ï»؟

معشوق الروس يحضن اردوغان: لك الاقتصاد ولنا سوريا

رئيس التحرير
2018.09.22 20:10

 

 

شكّل لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اللقاء الحدث الذي طغى على الاوضاع خلال الايام الاخيرة، وهو الذي أتى ثمرة أول زيارة خارجية لاردوغان بعد محاولة الانقلاب، الأمر الذي يحمّله الكثير من الرسائل السياسية الهامة، نظرا لان موسكو كانت عدو الامس والحليف الاقرب اليوم.


ملفان اساسيان حضرا على طاولة اعادة تطبيع العلاقات بين البلدين "الاقتصاد وسوريا". التركيز التركي كان على الجانب الاقتصادي من العلاقات وهذا ما ظهر من التصريحات الاعلامية لاردوغان والمسؤولين الاتراك كما نال اهتمام الصحافة التركية، والملف الاخر هو ترتيب الاوراق واستقرار المنطقة لا سيما سوريا وهذا جل اهتمام الجانب الروسي في الوقت الحالي.

ابواب موسكو فتحت

 

 

الاعلامي والخبير بالشأن التركي  دانيال عبد الفتاح اشار في حديث من العاصمة التركية أنقرة، الى ان اهم ما في موضوع لقاء "بوتين-اردوغان" ان موسكو هي التي فتحت الابواب واستقبلت اردوغان على عكس حلفاء انقرة كأميركا وأوروبا الذين لم يستقبلوه ولم يوجهوا له حتى دعوة للزيارة، وهذا الموضوع ينطبق ايضا على العواصم العربية والخليجية خاصة، لافتا الى ان بوتين منح اردوغان ثقة وشرعية اكبر بعد الزيارة، وهذا ما تحدثت عنه مصادر متعددة في القصر الرئاسي بأنقرة. وأوضح ان بوتين ركز خلال اللقاء على شرعية حزب العدالة والتنمية كما ان بوتين لم يعلق على قضية الاعتقالات ولا على قضية حقوق الانسان، على عكس الحليف الاوروبي والغربي الذي كان لديه اولوية في هذه القضايا التي تقلق اردوغان وتشكل حالة من عدم الرضا منه تجاه الحلفاء، وعلى العموم فان اللقاء يشكل استفزازا للحليف الاميركي والغربي.

 

الاقتصاد هو "الاوكسجين"عن محور الموضوع الحقيقي وتقاطع المصالح مع روسيا في الاقليم والمنطقة، فالعلاقات التركية الروسية تأزمت بسبب سوريا.


بالمقابل اشار طفيلي الى ان العلاقات الاقتصادية بين روسيا وتركيا كانت جيدة ولكن حادثة الطائرة التي اسقطتها تركيا في تشرين الثاني الماضي فوق الاراضي السورية وترت الاجواء، إلا أنه لفت إلى أنّ الامر الجيد في الموضوع حاليا ان القيادة التركية تنصلت مما جرى واتهمت جماعة المعارض فتح الله غولن بأنها تقف خلف الحادث، وهذا يعني ان اردوغان اتخذ موقفا جديدا لفتح صفحة جديدة بالعلاقات، وبالتأكيد فإنه من مصلحة تركيا وروسيا تعزيز النشاط الاقتصادي بين البلدين، وكشف ان رفع الحظر الاقتصادي عن تركيا سيتم قريبا وبشكل تدريجي. وفي السياق، اشار الى ان الوضع الاقتصادي في تركيا صعب وهذا ما يدفعها بالدرجة الاولى الى التقارب بالعلاقات مع روسيا.

التحول الاستراتيجي

 

 

وكشف عبد الفتاح ان الاتراك يتحدثون بصوت عالٍ في انقرة عن ضرورة الانسحاب الكلي من سوريا ووقف دعم المنظمات المسلحة، والدعوات للانسحاب ارتفعت بعد الانقلاب والوجهة اليوم اصبحت للانتصار على المنظمات الارهابية ومن يحارب الشرعية والدولة ومن يحاول قلب انظمة الدول عسكريا، لافتا الى ان الرؤية تغيرت بالنسبة الى الانشقاق وتغيير الانظمة بقوة السلاح بعد تعرض اردوغان للخيانة في تركيا، والدعوات التركية اصبحت لعدم الكيل بمكيالين مع الاحداث السورية، ونبه في سياق هذه الدعوات الى ان اردوغان يقول انه ينفذ سياسات المجتمع التركي، وهو تحالف مع حزب الشعب التركي وهذا الحزب يناشد بعدم التدخل في سوريا.


بالمقابل، لفت طفيلي الى ان مقاربات روسيا لتسوية الازمة في سوريا لم تكن تتطابق مع تركيا في السابق، ما يعني انه في الوقت الحاضر لموسكو وانقرة هدف مشترك لتسوية الازمة السورية، مع الاشارة الى انه لدى روسيا هدف ثابت هو دعم الدولة السورية، واعتقد انه سيكون هناك اتفاق على الازمة السورية من منظور جديد وتنازل من الجانب التركي، لان الموقف الروسي ثابت وهو يدعو الى وقف دخول المجموعات المسلحة الى سوريا. وتمنى ان يكون لقاء بوتين اردوغان ايجابيًا بالنسبة الى حل الازمة السورية.

والسؤال الان هو، هل يتحول هذا اللقاء الى نقطة تحول استراتيجي في اوضاع المنطقة لا سيما سوريا؟ وهل يؤسس الى مرحلة جديدة تكون لمصلحة روسيا وحلفائها في المنطقة على حساب المحور الاميركي؟ وماذا ستكون ردة فعل اردوغان تجاه الدول العربية التي لم تلتف اليه في محنته؟ الوقت كفيل بكشف عميلة "تصفية الحساب" التركية التي اطلقها اردوغان في الداخل، والتي ستمتد الى الخارج قريبا بعد تثبيت وضعه داخليا.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل تثق بنتائج الانتخابات في الدول العربية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

شرطية أرجنتينية قامت بإرضاع وتهدئة روع طفلة عفويا وتترقي مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! اقسى صور العام  إذا كنت أقل وسامةً وتتصنَّع  13 سبباً نفسياً تفسر وقوع الآخرين في حبِّك متحف يرفض طلب ترامب استعارة لوحة لـ"فان غوخ" ويعرض عليه بدلاً منها مرحاض