قال قيادي في المعارضة السورية، اليوم الاثنين، إن مقاتلي المعارضة يستهدفون الوصول إلى بلدة دابق الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش في غضون 48 ساعة، إذا سارت الأمور وفقاً للخطة، مع استهداف عملية تدعمها تركيا في شمال سوريا. وهذه المنطقة لها أهمية دينية كبيرة بالنسبة للتنظيم.

وأضاف أحمد عثمان، وهو من لواء السلطان مراد، أن التقدم صوب دابق كان بطيئا لأن التنظيم المتشدد زرع الألغام بكثافة في المنطقة.

وقال لرويترز "إذا الأمور سارت مثل ما متخيلين لها خلال 48 ساعة إن شاء الله نكون بدابق إذا سارت الأمور كما مخطط لها."

وذكر أن 15 قتيلا من مقاتلي المعارضة سقطوا أمس الأحد، بسبب الألغام الأرضية وهجوم بالمورتر في قرية تركمان بارح، التي انتزع مقاتلون تدعمهم تركيا السيطرة عليها من داعش.