امواج:التبولة ام الثورة في طبق الرئيس الالماني

رئيس التحرير
2017.11.21 17:47



في الوقت الذي ينشغل فيه رؤساء العالم  بالمطبخ السوري كالرئيس الالماني يبدو انهم تناسوا قصة سبب النزوح السوري وحتى السوريين انفسهم باتوا  لا يشعرون بانفسهم كلاجئين بل كألمان؟ وهنا يطرح السؤال نفسه هل كانت الثورة السورية ثورة جياع وتبوله أم ثورة كرامة؟

أخطر ما في هذه المرحلة من عمر الثورة أنها تمر بموجة للعبث بأيديولوجيتها، وتتحول فيها كل طلبات الثوار إلى مجرد طلبات لتحسين بعض الأوضاع الاقتصادية، ومن ثم تزول الثورة وتنطفئ شعلتها بزوال الأسباب التي قامت من أجلها.
ولاتعليق بعد ذلك؟؟ صحيح ان التشرد والنزوح هو حديث عن السفر والحضر والأسطورة والحقيقة والحب والتعلرف ونقل الخبرات وهي والعقل والجنون، وأشياء أخرى، تتيه وسط بحر من التساؤلات، مرة تريد أن تسرع لتعرف النهاية، وأخرى تتباطأ لعل مشقة السفر ومتعته خير من الوصول.

الأسطورة الشخصية، إكسير الحياة، حجر المهاجر، حظ المبتدئ، ومفاهيم أخرى تستمتعون بها أثناء الاندماج.

قصة اللقاء مع رئيس ألمانيا


الأكلات الشرقية مثل الازمة السورية وصلت رائحتها إلى قصر الرئاسة في ألمانيا، الأمر الذي دفع الرئيس الألماني يواخيم غاوك إلى دعوة مجموعة مرتين، الأولى كضيوف شجعهم على أعمالهم، والثانية كطهاة تعلم من مضر الشيخ فيها "صناعة التبولة"، وفي ذلك قصص طريفة ذكرها مضر .

في تفاصيل اللقاء، يذكر مضر الشيخ أن الرئيس الألماني يواخيم غاوك تواصل معنا منذ بداية العمل ودعمنا وساعدنا على توسعة المشروع إلى مدن ألمانية أخرى، وصلت إلى 23 مدينة: "لدينا اليوم 23 فرعا في 23 مدينة وربحنا جائزة أفضل طباخ في برلين لعام 2015".

وقال مضر: "للتبولة قصة، حيث دعانا غاوك في سبتمبر الماضي إلى احتفال المواطن، الذي ينظمه الرئيس سنوياً في حديقة قصره بيلفو، فأخذنا معنا مطبخنا المتحرك. وعبر غاوك عن رغبته حينها بحضور درس طبخ مع زوجته التي تمتلك فكرة مسبقة عن التبولة، فاقترحت عليه تعليمهما طريقة إعداد التبولة السورية، وهذا ما حدث".

في الأثناء، أراد الرئيس الألماني أن يظهر للعلن عبر شاشات "التلفاز" الألمانية نوع النشاطات التي تقدمها المجموعة، حيث إن دروس الطبخ هي أحد النشاطات التي نقدمها للدعم المادي للمجموعة، إلى جانب فرق رياضية، وأخرى للرقص والغناء، وأنشطة متنوعة، منها ما هو مخصص للفتيان، إلى جانب يوم خاص بالنساء، يجتمع فيه سيدات لاجئات مع سيدات ألمانيات.

وحول ما دار بينه وبين الرئيس الألماني، أوضح مضر أنه تحدث عن شعوره كلاجئ: "أخبرته أنني لا أشعر بنفسي كلاجئ فالألمان يعاملوني على أنني منهم، وأشعر كما لو أنني في سوريا. هم لم يتوانوا لحظة عن تقديم المساعدة لي". الرئيس الألماني الذي ذاق طعم التبولة في زيارة سابقة إلى الأردن، كشف لـ "مضر" عن أن مذاق التبولة السورية ألذ من الأردنية، في موقف طريف علم فيه مضر طريقة سورية يتم فيها أكل التبولة الرئيس الألماني فطلب منه لف ورق الخس بالتبولة وتناولها دون معالق أو أدوات مطبخ، وعندما جربها قال الرئيس الألماني: أشعر أنها طازجة أكثر.

إذا أردنا استنباط المفاهيم المكثفة في الحكم المذكورة سابقاً في قصة مضر الشيخ وررئيس المانيا سنجد: الأمل - الإرادة - الواقعية - طبيعة الأشياء - الإنجاز، ربما هذه عناوين كبرى للمقولات الخمس.
 

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..