ï»؟

لبنان:الحريري عدّاً ونقداً ودعوةُ طلال سلمان لامين معلوف إلى الاعتذار وجنبلاط يهاجمه وكاتب سوري يرد

رئيس التحرير
2018.08.15 21:04

وضع الإرهابُ لمساتِه على رمضان دمشق وفجرّ تنظيمُ داعش في منطقة السيدة زينب بعمليتين انتحاريتين أوقعتا عشراتِ الضحايا وألقت الحكومةُ السورية بالمسؤولية على دولٍ خليجية وتركيا سائلةً المجتمعَ الدولي وضعَ حدٍ لتمويل الإرهاب لكن هذا المجتمع المنشود وعلى رأسِه المنظمة الدولية، بالكاد ينفُضُ عنه الضغوط وعملياتِ الابتزاز التي وضعته مؤخراً في أحرج المواقف وصنّفتِ المنظمة الأممية على انها للبيع والشراء. لا يختلف هذا الواقع عن لبنان البلدِ الأصيل في مهنةِ بيعِ قراراته ورهنِ عقاراتِه السياسية والمتاجرة بمشاريعِ أبنائِه من الُنفاياتِ إلى السدود وصولاً إلى هدم مواقفِه الوطنية واستسهالِ التطبيع مع إسرائيل كالموقف الذي ذهب إليه الكاتب أمين معلوف ولأن الخَطْبَ جَلَل فقد تداعت نُخبٌ لبنانية إلى لقاءٍ في مسرح المدينة برزت فيه دعوةُ معلوف إلى الاعتذار والتي وجّهها الأستاذ طلال سلمان لكن وليد جنبلاط هاجم من سماهم جماعة الممانعة الفكرية العربية الذين يَدينون جرائمَ إسرائيل ويمرون مرورَ الكرام على جرائم النظام السوري وانتقد تحركَ الماكرثية العربية فجأة لإدانة معلوف وقال: في الصباح نكون وطنيين وفي المساء خونة. وفي السياسة فإن الصباح لريفي والمساء للحريري، الذي يَستكمل طريقَه نحو المحاسبة ونقدِ الذات وربما يَمُرُ زعيمُ المستقبل بأكثرِ المراحلِ شفافيةً ومكاشفة وبلا حَرج يؤدي مناسكَه السياسية كمن يصلي أو يَؤُمُ بيتَ الله الحرام أو كمعتمر تقيٌ ورِع وقد وصل الحريري إلى زمنٍ إختبر فيه أقربَ الناس وأكثرهم زُرقةً إنصرف عنه المؤيدون عندما عَزَّ الصرفُ المالي وإكُتشِفَ أن سعد الحريري والدولار وجهانِ لعملةٍ واحدة فعندما يغيبُ النقد يَحضُرُ التخلي عداً ونقداً.

 

Hasan M Yousef

والكاتب السوري حسن م. يوسف يرد عبر زاوية من دفتر الوطن بصحيفة ال مخلوف الخاصة السورية – تداعيات الصدمة

لست وحدي من صدمت بظهور الكاتب أمين معلوف على القناة الإسرائيليّة الخاصة (i24) في 2 حزيران الحالي، فهذه القناة الناطقة بالعربية والفرنسية والانكليزيّة التي تم تأسيسُها في الكيان الصهيوني قبل ثلاث سنوات، هي حصان طروادة هدفه تلميع صورة ذلك الكيان وتسويق سياساتِه للرأي العام في الوطن العربي والعالم.
وقد خصصت حديثي هذا الأسبوع الذي أذيع صباح أمس السبت على أثير سوريانا إف إم لهذا الموضوع ونشرت المقطع التالي على الفيسبوك:
«صحيح أن أمين معلوف سيسوق ما فعله على أنه نوعٌ من حوار الثقافات والرد على الظلامية والاعتراف بالآخر، الإنسان المختلف… إلخ، لكن أمين معلوف بظهورِهِ الحيادي على تلك القناةِ الصهيونية حوَّل نفسَهُ إلى شاهدٍ لمصلحة السرديةِ الأخرى المعادية، وخاصة أنه لم يقم، خلال حديثه، بإدانةِ الاحتلال الصهيوني على جرائمِه الشنيعة بحق أهلنا في فلسطين».
فرد علي صديق فلسطيني من حيفا قائلاً: «إذا كنا ندعي أن خيارنا الإستراتيجي هو السلام، والذي يفرض بالنهاية اعترافاً وتعايشاً، فكيف لنا أن نصنع سلاماً مع عدوٍّ من دون تواصل ما، ومن دون محاولة ردم هوة الكراهية… لو صرح المعلوف بأنه يبارك لإسرائيل احتلالها، فلنخونه! عدا ذلك، ما زال خطابنا بلغته الخشبية ذاتها…».
أجبته قائلاً: «السلام الحقيقي يحتاج الإرادة الطيبة من طرفي النزاع، أما تنازل الطرف الأضعف فلا يصنع سلاماً. عندما قررت إسرائيل منح عازف الكمان السير يهودي منوحين جائزة الدولة، قال مخاطباً أعضاء الكنيست: «إن ما تفعلونه بالفلسطينيين أسوأ مما فعله النازيون بأجدادكم، ومن يحكم بالسيف، بالسيف يموت»، ثم رفض استلام الجائزة وغادر! فهل يجوز أن نتوقع من كاتب ينطق بالعربية ما هو أقل من موقف السير يهودي مينوحين؟».
رد عليَّ ابن حيفا قائلاً: «أنا أفهم أن طرفي النزاع لا يريدون سلاماً… مهما كابرنا وأنكرنا، إسرائيل لم تملك بالنهاية إلا أن تنسحب من كامل سيناء (ومخزونها من الغاز) مقابل السلام… ولكن هل نحن فعلاً على استعداد لقبول إسرائيل أم ما زلنا نكذب على أنفسنا وعلى شعوبنا؟ من هنا أنا أرى أن التقارب الإنساني بين الشعبين مفيد للتمهيد للسلام الحقيقي الذي قد يصنعه الناس بالنهاية بدل الأنظمة، ومن هذا المنطلق لا أستنكر تصرف المعلوف. «بالنهاية، وأنا ابن حيفا أقول، الإنسان أهم من الأرض».
رددت قائلاً: «أقصى ما يريده اللص هو السلام الذي يمكنه من الاحتفاظ بما سرق! أما حديثك عن سلام يصنعه الناس مع المحتل فهو يدخل في الغرائبيات…!».
أجاب: «أنا لم أقل بصنع السلام واستمرار الاحتلال… العدو لم يعد محتلاً لسيناء منذ ٣٠ سنة وما زالت ركائز السلام غير موجودة لأننا لا نريد أصلاً قبول إسرائيل. لو سألت نفسك (و٩٩% من العرب): «هل تقبل بوجود إسرائيل إذا كان باستطاعتك إلغاؤها؟»… أظنك تعرف ما الجواب! وإسرائيل تعرف ما الجواب ولن تسلم لنا رقبتها! أما ابن حيفا، فهو يفضل مستقبلاً طبيعياً لولده وأحفاده عن ماضٍ جميل وبطولات أبو زيد الهلالي والحلم بعودة صلاح الدين، في حين نحن نزداد تخلفاً وإسرائيل تزداد تقدماً… أكرر، الإنسان أهم من الأرض…».
أجبت: «القول إن الإنسان أهم من الأرض، كالقول إن الحياة أهم من التنفس. أما النيات، فليس على صاحب الأرض المحتلة أن يثبت حسن نياته. بل يجب على اللص أن يعيد ما سرقه أولاً. «عند هذا الحد نشر صاحبي فيلماً يسرد تاريخ الصراع على فلسطين يبدأ بظهور شخص ينشد» الرب أعطاني هذه الأرض فيأتي من يقتله ويستمر العنف حتى اللحظة المعاصرة. وقد علق ابن حيفا على ذلك بقوله إن هذا سيستمر: «إلى أن يتعلم الإنسان المشاركة وعبثية إلغاء الآخر».
أجبته: «هذا الفيلم يتبنى السردية الصهيونية، لأن تاريخ هذه الأرض بدأ قبل وجود اليهود بكثير، فقد جاء في كتاب اليهود المقدس ما يلي: «وتجول أبرام (أي والد جد اليهود الذي أصبح اسمه لاحقاً إبراهيم) في أرض الفلسطينيين عشرة أعوام».
نعم فلسطين، كان اسمها فلسطين قبل مجيء إبراهيم جد اليهود من أور! و… الصراع مستمر.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل تثق بنتائج الانتخابات في الدول العربية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! اقسى صور العام  إذا كنت أقل وسامةً وتتصنَّع  13 سبباً نفسياً تفسر وقوع الآخرين في حبِّك متحف يرفض طلب ترامب استعارة لوحة لـ"فان غوخ" ويعرض عليه بدلاً منها مرحاض  صورة طائرة التجسس الاميركيه الاحدث