ï»؟

امواج: تركيا تدخلت شمال سورية باتفاقٍ عسكريٍّ أمنيٍّ سياسيٍّ ؟

رئيس التحرير
2018.11.17 03:42

اسدلت الستارة على اولمبياد الريو لكن ليس على مسرحِ ألعابِ القُوى الدَّولية .. حيث تتصدّرُ أميركا وروسيا أدقَ التفاصيلِ السوريةِ مِن خلالِ اتفاقٍ عسكريٍّ أمنيٍّ سياسيٍّ يرسُمُ النهاياتِ ويؤسّسُ لجنيف جديدة. يقودُ هذا التمييزُ إلى مفاوضاتٍ سوريةٍ دَوليةٍ لا نرى فيها الوجوهَ عينَها...
 جرابلس على مرمى حجر من عفرين ، لم يخطر على بالنا زيارتها، ولا نعرف انها كانت عاصمة الحثيين قبل خمسة الاف عام، كنا نظن انها مجرد قرية سورية، وليس هناك من مبرر للتعب والسفر اليها. كنن نظن أن زيارة بارات حلب أكثر أهمية.
للاسف، جهلنا وتقصيرنا، جعلنا نخسر حلب وجرابلس وكل سوريا

لماذا قررت تركيا التدخل شمال سورية؟
 اهداف العملية تنطوي على القضاء على التهديد الجهادي وكذلك منع القوات الكردية السورية من التمركز في المناطق التي يتم تحريرها.
وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردي امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه منظمة ارهابية وتتفق في تصنيفها هذا مع الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة.
يسيطر اكراد سوريا على قسم كبير من الحدود لكن الجهاديين لا يزالون يسيطرون على هذا الجزء في الوسط. لذلك فان ما يقلق تركيا هو هل ستنتقل وحدات حماية الشعب الى المناطق التي يتم تحريرها من داعش؟ بانتقالها الى هذه المنطقة فان (القوات التركية) تمنع كذلك الاكراد السوريين من التموضع فيها”.
 تركيا لطالما اعتبرت المنطقة الواقعة الى الغرب من الفرات خطا احمر لا يمكن ان تسمح للاكراد السوريين ان يتمركزوا فيها.
واضاف ان انقرة كادت تختنق عندما انتزعت قوات سوريا الديموقراطية التي يشكل المقاتلون الاكراد عمودها الفقري من الجهاديين بلدة منبج الاستراتيجية جنوب جرابلس والواقعة على الضفة الغربية للفرات، “كان الامر غير مقبول بالنسبة لتركيا وشكل حافزا اضافيا لدفعها للتدخل بشكل اوسع في سوريا”.
العملية التركية تعني ان تركيا لن تسمح للقوات الكردية السورية بالتموضع على ابوابها والتسبب بتفتيت الدولة السورية. “ما حدث يعيد خلط الاوراق بالنسبة لاكراد سوريا. لقد ظنوا ان الاميركيين سيدعمونهم في السيطرة على الاراضي حتى النهاية ولكن الاميركيين يلعبون لعبة براغماتية ميدانيا”.
وقال مسؤول اميركي الاربعاء ان قوات سوريا الديموقراطية توقفت عن التقدم شمالا باتجاه جرابلس “لذلك اعتقد اننا هدأنا ابرز مصادر قلق لدى تركيا”.
الى ذلك جاءت موافقة تركيا على الأسد فتحرك الأشبال  من عاصمةِ الإرهابيين غازي عنتاب

قررت تُركيا الانضمامَ إلى الحِلفِ السياسي قَبِلتْ بالأسد رئيساً انتقالياً فجاءَها الأشبالُ الانتحاريون وحوّلوا عُرسَها إلى مراسمِ عَزاء ضربَها الإرهابُ منَ المَنشأ ومن عاصمةِ الإرهابيين غازي عنتاب المدينةِ التي لطالما كانت مَعقِلاً وممراً ومقراً لقادةِ المسلحين الذين تَعرِفُهم الفنادقُ والشوارعُ والحانات أكثرُ من خمسينَ قتيلاً احتَفلوا بزِفافِ العُمر الذي سَرقَ الإرهابيونَ أبيضَهُ وبدلّوه بلون الدم وذلكَ في مَسقِطِ رأسِهم التُركي وتَدفعُ المناطقُ التُركية أثمانَ حُكمٍ قرّرَ أن يفتحَ ذراعيه للإرهابيين ويُدرّبَهم قبل إرسالِهم إلى سوريا وإستضافةِ قادتِهم ومُنظّريهم في الفنادق التركية لكنْ بعدَ خمسِ سنواتٍ على هذه الرعايةِ المكثفة وَجدت أنقرة أنها مُهدّدةٌ بكِيانٍ كُرديٍ مستقل وبتفجيراتٍ لا تَبرَحُ مُدنَها السياحيةَ منها تحديداً
جاءت الإشتباكات في مدينة الحسكة، في ذروة الصراع حول وراثة "داعش"، على الرغم من أن أفرقاءها متفقون على أهمية محاربة التنظيم الإرهابي، حيث أن الأكراد يريدون من هذه الحرب أن تكون منطلقاً نحو تأسيس دولتهم الخاصة، في حين تُصر الحكومة السورية على رفض أي مشروع تقسيمي، وفي هذا الأمر تتفق مع أنقرة التي ترى في ذلك خطراً على أمنها القومي، وكذلك مع طهران التي تستشعر خطر محاولات ضربها بالورقة الكردية أيضاً.

ما تقدم يفتح الباب أمام جولة واسعة من التساؤلات، أبرزها حول الحرب الحقيقية التي تجري في الشرق الأوسط، هل هي لمحاربة الإرهاب أم صراع مصالح بين مختلف القوى الإقليمية والدولية؟ هل المطلوب اليوم القضاء على "داعش" بأسرع وقت ممكن أم أن ترتيب المشهد السياسي هو الأولوية القصوى؟ ما هي تداعيات الدخول في الصراعات الجانبية بين الأفرقاء المحليين في المستقبل؟ أي مشروع سياسي سينتصر في نهاية المطاف بعد أن يضمن نجاحه في الميدان العسكري؟

في المحصلة، المعركة اليوم تتضح معالمها أكثر من أي وقت مضى، فهي لم تعد مجرد حرب على الإرهاب، تشكلت الأحلاف الدولية لخوضها، بحسب ما كان يعلن، بل هي صراع مشاريع ومصالح لم تحسم نتيجته بعد.
 
 

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

 بعد الألماسة الوردية  50 مليون $ تفتح "زهرة تيتانيوم" عملاقة في إحدى مزارع إندونيسيا  انتخاب أول مثلي ومثلية ومسلمتان ولاجئة في مجلس النواب ولعضوية الكونغرس الأميركي..إحداهما فلسطينيه والاخرى ترتدي الحجاب  صلاح بن جمال خاشقجي يلقي اللوم بمقتل والده على ولي العهد بحضور الملك خلال لقائهم هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش ارني نظارتك اقل لك من انت :موضة ام طبية ام أداة لتحسين الرؤية ام أسلوب حياة للمشاهير.. هكذا تختار الإطار الأنسب لوجهك افضل اصغر صورة فيديو شرطية أرجنتينية قامت بإرضاع وتهدئة روع طفلة عفويا وتترقي مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار..