ï»؟

المغاربة يصوتون في ثاني انتخابات برلمانية بعد إقرار الدستور الجديد أم كلثوم وسعد لمجرد.. يتنافسان فيها !

رئيس التحرير
2018.10.18 12:28

المغاربة يصوتون في ثاني انتخابات برلمانية بعد إقرار الدستور الجديد

  • 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2016


يصوت الناخبون المغاربة الجمعة في انتخابات برلمانية، هي الثانية في المملكة منذ إقرار الإصلاحات الدستورية.

وكانت المملكة قد تبنت هذه الإصلاحات عام 2011 لتفادي تعرض البلاد لمظاهرات كتلك التي شهدتها دول الربيع العربي.

وينقل الدستور الجديد بعض صلاحيات الملك إلى البرلمان.

وتقول الإحصاءات إن عدد الناخبين المسجلين يبلغ 16 مليون شخص.

ويتنافس على مقاعد البرلمان 30 حزبا.

ويأمل حزب العدالة والتنمية بزعامة رئيس الوزراء عبد الإله بن كيران في إعادة انتخابه ليشكل حكومة جديدة.

ويضم الائتلاف الحاكم الحالي شيوعيين وليبراليين ومحافظين.

ويقول قادة الحزب إن الفوز بفترة ثانية سوف يسمح له بتطبيق إصلاحات اقتصادية واجتماعية.

ويواجه حزب العدالة والتنمية منافسة من جانب حزب الأصالة والمعاصرة، ذي الميول العلمانية، الذي يعارض "أسلمة" المجتمع المغربي.

وقد استبعد حزب العدالة والتنمية والإصالة والمعاصرة تشكيل تحالف مشترك.

ووفقا للنظام الانتخابي في المغرب، لا يمكن لحزب واحد الفوز بأغلبية مطلقة، الأمر الذي يجبر الفائزين على الدخول في مفاوضات لتشكيل حكومات ائتلافية ويحد من النفوذ السياسي.

ويُختار رئيس الوزراء من الحزب الفائز في الانتخابات. غير أن الملك يرأس مجلسا قضائيا والجهاز الأمني ومجلس الوزراء الذي يتعين أن يقر القوانين.

كما أن بعض المناصب الرئيسية مثل وزير الداخلية يشغلها تكنوقراط يعينهم الملك.

 

 

أم كلثوم وسعد لمجرد.. يتنافسان في انتخابات المغرب!

 om-kalthoum.jpg66

الرباط/ خالد مجدوب/ الأناضول : حملات الدعاية بالانتخابات البرلمانية المغربية، المقررة غدا الجمعة، شهدت أساليب جديدة مبتكرة ومتنوعة، لاستمالة الناخبين لعل ابرزها فيديو لرئيس الوزراء الحالي عبد الإله بن كيران وهو مستمتع بالاستماع لأغنية لام كلثوم وتوظيف اغنية لسعد لمجرد في مهرجان انتخابي.

 

وتنوعت الدعاية ما بين وعود المرشحين، للناخبين بالتخلي، حال الفوز، عن مستحقاتهم المالية بالبرلمان، والاعتماد على التكنولوجيا الحديثة، مثل إنشاء مواقع الكترونية، فضلاً عن استعانة أحزاب بممثلين ومثقفين ودعاة سلفيين، على قوائمهم، إلى جانب تنظيم مناظرات تلفزيونية لأول مرة.

 

وتجرى الانتخابات التشريعية لاختيار نواب الغرفة الأولى بالبرلمان، بعد قيادة حزب “العدالة والتنمية” (الإسلامي) الائتلاف الحكومي للمرة الأولى في تاريخه.

 

وهي انتخابات مباشرة يختار خلالها المغاربة ممثليهم بمجلس النواب، ويعين الملك رئيس الحزب الفائز رئيسا للحكومة، إذا حصل على الأغلبية، أو شكل تحالفاً يوفر الأغلبية لحكومته بالبرلمان.

 

 

** وعود بالتخلي عن المخصصات المالية

تعهد بعض المرشحين من فيدرالية اليسار الديمقراطي (تضم أحزاب يسارية وهي الطليعة، المؤتمر الوطني الاتحادي، واليسار الاشتراكي الموحد)، بالتخلي عن أجورهم (مخصصاتهم المالية) في حالة نجاحهم بالانتخابات، في حين اعتبر بعض المحللين القانونيين أن الأمر يمكن أن يعرضهم لإلغاء نجاحهم بالانتخابات على اعتبار أن القانون يمنع ذلك.

 

وقال نور الدين هرماز، مرشح لائحة فيدرالية اليسار الديمقراطي (يساري معارض)، إنه يلتزم بالتنازل على راتبه الشهري، والمخصصات المالية، في حالة حصوله على مقعد نيابي، متعهداً بأن تستغل تلك الأموال كدعم لجمعيات المجتمع المدني وبعض المشاريع الاستثمارية لصالح العاطلين والمعطلين.

 

**التكنولوجية الحديثة وشبكات التواصل الاجتماعية

ارتفعت وتيرة استخدام الأحزاب للتكنولوجيا الحديثة، مقارنة بانتخابات2011، خصوصاً في ظل ارتفاع عدد مستخدمي الانترنت بالبلاد، وتعج شبكات التواصل الاجتماعية، خلال الحملة الانتخابية، بصفحات الأحزاب والمرشحين.

 

– زيادة عدد الصفحات الترويجية بشبكات التواصل الاجتماعي

– إنشاء بعض المواقع الالكترونية مثل مواقع “عمربلافريج”، مرشح لائحة فيدرالية اليسارالديمقراطي بالعاصمة الرباط، مصطفى الخلفي، وزيرالاتصال الناطق بإسم الحكومة عن حزب “العدالة والتنمية”.

 

– أطلق حزب “الأصالة والمعاصرة” (معارض) تطبيقاً على الهواتف الذكية يتيح التعرف على برنامجه الانتخابي ومشاهدة مقاطع فيديو .

 

– إرسال رسائل بالهواتف النقالة والبريد الالكتروني.

 

– بث عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب “العدالة والتنمية” رئيس الحكومة، فيديو على موقع “يوتيوب” وهو يستمع لأغاني أم كلثوم.

 

** الاستعانة بالأبطال الأولمبيين والرياضيين

استعانت بعض الأحزاب بشعبية رياضيين ومسؤولين بالقطاع، خصوصا أن صورهم معروفة، ولهم قدرة على إقناع المواطنين، وهو ما جعل بعض الأحزاب تلجأ إليهم.

 

واستعان حزب “التجمع الوطني للأحرار” بنوال متوكل، البطلة الأولمبية، ونائبة رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، حيث تم وضعها على رأس لائحة النساء بالحزب.

 

وكذلك رشح حزب “الأصالة والمعاصرة” رئيس فريق الوداد البيضاوي بدائرة الدار البيضاء.

 

 

** الاستعانة بممثلين ومثقفين

على الرغم من أن الأحزاب كانت ترشح، في السابق، بعض الأسماء المعروفة في المجالين الفني والثقافي، إلا أن الظاهرة شهدت نمواً ملحوظاً، خلال هذه الانتخابات، لا سيما أن نحو 100 من المثقفين والفنانين والصحفيين والحقوقيين ونشطاء مجتمع مدني بعثوا برسالة مفتوحة إلى الأمينة العامة لحزب “اليسار الاشتراكي الموحد” نبيلة منيب لدعم حزبها.

 

وعبروا، خلال الرسالة، عن دعمهم للحزب وخياراته السياسية.

ومن بين الشخصيات عبد الله حمودي، الأنتروبولوجي والأستاذ في جامعة برنستون الأمريكية، عبد العزيز النويضي، الحقوقي والمحامي، فؤاد عبد المومني، الاقتصادي المغربي، الاعلامية فاطمة الإفريقي.

 

كما أعلن العديد من الفنانين، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، دعمهم لبعض الأحزاب، وآخرون ترشحوا بالفعل عن بعض الأحزاب، بينهم الممثلة “بشرى أهريش”، التي ترشحت عن حزب “الحركة الشعبية” بمدينة “سلا” (شمال).

 

وكذلك استغل حزب “التقدم والاشتراكية” (يساري مشارك في الائتلاف الحكومي)، خلال مهرجان خطابي، أغنية للمغني المغربي سعد لمجرد، حيث عبر الأخير عن غضبه، ليتم الاعتذار له من جانب الحزب.

 

 

** الاستعانة بدعاة سلفيين

وعرفت الحملة الانتخابية أيضاَ الاستعانة بشكل كبير بدعاة سلفيين، وخصوصا بالذين قضوا سنوات في السجون، وكانت لهم مراجعات فكرية، ورشحت أحزاب دعاة سلفيين بالانتخابات، اعتماداً على قوة تأثيرهم على السلفيين وأتباعهم.

 

ورشح حزب الاستقلال (معارض) محمد رفيقي، المعروف بـ”أبو حفص”، كما أعلن السلفي محمد القباج دعمه حزب “العدالة والتنمية” بعد أن رفض السلطات خوضه الانتخابات على قوائم الحزب نفسه.

 

ويدعم الداعية السلفي عبد الكريم الشاذلي حزب “الحركة الديمُقراطيّة الاجتماعية”.

 

 

**البث المباشر للمهرجانات الخطابية

بعد أن كان حزب “العدالة والتنمية”، الوحيد الذي ينقل مهرجاناته في الانتخابات السابقة، على الهواء مباشرة، عملت أحزاب أخرى على نقل مهرجاناتها الانتخابية، وبينها “الاستقلال”، كما عملت بعض الأحزاب على نقل المهرجانات الخطابية بالبث الحي على مواقعها الإلكترونية.

 

 

** مناظرات تلفزيونية

في أول تجربة من نوعها بالبلاد، نظمت قناة “ميدي 1 تيفي” (خاصة) مناظرة تلفزيونية شهدت مشاركة 6 أمناء عامين لأبرز الأحزاب المشاركة بالانتخابات المقبلة.

 

وشارك في المناظرة كل من: إلياس العمري، الأمين العام لحزب “الأصالة والمعاصرة”، حميد شباط، الأمين العام لحزب “الاستقلال”، نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب “التقدم والاشتراكية”، إدريس لشكر ، الأمين العام لحزب “الاتحاد الاشتراكي”، ومحمد ساجد، الأمين العام لحزب “الاتحاد الدستوري”.

 

في حين غاب عن المناظرة كلا من عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب “العدالة والتنمية”، صلاح الدين مزوار، الأمين العام لحزب “التجمع الوطني للأحرار”، ومحمد العنصر، الأمين العام لحزب “الحركة الشعبية”.

 

 

** صور مع مهنيين وبسطاء

حرص بعض الأمناء العامين أو المرشحين على التقاط صور مع بعض أصحاب المهن والبسطاء، تعبيراً عن شعبيتهم وقربهم من المواطنين، خصوصاً في ظل العدد الكبير لأصحاب هذه المهن.

 

والتقط حميد شباط، الأمين العام لحزب “الاستقلال”، صوراً مع أصحاب بعض المهن مثل صورة له مع حلاق، وكذلك وهو يتناول البيصارة (أكلة شعبية تصنع من الفول).

 

15.7 مليون مغربي يتوجهون الجمعة لانتخاب أعضاء البرلمان من أجل اختيار 395 نائبًا في مجلس النواب المغاربة واستقطاب حاد بين حزبين رئيسيين

rrrrrrrrrrrrrrrrrrrrr

الرباط ـ (أ ف ب) – بدأ المغاربة الجمعة عملية التصويت لاختيار 395 نائبا في انتخابات تشريعية ستنبثق عنها حكومة جديدة يأمل اسلاميو حزب العدالة والتنمية الذين يقودون التحالف الحكومي الحالي في الاحتفاظ بها وسط منافسة حادة مع خصومهم المطالبين بـ”الحداثة”.

وقال بيان لوزارة الداخلية المغربية ان “عملية التصويت لاختيار أعضاء مجلس النواب انطلقت صباح اليوم الجمعة 7 أكتوبر 2016، على الساعة الثامنة صباحا ( السابعة ت غ)”.

وأضاف البيان “حسب المعلومات الواردة من عمالات وأقاليم ومقاطعات المملكة، فإن عملية افتتاح مكاتب التصويت تمت في ظروف عادية”.

وتنتهي عملية التصويت في السابعة مساء بالتوقيت المحلي، ويبدو الإقبال ضعيفا على المكاتب في الساعات الأولى، بحسب صحافي في وكالة فرانس برس، لكن الناخبين يفضلون إجمالا التوجه الى مراكز الاقتراع عقب صلاة الجمعة.

– الجرار ضد المصباح –

وللمرة الاولى في تاريخ الانتخابات التشريعية، يحصل استقطاب قوي بين حزبين أساسيين، هما حزب العدالة والتنمية الإسلامي (رمزه المصباح)، وحزب الأصالة والمعاصرة (رمزه الجرار) الذي تأسس في 2008 على يد فؤاد علي الهمة، صديق دراسة الملك ومستشاره الحالي قبل أن ينسحب منه في خضم الحراك الشعبي سنة 2011 عندما اتهمه متظاهرون بالفساد.

وفاز حزب العدالة والتنمية في تشرين الثاني/نوفمبر 2011 في أول انتخابات برلمانية شهدتها البلاد بعد تبني دستور جديد صيف السنة نفسها، عقب حراك شعبي قادته حركة 20 فبراير الاحتجاجية التي مثلت النسخة المغربية لـ”الربيع العربي”.

ويتهم خصوم حزب العدالة والتنمية الحزب بالولاء للتنظيم العالمي للإخوان المسلمين، كما يتم تشبيهه بحركة الداعية الاسلامي التركي فتح الله غولن، وهي تهم ينفيها الحزب.

ولم يكن من السهل على حزب العدالة والتنمية تكوين تحالف حكومي باعتبار أن النظام الانتخابي المغربي لا يسمح لأي حزب بالفوز بأغلبية المقاعد، ما اضطر الإسلاميين إلى الدخول في تحالف من أربعة أحزاب (محافظة وليبرالية وشيوعية) وصف بالهجين وغير المتجانس ولم يمكنه من تطبيق وعوده الانتخابية وأثار أزمات حكومية متتالية خلال السنوات الخمس الماضية.

ويبقى الملك محمد السادس الحاكم الفعلي للبلاد والمهيمن على المجالات الاستراتيجية والحيوية وفي مقدمتها الجيش والأمن والقضاء والدبلوماسية والتوجهات الاقتصادية الكبرى وكذلك التعيين في المناصب والوظائف العليا.

وتعتمد القاعدة الانتخابية لحزب العدالة والتنمية بالأساس على الطبقة المتوسطة المنتشرة في المدن، ويتميز المنخرطون في الحزب بالانضباط والتنظيم. واستطاع الحزب في الانتخابات الماضية أن يفوز بأصوات كثيرة في البوادي التي كانت حكرا على منافسيه من حزب الاستقلال المحافظ وحزب الأصالة والمعاصرة والحركة الشعبية.

وأبدى ابن كيران ثقته في الفوز بولاية ثانية، وقد ربط بقاءه في العمل السياسي بهذا الفوز، فيما رفع حزبه شعار “صوتنا فرصتنا لمواصلة الإصلاح”، وفق برنامج انتخابي مبني على “المنهجية الإسلامية”.

وفي وقت يعتبر ابن كيران أن الإصلاحات التي قامت بها حكومته “أنقذت القارب من الغرق”، في إشارة إلى الظروف الاقتصادية الصعبة للبلاد، يرى منافسوه وخصومه أن تلك الاصلاحات “ضعيفة” و”كارثية”.

لكن جزءا من خطاب الحزب المتعلق خصوصا بحرية المرأة والحريات الفردية جعله محل انتقاد من كثير من الأطراف، وعلى رأسها غريمه حزب الأصالة والمعاصرة الذي يملك نفوذا في الشمال والقرى.

وركز الأصالة والمعاصرة على ترشيح الكثير من النساء ضمن لوائحه الوطنية والمحلية. وهو يدافع عن تقنين الاستخدام الطبي والصناعي للقنب الهندي الذي يعتبر المغرب من أكبر منتجيه ومصدريه.

– الاحزاب الاخرى –

وتبنى المغرب منذ الاستقلال خيار التعددية الحزبية. ويشارك اليوم قرابة 30 حزبا في الانتخابات، لكن ثمانية منها فقط تملك القدرة عل تكوين فريق برلماني وفق الشروط التي يحددها القانون.

وتقدم فدرالية اليسار الديمقراطي التي تأسست سنة 2007 من ثلاثة أحزاب يسارية، نفسها على أنها “طريق ثالث” وسط الاستقطاب، وهي تلاقي تعاطفا كبيرا على شبكات التواصل الاجتماعي.

ويشكل حزب الاستقلال المحافظ الذي يعود تأسيسه الى قبل الاستقلال وقد قاد حكومات عدة في الماضي، قوة انتخابية متجذرة في المشهد السياسي المغربي، ويتوقع أن يحتل مرتبة متقدمة في الانتخابات وان يشكل طرفا أساسيا في التحالف المقبل.

ودعي قرابة 16 مليون مغربي مسجلين في اللوائح الانتخابية للإدلاء بأصواتهم في 92 دائرة انتخابية وفق نظام الاقتراع اللائحي النسبي.

وبحسب وزارة الداخلية، بلغ عدد لوائح الترشيح المقدمة 1410 لوائح تضم 6992 مرشحا، فيما يتوزع الناخبون بين 55% من الرجال و45% من النساء، وبينهم 55% يقيمون في المدن و45% في الارياف.

وفي ما يخص أعمار الناخبين، فان 30% منهم تقل أعمارهم عن 35 سنة، و43% تتراوح أعمارهم بين 35 و54 سنة و27% تفوق أعمارهم 54 سنة.

وستشارك 37 هيئة وطنية ودولية في المراقبة المستقلة للانتخابات، أي ما يزيد عن 4000 مراقب بينهم 92 مراقبا دوليا، فيما عينت بعض الاحزاب مراقبين لها في مختلف الدوائر الانتخابية.

في 2011، بلغت نسبة التصويت من أصل 13,6 مليون ناخب مسجلين في اللوائح 45%، فيما قاطع 55% العملية الانتخابية التي تشهد اليوم عودة السلفيين المغاربة للترشح والمشاركة القوية تحت لواء أحزاب متفرقة.

وشهدت الانتخابات منذ استقلال البلاد سنة 1956 وحتى اعتلاء محمد السادس عرش المغرب سنة 1999 تلاعبا مستمرا بالنتائج، بحسب تقارير مختلفة. وشكلت أول انتخابات جرت في عهد الملك الجديد عام 2002 تحولا في المسار السياسي للبلاد.

ودعت الإذاعات الخاصة والصحف المحلية المغاربة صباح الجمعة إلى المشاركة في الانتخابات التي وصفتها ب”أكبر امتحان ديمقراطي لما بعد الربيع العربي”.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش ارني نظارتك اقل لك من انت :موضة ام طبية ام أداة لتحسين الرؤية ام أسلوب حياة للمشاهير.. هكذا تختار الإطار الأنسب لوجهك افضل اصغر صورة فيديو شرطية أرجنتينية قامت بإرضاع وتهدئة روع طفلة عفويا وتترقي مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين!