معارك حربية في حلب ودمشق مع معارك دبلوماسية واجتماع باريس لبحث الوضع لاعادة وقف اطلاق النار

رئيس التحرير
2019.12.04 16:16

حسب اخر المستجدات السورية السريعة عودة الطائرات الحربية الروسية للقصف:

الطيران الروسي يستهدف داعش في الرقة ودير الزور

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الطائرات الحربية الروسية في سوريا نفذت 87 طلعة قتالة خلال الأيام الأربعة الماضية وضربت مواقع "داعش" في الرقة ودير الزور.

وأكد اللواء إيغور كوناشينكوف الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية في تصريح للصحفيين في قاعدة حميميم بريف اللاذقية يوم الأربعاء 4 مايو/أيار أن الطيران الروسي يدعم أيضا تقدم الجيش السوري وقوات الدفاع الوطني السورية في محيط بلدة آراك بريف حمص، مضيفا أن طائرات روسية دمرت يوم الثلاثاء 7 مراكز قيادة تابعة لـ"داعش" في هذه المنطقة.

وأكد كوناشينكوف أن عدد الطائرات الروسية التي بقيت في قاعدة حميميم بعد سحب الجزء الرئيسي من القوات، يكفي لضمان الرقابة على نظام وقف إطلاق النار وتوجيه ضربات قوية لمواقع "داعش" و"جبهة النصرة".

وكشف أن وزارة الدفاع الروسية سحبت من سوريا قرابة 30 طائرة، بما في ذلك كافة قاذفات "سو-25" وجزء كبير من العسكريين.

وتابع أن الحدود الزمنية لبقاء القاعدة الروسية الجوية في أراضي سوريا ترتبط بآفاق القضاء على تنظمي "داعش" وجبهة النصرة" في هذه البلاد. وأعاد إلى الأذهان أن هؤلاء الإرهابيين ما زالوا يسيطرون على جزء كبير من أراضي سوريا. وذكر بأن القوات الجوية والفضائية الروسية قامت بعمل كبير لمحاربة الإرهاب، على الرغم من أنها نفذت عددا أقل بكثير من الطلعات القتالية بالمقارنة مع طائرات التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.

وقال كوناشينكوف ردا عل أسئلة الصحفيين حول العمليات البرية للجيش الروسي في سوريا، إن الوجود البري الروسي يقتصر على الوحدات المعنية بحماية قاعدة حميميم والخبراء المكلفين بتفكيك الألغام في مدينة تدمر الأثرية. وتابع الجنرال أن الخبراء الروس يعلمون على الأرض في حالات استثنائية لتصويب بعض الغارات الروسية لضمان أقصى درجات الدقة لدى إسقاط القنابل الجوية.

الإرهابيون ورعاتهم يعلمون على إحباط الهدنة شمالي سوريا

حمل كوناشينكوف التنظيمات الإرهابية النشطة شمالي سوريا ورعاتها مسؤولية تجدد القتال في ريف حلب، باعتبار أنها تبذل جهودا قصوى لإحباط نظام وقف الأعمال القتالية.

وذكر أن إرهابيي "جبهة النصرة" يواصلون استفزازاتهم الرامية إلى تصعيد التوتر في شمال ريف اللاذقية وفي مدينة حلب.

وكشف أن الجانبين الروسي والأمريكي خططا لفرض "نظام الصمت" في حلب وريفها لمدة 24 ساعة بعد تنسيق هذه الخطوة مع الحكومة في دمشق والمعارضة المسلحة، مع إمكانية تمديد تطبيق هذا النظام في لليومين التاليين.

لكن تنظيم "جبهة النصرة" شن هجمات عنيفة على حي الزهراء في المدينة، بالإضافة إلى قصف أحياء سكنية أخرى باستخدام قذائف جهنم ما أدى إلى مقتل عدد كبير من المدنيين وإحباط تطبيق "نظام الصمت" في حلب.

وأكد كوناشينكوف أن مركز المصالحة الروسي في قاعدة حميميم والمركز الأمريكي في عمان الأردنية يواصلان حاليا مشاورات مكثفة مع القيادة السورية وممثلي المعارضة المعتدلة من أجل فرض نظام الصمت في حلب في أقرب وقت ممكن.

كما كشف الجنرال أن 11 فريقا تابعا لمركز المصالحة الروسية في حميميم تعمل حاليا في أرياف حلب ودمشق ودرعا واللاذقية وحماة وحمص، من أجل دعم جهود المصالحة وتقديم المساعدات الإنسانية للسكان والرقابة على نظام وقف إطلاق النار.

وأضاف أن نظام الهدنة يشمل حاليا 91 مدينة وبلدة سورية و52 فصيلا مسلحا من قوات المعارضة يتجاوز عدد أفرادها 6.5 آلاف شخص.

وبشأن العمل الإنساني، ذكر كوناشينكوف أن خبراء مركز المصالحة الروسي وزعوا مساعدات إنسانية تجاوز وزنها 700 طن، على سكان 78 بلدة في أرياف حلب ودمشق ودرعا واللاذقية وحماة وحمص. كما لعب المركز الروسي دورا في إجلاء 500 جريح ومريض من المناطق المحاصرة في الفوعة وكفريا والزبداني ومضايا.

واعتبر كوناشينكوف أن نظام وقف إطلاق النار صامد بشكل عام في الجزء الأكبر من أراضي سوريا، ونفى اتجاه الأمور نحو تجدد القتال، رغم تسجيل خروقات منفردة.

وأوضح أن جميع الأطراف المعنية تتخذ إجراءات مشتركة سريعة لتخفيف التوتر ردا على كل الخروقات.

وأضاف أن هذه الجهود سمحت بفرض "نظام الصمت" في شمال ريف اللاذقية وفي غوطة دمشق الشرقية.

وأشار إلى تحرير ما يربو عن 500 مدينة وبلدة سورية من أيدي الإرهابيين. وأوضح قائلا: "لحد اليوم حرر ريف اللاذقية بالكامل تقريبا، والجزء الأكبر من أرياف حماة وحمص ودمشق ومحيط تدمر. والجيش يقاتل في محيط بلدة آراك".

واعتبر الجنرال أن تحرير تدمر شكل نقلة استراتيجية مهمة، لأنه سمح بعزل عصابات "داعش" جنوب شرق سوريا عن إرهابيي التنظيم العاملين في شمال البلاد.

تفاهم روسي أمريكي حول تنظيم التحليقات في سماء سوريا

كما كشف كوناشينكوف أن العسكريين الروس والأمريكيين توصلوا إلى تفاهم كامل حول مسائل تنظيم التحليقات في سماء سوريا.

وأردف قائلا: "في الوقت الراهن نتوصل إلى تفاهم كامل حول هذه المسألة وأطلقنا قنوات لتبادل المعلومات مع زملائنا حول تنظيم التحليقات وأماكن تنفيذها".

مركز المصالحة الروسي يؤكد تراجع العنف في سوريا

أكد مركز المصالحة الروسي الواقع في قاعدة حميميم بسوريا، تراجع مستويات العنف منذ دخول الهدنة حيز التنفيذ في فبراير/شباط الماضي، رغم التوتر المستمر في بعض المناطق بما فيها حلب.

وقال رئيس المركز الجنرال سيرغي كورالينكو للصحفيين يوم الأربعاء 5 مايو/أيار: "منذ إنشاء المركز في 27 فبراير/شباط الماضي، سجلنا تراجع مستوى العنف بعدة مرات. وتراجع عدد عمليات القصف التي تشنها الأطراف إلى الثمن".

وأكد كورالينكو أن الوضع الميداني في سوريا يتجه نحو الاستقرار رغم استمرار التوتر في بعض المناطق بشمال ريف اللاذقية وفي حلب وفي مناطق عدة بريف دمشق.

آلية روسية-أمريكية فعالة للحد من إطلاق النار في سوريا

كما كشف كورالينكو أن العسكريين الروس العاملين بسوريا وزملاءهم الأمريكيين تمكنوا من استحداث آليات فعالة للحد من إطلاق النار في سوريا.

واستطرد قائلا: "يعمل الجانب الأمريكي مع فصائل المعارضة، وهو تمكن من إقناع موكليه بضرورة الالتزام بنظام الصمت".

سيرغي كورالينكو

وأشار رئيس مركز المصالحة الروسي في هذا السياق إلى تهدئة الوضع في غوطة دمشق الشرقية، حيث لم يتم تسجيل أي عمليات قصف متبادلة منذ أيام عدة.

ووصف الجنرال الروسي "نظام الصمت" الذي نسق العسكريون الروس والأمريكيون صيغته، بأنه آلية فعالة لدفع الأطراف المتقاتلة نحو المصالحة.

وتابع أنه منذ بدء سريان الهدنة، بلغ عدد البلدات التي انضمت للهدنة 91 بلدة. وأوضح أن خبراء المركز الروسي في إطار الجهود لدعم المصالحة، يعقدون لقاءات مع ممثلي مختلف مجموعات السكان والوجهاء والقادة الميدانيين والإدارات المحلية. وكشف أن المركز أجرى منذ إنشائه 214 جولة مفاوضات، كما تسلم المركز 52 طلبا للانضمام إلى نظام الهدنة من قبل مختلف فصائل المعارضة المسلحة.

كما يشارك المركز الروسي، حسب كورالينكو، في جهود جمع المعلومات عن الأسرى المحتجزين لدى كافة الأطراف والمفقودين، إذ يتم لاحقا تسليم تلك المعلومات إلى كافة الأطراف المعنية.

وأضاف كورالينكو أن للمركز الروسي قنوات اتصال مباشرة بفريق التحليل الأمريكي الخاص بسوريا الذي مقره عمان، إذ يتم استخدام تلك القنوات يوميا لتبادل المعلومات حول خروقات نظام وقف إطلاق النار. كما أن هناك قنوات اتصال أخرى يتلقى المركز عبرها معلومات من مواطني سوريا ومصادر خارج البلاد. وتابع كورالينكوف أن المركز أقام اتصالات مع نحو 15 منظمة أهلية في سوريا ويتلقى منها معلومات سريعة وموثوقة.

المصدر: وكالات روسية

رياض حجاب يستبعد اجراء محادثات جديدة بشان سورية قريبا ويؤكد على ضرورة استقالة الرئيس السوري كشرط أساسي للتوصل لحل سلمي برلين ـ (د ب أ)- قال زعيم المعارضة السورية المعتدلة رياض حجاب إنه لا يرى أن هناك فرصا كبيرة لبدء مفاوضات جديدة بشأن سورية قريبا في جنيف. وقال حجاب على هامش لقاء سورية اليوم الأربعاء في العاصمة الألمانية برلين إن المحادثات “وصلت لطريق مسدود”. وأكد حجاب ضرورة استقالة الرئيس السوري بشار الأسد كشرط أساسي للتوصل لحل سلمي في سورية. ورفض حجاب بشكل صارم تشكيل حكومة وحدة وطنية، وقال إن المعارضة لا ترى إمكانية التوصل لحل سياسي طالما ظل الأسد في السلطة ،مضيفا أن “الإرهاب والتطرف لن ينتهيا طالما ظل هو (الأسد) وعصابته بأياديهم الملطخة بالدماء في السلطة..”. وفي الوقت ذاته ، طالب رياض حجاب المجتمع الدولي بإطلاق “مبادرات جديدة” للمحادثات في جنيف وقال: “نحن بحاجة لمبادرات واضحة، أجندة واضحة جدا و خطة زمنية واضحة جدا..”. وتصاعدت حدة الاشتباكات المسلحة في سورية من جديد مما جعل جزءا كبيرا من المعارضة تغادر مقر محادثات السلام في جنيف الأسبوع قبل الماضي احتجاجا على هذا التصعيد.

اما على صعيد الجانب الروسي

 

لافروف: واشنطن حاولت ضم مواقع “جبهة النصرة” للهدنة.. الأسد ليس حليفا لروسيا مثل تحالف واشنطن وأنقرة.. والطموحات العثمانية الجديدة تسعى للنفوذ والاستحواذ على الأراضي.. والظروف لم تتهيأ بعد لاستئناف المباحثات المباشرة موسكو ـ وكالات: أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن واشنطن خلال المباحثات حاولت ضم مواقع تحت سيطرة “جبهة النصرة” إلى مناطق نظام التهدئة في حلب. وأشار لافروف عبر مقابلة مع وكالة “سبوتنيك” الأربعاء إلى أن هناك من يرغب باستخدام الأمريكيين لمساعدة “جبهة النصرة” على الهروب من تحت القصف، مشيرا إلى العلاقات المريبة بين القيادة التركية مع تنظيمي “داعش” و”النصرة”. لافروف: الأسد ليس حليفا لروسيا مثل تحالف واشنطن وأنقرة قال لافروف: ” الرئيس السوري بشار الأسد ليس حليفنا بالمناسبة. نعم، ندعمه في مكافحة الإرهاب والحفاظ على الدولة السورية. لكنه ليس حليفنا مثلما تركيا حليفة للولايات المتحدة”. وأضاف لافروف: ” أعتقد أن بمقدور واشنطن مطالبة حلفائها في الناتو بتنفيذ القرارات التي تنص صراحة على ضرورة مشاركة الطيف الكامل من المجتمع السوري في المباحثات. وبمقدورها أيضا الوفاء بالوعد القديم بابتعاد ما يسمى (المعارضة المعتدلة) التي يدعمونها عن جبهة النصرة وداعش”. هذا وأعرب لافروف، عن رفض روسيا الرهان على تحويل الوضع في سوريا إلى الحل بالقوة، قائلا: “على الأرجح، هناك رهان ممن يدعم النصرة لإفشال الهدنة والقيام بكل شيء ممكن من أجل تحويل الوضع إلى الحل بالقوة. سيكون ذلك مرفوضا تماما”. لافروف: الظروف لم تتهيأ بعد لاستئناف المباحثات المباشرة وأجاب ردا على سؤال حول توقعاته بشأن موعد استئناف المفاوضات المباشرة بين الأطراف السورية: “الجولة القادمة كما قلت، مرتقبة في الشهر الجاري (مايو/ أيار).. على الأرجح سيكون الحوار غير مباشر كما كان، مع أنه من الواضح أن البدء بالعمل الفعلي، ممكن فقط عندما تجتمع كل الأطراف السورية على طاولة مباحثات واحدة”. وأضاف لافروف: “الظروف لم تتهيأ بعد لذلك، بالدرجة الأولى، بسبب أن هذه الهيئة العليا للتفاوض، والتي نصبت نفسها بنفسها، لديها نزوات كثيرة تحت تأثير السيء الرعاة الخارجيين، وفي المقام الأول تركيا”. وقال لافروف إن تركيا تمنع بمفردها انضمام حزب الاتحاد الديمقراطي وهو واحد من الأحزاب الكردية الرئيسة في سوريا إلى المباحثات، والذي يحارب الإرهابيين ويسيطر على مساحة كبيرة من الأراضي في سوريا. لافروف: الطموحات العثمانية الجديدة تسعى للنفوذ والاستحواذ على الأراضي وتطرق وزير الخارجية الروسي إلى قضية مقاتلة “سوخوي-24″ الروسية التي أسقطتها تركيا مبينا أن: “تكرار ذلك (الإسقاط) مستحيل، لقد اتخذت جميع التدابير اللازمة لتجنب أي حوادث والأتراك يعلمون ذلك”. وتابع أن موسكو تأسف لأن الاتحاد الأوروبي، تحت ابتزاز تركيا، بدأ يأخذ فكرة تقسيم سوريا إلى مناطق أمنية، كأمر مفروغ منه. وقال لافروف: “بالحديث عن مناطق أمنية مختلفة، للأسف الشديد، يبدو الاتحاد الأوروبي تحت الابتزازات التركية، وكأنه يتقبل هذا الطرح الأمني كأمر مفروغ منه”. وقال: “في التصرفات التركية، وهم (الأتراك) المحرض الرئيسي على كل هذه الأحاديث حول المناطق الأمنية والخطة (ب) والطموحات العدوانية الأخرى، يمكن رؤية هذه الدوافع التوسعية ليس فقط تجاه سوريا، مازال الأتراك موجودين في العراق، ولديهم مجموعة عسكرية بدون موافقة ورغما عن مطالبة الحكومة العراقية الرسمية، معلنين في نفس الوقت أنهم أدخلوا قواتهم إلى هناك لكي يعززوا سيادة ووحدة أراضي العراق، ماذا يمكن أن يقال، هنا لا يمكن حتى التعليق”. واستطرد الوزير قائلا: “تلك هي الطموحات العثمانية الجديدة: نشر النفوذ والاستحواذ على الأراضي، إنها تطهر بقوة، وبشكل عام إنها تصرفات غير لائقة.” واستبعد في أن أحدا ما سيتجرأ على القيام بعملية برية في سوريا في ظل وجود القوات الجوية الفضائية الروسية هناك. وقال لافروف: “لا أعتقد بأن أحدا ما سيتجرأ على خوض هذه الألعاب الخطيرة، والقيام بأي استفزازات في ظل وجود القوات الروسية هناك”.

و على صعيد جانب دول داعمي المعارضة

 

باريس تستضيف الاثنين اجتماعا لوزراء خارجية السعودية وقطر والامارات وتركيا حول سوريا باريس ـ (أ ف ب) – دعا وزير الخارجية الفرنسي جان-مارك آيرولت الاربعاء نظراءه السعودي والقطري والاماراتي والتركي الى عقد اجتماع في باريس الاثنين لبحث الوضع في سوريا كما اعلن المتحدث باسم الحكومة الفرنسية ستيفان لوفول. ويمكن ان تنضم دول اخرى الى هذا اللقاء اي “كل الدول التي تعتبر انه يجب ان تستأنف باي ثمن المفاوضات التي توقفت مع هجوم النظام السوري على حلب” كما اوضح الناطق لكن بدون تسميتها. وقال ان فرنسا قلقة من “توقف عملية التفاوض” فيما تم خرق اتفاق وقف اطلاق النار في حلب حيث تواصلت المعارك العنيفة ليل الثلاثاء الاربعاء. واضاف ان باريس تدعم “كل المبادرات التي ستتخذ لتشجيع استئناف المفاوضات”. وتعقد مباحثات بعد الظهر في برلين حول النزاع السوري فيما يعقد مجلس الامن اجتماعا في نيويورك بطلب من باريس ولندن في محاولة لاعادة فرض اتفاق وقف النار في حلب.

على صعيد اخر

 

خبير أكاديمي دولي : “حلب” معركة إستراتيجية وفاصلة وهدف الأسد قطع خطوط الإمداد بينها وبين تركيا ..أوباما يعتمد تماما على بوتين وإدارته لا تهتم بما يحصل في العراق وسورية   تحدث خبير دولي واكاديمي  في منطقة الشرق الأوسط  عن ما يحصل بالعراق وسورية بإعتباره ليس من بين أولويات الرئيس الأمريكي باراك اوباما معتبرا ان هذا الأمر ليس بجديد . وشدد فواز جرجس رئيس  إدارة الشرق الأوسط في أكاديمية لندن الإقتصادية على  أن حلب هي أهم ساحة قتال في سوريا اليوم وقال:  كانت المدينة العاصمة التجارية في سوريا وموقعها في غاية الأهمية الاستراتيجية وهي خط إمداد مهم من وإلى تركيا، إذا نجحت قوات النظام بالسيطرة على حلب فسيحققون انتصارا استراتيجيا في غاية الأهمية”. وتحدث الدكتور جرجس عن  تقارير في الأسابيع القليلة الماضية تظهر أن القوات السورية الحكومية وحلفائها يريدون قطع خطوط الإمداد بين حلب وتركيا وبهذا ينتصرون بالحرب الاستراتيجية”. وتابع جرجس قائلا في حديث مفصل لمحطة سي إن إن الأمريكية : “الأمريكيون ليس لديهم أي استراتيجيات أخرى والآن يعتمدون على بوتين والروس في سبيل الضغط على الحكومة السورية، وأحد أكثر التصريحات المهمة التي قالها كيري كانت بأن ’الوضع خرج عن السيطرة ولا أستطيع تقديم أي وعود حول أي شيء، وأنه عليه التحدث مع الروس أولا‘ وهذه الأمور تخبرك الكثير عن السياسة الخارجية الأمريكية حاليا”. ولفت جرجس إلى أنه “وخلال السنوات الخمس الماضية، إدارة الرئيس أوباما لا تعتبر سوريا أولوية لأمريكا والعراق كذلك، وبناء على ذلك استثمر الروس بقدراتهم الاستراتيجية وغيروا أولوياتهم الدبلوماسية والعسكرية، ونعم السياسة الخارجية الأمريكية معتمدة على الروس حتى لضمان عدم انهيار الهدنة بصورة كاملة”.

على صعيد جانب دالامم المتحدة والداخل السوري


معارك في حلب وقرب دمشق بالتزامن مع جهود دبلوماسية مكثفة في برلين لاعادة احياء اتفاق وقف الاعمال القتالية في البلاد حلب ـ (أ ف ب) – دارت معارك عنيفة الاربعاء في مدينة حلب في شمال سوريا في وقت تجددت الغارات والاشتباكات قرب العاصمة دمشق برغم الجهود الدبلوماسية المكثفة لاعادة احياء اتفاق وقف الاعمال القتالية في البلاد. ويعقد الموفد الدولي الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا محادثات في برلين الاربعاء مع كل من وزيري خارجية المانيا وفرنسا، ومع المعارضة السورية في اجتماع منفصل، قبل انعقاد اجتماع لمجلس الامن الدولي في نيويورك. واستمرت عند اطراف مدينة حلب معارك عنيفة طوال الليل الماضي بين قوات النظام والفصائل المقاتلة اثر هجوم شنته الاخيرة على الاحياء الغربية الواقعة تحت سيطرة النظام، بينها جمعية الزهراء والراشدين والفاميلي هاوس. ورافق المعارك قصف عنيف ومتبادل بين الجانبين وغارات للطائرات الحربية والمروحية، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان الذي افاد عن “مقتل العشرات” من الطرفين خلال الاشتباكات. واكد مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن ان هذه المعارك “هي الاعنف في حلب منذ أكثر من سنة”. وتشهد مدينة حلب منذ اكثر من عشرة ايام تصعيدا عسكريا اسفر عن مقتل اكثر من 285 مدنيا بينهم نحو 57 طفلا، بحسب حصيلة للمرصد السوري. وتستهدف الطائرات الحربية السورية الاحياء الشرقية، فترد الفصائل المعارضة المسلحة بقصف الاحياء الغربية الواقعة تحت سيطرة قوات النظام بالقذائف الصاروخية. وقتل الاربعاء بحسب وكالة الانباء الرسمية (سانا) ثلاثة اشخاص جراء سقوط قذائف صاروخية اطلقتها الفصائل على الاحياء الغربية. ولم تسجل غارات جوية على الاحياء الشرقية اليوم، وفق مراسل فرانس برس، الا ان السكان لا يتوقعون ان تطول فترة الراحة. وقال الناشط محمود سندة (26 عاما) الذي يقطن في احد الاحياء الشرقية “لا اعتقد ان القصف الجوي سيتوقف لأن قرار وقف اطلاق النار ليس بيد (الرئيس السوري بشار) الاسد وانما بيد حليفته روسيا”. – انتهاء التهدئة – في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، تجددت الغارات والاشتباكات بعد منتصف ليل الثلاثاء – الاربعاء مع انتهاء المهلة المحددة لاتفاق تهدئة مؤقت تم برعاية روسية اميركية. واستهدفت، بحسب المرصد السوري، “22 غارة جوية على الاقل نفذتها طائرات حربية يرجح انها سورية” الغوطة الشرقية وتحديدا اطراف بلدتي شبعا ودير العصافير. وترافقت الغارات مع اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والفصائل الاسلامية في محيط دير العصافير. وفرضت الولايات المتحدة وروسيا “نظام تهدئة” في الغوطة الشرقية وريف اللاذقية (غرب) الشمالي دخل حيز التنفيذ بعد منتصف ليل الجمعة – السبت، وكان الهدف منه تثبيت اتفاق وقف الاعمال القتالية المعمول به في سوريا منذ نهاية شباط/فبراير. وبموازاة تلك التطورات الميدانية، تتكثف الجهود الدبلوماسية من اجل اعادة احياء اتفاق وقف الاعمال القتالية لا سيما في حلب. – لقاءات برلين – واعلنت موسكو، حليفة دمشق الرئيسية، الثلاثاء انها تأمل باعلان وشيك لوقف للاعمال القتالية “في الساعات القليلة المقبلة” في حلب. وقال المتحدث العسكري باسم الجيش الروسي في قاعدة حميميم الجوية في اللاذقية ايغور كوناشنكوف الاربعاء ان الروس والاميركيين “ارادوا فرض نظام تهدئة امس في حلب ومحيطها”. واضاف “سقط عدد من القذائف على الاحياء السكنية في المدينة وابتداء من اليوم، فان تنظيم جبهة النصرة الارهابي منع نظام التهدئة”. وتبرر دمشق وموسكو تكثيف العمليات العسكرية في حلب بوجود جبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سوريا، وهي غير مشمولة بوقف اطلاق النار، مثلها مثل تنظيم الدولة الاسلامية. لكن المرصد السوري لحقوق الانسان ومصادر الفصائل المقاتلة في حلب تؤكد ان القرار في المدينة ليس للجبهة. وحذر وزير الخارجية الاميركي جون كيري الثلاثاء الرئيس السوري بشار الاسد من “عواقب” عدم التزامه بوقف اطلاق النار الجديد الجاري النقاش حوله بين واشنطن وموسكو، لا سيما في حلب. في برلين، يلتقي دي ميستورا بعد الظهر في برلين كلا من وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير ووزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت، كما يلتقي المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لاطياف واسعة من المعارضة السورية رياض حجاب. وقال مصدر دبلوماسي اوروبي معلقا على هذه المحادثات “نسعى لاعادة تحفيز مختلف الاطراف. وهي فرصة جيدة للاستماع الى حجاب، وتقديم دعمنا له”، مؤكدا ان “الاعمال القتالية في حلب استؤنفت بمبادرة من النظام”. واضاف ان “وقف اطلاق النار مسالة تتوقف فعلا على الروس″. ودعت وزارة الخارجية الفرنسية الاربعاء وزراء الخارجية السعودي والقطري والاماراتي والتركي الى عقد اجتماع في باريس الاثنين لبحث الوضع في سوريا، بحسب ما اعلن المتحدث باسم الحكومة الفرنسية ستيفان لوفول. ويمكن ان تنضم دول اخرى الى هذا اللقاء. ويعقد مجلس الامن الدولي اجتماعا حول حلب الاربعاء بطلب من بريطانيا وفرنسا. واعتبر السفير البريطاني لدى الامم المتحدة ماثيو رايكروفت ان الوضع في حلب ملف “ذو اولوية قصوى”، محذرا بان “حلب تحترق”. وقال السفير الفرنسي لدى الامم المتحدة فرنسوا دولاتر للصحافيين ان حلب “تمثل بالنسبة لسوريا ما مثلته ساراييفو للبوسنة”. وقال المصدر الدبلوماسي الاوروبي معلقا عن المساعي الجارية “المشكلة انه ليس لدى الجميع المفهوم ذاته لوقف اطلاق النار. النظام والروس يعتبرون انه ما ان يكون هناك اثر لجبهة النصرة، ولو كان لا يتخطى 2 بالمئة، ان كل ما تبقى جبهة النصرة ايضا. نحن لا نرى الامور على هذا النحو اطلاقا”.


روسيا تسحب 30 طائرة عسكرية من طراز “سو-25″ من سورية موسكوـ وكالات: أ الى ذلك علن المتحدث العسكري الروسي سحب نحو 30 طائرة عسكرية من سوريا. وعلى سبيل المثال تم سحب جميع الطائرات من طراز “سو-25″. وأشار إيغور كوناشينكوف، المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، إلى بقاء عدد من الطائرات الروسية في سوريا لمواصلة عمليات القصف على تنظيم “الدولة الاسلامية” الإرهابي وجماعة “جبهة النصرة”. وقال المتحدث للصحفيين، اليوم الأربعاء: الآن يوجد هنا ما نحتاجه لمواصلة الكفاح ضد جماعتي “الدولة الاسلامية” و”جبهة النصرة” الإرهابيتين الدوليتين.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  بيع لوحة نادرة لموتسارت بـ4 ملايين يورو في مزاد بباريس  سيرة اللقطة السينمائية منذ ولادة الفن السابع مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين