امواج:الاتفاقَ الروسي الأميركي بوقف القتال الاثنين اول ايام العيد؟؟

رئيس التحرير
2017.11.24 16:22

أخجل فعلا أن أقول للناس، كل عام وانتم بخير بمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك.

منذ خمس سنوات يقدم السوريون الاضاحي البشرية من أجل الحرية،القصف الذي يتعرض له اهلنا في حلب و ادلب و حمص و الحصار الخانق لبقيةالمناطق المحاصرة " تكاد السموات
يتفطرن منه و تنشقق الارض و تخر الجبال هدا"
فكيف نبارك لهم بالعيد فعن أي أمنيات نحدثهم......

مع ذلك، عيد أضحى مبارك للجميع.

ليست الاضحية وحدها تذبح في عيد الاضحى والجميع انشغل بشراء ما لذ وطاب من كل شيء، مأكل، ملبس، مفروشات، سفر ورحلات وإجازات نمضيها هنا أو هناك، الأيام تمضي والجميع على أهبة الاستعداد للعيد، كل  عام وأنتم بخير ، يتكرر المشهد ويتكرر اهتمام كل منهم بنقطة الاهتمام الخاصة به... العيد غداً.
مأساة نعيشها ونرى أننا على صواب بينما هو كل الخطأ فقد حزنا على خروف أمرنا الله بذبحه وجعل لنا في ذلك أجراً ولم يتحرك لنا ساكن ونحن نرى البشر وهم يذبحون ويقتلون ويعذبون، هل هم شيء آخر غيرنا أليسوا أيضاً من لحم ودم، أو أننا قد تعودنا ألا نحزن إلا على الخراف أو القطط والكلاب التي نربيها ونصرف عليها ما يكفي احتياجات عدة أسر لنقنع ضمائرنا في غفوتها أننا مزينون بالرحمة والتعاطف، أما البشر فلا من سمع ولا من شاف،


المدنُ تدمّرُ بقراراتٍ دَولية  والمدنُ تُعَمّرُ بتسوياتٍ دَولية
 خمسُ سنواتٍ على الحربِ العالميةِ في سوريا يبدأُ أولُ مفاعيلِ حلولِها في اتفاقٍ على كأسِ فودكا روسية يَفرِضُ هُدنةً في صبحيةِ الأضحى المبارك يومَ الاثنين الحكومةُ السوريةُ وافقت سريعاً على بنودِ الاتفاق المعارضةُ المتشتّتةُ لا يبدو أنَّ دورَها مِحورياً وأقصى ما تطمَحُ إليه هو البحثُ عن فنادقَ تُؤويها بعدما أصبحت تُركيا شريكاً في الحلّ الروسيُّ والأميركيُّ يقرّران. وهما مَن سيحدّدُ شكلَ المعارَضةِ والنظامِ معاً لاغياً أو على أقلِّ تقديرٍ مُهمِّشاً أدوارَ دولٍ لعِبت بالنارِ السوريةِ وموّلت وأجّجت الصراعات  ومقدِّماً ستيفان ديمستورا إلى الواجهةِ لإعطاءِ غِطاءٍ أمميٍّ للحل. أكثرُ الحروبِ دمويةً ستبلغُ صيغةَ التسوية

خصوصا مع اتفاق أميركي روسي لوقف القتال في سوريا... بدءاً من الإثنين مع اول ايام عيد الاضحى ؟والذي اعتبر اتفاق الهدنة في سوريا: والاتحاد الأوروبي يدعو الأمم المتحدة لإعداد "مقترح لمحادثات بشأن انتقال سياسي"

ودعت فيدريكا موغيريني مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي الأمم المتحدة إلى إعداد مقترحات لمحادثات انتقال سياسي في سوريا بعد اتفاق الهدنة الذي أعلنته روسيا والولايات المتحدة السبت.

وأعلنت واشنطن وموسكو عن اتفاق يتضمن وقفا للأعمال العدائية في جميع أنحاء البلاد اعتبارا من غروب شمس يوم الاثنين بهدف وصول المساعدات واستهداف مشترك للجماعات الإسلامية المتشددة.

وقالت موغيريني في بيان "نرحب بالاتفاق. كل أطراف الصراع باستثناء الجماعات التي يصنفها مجلس الأمن الدولي كمنظمات إرهابية عليها الآن ضمان تنفيذه بشكل فعال."

وأضافت أن الاتحاد الأوروبي "يحث الأمم المتحدة على الإعداد لاقتراح انتقال سياسي" ليكون "نقطة انطلاق لاستئناف المحادثات السورية بين الحكومة والمعارضة"

أعلان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأميركي جون كيري أن موسكو وواشنطن طرحتا خطة مشتركة، من شأنها التخفيف من حدة العنف في سوريا واستئناف العملية السياسية.
وأكد لافروف مع نظيره الأميركي في جنيف أنّ هذا اللقاء توج بتوقيع 5 وثائق، تحتوي على اتفاقات، تم التوصل إليها بين الطرفين بغية استئناف العملية السياسية، ما سيتيح تهيئة الظروف المطلوبة لإخراج التسوية السورية من طريق مسدود.
وأضاف رئيس الدبلوماسية الروسية أن الاتفاق يقضي بوقف الأعمال القتالية في سوريا اعتبارا من منتصف ليلة 12 أيلول، موضحا أنّ الهدنة ستعلن في البداية لمدة 48 ساعة لتمديدها لاحقا للفترة نفسها، ثم ستمتد على أساس دائم.
وأشار لافروف إلى أنّ الخطة المشتركة تركز على ضرورة الفصل بين الإرهابيين والمعارضة السورية، مستطردا أن موسكو وواشنطن ستنشآن، في غضون 7 أيام من دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، مركزا تنفيذيا مشتركا، سيعمل ضمنه عسكريون وممثلو أجهزة الاستخبارات الروسية والأميركية على حل مسائل قائمة في هذا المجال.
وقال الوزير إنّ الخطة الروسية الأميركية تقضي، على وجه الخصوص، بتحديد مناطق، سيتمّ فيها ضرب المسلحين الإرهابيين من قبل الطيران الحربي الروسي والأميركي حصرا، دون مشاركة سلاح الجو السوري، إلى جانب الاتفاق على الإجراءات الواجب اتخاذها ردا على انتهاك وقف إطلاق النار

المفاجآتُ تتوالى اذا وأبرزُها اندلعُ من الجبهةِ السورية وبناءً على معلوماتٍ لوَكالةِ رويترز فإنّ اتفاقاً أميركياً روسياً حولَ سوريا كاد ان يُعلنُ  أو يتأخّرُ إلى ايام وهذا الاتفاقُ سيبدأُ من حلب مِفتاحِ الحلولِ على بواباتِ المِنطقة وإذا كان الروسُ والأميركيونَ قدِ استعجلوا الاتفاقَ فإنّ تُركيا تَسيرُ وَفقَ المعجّلِ المكرّر وبناءً على تصريحاتِ ورَغَباتِ الأتراك فإنّ أردوغان وصَحبَه قد  يؤدّونَ صلاةَ عيدِ الأضحى في الجامعِ الأٌمويّ في دمشق وآخرُ المواقفِ التُّركيةِ أعلنها رئيسُ الحكومة مصحوباً بعبارة  "إن شاءَ الله"  قال علي يلدريم: لقدِ اتّخذَتْ تُركيا مبادرةً جادةً لتطبيعِ العَلاقاتِ معَ مِصرَ وسوريا وكأنّ حرباً لم تكن  فبدعمِ جيش "الله اكبر" دمّرنا سوريا وبمصطلح "الله أكبر" طبّعنا العَلاقاتِ معَ سوريا والرحمةُ لمئاتِ آلافِ الشهداء.
تسوياتٌ كبرى في الخارج
تسوياتٌ كبرى في الخارج  برزت مَعالمُها كان في قِمةِ العشرين ولقاءِ أوباما-بوتين.. قبل أن تُسحَقَ في المَيدان عَبْرَ سيطرةِ الجيشِ السوري وحلفائِه على الكُلياتِ العسكرية جنوبيّ حلب.. وقَطْعِ جميعِ طُرقِ وإمداداتِ المسلحين من الريفِ الجنوبي بإتجاه الأحياءِ الشرقية.
ولكن ادّعاءِ فشلِ الاتفاقِ الروسيِّ الأميركيِّ
أساليبَ الاحتيالِ الإقليميةَ والدَّولية َلا تَقِلُّ شأناً وأبرزُها في ادّعاءِ فشلِ الاتفاقِ الروسيِّ الأميركيِّ حولَ سوريا . وحقيقةُ الأمرِ أنّ هذا يُعَدُ اتفاقاً على الانهيار
وإذا كانَ الأميركيونَ والأتراكُ قد أخفقوا في إقامةِ المِنطقةِ الآمنة فهذا أمرٌ محسومٌ منذ بَدايةِ الأزْمةِ السورية حيثُ لم توافقِ الإدارةُ الأميركيةُ يوماً على أيٍّ مِن المناطقِ الآمنةِ أوِ الحَظرِ الجويِّ أوِ الممراتِ العازلة  لكنّ الاتفاقَ بعناوينِه الكُبرى ساري المفعول ويَنُصُّ على إنهاءِ داعش قبلَ نهايةِ ولايةِ أوباما معَ تقسيمِ الحدود

لاشك ان عُقدةُ درايا حَلّت عُقدةَ اللسانِ في جنيف وباتت موسكو وواشنطن على بعدِ خطوةٍ من بلورةِ نصِّ اتفاقيةٍ شاملةٍ حول سوريا تسارعُ الأحداثِ في الميدان يسيرُ على خطٍّ موازٍ معَ المتغيّراتِ السياسية.
وبشهادةِ كبيرِ مفاوضي المعارَضة سقطت داريا وبسقوطِها انتهت ثورتُنا
عادت داريا إلى كنَفِ النظام وغادر المسلحون وعائلاتُهم إلى مراكزِ إيواءٍ في إدلب داريا المدينةُ التي أدّت دوراً مَفصِلياً في عُمرِ الأزْمةِ السورية شكّلتِ اليومَ نقلةً مَفصِليةً في المشهدِ السوري
وعلى هذا المسرحِ وقفَ اللاعبان الدوليان جون كيري وسيرغي لافروف ليُعلنا وثيقةً ستُعرَضُ على الرأيِ العامِّ العالميّ في وقتٍ قريب تَوزّع الثنائيُّ الأدوارَ في تكثيفِ الاتصالاتِ الثنائيةِ بهدفِ عَرضِ الوثيقة التي تضمّنت في أحدِ بنودِها وقفَ إطلاقِ النارِ في جميعِ أنحاءِ سوريا الوثيقةُ قُرئت من هذا العُنوانِ الأهم إذ إنّ الثنائيَّ الروسيَّ والأميركيّ اختَصَر تمثيلاً الفصائلَ المسلحةَ والمعارضةَ والنظام ونابَ قولاً وفعلاً عن أنظمةٍ كالسُّعوديةِ وتُركيا وإيرانَ وقطرَ ومعها الاتحادُ الأوروبيّ وهي دولٌ سَلّحت ودَرّبت وموّلت واستقطبَت إرهابيينَ إلى أرضِ الجهادِ الأكبرِ في سوريا والثنائيُّ نفسُه قرّر واتفقَ وفصّل حلاً سياسياً بمَقاسٍ عالميٍّ للأزْمةِ السورية إذ سَقط الحلُّ العسكريُّ منَ الأجندة  والمساعداتُ ستَسلُكُ طريقَها إلى الأرضِ المنكوبة والأهمُّ مِن كلِّ ما تقدّم تسطيرُ جون كيري مذكِّرةَ جلبٍ إلى جنيف تُمسِكُ بـأيدي الطرفينِ إلى طاولةِ المفاوضاتِ السويسرية ولسوريا سلامٌ آتٍ بالإرادةِ الدّوليةِ ذاتها التي أطلقت إشارة السبق الأولى في إعلان الحرب.
...ما بعد داريا، المضعميّة وتسوية مشابهة لها لتخلو الغوطة الغربية من المسلحين، ويتفرغ المقاتلون للمرحلة المقبلة وهي جوبر. وما هو بعيد عن الاعلام ان دوما معقل المسلّحين في ريف دمشق اصبحت شبه محاصرة من الاتجهات كافة، ممّا يعني في الحسابات الاقليمية خسارة ورقة ضغط جديدة للسعوديّة اذ يسيطر على عليها "جيش الاسلام" المدعوم سعوديًّا ووفي حال سقوطها تصبح العاصمة دمشق ومحيطها آمنا بالكامل.
مرة ثانية نقول :إنّ أساليبَ الاحتيالِ الإقليميةَ والدَّولية َلا تَقِلُّ شأناً وأبرزُها في ادّعاءِ فشلِ الاتفاقِ الروسيِّ الأميركيِّ حولَ سوريا . وحقيقةُ الأمرِ أنّ هذا يُعَدُ اتفاقاً على الانهيار
وإذا كانَ الأميركيونَ والأتراكُ قد أخفقوا في إقامةِ المِنطقةِ الآمنة فهذا أمرٌ محسومٌ منذ بَدايةِ الأزْمةِ السورية حيثُ لم توافقِ الإدارةُ الأميركيةُ يوماً على أيٍّ مِن المناطقِ الآمنةِ أوِ الحَظرِ الجويِّ أوِ الممراتِ العازلة  لكنّ الاتفاقَ بعناوينِه الكُبرى ساري المفعول ويَنُصُّ على إنهاءِ داعش قبلَ نهايةِ ولايةِ أوباما معَ تقسيمِ الحدود

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..