ï»؟

لاجئة سورية فرت من الجحيم إلى الحلم حتى شاركت في الأولمبياد

رئيس التحرير
2018.01.17 08:04


يسرى مارديني أحد أفراد فريق اللاجئين المشارك في أولمبياد ريو 2016

هناك أشخاص لا نريد أن نتبع خطاهم ولا نريد أن نلقى نفس مصيرهم، لكن نسعى جاهدين لامتلاك شخصيتهم وقوتهم ودوافعهم وشجاعتهم. وهؤلاء نتعلم منهم بأن أسوأ ما في الإنسانية قد يبرز أفضل ما فيها.

كانت يسرى مارديني فتاة عادية تعتاد على الحديث المسلي مع أصدقائها وفي يدها هاتفها الذكي وتطلق الضحكات.

مارديني هي الابنة الوسطى بين ثلاث بنات، وكانت تعيش في منزلها مع والديها وتذهب إلى نادي للجمباز وكانت تعشق السباحة، وتتمتع بإمكانيات تؤهلها لأن تصبح سباحة رائعة، لكنها كانت تعيش نمط حياة طبيعية ليس من ذاك النوع الذي يدفع الصحفيين للسفر لمسافات طويلة من أجل الكتابة عنه.

واندلعت الحرب الأهلية في سوريا بقنابلها ومعاناتها وما تجلبه من موت وخراب...

الحديث المبهج لم يعد طبيعيا بمرور السنة تلو الأخرى وتحول منزل العائلة إلى جحيم بعد أن مزقت الحرب بلدها.

كانت مارديني على قيد الحياة لكنها لا تعيش الحياة. تعرض منزلها للقصف ما أجبر العائلة على الفرار منه، ودمرت القنابل سقف حمام السباحة الذي اعتادت أن تتدرب فيه في العاصمة السورية دمشق. كان بإمكانها رؤية المياه، لكنها لم تعد تتمكن من دخولها بعد الآن. لقد كان شعورا مؤلما للغاية.

علمت مارديني البالغة من العمر 18 عاما بمقتل لاعبي كرة قدم في أحد الهجمات، لينتابها الشعور باليأس، وتقول: "لم أستطع تحمل ذلك بعد الآن".

كان أمام مارديني، وهي ابنة مدرب سباحة، خياران، إما العيش في بلدها دون أمل أو الفرار من أجل الحرية لتحقيق الحلم.

وتقول مارديني: "ربما سأموت في الطريق، لكنني تقريبا ميتة في بلدي، لا يمكنني أن أفعل أي شيء."

رحلة إلى المجهول

وافق 12 أغسطس/آب عام 2015 مرور أربع سنوات ونصف منذ اندلاع الحرب الأهلية في سوريا، وهذا هو اليوم الذي ستغادر فيه مارديني وشقيقتها الكبرى سارة مع اثنين من أقارب والدها ولاجئين آخرين بلدهم سوريا.

"أنت أقوى مما تعتقد"

يودع الجميع بحزن شديد الوالدين والأخت الصغرى التي ستتابع رحلتهم عبر نظام تحديد المواقع العالمي (جي بي اس)، وسيفرون جميعا إلى بيروت وهو أول مقصد لهم في رحلتهم الشاقة التي تستغرق 25 يوما.

تعلم هذه المجموعة من اللاجئين ما يجب عليها فعله، وهو أن تحذو حذو أكثر من أربعة ملايين من أبناء وطنهم.

لا أحد يعلم كم عدد القتلى في الحرب السورية، إذ توقفت الأمم المتحدة عن جمع إحصاءات عدد القتلى في عام 2014 حينما بلغت حصيلة القتلى 250 ألف شخص. وتقول تقارير حديثة إن العدد هو ضعف ذلك، وأن 11.5 في المئة من سكان البلاد قتلوا أو أصيبوا، وأن متوسط العمر انخفض من 70 في 2010 إلى 55.4 في عام 2015.

وتقول مارديني في تصريح للخدمة العالمية لبي بي سي: "بالطبع كنت خائفة على حياتي وحياة أختي. كنت أيضا أخشى أن أنجح في خوض الرحلة على سبيل المثال ويحدث شيء ما لأختي، أو أن شيئا قد يحدث لأي منا وماذا سيكون حال أمي."

تتزايد المخاوف مع اقتراب الأختين من التلال العالية والوديان العميقة جنوبي تركيا.

قضت الأختان أربعة ليال في إحدى الغابات التي يوجد بها مسلحون مختبئون. ولا يوجد طعام أو ماء، ومستقبلهما في يد مهربين مسلحين، وأحدهما، بعد نزاعات وتهديدات، سينقلهما عبر البحر المتوسط في زورق صغير مهلهل إلى اليونان، لكن فقط مقابل مبلغ مالي كبير.

السباحة للنجاة بحياتها

أصبحت الأختان في وسط المياه العميقة، وتتلاطم الأمواج قاربهما، وتحرق المياه المالحة أعينهما، ومع كل ضربة من الأمواج تحمل معها معاناة. السباحة قد تغير حياتهما يوما ما، لكن يجب الآن أن تنقذهما من خطر الموت المحقق.

مرت ثلاثون دقيقة في رحلة الأختين إلى جزيرة ليسبوس اليونانية وحينها توقف محرك الزورق الذي كان يقل 20 شخصا بدلا ستة أو سبعة أشخاص فقط.

 
مارديني سبحت في أبريل/نيسان الماضي خمس دقائق و21.3 ثانية في السباق المزدوج 400 متر لتحطم بذلك الرقم القياسي الحالي للسباحات السوريات

دخلت المياه إلى القارب ودفعت المتعلقات إلى مياه البحر، وسادت حالة من الذعر.

كانت من الضروري تخفيف الحمولة وإلا سيغرق الزورق.

تقول مارديني التي تعلمت السباحة حينما كان عمرها ثلاث سنوات: "أعتقدت بأنه سيكون عارا حقيقيا إذا غرقت في البحر لأنني سباحة."

عدد قليل من اللاجئين على متن الزورق يمكنه السباحة، ولذا قفزت سارة أولا إلى مياه البحر وتبعتها سارة. جرّت الاثنتان برفقة فتاة ثالثة على مدى ثلاث سنوات ونصف القارب المعطل باتجاه الشاطئ وهم يتشبثون بالحبل المتدلي من جانب القارب.

وقبل ثلاثين دقيقة من الوصول لليابسة، نال الإجهاد من الثلاثة ولم يمكنهم مواصلة السباحة. ومن هذا اليوم، كرهت مارديني السباحة في المياه المفتوحة.

وتشير مارديني إلى هذه المعاناة، قائلة: "الجميع كان كئيبا طوال الطريق. بدا الأمر وكأن حياتي تمر أمام عيناي، لقد وضعنا الحبل حول أيدينا لأنني لم أستطع السباحة في البحر وسط هذه الأمواج المتلاطمة."

وأضافت: "كنت أنا وأختي نمسك بالقارب بيد، ونسبح سباحة الصدر باليد الأخرى وأحد القدمين. وفي آخر ساعة ونصف (من الرحلة) لم أستطع مواصلة ذلك، وعدت إلى القارب مرة أخرى. وكان الطقس باردا جدا، ونظرت إلى البحر في هذه اللحظة، وأشعر فقط بدوار شديد."

سقطت مارديني على الأرض وجسمها يرتعش فور أن وطأت قدمها اليابسة، ثم توجهت إلى الله بالصلاة والدعاء.

رحلة الألف ميل

نجاة مارديني من أهوال البحر لم تكن النهاية. لم تعد مارديني تسمع أصوات القصف والشعور باهتزاز الأرض من تحتها، لكنها لم تلق ترحيبا من الجميع في هذه القارة الجديدة، أوروبا.

وتتذكر قائلة: "حينما وصلنا إلى اليونان، شاهدنا مطعما."

وقالت: "أردنا شراء طعاما، لكنهم رفضوا لأنهم اعتقدوا أننا سنسرقهم. قلنا لهم إن لدينا أموال حتى سمحوا لنا بتناول الشراب."

كانت مارديني تشعر بالجوع والعطش، ولم يكن لديها حذاء، فقط سروال جينز قديم وقميص تي شيرت. وكانت مارديني لفت جواز سفرها وهاتفها محمول وبعض المال في حقيبة مقاومة للمياه، وظلت هذه المتعلقات على حالها بعض الشيء.

وقالت: "في نهاية المطاف، سمحوا لنا بشراء المياه، ثم شاهدتني إحدى الفتيات وأعطتني حذاء وسروالا بمقاس طفل صغير."

 
مارديني تقول: "لن تقف الحياة بسبب الألم الذي يصيبك. يجب عليك أن تواصل الطريق"

بعد ذلك، واصلت مجموعة اللاجئين الذين أصبح أفرادها يعتنون ببعضهم البعض مثل العائلة الواحدة، رحلتها التي تمتد لألف ميل من أجل الوصول إلى مقصدهم المطلوب، وهو ألمانيا.

انتقلت المجموعة من اليونان وعبروا من خلال مقدونيا وصربيا والمجر والنمسا على الأقدام وبالقطار والحافلة، قبل أن تصل إلى ميونيخ ومن ثم إلى برلين. وأخيرا قد نجوا جميعا.

وبعد 25 يوما من ترك حياتها السابقة التي عرفتها، أصبح هناك الأمل مجددا أمام مارديني، التي قالت "لقد أدركت الآن أن رحلتي انتهت، وإنني الآن أشعر بالطمأنينة."

الخطوة إلى أولمبياد ريو

كان أول منزل لمارديني في ألمانيا هو مخيم للاجئين لفترة مؤقتة، وكان أحد أول أسئلتها في هذه المدينة الغريبة عليها يتعلق بأقرب حمام سباحة. تمكنت مارديني وشقيقتها من التواصل مع أحد أقدم أندية السباحة في برلين من خلال مترجم مصري مقيم هناك.

وقالت مارديني: "لقد شاهدوا أسلوبنا (في السباحة)، ورأوا أنه جيدا وقبلوا بضمنا (إلى النادي)."

ولم يكن من المثير للدهشة بشكل كبير إعجاب مدربي السباحة بأداء الشقيقتين خاصة يسرى التي كانت سباحة تنافس في البطولات وتحظى بدعم اللجنة الأولمبية السورية.

وبعد أربعة أسابيع من التدريب، بدأ مدرب مارديني ويدعى سفين سبانكركريبس وضع خطط للمشاركة في أولمبياد طوكيو عام 2020، لكن اللجنة الأولمبية الدولية أعلنت في مارس/آذار هذا العام أنه سيكون هناك فريقا من اللاجئين سيشارك في الألعاب الأولمبية لهذا العام في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية ليبعثوا "برسالة أمل لجميع اللاجئين في العالم".

وأعلنت اللجنة الأولمبية الدولية في مارس/آذار الماضي قائمة اللاجئين المرشحين للمشاركة في أولمبياد ريو من بينهم مارديني، وكان هناك اهتمام كبير من جانب الصحفيين ووسائل الإعلام من اليابان والولايات المتحدة وأنحاء أوروبا وطلبات المقابلة والأسئلة المتكررة التي تلقاها سبانكركريبس، لدرجة أنه اضطر لوضع هاتفه في المبرد.

وتقول مارديني إن الاهتمام بها وبمشاركتها في الأولمبياد كان أمرا صعبا عليها، لكنها أكدت أنها لا تخشى التوقعات أو الضغط. وأضافت: "أريد أن أكون مصدر إلهام للجميع. لا يتعلق الأمر بضرورة أن أقدم المساعدة، لكن لدي شعور عميق في قلبي بأنني أريد أن أساعد اللاجئين."

 
مارديني تنشر في أحيان كثيرة مقولات مشجعة للآخرين على صفحتها بموقع فيسبوك الاجتماعي

"فرصة حياتي"

قبل شهرين من انطلاق الألعاب الأولمبية، تلقت مارديني رسالة بالبريد الإلكتروني من اللجنة الأولمبية الدولية، وبدأت التفكير يسيطر عليها وتسأل نفسها هل ستكون فرصة الحياة أم حلم يتحطم؟ وفي هذه اللحظة، تنقر مارديني على الرسالة وتقرأها لتجد الخبر السعيد باختيارها ضمن فريق اللاجئين الذين سيشارك في الأولمبياد هذا العام لتقفز لأعلى وأسفل من شدة البهجة وكادت تبكي من شدة الفرح.

وتقول مارديني: "كنت سعيدة جدا. إنه حلم يتحقق، الأولمبياد هي كل شيء بالنسبة لي، إنها فرصة الحياة."

يشيد المدرب الألماني بمارديني ويقول إنها شديدة التركيز، ويقول والدها الذي يعيش معها حاليا في برلين وباقي أفراد الأسرة إن ابنته تمثل حلمه في عالم السباحة.

شغف الفتاة بحمام السباحة له ما يبرره، إذ أنه المكان الذي يمكنها فيه في أحد الأيام نسيان الحرب الأهلية في بلدها والأصدقاء التي تركتهم خلفها، فالسباحة في المياه تطوي الماضي الأليم.

وتقول مارديني، التي كانت تريد أن تصبح قائدة طائرة يوما ما، :"إنها حياة مختلفة في المياه. إنك تلقي بجميع المشاكل خلفك، إنه عالم مختلف بالنسبة لي."

وردا على سؤال إذا كانت السباحة هي حياتها، تقول مارديني: "إنها أكثر من ذلك. إنها شغفي، إنها حياتي، لا يمكنك أن تشرح ذلك، إنها أهم شيء في حياتي، إنها في قلبي وأريد أن أحقق إنجازا فيها".

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

 صورة طائرة التجسس الاميركيه الاحدث أوبرا هل تهزمه وتصبح سيدة البيت الأبيض ؟ترامب سافوز ولااعتقد انها ستترشح أهم فضائح الكتاب الذي هز ترامب.. سر تعيينه للنساء كمستشارات وما يقوله الجمهوريون عن أولاده داخل البيت الأبيض  قصة حركة انتشرت بين ملايين البشر وتفاعلت معها شخصيات بارزة  عهد_التميمي تشعل مواقع التواصل و صوت_انفجار_في_الرياض يشغل السعودية الفائز بالجائزة صور من   أفريقيا: خبز مصر ، وقطن ساحل العاج ، وسيلفي مع جيش زيمبابوي Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟..