من جثث اضافية في الافق؟
حتى الان، لا يزال الاميركيون والروس في عنق الزجاجة. بين يدي سيرغي لافروف وثيقة سرية للمعارضة. الهيئة الانتقالية لاعادة هيكلة الجيش، ولاعادة هيكلة اجهزة الاستخبارات، ليتسق كل ذلك مع مقتضيات النظام الجديد…
لا كلام في الوثيقة عن شكل هذا النظام، ولا عن بنيته الدستورية والفلسفية. سألت موسكو كيف تتحدثون عن الهيئة الانتقالية دون ان تقولوا الى ماذا تنتقلون؟
السعوديون بذلوا جهودا سياسية، ومالية، هائلة للملمة تلك الشظايا. الثابت ان الاسلاميين الذين بعضهم يمتد، عقائديا، الى تنظيم الدولة الاسلامية والبعض الاخر الى «جبهة النصرة» هم الذين يضعون احذيتهم الثقيلة على الطاولة. اذا انشئت الهيئة، لا بد لـ«داعش»، وهو التنين الايديولوجي، ان يبتلع الجميع…
بالرغم من محاولة بعض اهل النظام الخروج من اللغة الخشبية التي كانت احد اسباب البلاء، الثابت، حتى الان، ان النظام في ازمة الانتقال الى وضع اخر. المسألة تحتاج الى عملية قيصرية قد تفضي الى تحوّل سوريا الى دولة من الخزف. الثابت اكثر ان المعارضة اكثر هشاشة بكثير، واكثر سوءاً بكثير، واكثر زبائنية بكثير، من ان تمسك، تدريجا، بالسلطة في سوريا…
امام السوريين عذاب كثير. ما يحدث في ريف حلب يظهر ان اللحظة العسكرية ما زالت بعيدة عن ان تنتج اللحظة الديبلوماسية بالرغم من محاولة ستيفان دي ميستورا دفع الجميع الى الواقعية لان الواقع يطحنهم جميعا. تعالوا نتفاوض حول ما تبقى من سوريا، ومن السوريين…
من يتابع الابحاث التي توضع في اسرائيل حول مستقبل سوريا لا بد ان يعتريه الهلع. ارقام وتفاصيل استخباراتية مثيرة حول تلك المعارضات التي تنتمي، ايديولوجيا، الى ثقافة تورا بورا. المثير ان تقول احدى الدراسات ان الحل السوري ينتظر الحل الافغاني.
لا بد، بادىء بدء، من نظام عالمي جديد، ومن قواعد لهذا النظام. ما حدث في سوريا حرب كونية، وبما تعنيه الكلمة، وما يحدث في افغانستان لا يريح الاميركيين الذين يخشون من اللوثة الايديولوجية ان تنتقل الاهوال الى العمق الآسيوي. ولا يريح الروس الذين يساورهم الخوف من ان يتحول مسلمو آسيا الوسطى والقوقاز، الى حصان طروادة. هذه العبارة بالذات استخدمها معلق صيني. لاحظ ان وكالة الاستخبارات المركزية اقامت علاقات مع بعض قادة لايغور في اقليم سينغيانغ (تركستان الشرقية)، وحيث تتمركز الاقلية الاسلامية، وحيث يتمركز النفط. مادتان قابلتان للاشتعال و…للانفجار.
اذاً، مثلما قال فلاديمير بوتين «قواعد النظام العالمي الجديد تنبثق من سوريا». لم يعد بنيامين نتنياهو بحاجة الى معاهدة سلام مع دمشق التي اذ دخلت في دوامة الدم، دخلت في دوامة الافق. لا افق حتى الان لان البديل هو النظام او لان البديل هو التنظيم…
هكذا يعلن نتنياهو الجولان ارضا اسرائيلية والى الابد. غدا يعلن يهودا والسامرة ايضا ارضا اسرائيلية والى الابد. الذي تنبأ به ودعا اليه زئيف جابوتنسكي من مائة عام يتحقق الان. ان تتبعثر المنطقة العربية طائفيا واتنيا…
رئيس الموساد السابق تامير باردو الذي يفاخر بأن جهازه لعب كثيرا على ارض الازمة، من الذين يقولون ان العدوى السورية لا بد ان تنتقل الى سائر بلدان المنطقة. كنا قد كتبنا عن قهقهات حائط المبكى…
مهما قيل ان التسوية تتدحرج من جبال صعدة الى شواطىء المتوسط، لا تزال كرة النار في سوريا هي كرة النار. الروس لا يثقون البتة بالمعارضة التي، حتما، ستأكل بعضها البعض، ولن تتوانى عن تفجير المؤسسة العسكرية اذا ما تسلمت السلطة او شاركت فيها. الاميركيون الذين دفعوا بقوة نحو التسوية في اليمن خوفا على الانظمة الحليفة وكي لا يصبح باب المندب بيد ابي بكر البغدادي، قد يقولون في السر للسعوديين، خلال قمة الرياض، ما لا يقولونه في العلن…
حتى الساعة الدم الضائع في الوقت الضائع!

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  بيع لوحة نادرة لموتسارت بـ4 ملايين يورو في مزاد بباريس  سيرة اللقطة السينمائية منذ ولادة الفن السابع مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين