ï»؟

مالسبب لاختراق الاسود لحاجز ال 50 دولارا للبرميل للمرة الأولى خلال العام

رئيس التحرير
2018.10.15 20:22

تخطى سعر النفط حاجز 50 دولارا للبرميل للمرة الأولى خلال عام 2016 بسبب مواصلة اضطرابات العرض وزيادة الطلب العالمي.

وبلغ سعر خام برنت الرئيسي 50.07 دولارا للبرميل في التعاملات الآسيوية.

وجاء الصعود بعدما أظهرت بيانات أمريكية، الثلاثاء، هبوطا في مخزونات النفط، ويعود ذلك إلى حد كبير إلى اضطربات العرض عقب حرائق كندا.

وارتفع خام برنت حاليا بنسبة 80 في المئة منذ أن بلغ أدنى مستوياته خلال 13 عاما ليصل إلى أقل من 28 دولارا للبرميل بداية العام.

وهبط مخزون النفط الخام الأمريكي بواقع 4.2 مليون برميل ليصل إلى 537.1 مليون برميل خلال الأسبوع حتى 20 مايو/ آيار، وفقا لبيانات وزارة الطاقة الأمريكية.

وتعد كندا أكبر مورد للولايات المتحدة، لكن حرائق الغابات في المناطق الغربية أتلفت نحو مليون برميل يوميا.

وساهمت كذلك المحادثات بين منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وروسيا خلال الأشهر الأخيرة حول تجميد إنتاج النفط في انتعاش الأسعار.

كما زاد الطلب بدرجة فاقت التوقعات من الاقتصادات الكبرى، مثل الصين والهند وروسيا.

"مفاجآت"

في مقابل هذا التحسن، بدأ محللون رفع توقعاتهم بدرجات طفيفة.

ففي بداية هذا الشهر، قال بنك الاستثمار غولدمان ساتشز، إنه يتوقع أن تستمر أسعار النفط ارتفاعها لتصل إلى 50 دولارا للبرميل في النصف الثاني من عام 2016 و60 دولارا بحلول نهاية 2017.

وذكر البنك: "سوق النفط يواصل حصته من المفاجآت من خلال انخفاض الأسعار التي قادت الاضطرابات في نيجيريا وزيادة الإنتاج في إيران إلى جانب تحسن الطلب."

وفي مؤشر لتنامي الثقة، بدأت شركات النفط كذلك استعداداتها للأسعار المرتفعة.

ففي الشهر الماضي، أعلنت شركة بريتش بتروليوم أنها حددت ميزانياتها للأسعار بما يتراوح بين 50 دولارا إلى 55 دولارا على الأقل للبرميل عام 2017.

وكشفت كذلك شركة بايونير النفطية الأمريكية، الشهر الماضي، عن خطط لإضافة 10 منصات حفر جديدة في حالة ارتفاع أسعار النفط إلى 50 دولارا.

 

السؤال اذن : ما الذي دفع النفط لاختراق مستوى 50 دولاراً؟
 

 

توجد مجموعة من العوامل، بدأت ومنذ فترة بدعم أسعار النفط بعد أشهر صعبة عادت بالذهب الأسود لمستوى العشرينيات مطلع هذا العام.

أولاً، ازدياد الزخم الإيجابي للأسعار صباح اليوم الخميس، بعد أرقام المخزونات الأميركية للأسبوع الماضي التي أظهرت تراجعا فاق التوقعات بكثير، حيث هبطت المخزونات بـ 4.2 مليون برميل، وهو أكبر انخفاض في سبعة أسابيع.

وتعكس أرقام المخزونات الأميركية أيضاً التناقص المستمر في فائض المعروض من النفط، وذلك بعد حريق ألبرتا الكندية والتي شلت ولو مؤقتا إنتاج النفط الرملي، إضافة إلى تناقص إنتاج فنزويلا ونيجيريا وليبيا، وبالطبع الضعف النسبي الذي يشهده إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة.

ولكن الأمر لا يقتصر على عوامل المعروض، فهناك أيضا زيادة في الطلب، فبحسب آخر الأرقام نما الطلب من الصين والهند وروسيا بمليون برميل يومياً خلال الربع الأول من العام.

وتغير هذه الديناميكية في السوق دفع بعض بنوك الاستثمار لتغيير نظرتها للأسعار، ومن أبرزها "غولدمان ساكس" الذي توقع منذ نحو عشرة أيام العودة لمستوى الخمسينيات، وهو ليس الوحيد الذي بدأ بتغيير رأيه ليَظهر بعض الحماس لأسعار النفط.

هناك أيضاً عوامل أخرى ولو هامشية، ومنها التوقعات بارتفاع أسعار الفائدة الأميركية، والعلاقة العكسية بين أسعار الفائدة والسلع.

لكن يبقى الوقت مبكراً للحديث عن تعاف مستدام في أسعار النفط، خصوصاً أن أي تحسن ملموس ومستمر في الأسعار سيشجع على المزيد من الإنتاج، وربما عودة بعض المنتجين مرتفعي التكلفة إلى السوق، ما سيعود بالأسعار والسوق للمربع الأول كما يقولون، إلى جانب ترقب نتائج اجتماع منظمة "أوبك" يوم الخميس المقبل

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

افضل اصغر صورة فيديو شرطية أرجنتينية قامت بإرضاع وتهدئة روع طفلة عفويا وتترقي مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! اقسى صور العام  إذا كنت أقل وسامةً وتتصنَّع  13 سبباً نفسياً تفسر وقوع الآخرين في حبِّك