بأي ذنب قُتل إمام نيويورك؟ودود متسامح ليس له أعداء..

رئيس التحرير
2019.09.16 00:26

ابنته وجيرانه وصفوه بما يزيد من غموض الجريمة

 


مسجد الفرقان الذي كان يؤمه مولانا أكونجي

رب أسرة تضم ثلاثة أبناء، متسامح مع الآخرين من مختلف الديانات، ودود، معروف بأعمال الخير، فبأي ذنب قتل مولانا أكونجي (55 عاماً)، إمام مسجد في منطقة كوينز بمدينة نيويورك الأمريكية.

تعالت صيحات الاستهجان من قبل المسلمين في منطقة كوينز بمدينة نيويورك الأمريكية، على اغتيال اكونجي، ومساعده ثراء الدين (64 عاما) في نيويورك مساء أمس السبت على يد قاتل مجهول، فيما وصف العديد من شهود العيان أكونجي بأنه أحد أكثر الشخصيات ذات التأثير الإيجابي في مجتمع المسلمين في كوينز.

الإمام مولانا أكونجي

وذكرت صحيفة "إنديان إكسبريس" الهندية الناطقة بالإنجليزية، نقلا عن ابنة اكونجي، نعيمة أكونجي، أن والدها ليس له أعداء ولم يكن لديه أي مشكلة مع أي شخص، مشيرة إلى أن مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية اعتبر الحادث "جريمة كراهية".

ووصف شهود عيان بالمنطقة التي عاش فيها أكونجي، الإمام القتيل بهدوء الشخصية وطباعه الودودة تجاه جميع الأشخاص والديانات، وأجمعوا على أنه دائما يقوم على خدمة المجتمع في المنطقة عن طريق تعليم الأطفال وتوزيع الطعام وعمل دروس عن سماحة الإسلام.

أثار حادث إطلاق النار

وبحسب "إنديان إكسبريس" فإن مولانا أكونجي كان شخصية دينية بارزة في بنجلاديش، حيث عمل على الكثير من المشروعات الخيرية الخاصة بالمسلمين، وقد قدم إلى الولايات المتحدة منذ عامين لإمامة "مسجد الفرقان" في منطقة أوزون بارك بجي كوينز، وهو أب لثلاثة أبناء.

وطبقا لصحيفة "نيويورك دايلي نيوز" فإن الإمام وصديقه ثراء الدين تم إطلاق النار عليهما في 1:55 ظهرا في شارع 79 بأوزون بارك، أثناء سيرهما قرب المسجد، وقد أفرغت شرطة نيويورك تسجيل الكاميرات لتكشف عن القاتل، ونشرت الشرطة صورة مرسومة للمشتبه به الذي يفترض أنه أطلق النار على أكونجي وثراء الدين ولاذ بالفرار.

الشرطة تطوق مطان الحادث

وكان أكونجي وثراء الدين يرتديان زيا إسلاميا أثناء جولتهما في المنطقة حول المسجد، وطبقا لشهود العيان، فإن هذا كان الزي الذي طالما كان أكونجي وصديقه ثراء الدين يرتديانه في المنطقة.

ولم تعلن شرطة نيويورك، عن اعتقالها للجاني بعد، كما أنها لا تعرف بعد دوافع الهجوم، فيما تستمر في إغلاقها لمكان الجريمة، وقد اجتمع المسلمون من منطقة كوينز أمام مسجد الفرقان هناك للصلاة والدعاء للإمام مولانا أكونجي ومساعده ثراء الدين، الذين قتلا مساء السبت.

صورة المشتبه به الذي تعتقد الشرطة انه مطلق النار على الإمام أكونجي
صديق الإمام ثراء الدين

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً