تطور علمي ينهي معاناة مرضى الكُلى إلى الأبد

رئيس التحرير
2017.11.24 05:28

 

SURGERY

 
 

من المعروف أن الكُلية هي العضو البشري الأكثر زراعة والأكثر طلباً من بين الأعضاء الأخرى؛ نظراً لأهميته لاستمرار وظائف الجسم الحيوية.

وعلى الرغم من أن الكُلية تعد من الأعضاء القليلة التي يمكن نقلها من جسم إنسان لا يزال على قيد الحياة، فإن كثيراً من الناس يموتون بسبب انتظارهم الحصول على كلية قابلة للحياة.

بيد أن إحدى الدراسات البحثية الجديدة نشرتها Medical Daily التي قام عليها باحثون من معهد سالك للدراسات البيولوجية بولاية كاليفورنيا، تمكنت من التوصل إلى طريقة لزراعة عدد كبير من خلايا الكلى في المعمل، وهو الاكتشاف الذي قد ينجح في مواجهة مشكلة نقص متبرعي الكلى، كما يسمح لنا بإجراء دراسات أكثر دقة عن أمراض الكلى.

ونجح باحثو المعهد في عمل خلية كلوية (تسمى خلية طليعية)، وفي الغالب تحيا تلك الخلايا في جسم الإنسان خلال إحدى مراحل التطور الجنيني.

في تصريح حديث حول الموضوع، يقول خوان كارلوس إيزبيجوا بلمونت، الأستاذ بمختبر معهد سالك للجينات والمشارك في الدراسة: "لقد قدمنا إثباتاً على وجود المبدأ المتعلق بكيفية زراعة عدد كبير من خلايا الكلى الطليعية وكذلك الحفاظ عليها".

وتضمنت المحاولات السابقة لزراعة خلايا كلوية حديثة استخدام تكنولوجيا الخلايا الجذعية لإتمام العملية، إلا أن الطريقة التي يعمل بها فريق معهد سالك تستخدم توليفة من التقنيات ثلاثية الأبعاد.

ونتج عن ذلك أن الخلايا تبقى في حالتها الأولى لأطول فترة ممكنة أكثر من الفترة التي كانت تستمر عند استخدام الخلية الجذعية.

قد يحمل العلم أخباراً يصعب على العامة استساغتها، غير أن النتائج واضحة وعمل تلك الخلايا قد يعني أن أشياءً عظيمة على وشك الحدوث فيما يتعلق بالبحث الطبي.

ويشرح إيزبيجوا بلمونت الأمر قائلاً: "إن الحصول على تلك الخلايا قد يشكل نقطة بداية لاستزراع الأعضاء الوظيفية داخل المعمل، فضلاً عن أنها قد تشكل طريقة لبدء تطبيق العلاج بالخلايا على الكلى التي تحتوى على جينات معطوبة".

وتعرف الكلية بأنها عضو صغير يساعد على تنقية الدم في أجسادنا، وبينما يوضع كثيرون على قوائم الانتظار لكي يجروا عمليات زراعة للكلى، فإن كثيراً من المرضى بحاجة لإجراء غسيل كلوي كل يوم لتنظيف الدم من السموم، وهي عملية طويلة ومرهقة لكنها ضرورية.

وعلى الرغم من كل ذلك فلا يزال ثمة ما يقرب من 13 شخصاً يموتون كل يوم في انتظار زراعة كلية، كما يُضاف شخص جديد إلى قائمة زراعة الكلى كل 14 دقيقة، حسب ما توضح المؤسسة الوطنية للكلى.

لذا فإن زراعة خلايا الكلى أو حتى زراعة العضو الكامل داخل المعامل قد ينقذ عدداً لا يمكن إحصاؤه من البشر.

- هذا الموضوع مترجم عن موقع Medical Daily

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..