غضب في الشارع السوري من رفع الحكومة سعر المحروقات…والات اعطم

رئيس التحرير
2019.12.04 19:21

 

 

أعضاء يطالبون بالعودة عن قرار زيادة أسعار المحروقات.. واعتصام العشرات أمام المجلس … جلسة عاصفة لمجلس الشعب تنتهي باستدعاء وزراء التموين والاقتصاد والمالية

شهدت جلسة مجلس الشعب أمس مداخلات عاصفة من معظم أعضائه الذين انتقدوا قرار الحكومة القاضي برفع أسعار المحروقات، واصفين إياه بغير الدستوري باعتبار أن الحكومة في مرحلة تصريف الأعمال ولا يحق لها إصدار مثل هذا النوع من القرارات، على حين تجمع عشرات المعتصمين خارج المجلس مطالبين بإلغاء القرار.
ورفعت رئيس المجلس هدية عباس الجلسة إلى ظهر اليوم مع استدعاء كل من وزراء التموين والمالية والاقتصاد بناء على طلب أعضاء المجلس لتبرير قرارهم تحت قبته.
وقال النائب فارس الشهابي في مداخلة له أثناء الجلسة: إن قرار الحكومة الخاص برفع الأسعار جاء «لإحراج الجميع» لأنه لو اعترضنا عليه نكون مشاركين بمسرحية كما يقول البعض، وإذا لم نعترض فنحن شهود زور ولا نستطيع أن نفعل أي شيء.
من جهته رأى زميله عمر أوسي أن رفع سعر مادة المازوت وحده انعكس على أكثر من 86 مادة في السوق الأمر الذي أصاب المواطنين بالصدمة وأثقل كاهلهم، واصفاً إياه بـ«القرار الجائر» الذي من شأنه تهجير ما تبقى من أسر سورية صامدة منذ بدء الأزمة، داعياً أعضاء المجلس إلى عدم منح الحكومة المرتقبة الثقة ما لم تتراجع عن قرار حكومة تصريف الأعمال المشار إليه، مضيفاً: نحن لا نريد اقتصاداً مفتوحاً بل اقتصاد مغلق بعيد عن التعامل بالدولار.
وعلى عكس ما نقلته عنه بعض وسائل الإعلام منذ أيام اعتبر العضو نزار السكيف: أن القرار غير قانوني لكونها حكومة تصريف أعمال، موضحاً أنه لا يحق لها استصدار قرار خاضع لرقابة مجلس الشعب ولاسيما قرار رفع أسعار المحروقات، على حين شدد العضو نبيل صالح على ضرورة تعديل القرار داعياً إلى العمل على تعزيز صمود أفراد الجيش العربي السوري وعائلاتهم عبر منحهم راتب مهمة.
وخارج مبنى المجلس «اعتصم» العشرات احتجاجاً على قرار رفع أسعار المشتقات النفطية، وبحسب مراقبين كانوا في المكان، فإن عددهم لم يتجاوز الخمسين، على حين أعلنت رئيسة حزب «سورية الوطن» مجد نيازي على صفحتها على «فيسبوك» أنه شارك في الاعتصام 200 من ممثلي الأحزاب المعارضة المرخصة، وأضافت: «قدمنا عريضة للمجلس وطالبنا بإلغاء قرار رفع أسعار المحروقات، ووعدونا خيراً».
وحمل بعض المعتصمين العلم السوري ولافتات كتب عليها باللون الأسود «لا للغلاء الشعب مات من الجوع» و«لا للفساد» و«مجلس الشعب كونوا مع الشعب».
وفي بادرة لافتة طلبت رئيسة المجلس هدية عباس من 3 أشخاص ممثلين للاعتصام الدخول إلى المجلس للاستماع إلى شكواهم، ودعا المعتصمون المجلس في طلب مكتوب تم تقديمه باسمهم ونشرته بعض الصفحات، إلى «إلغاء قرار رفع أسعار المشتقات النفطية ومحاسبة الذين ورطوا الدولة باتخاذه»، مؤكدين «استمرار الاعتصام يومياً حتى تتم الاستجابة له وتتحقق الغاية منه».
ولم تتقدم أي جهة أو حزب بطلب للتظاهر وبالتالي لم يكن الاعتصام مرخصاً، وذلك بحسب ما نشره منظمو الاعتصام على صفحة خاصة على «فيسبوك» تم إنشاؤها لهذا الغرض قالوا فيه: «نحن دائماً نقوم بجميع النشاطات من دون الترخيص، ونقوم فقط بإخطار المحافظة ولجنة شؤون الأحزاب بوزارة الداخلية ونقوم بتقديم ورقة عند الكاتب بالعدل في دمشق طلباً للفعالية أو الاعتصام».

 

 

اعتصام أمام البرلمان ضد زيادة أسعار المحروقات

 انتقادات عبر وسائل التواصل ودعوات للاعتصام أمام مجلس الشعب.. تحذير من استغلالها من قبل الخصوم..  الأسد يصدر مرسوما بزيادة أجور العاملين بالدولة.. وتساؤلات عن دور مجلس الشعب الجديد وانتظار للحكومة المقبل قبل العيد

 

شن نشطاء سوريون هجوما حادا عبر وسائل التواصل الاجتماعي على حكومة وائل الحلقي التي أصبحت دستوريا حكومة تصريف أعمال  بعد انتخاب مجلس الشعب الجديد ووجه الناشطون سهام نقدهم لقرار الحكومة الأخير رفع سعر المحروقات والغاز، وهو ما سيزيد معاناة السوريين المكتوين بنار الأسعار التي ارتفعت عشر أضعاف ما كانت عليه قبل اندلاع الازمة في البلاد عام 2011 توازيا مع انخفاض سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار. وأصبحت فئة الموظفين تتقاضى ما يعادل الخمسين دولار شهريا ، بينما حال العاملين في القطاع الخاص ليس أفضل  مع انهيار قطاع الصناعة السورية وتوقف حركة الصادرات والواردات بفعل الحرب والحصار الذي تفرضه الدول الغربية والعربية على سوريا.


 
اعتصم عشرات السوريين، أمس، في تحرك نادر أمام مجلس الشعب (البرلمان) في دمشق، احتجاجاً على قرار زيادة أسعار المحروقات بنسبة تصل إلى 40 في المئة. ويأتي الاعتصام قبل وقت قصير من عقد مجلس الشعب جلسته الثانية منذ انتخابه في نيسان الماضي والتي بحث خلالها قضية ارتفاع الأسعار. ودعا المعتصمون، في رسالة، مجلس الشعب إلى «إلغاء قرار رفع أسعار المشتقات النفطية ومحاسبة الذين ورطوا الدولة باتخاذه»، مؤكدين أن «الاعتصام سيستمر يومياً حتى تأتي الاستجابة وتتحقق الغاية» منه. ورفع عدد من الشبان والشابات لافتات كتب عليها باللون الأسود «لا للغلاء.. الشعب مات من الجوع»، و «لا للفساد»، و «مجلس الشعب كونوا مع الشعب وقولوا لا لرفع الأسعار». وأصدرت الحكومة الخميس الماضي قراراً يقضي بتعديل أسعار ثلاثة مشتقات نفطية، أهمها البنزين عبر زيادة بنسبة 40 في المئة لليتر الواحد والمازوت بنسبة 33 في المئة واسطوانة الغاز المنزلي بنسبة 38 في المئة. وقال العضو في مجلس إدارة جمعية حماية المستهلك، إحدى الجهات الداعية للاعتصام، فراس نديم «لقد دعينا لإقامة الاعتصام احتجاجاً على رفع أسعار المشتقات النفطية الذي سيؤثر بدوره سلباً على كافة الأسعار». وأضاف «كان هناك توجه للحكومة بدعم مستوى معيشة المواطن، لكنهم الآن يسعون إلى تجويعه وإرهاق كاهله». وخلال الجلسة التشريعية، دعا أعضاء في مجلس الشعب، وفق وكالة الأنباء السورية «سانا»، «إلى ضرورة التريث بإصدار القرارات المتعلقة بتعديل أسعار المشتقات النفطية، ودراسة مدى انعكاسها على المستوى المعيشي للمواطن»، مطالبين «بالتعامل بشفافية مع المواطنين وشرح أسباب وموجبات أي قرارات تصدر». واعتبر النائب نضال حميدي، لدى دخوله مقر البرلمان لحضور الجلسة، أن «القرار صحيح من الناحية الدستورية لكن يجب البحث عن بدائل أخرى»، فيما قالت هيفين إبراهيم، من التجمع الأهلي الديموقراطي الكردي، «لسنا هنا بصدد الطعن بدستورية القرار، ولكن بمشروعيته من الناحية الأخلاقية والإنسانية». (ا ف ب)


وكانت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك السورية قد رفعت أسعار المحروقات وتحديدا البنزين الذي ازداد سعر الليتر الواحد منه بنسبة اربعين في المئه.

وأصدر وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك جمال شاهين ثلاثة قرارات بتعديل سعر ليتر البنزين ليصبح (225 ليرة سورية) بدلا من 160 ليرة وسعر ليتر المازوت ليصبح 180 ليرة بدلا من 135 ليرة” أي بزيادة نسبتها 33%.كما رفع “سعر اسطوانة الغاز المنزلي لتصبح 2500 بدلا من 1800 ليرة” أي بزيادة نسبتها 38%.
وكتبت الناشطة لور على صفحتها في فيس بوك تعليقا على القرار الحكومي (الوضع سيء أكثر من أي يوم مضى والناس صارت كاخر نفس واستغباء الشعب من قبل الحكومة الموقرة بعدو مستمر رغم تعالي صرخات الوجع  ضيق الحال خلوا الكل يسمع الصوت لأول مرة خلينا نقول طفح الكيل)، بينما انتشرت دعوة عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعنوان ( لنشارك جميعا ) تدعو إلى الاعتصام أمام مجلس الشعب احتجاجا على رفع الأسعار عند الحادية عشرة من صباح الأحد وقالت الدعوة أن هذه الوقفة ليست باسم حزب وليست تحت أي شعار إنما هي لكل مواطن سوري يشعر أنه معني بهذا الغلاء علهم يسمعون صوتنا.
وكتب الفنان السوري عارف الطويل تعليقا على دعوات  الاعتصام عبر صفحته في فيس بوك “بعض الصفحات المعادية بدأت بنشر وتسويق خبر اعتصام  و تظاهرة أمام مجلس الشعب وهم يستغلون بالطبع دعوات تم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي وهي غير مرخصة قانونيا حذاري من استغلال صدق قضيتكم وتحويلها إلى فوضى تخدم العدو”، بينما كتبت الناشطة فيروز “الحكومة من المشتري والتجار من الزهرة هالشي المسكين عالق على خط الاستواء.. استوينا”.
 وقد اصدر السبت الرئيس السوري بشار الأسد مرسوماً اليوم يقضي بزيادة رواتب الموظفين في الدولة بمبلغ 7500 ليرة سورية كبدل معاشي، بعد الزيادة الكبيرة في أسعار مواد المحروقات.
وبحسب نص المرسوم فإنه «حتى العسكريين والموظفين في القطاع الخاص سيستفادوا من هذا المرسوم وستقع عليهم الزيادة.  لا تقاوم هذه الزيادة التي تعادل تقريباً 10 دولاراتالارتفاع الجنوني في أسعار كافة المواد الأساسية للمواطنين ، حيث سيرتب ارتفاع أسعار المحروقات زيادة إضافية على أسعار كافة المواد الضرورية للمعيشة ويجعل الشعب السوري بغالبيته تحت خط الفقر.
ويعول البعض في سوريا على الحكومة الجديدة التي ستشكل قبل عيد الفطر لإصلاح الوضع الاقتصادي المتدهور للبلاد  , فيما يتساءل آخرون عن دور مجلس الشعب المنتخب حديثا في أنصاف الطبقات الاجتماعية الواسعة المتضررة من قرارات الحكومة.

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  بيع لوحة نادرة لموتسارت بـ4 ملايين يورو في مزاد بباريس  سيرة اللقطة السينمائية منذ ولادة الفن السابع مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين