ï»؟

اتفاق روسي أمريكي على توسيع الهدنة لتشمل حلب والأسد يتحدّى الأمم المتحدة

رئيس التحرير
2018.06.18 20:58

 

الأمم المتحدة: دمشق تمنع مساعدة نحو مليون شخص

(صورة أرشيفية)


أعلنت الأمم المتحدة الأربعاء 4 مايو/أيار، أن الحكومة السورية ترفض مناشداتها توصيل مساعدات إنسانية إلى 905 آلاف شخص بما في ذلك حلب.

وقال يان إيغلاند، مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، في ختام اجتماع أسبوعي للدول الداعمة لعملية السلام في سوريا لبحث الشؤون الإنسانية، إنه "يبدو أن هناك مناطق محاصرة جديدة محتملة علينا متابعتها. هناك مئات من عمال الإغاثة غير قادرين على الحركة في حلب".

وأضاف للصحفيين بعد اجتماع أسبوعي للدول الداعمة لعملية السلام في سوريا لبحث الشؤون الإنسانية "يبدو أن هناك مناطق محاصرة جديدة محتملة علينا متابعتها. هناك مئات من عمال الإغاثة غير قادرين على الحركة في حلب، من العار أن نرى أنه في الوقت الذي ينزف فيه سكان حلب فإن خياراتهم من أجل الفرار لم تكن قط أصعب مما هي عليه الآن."

وفي فبراير شباط تمّ التوصل إلى أول اتفاق أكثر شمولاً لوقف إطلاق النار خلال الحرب الأهلية في سوريا المستمرة منذ خمسة أعوام لكنه انهار في الأسابيع الأخيرة لأسباب أهمها تجدد العنف في حلب.

وحققت قوة المهام الإنسانية التي يقودها إيجلاند بعض النجاح في وصول المساعدات خلال أبريل/ نيسان لتضمن وصول المساعدات لنحو 40% من الأشخاص في المناطق المحاصرة داخل سوريا مقارنة بخمسة في المئة خلال 2015 بأكمله.

لكن التقدم تعثّر ولم تستجب الحكومة السورية لطلبات بالسماح بوصول قوافل المساعدات إلى ست مناطق محاصرة متبقية في مايو/ أيار.

وأضاف إيجلاند أن حكومة الرئيس بشار الأسد فرضت شروطاً أساسية على توصيل المساعدات لنحو 25% من الأشخاص الآخرين الذين تأمل الأمم المتحدة في مساعدتهم.

ومن بين الأماكن التي حصلت على موافقة جزئية بلدة داريا حيث يعيش أربعة آلاف شخص بينهم 500 طفل "على شفا مجاعة". وذكر إيجلاند أن الحكومة السورية قالت إنه يمكن السماح بدخول حليب الأطفال والمستلزمات المدرسية.

وقال "لكن هذا يعتبر تطوراً إلى حدٍّ ما. كانت الحكومة تقول في وقت سابق إنه لا يوجد في داريا سوى إرهابيين والآن يعترفون بوجود أطفالٍ هناك."

وأضاف أن الأمم المتحدة ناشدت حكومة الأسد تغيير موقفها والسماح بدخول المساعدات دون شروط لكل الأماكن التي رُفضت أو قبلت بشكل جزئي.

فرنسا تحمل الحكومة السورية مسؤولية خرق الهدنة في حلب

جدد القتال في حلب ضاعف معاناة المدنيين

قال وزير الخارجية الفرنسي إن الحكومة السورية تتحمل كامل المسؤولية عن خرق وقف إطلاق النار في حلب.

وأضاف جون مار إرو، عقب اجتماعه مع نظيره الألماني وأحد قادة المعارضة السورية، أنه ينبغي عمل كل ما يمكن للعودة إلى العمل بالهدنة مرة أخرى.

وقتل أكثر من 250 شخصا في حلب في الأيام الأخيرة، ولا يزال القتال متواصلا بين القوات الحكومية والمعارضة.

ووقع قرابة ثلثي القتلى في الجزء الخاضع لسيطرة المعارضة، ومن بينهم 50 شخصا سقطوا في غارة جوية على مستشفى.

وقالت روسيا أمس إنها تعتقد بإمكانية التوصل إلى وقف جديد لإطلاق النار خلال ساعات.

ويتوقع أن يناقش مجلس الأمن، التابع للأمم المتحدة، الأزمة في حلب.

ومن المقرر أن يستمع أعضاء المجلس أثناء الجلسة، التي دعا إليها مندوبا فرنسا وبريطانيا، إلى تقرير من جيفري فيلتمان مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية بشأن الوضع في حلب.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد صرح بأن موسكو تعمل مع الأمم المتحدة وواشنطن كي تدرج حلب في "نظام التهدئة" الذي بدأ سريانه في دمشق واللاذقية السبت الماضي.

وشدد على ضرورة أن يغادر مسلحو المعارضة المناطق التي يستهدف فيها "المسلحون الجهاديون".

وتقول الحكومة السورية وحليفتها روسيا إن الغارات في حلب تستهدف مواقع جبهة النصرة، المنضوية تحت لواء تنظيم القاعدة، والتي لا يشملها اتفاق وقف الأعمال العدائية.

لكن المعارضة تشكك في ذلك.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل تثق بنتائج الانتخابات في الدول العربية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! اقسى صور العام  إذا كنت أقل وسامةً وتتصنَّع  13 سبباً نفسياً تفسر وقوع الآخرين في حبِّك متحف يرفض طلب ترامب استعارة لوحة لـ"فان غوخ" ويعرض عليه بدلاً منها مرحاض  صورة طائرة التجسس الاميركيه الاحدث أوبرا هل تهزمه وتصبح سيدة البيت الأبيض ؟ترامب سافوز ولااعتقد انها ستترشح