ï»؟

تنفيذ اتفاق وقف الأعمال العدائية في سوريا يبدأ اليوم عند غروب الشمس، هل يصمد؟

رئيس التحرير
2018.09.23 00:16

 

 

تنفيذ اتفاق وقف الأعمال العدائية في سوريا يبدأ اليوم عند غروب الشمس، وتستمر الهدنة 10 أيام يعقبها غارات أمريكية-روسية مشتركة على مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، وجبهة النصرة.

 

اتفاق الهدنة الروسي الاميركي في سوريا يدخل حيز التنفيذ مساء الاثنين.. وسط شكوك من طرف المعارضة ورغبة الأسد في استعادة المناطق التي تسيطر عليها الفصائل المقاتلة ورفض فصيل أحرار الشام للإتفاق

lavrov kiriii

بيروت -(أ ف ب) – يدخل وقف اطلاق النار المتفق عليه بين موسكو وواشنطن حيز التنفيذ في سوريا بعد ساعات من الآن في اليوم الاول من عيد الاضحى، وسط ترقب لمدى نجاحه بعد موافقة الحكومة السورية عليه، وتريث المعارضة والفصائل المقاتلة في اعلان موقف حاسم.

وقبل ساعات على بدء تنفيذ الاتفاق، أكد الرئيس السوري بشار الاسد خلال زيارة الى مدينة داريا في ريف دمشق “تصميم الدولة” على استعادة كل منطقة في البلاد.

في المقابل، طالبت الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لاطياف المعارضة السورية الاثنين بضمانات حول تطبيق الاتفاق، مشككة بالتزام النظام، فيما وجهت حركة احرار الشام، احد ابرز الفصائل الاسلامية المقاتلة المعارضة، انتقادات لاذعة للاتفاق.

ويستثني اتفاق الهدنة جبهة فتح الشام، جبهة النصرة سابقا قبل فك ارتباطها بتنظيم القاعدة، وتنظيم الدولة الاسلامية. ويفترض أن يبدأ تطبيقه الساعة السابعة من مساء اليوم بالتوقيت المحلي (16,00 ت غ).

ولم يصدر اي موقف رسمي عن المعارضة حتى الآن. وقال المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات سالم المسلط لوكالة فرانس برس

“نطلب ضمانات خصوصا من الولايات المتحدة التي هي طرف في هذا الاتفاق”.

وأضاف “نريد ان نعرف الضمانات، وآلية تطبيق هذه الاتفاقية، ما هو التصنيف الذي تم اعتماده بالنسبة للارهاب، وما هو الرد على المخالفات”.

وشكك المسلط في التزام النظام السوري وروسيا بالاتفاق، مشيرا الى انهما يصنفان كافة الفصائل التي تقاتل قوات النظام بـ”الارهابية”.

وقال ان “رد الهيئة العليا للمفاوضات مبني على المشاورت مع المكونات السياسية وفصائل الجيش الحر”.

– الاسد يريد استعادة كل المناطق –
في مدينة داريا التي سيطر عليها الجيش السوري نهاية الشهر الماضي اثر اتفاق مع الفصائل المقاتلة المعارضة وبعد اكثر من اربع سنوات من حصاره لها، اكد الاسد ان “الدولة السورية مصممة على استعادة كل منطقة من الارهابيين وإعادة الأمن والأمان وإعادة الإعمار”.

وأضاف ان “القوات المسلحة مستمرة بعملها من دون تردد ومن دون هوادة وبغض النظر عن أي ظروف داخلية أو خارجية في إعادة الأمن والأمان الى كل منطقة في سوريا”.

وكانت الحكومة السورية أعلنت السبت موافقتها على الاتفاق الروسي الاميركي.

وبموجب الاتفاق، يمتنع النظام السوري عن القيام بأي اعمال قتالية في المناطق التي تتواجد فيها المعارضة المعتدلة والتي سيتم تحديدها بدقة وفصلها عن المناطق التي تتواجد فيها جبهة فتح الشام.

كما ينص على وقف كل عمليات القصف الجوي التي يقوم بها النظام في مناطق اساسية سيتم تحديدها، ووقف القصف بالبراميل المتفجرة واستهداف المدنيين. فيما تلتزم المعارضة باتفاق وقف الأعمال القتالية. ويمتنع الطرفان عن شن هجمات وعن محاولة إحراز تقدم على الارض.

وبعد مرور سبعة ايام على تطبيق وقف الأعمال القتالية وتكثيف إيصال المساعدات، تبدأ الولايات المتحدة بالتنسيق مع الروس تنفيذ ضربات جوية مشتركة ضد جبهة فتح الشام وتنظيم الدولة الاسلامية.

– تريث ومشاورات –

واعلن نائب الأمين العام لحركة أحرار الشام علي العمر مساء الاحد ان الاتفاق “لا يحقق أدنى أهداف شعبنا الثائر وهو ضياع لكل تضحياته ومكتسباته”، مؤكدا رفض الحركة للبند الذي تتعهد بموجبه واشنطن بإقناع فصائل المعارضة بفك تحالفها مع جبهة فتح الشام.

لكن بعد ساعات على إعلان العمر، أكد المتحدث باسم “احرار الشام” احمد قره علي لفرانس برس ان “الحركة لم تتخذ موقفا من الاتفاق، وسيصدر بيان يوضح الموقف بشكل كامل، والمشاورات مستمرة مع الفصائل الاخرى”.

وتوصلت الولايات المتحدة وروسيا الى اتفاق لوقف النار في سوريا في نهاية شباط/فبراير الماضي سقط بعد شهرين على بدء تطبيقه. واعتبر استثناء جبهة النصرة من الاتفاق السابق أحد أهم أسباب عدم نجاحه نتيجة تحالفها مع فصائل أخرى.

وأعلنت جبهة النصرة في أواخر تموز/يوليو فك ارتباطها بتنظيم القاعدة وتغيير اسمها الى “جبهة فتح الشام”. وتتكرر المعضلة مجددا مع استثنائها من الاتفاق الجديد في ظل التحالف القائم بينها وبين فصائل مقاتلة واسلامية، على رأسها حركة احرار الشام، خصوصا في محافظتي إدلب وحلب.

– أضحى باهت –

ويخص الاتفاق مدينة حلب التي تشهد وضعا انسانيا مروعا، والمقسمة منذ العام 2012 بين احياء غربية تسيطر عليها قوات النظام وأحياء شرقية تسيطر عليها الفصائل المعارضة ومحاصرة من قوات النظام.

وينص الاتفاق على انسحاب الطرفين من طريق الكاستيلو شمال حلب التي كانت الفصائل المقاتلة تستخدمها للتموين قبل ان تسيطر عليها قوات النظام وخلق منطقة “منزوعة السلاح” حولها.

ومن أبرز نقاط الاتفاق إدخال مساعدات إنسانية الى المناطق المحاصرة والتي يصعب الوصول إليها، بما فيها حلب.

في مدينة حلب، بدت أجواء عيد الاضحى باهتة تماما، حتى ان الشوارع لم تعج بالمدنيين كما العادة، وفق ما نقل مراسل لفرانس برس.

وألقت طائرات مروحية تابعة للنظام ثلاثة براميل متفجرة على الاحياء الشرقية قبل ان تلحقها غارات من طائرات حربية.

في حي الصاخور في شرق المدينة، قال ابو صطيف (52 عاما) امام منزله حيث كان يحتسي الشاي مع جيرانه، “لدي اقرباء في حي السكري لا استطيع الذهاب لزيارتهم في أوّل أيّام العيد بسبب بعد المسافة بيننا. لم تعد هناك مواصلات في المدينة” جراء النقص في الوقود.

 

The sun sets on Syrias civil war: 48-hour ceasefire to begin at sundown following talks between Russia and the US

  • Ceasefire in Syrian civil war is set to begin tonight at 7pm local time 
  • Comes after a deal was brokered between Russia and the U.S. last week
  • It has been billed as the best chance yet to stop the five-year conflict 
  • But several government opposition groups are yet to sign up to the deal 

 

A 48-hour ceasefire of the Syrian civil war is set to begin at sundown after an agreement between Russia and the US.

The internationally brokered deal has been billed as the best chance yet to halt the bloodshed in the five-year conflict but several opposition groups are yet to sign up.

It comes as the Syrian president Bashar al-Assad vowed to retake his country from terrorists and said his forces were determined.

A 48-hour ceasefire of the Syrian civil war is set to begin at sundown after an agreement between Russia and the US. Pictured is the Syrian town of Kobane

A 48-hour ceasefire of the Syrian civil war is set to begin at sundown after an agreement between Russia and the US. Pictured is the Syrian town of Kobane

The ceasefire is due to begin at 7pm local time and will see a halt to fighting in areas not held by jihadists such as ISIS.

As well as bringing an end to the fighting, the temporary truce also aims to provide crucial aid to desperate civilians, who are starving and have suffered a bloody weekend of air strikes

 

Deliveries to the countrys many besieged and hard-to-reach areas are set to simultaneously begin, with government and rebel forces ensuring unimpeded humanitarian access in particular to the divided and devastated city of Aleppo.

If the ceasefire then holds for a week, Moscow and Washington are to begin unprecedented joint targeting of jihadist forces including ISIS and the former Al-Qaeda affiliate Fateh al-Sham Front.

Syrian president Bashar al-Assad, pictured today at prayers for Eid Al-Adha, has vowed to retake his country from terrorists 

Syrian president Bashar al-Assad, pictured today at prayers for Eid Al-Adha, has vowed to retake his country from terrorists 

After years of stalled peace efforts and the failure of a landmark truce agreed in February, world powers are anxious to bring an end to a conflict that has left more than 290,000 dead and forced millions from their homes.

But Syrias opposition is deeply skeptical that President Bashar al-Assads regime will abide by the agreement and on Monday demanded further guarantees before endorsing the deal.

Salem al-Muslet, a spokesman from Syrias main opposition umbrella group told AFP: We want to know what the guarantees are.

We are asking for guarantees especially from the United States, which is a party to the agreement.

He said key questions included how the deal would define terrorist groups that can continue to be targeted and what the response would be to violations of the truce.

World powers are anxious to bring an end to a conflict that has left more than 290,000 dead and forced millions from their homes. Pictured is the city of Aleppo 

World powers are anxious to bring an end to a conflict that has left more than 290,000 dead and forced millions from their homes. Pictured is the city of Aleppo 

At least 74 people were killed in air strikes on the key opposition-held cities of Aleppo and Idlib over the weekend

At least 74 people were killed in air strikes on the key opposition-held cities of Aleppo and Idlib over the weekend

A Syrian man carries his bicycle over rubble following an airstrike in the city of Aleppo on Sunday 

A Syrian man carries his bicycle over rubble following an airstrike in the city of Aleppo on Sunday 

He added: We fear that Russia will classify all the Free Syrian Army (rebel factions) as terrorists.

Washington has long supported moderate rebel groups fighting Assad, who in turn is backed by Russia and Iran.

Questions also remain about how the ceasefire will apply in several parts of the country where the Fateh al-Sham Front, previously known as Al-Nusra Front, is present.

The group co-operates closely with many of Syrias rebel forces, including moderate rebels and the powerful Ahrar al-Sham faction, which on Sunday issued a scathing condemnation of the Russian-US deal.

Ahrar al-Shams deputy leader Ali al-Omar said the agreement would only serve to reinforce the regime and surround the revolution militarily.

The people cannot accept half-solutions, he said in the message to mark the start of the Muslim holiday of Eid al-Adha on Monday.

His remarks at first appeared a rejection of the deal but hours later Ahrar al-Shams spokesman Ahmed Qara Ali told AFP that the message was merely meant to note the deals drawbacks.

Rebel fighters drive through the deserted streets of Jubata al-Khashab in Quneitra. Several opposition groups are yet to sign up to the ceasefire 

Rebel fighters drive through the deserted streets of Jubata al-Khashab in Quneitra. Several opposition groups are yet to sign up to the ceasefire 

Questions also remain about how the ceasefire will apply in several parts of the country due to strong opposition 

Questions also remain about how the ceasefire will apply in several parts of the country due to strong opposition 

The movement has not taken a position on the deal and will announce its position in a clear statement in consultation with other factions, he said.

Ahrar al-Sham is Syrias most powerful non-jihadist rebel group, with a commanding presence in Idlib and Aleppo provinces.

It espouses a hardline Islamist ideology, and is a key partner of the Fateh al-Sham Front, participating in the Army of Conquest alliance with the group in ruling Idlib province.

However, the build-up to the truce deadline saw a significant rise in violence, with at least 74 people killed in air strikes on the key opposition-held cities of Aleppo and Idlib over the weekend.

In Aleppo city on Monday, an AFP correspondent said regime aircraft were carrying out further strikes and barrel bomb attacks on the rebel-held east.

Despite the beginning of Eid al-Adha, the citys streets were quiet, with few able to celebrate amid shortages created by a renewed government siege.

 

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل تثق بنتائج الانتخابات في الدول العربية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

شرطية أرجنتينية قامت بإرضاع وتهدئة روع طفلة عفويا وتترقي مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! اقسى صور العام  إذا كنت أقل وسامةً وتتصنَّع  13 سبباً نفسياً تفسر وقوع الآخرين في حبِّك متحف يرفض طلب ترامب استعارة لوحة لـ"فان غوخ" ويعرض عليه بدلاً منها مرحاض