انتهاء هدنة حلب دون تجديد وعودة المعارك..والجعفري: مجلس الأمن الدولي عاجز وروسيا تحذر

رئيس التحرير
2019.08.21 14:36


روسيا تحذر الاتحاد الأوروبي من دعم إقامة مناطق آمنة في سورية لاحتمالية أن يستخدم الإسلاميون المسلحون هذه المناطق ملاذا يعيدون فيه تسليح أنفسهم و التزود بالعتاد ثم يعودون للحرب مرة أخرى” برلين – (د ب أ)-حذرت روسيا الاتحاد الأوروبي من دعم تركيا في مساعيها الرمية لإقامة ما يعرف بمناطق آمنة في سورية. وقال سفير روسيا لدى الاتحاد الأوروبي فلاديمير تشيشوف في تصريح لصحيفة “دي فيلت” الألمانية الصادرة اليوم الخميس إن هناك شكوكا بالغة في أن مثل هذه المناطق تخدم أغراضا إنسانية. أضاف تشيشوف: “أطالب الاتحاد الأوروبي بعدم دعم خطط تركيا بشأن إقامة مناطق آمنة”. كما رأى السفير الروسي لدى الاتحاد الأوروبي أن “الأكثر احتمالا هو أن يستخدم الإسلاميون المسلحون هذه المناطق ملاذا يعيدون فيه تسليح أنفسهم و التزود بالعتاد ثم يعودون للحرب مرة أخرى وهو ما يمكن أن يمد أمد المذبحة في سورية”. كما حذر تشيشوف الاتحاد الأوروبي من استخدام هذا الدعم “كصفقة تبادلية مع أنقرة مقابل وقف تدفق اللاجئين للاتحاد الأوروبي” وقال إن هذه المناطق الآمنة ستكون لها عواقب “فدعم تركيا في إقامة جيوب آمنة في تركيا سيكون انتهاكا لسيادة سورية و وحدة أراضيها، ولن يساهم ذلك في توطيد حق الاتحاد الأوروبي كوسيط محايد و فاعل مسؤول في الشرق الأوسط”. يشار إلى أن تركيا تؤكد منذ سنوات ضرورة إقامة مناطق محمية ضد الهجمات السورية على الحدود التركية مع سورية حيث تدرس تركيا إقامة معسكرات للمهجرين في هذه المناطق. كما أن هناك أفكارا لإقامة مناطق سكنية أو مدن في المناطق الحدودية بين تركيا و سورية بعد تأمينها ضد غارات النظام السوري.

 

مدينة داريا المحاصرة ومعقل الفصائل المقاتلة في سوريا ستتسلم أولى المساعدات  الانسانية الدولية منذ 2012 بيروت- أ ف ب- اعلن ناطق باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر لوكالة فرانس برس أن مساعدة دولية ستدخل الخميس للمرة الاولى منذ 2012 الى مدينة داريا معقل الفصائل المقاتلة في الغوطة الغربية في ريف دمشق، والتي يحاصرها الجيش السوري. وقال بافل كشيشيك الناطق باسم الصليب الاحمر في سوريا إن “اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الاحمر السوري والامم المتحدة ستدخل اليوم (الخميس) المساعدة الانسانية الاولى الى مدينة داريا (…) منذ بدء الحصار (من قبل الجيش السوري) في تشرين الثاني/ نوفمبر 2012″.

 مركز حميميم يكشف عن وصول 100 عنصر من النصرة إلى حلب عبر الحدود التركية

  انتهت الهدنة المتفق عليها بين الجيش السوري والفصائل المسلحة في مدينة حلب بعد تمديدها مرتين وفق اتفاق أمريكي روسي دون ورود معلومات عن اتفاق جديد بين الجانبين لتمديدها مرة ثالثة  استأنف الطيران الحربي السوري غاراته وطال القصف حي قاضي و حي الشعار ومنطقة الكراج الشرقي، وعلى الأرض  دارت  اشتباكات بين جبهة النصرة وحركة أحرار الشام الإسلامية من جهة، والجيش السوري في الجهة المقابلة  عند أطراف حي جمعية الزهراء ومحيط فرع المخابرات الجوية، تبادل فيها الطرفان القصف المدفعي والصاروخي وسط قصف جوي للطيران المروحي على خطوط إمداد الفصائل  عند الصالات الصناعية في الليرمون. من جهته اعلن  مركز حميميم لتنسيق المصالحة في سوريا، استنادا إلى مصادر من السكان المحليين، عن وصول نحو 100 مسلح لتنظيم “جبهة النصرة” إلى قرية كفر حمرة في بمحافظة حلب السورية من أراضي تركيا. وأضاف المركز التابع لوزارة الدفاع الروسية، في بيان صادر عنها الأربعاء، 11 مايو/أيار، أن عددا من سيارات شحن كانت تنقل ذخائر عسكرية يدوية الصنع تحتوي على مواد سامة منتجة على أساس غاز الكلور وصلت خلال الساعات الـ24 الماضية من محافظة إدلب إلى الأراضي الواقعة شمالي حلب والتي تسيطر عليها “جبهة النصرة”. وفي سياق متصل، أفاد بيان حميم بأن عناصر تنظيم “جبهة النصرة”  يواصلون عملياتهم العسكرية ضد القوات الحكومية في محيط مدينة حلب لتعطيل نظام التهدئة، موضحا أنهم قاموا خلال الساعات الـ24 الماضية باستهداف حيي الشيخ مقصود بإطلاق نار من راجمات الصواريخ 3 مرات، ما أدى إلى إصابة 6 أشخاصكما قصف مسلحو التنظيم  مخيم حندرات للنازحين بقذائف الهاون وسلاح المدفعية 5 مرات. وتعليقا على عمل الهدنة في سوريا، أعلن المركز عن تسجيل 9 انتهاكات لنظام وقف الأعمال القتالية، خلال الساعات الـ24 الماضية، 5 منها في محافظة حلب و3 في محافظة اللاذقية و1 في محافظة دمشق. وأوضح البيان، أن مسلحي تنظيم “لواء السلطان مراد” المعارض قاموا باستهداف حي الشيخ مقصود بمدينة حلب براجمات الصواريخ والرشاشات 3 مرات، ما أدى إلى مقتل 8 مدنيين، فيما نفذ تنظيم “جيش الإسلام” عمليتي قصف لحي الزهراء بحلب بقذائف الهاون. وفي محافظة اللاذقية، قامت فصائل تنظيم “أحرار الشام” المعارض باستهداف مواقع القوات الحكومية في محيط قرية بريشة بقذائف الهاون 3 مرات. وفي محافظة دمشق، قصف مسلحو تنظيم “جيش الإسلام” بقذائف الهاون والأسلحة النارية مواقع الجيش السوري في محيط بلدة حرستا البصل بريف دمشق. وأشار البيان، في الوقت ذاته، إلى صمود نظام وقف الأعمال القتالية في أغلب المناطق السورية، مضيفا أن عدد المدن والقرى والبلدات السورية، التي انضمت للتهدئة بقي عند 97، فيما وصل عدد المجموعات المسلحة المشاركة فيه إلى 54.


الجعفري: مجلس الأمن الدولي عجز عن منع تصدير الإرهابيين وتسليحهم وضبط الحدود وحظر المحطات التلفزيونية التي تحرض على القتل في سورية   أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن مجلس الأمن الدولي عجز عن منع تصدير الإرهابيين وتسليحهم وضبط الحدود وحظر المحطات التلفزيونية التي تحرض على القتل في سورية بالرغم من كل جلساته وقراراته. وقال الجعفري في كلمة له بجلسة لمجلس الأمن حول “الأخطار التي تهدد السلام والأمن الدوليين جراء الأعمال الإرهابية .. التصدي لأفكار وايديولوجيات الإرهاب ” إنه “بعد مضي خمسة أعوام ونيف على اغتيال أحكام الميثاق ومبادئ القانون الدولي والعلاقات الودية وحسن الجوار فوق الأرض السورية وبعد استنفاذ كل السبل والوسائل لتدمير سورية دولة وشعباً وبنىً تحتية بدءاً بالإرهاب والتضليل الإعلامي واستجلاب المقاتلين الإرهابيين الأجانب والمرتزقة من أطراف الأرض الأربعة ومروراً بتسهيل استخدام الجماعات الإرهابية للمواد الكيماوية وصولاً إلى الاتجار بآلام وأوجاع وآمال اللاجئين والمهجرين واصطناع معارضات خارجية حاقدة على وطنها ومتحالفة مع لصوص الدنيا ورعاة الإرهاب والإجرام”. وأضاف الجعفري: “بعد كل هذا وذاك يصبح من المشروع أن نقول للمنخرطين بتأجيج الأزمة وإطالة أمدها في بلادي ارفعوا أيديكم عن بلادي سورية وتوقفوا عن ذر الرماد في العيون وكفوا عن التدخل في شؤننا الداخلية تحت مسميات واهية ثبت بطلانها في العراق وسورية وليبيا والعديد من الدول الأخرى”. وتابع الجعفري :”عقد مجلس الأمن منذ بداية ما أصطلح على تسميته الأزمة السورية مئات الجلسات واعتمد عشرات القرارات والبيانات وشكل آليات لتقصي الحقائق ومع ذلك فإنه عجز عن التحرك بجدية ولو خطوة واحدة باتجاه الضغط على رعاة الإرهاب لمنع تصدير الإرهابيين والمرتزقة الأجانب إلى سورية والعراق وضبط الحدود ومنع تسلل الإرهابيين ووقف معالجة مصابيهم في المشافي الإسرائيلية والتركية بتمويل قطري وحظر المحطات التلفزيونية المغرضة التي تبث من السعودية وقطر وتركيا ولندن وتحرض على الإرهاب الطائفي والمذهبي وبما ينتهك بالجملة قرارات المجلس ذات الصلة بمكافحة الإرهاب وأضاف الجعفري:” أكدت سورية مراراً دعمها الكامل والجاد للتصدي للتهديد الذي يمثله الإرهاب وأيديولوجيته السامة ولإعلاء قيم السلام والحوار واحترام التنوع الديني والفكري والثقافي وكنا وما زلنا نقول أن الإرهاب هو أخطر التحديات التي يواجهها العالم اليوم وأنه عدو مشترك للإنسانية جمعاء وهو الأمر الذي يستدعي بالتالي نهوض الأمم المتحدة ومجلس الأمن بمسؤولياتهما في تنسيق وتعزيز التعاون الدولي لمكافحة الإرهاب”. وقال الجعفري :”إن هذا النهوض يجب أن يكون بعيدا عن المعايير المزدوجة والانتقائية والاصطفائية إذا لا يعقل أن يكون الإرهابي إرهابياً في فرنسا وبلجيكا واسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا واستراليا وتونس بينما يحلو للبعض تسميته جهاديا وجماعات مسلحة من غير الدول ومعارضة سورية مسلحة معتدلة في سورية ويغدق عليها السلاح والمال وتأشيرات الدخول والحماية الاستخباراتية ويوصله إلى الحدود السورية ويؤمن عبوره لها إلى الداخل السوري”. وتابع الجعفري :” لقد صنع البعض للإرهاب دولة لها علم رسمي ومواقع إعلامية وربما عين بعض رعاة الإرهاب سفراء لهم بالسر لدى هذه الدولة التي قرنها متعمدا بأسماء الخلافة والإسلام وجعل لها عاصمتين في كل من سورية والعراق “. وأضاف الجعفري: “إن دولة الإرهاب هذه لم تنشأ في إسرائيل ولا تركيا ولا السعودية ولا قطر ولا الأردن وتم إنشاؤها وجعل لها عاصمتان الرقة و الموصل في سورية والعراق ومن ثم شكل البعض تحالفاً دولياً لمواجهة هذه الدولة كي يتم استكمال مشهد الفوضى الخلاقة وها هو العالم بأسره يتابع مسرحية مكافحة ما يسمى بالتحالف الدولي “لداعش” وهي مسرحية عبثية نظراً لافتقادها للجدية والمصداقية”. وذكر الجعفري:” إنه بدلاً من استهداف عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي فإن ما يسمى بالتحالف الدولي قد دمر البنى التحتية العائدة للدولة السورية والشعب السوري بذريعة مكافحة الإرهاب وتغاضى عن اتجار “داعش” بالنفط والآثار مع تركيا وتصديرهما عبر أراضيها إلى اسرائيل ودول أوربية”. وقال الجعفري: “لقد سقط القناع عن وجوه الحكومات الراعية للإرهاب التكفيري في بلادي وفي المنطقة وأفريقيا وباءت جهود تلك الحكومات الدموية بالفشل وانتهى مسلسل الكذب وبكاء التماسيح على معاناة الشعب السو ري التي سببتها نفس الحكومات التي تدعي أنها تحارب الإرهاب وقد كشفت الكثير من وثائق ويكيليكس المسربة دور تلك الحكومات في استهداف سورية بعد غزو العراق وتدميره “. واضاف الجعفري: “إن من صنع “داعش” و”جبهة النصرة” و”القاعدة” و”جيش الفتح” و”جيش الإسلام” و”أحرار الشام” و”جند الأقصى” و”لواء السلطان مراد” وحزب التحرير التركستاني وبوكو حرام والشباب وجبهة الإنقاذ والعشرات من التنظيمات الإرهابية المرتبطة بالقاعدة ومن مدهم بالسلاح والمال والتدريب والفتاوى والحماية السياسية والإعلامية وأطلق عليهم تسميات مثل العنف السياسي والجهاديين لتحصينهم من تهمة الإرهاب هو سيد الإرهاب بلا منازع وينبغي تالياً أن يكون عدواً مشتركا للبشرية جمعاء “.  وأضاف الجعفري: “من غير الممكن التغاضي عن الدور الهدام الذي تمارسه حكومات الدول الداعمة للإرهاب إذا يقوم النظامان السعودي والقطري بالإساءة للعرب والمسلمين عبر نشر أفكار وهابية تكفيرية جاهلية متطرفة وتعاليم مغلوطة وتفسيرات مشوهة للدين الإسلامي كما يقومان والنظام التركي بتقديم الدعم بشتى اشكاله للإرهاب التكفيري العابر للحدود والقارات والقوانين واستغلاله لخدمات أجندات هدامة على حساب السلم والأمن الدوليين ودماء وأرواح ضحايا الإرهاب في العديد من دول الأعضاء ومن بينها بلادي “.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل