ï»؟

نبيه البرجي: حلب …الحلبة الآن ولا وقت لدينا لكي نرثي الياسمين

رئيس التحرير
2018.08.15 20:42

 

 

"يقول لك احدهم في دمشق» لا وقت لدينا لكي نرثي الياسمين». يستدرك»…ولكن لدينا الوقت لكيلا نرثي الامل»…
 الضفاف، الارصفة، الوجوه، كئيبة. لكن القرار اتخذ: دمشق ليست حطاما، ولن تكون حطاما. بعد كل تلك السنوات من الاعاصير السوداء لم تتحقق نبوءة اشعيا في التوراة، ولا تصورات رجب طيب اردوغان في خارطة السلطنة. الاخرون عباءات حيناً تتقيأ المال و حينا تتقيأ الدم…
في نهاية المطاف، اذا كان للغة ان تتسع لكل ذلك اليأس. العرب ليسوا اكثر من عباءات فارغة. تقترب من ضريح صلاح الدين فيتناهى اليك انين العظام، وحين تسأل محيي الدين بن عربي ما اذا كان لا يزال يرى الله يجيبك بأن عينيه لم تعودا تريان سوى الجدار. الى اين يقودنا هذا الجدار؟
الكل يقولون لك الا شيء يشير الى أن الحل السياسي وشيك قبل ان يسألوك «وهل تعتقد ان الحل السياسي وشيك في لبنان؟» السؤال شديد الواقعية، لكنه يثير لديك الفزع. هل يمضي لبنان، ايضا، الى الحل العسكري؟
 هذا حين تعلم ان هناك من حاول التعبئة ضد توقيف عماد ياسين، اليد اليمنى لابي خالد العراقي في الرقة. ثناء على الجيش اللبناني. الذي نفذ العملية بحرفية فذة، وثناء على الفصائل الفلسطينية التي طالما تمنت الخلاص من ذلك الثعبان الذي كما المشعوذ كان يدخل الى عقول الفتيان، حتى انه نجح في تجنيد النساء. مرجع امني قال لنا «لقد قطعنا رأس الشيطان».
 القناعة في دمشق ان هناك اجهزة استخبارات، بما في ذلك الاستخبارات الاسرائيلية، لا تزال تستخدم تنظيم «داعش» ليس  فقط لاغراض تكتيكية وانما ايضا لاغراض استراتيجية. الا يوجد في لبنان من هو مستعد ليفرش السجادة الحمراء امام ابي بكر البغدادي، رافضا التنسيق مع دمشق من اجل تصفية التنظيم على سفوح السلسلة الشرقية؟
 ويكشفون لك ان الاوامر اعطيت لابي محمد الجولاني بأن يكون جاهزا لـ «استضافة» الاف العناصر من «داعش» اذا ما اندلعت معركة الرقة. متى لم يكن ابو بكر البغدادي وابو محمد الجولاني رجلا واحدا، وايديولوجيا واحدة، ومرجعية واحدة؟
 نفهم ان تطهير حلب الشرقية من مقاتلي «النصرة» وشقيقاتها واشقائها يفترض ان يحصل قبل 8 تشرين الثاني، يوم الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، وبعدما بدا من غارة دير الزور ان واشنطن تتعاون حتى مع «داعش» لوضع الخطوط الحمراء…
 يؤكدون لك ان لا واشنطن ولا غيرها يمكنها ان تضع الخطوط الحمراء التي ترمي الى تمزيق الخارطة في سوريا…
 ولكن ماذا لو عادت حلب بكاملها الى احضان النظام ليكتمل عقد المدن الكبرى (دمشق، حلب، حمص، حماه، اللاذقية)؟
 آشتون كارتر قال هذا ممنوع. جون برينان مقتنع بأن سوريا لن تعود كما كانت. في دمشق يقولون ان ما حدث في الاسابيع الاخيرة ازال كل الاقنعة. انهم يدعون الى تجميد عمل الطيران السوري، ودون ان يتوقف تدفق الصواريخ المضادة للدروع، والصواريخ المضادة للطائرات، على «جبهة النصرة» والفصائل «الاسلامية» الاخرى التي استقبلت العشرات، وربما المئات، من مقاتلي «داعش» بتنسيق استخباراتي واسع النطاق.
 المتطوعون الروس بدأوا يصلون، وبكثافة، الى سوريا لكي يقال للبنتاغون، وللذين يراهنون على وعود هيلاري كلينتون، ان الكرملين سيذهب بعيدا، وبعيدا جدا، اذا ما حاول الجنرالات الاميركيون تحويل سوريا الى افغانستان اخرى. هنا فلاديمير بوتين وليس ليونيد بريجنيف الذي كان يغتسل بالعطر الباريسي، ومن باريس ايضا كان يستورد ملابسه الداخلية.
 الجنرالات الذين لا بد يعلمون ان ثمة غواصات نووية روسية في المياه الاقليمية السورية…
 مدينة حلب هي الحلبة الان. اذا بقيت المراوحة بقيت الازمة السورية تتقيأ الجثث، واذا عادت الى النظام سيكون للازمة طريق اخر، وللنظام لغة اخرى. اسابيع من النار، الكل يحبس انفاسه.
الجنرالات الروس قالوا «نحن هنا». ماذا اذا قال الجنرالات الاميركيون «…نحن هنا ايضا»؟

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل تثق بنتائج الانتخابات في الدول العربية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! اقسى صور العام  إذا كنت أقل وسامةً وتتصنَّع  13 سبباً نفسياً تفسر وقوع الآخرين في حبِّك متحف يرفض طلب ترامب استعارة لوحة لـ"فان غوخ" ويعرض عليه بدلاً منها مرحاض  صورة طائرة التجسس الاميركيه الاحدث