ï»؟

عون على موعدٍ مع الرئاسة في لبنان بعد ربع قرن..وداعا للرايبة

رئيس التحرير
2018.07.14 17:09

من بيتٍ جاورَ مجلسَ شورى حزب الله في حارة حريك.. إلى بعبدا في حكومةٍ عسكرية.. فالمنفى الباريسي خمسةَ عَشَرَ عاماً.. إلى العودةِ على موجِ الناس.. فالانتظار عشْرَ سنوات.. ثم المحطة الأخيرة في ساحة النجمة ميشال عون رئيساً عن سبعٍ وعشرينَ سنةَ حُلُم.. عن عمرٍ يناهزُ الصَبر.. عن مسيرةٍ آمنت بالوصول ولم تَفقد الأملَ عندما أُنزلتْ عليه الحُرُمات والفيتوات.. فتمَّ نفيُه رئاسياً بعدَ النفيِ السياسي. اليومٌ يومٌ للجنرال.. إثنين عون الممتلئُ صوتاً.. والحاصدُ ما يربو على الفوز من الدورة الأولى اليومٌ نودّعُ جنرالَ الرابية لنستقبلَ جنرالَ الرئاسة.. بعد سنتين وثمانيةِ أشهرٍ من فخامةِ الفراغ الذي زَرعَ العُشبَ على بواباتِ بعبدا كلُ الاستعدادات إكتملت لإعلان سَدِّ الشُغور وصعودِ ميشال عون إلى الكرسي الأولى.. ودخولِه بعدَ خطابِ القَسَم إلى قصرِ بعبدا سيداً مُنتخباً هذه المرة.. وليس رئيساً لحكومةٍ مُتشظّية ومَشطورةٍ بين شرقٍ وغرب بل رئاسةٍ إلى كلِ اللبنانيين إتَخذ عون شعاراً لها بأنْ يكون "بَيّ الكل" وفي خطِ سيرِ اليومٌ إحتفالاتٌ سيّارة بدأت من امس.. على أن تُفتتحَ الجلسةُ مُنتصفَ نهارِ الاثنين بحضورٍ دبلوماسي.. إضافةً إلى عائلةِ العماد. لبنان الذي يودّعُ فراغَه في مراسمِ فرح.. سارَ اليوم بمراسمَ حزينة ألقتِ السلامَ الأخير على ملحم بركات.. الذي وَقفت ألحانُه من بَعدِه تَرثيه وتأخذُ بخاطرِ الناس ملحم الذي كان يصرخُ للأيام ويغني "على مهلك يا أحد" لم يمهله الأحد.. وأعلنه راحلاً إلى كفرشيما في مشوارٍ وطنيٍ وشعبي.. مَجّدهُ صديقُ الدرب الشاعر نزار فرنسيس بأبياتٍ انتزعت العَبَرات من عيونِ الناس ناداهُ نزار من قلب الكنيسة: "قوم يا ملحم قوم هيدي مش إلك.. ليش الغفا.. نبض الحياة بيسألك".. فكُنّا أمامَ قصيدةٍ ترنو إلى لحنِ الملك.قبل الاثنينِ الأبيض هناك سبتٌ أسودُ طوّقَ رئيسَ مجلسِ النواب نبيه بري وأبقاهُ وحيداً في معركةٍ سيتواجهُ فيها ميشال عون معَ اللا أحد خَسارةُ بري المعركةَ جاءت بصفةِ المعجّلِ المكرّر سواءٌ في الترشيح الضِّد أو في الرِّهانِ على الدورةِ الثانية وكمَن وصلتْه كلمةُ السرّ اندفع النوابُ اليومَ إلى إعلانِ التأييدِ لعون مِن جنبلاط والحزبِ القوميِّ فالبعثِ ولاحقاً سرّبت كُتلةُ التحريرِ والتنمية معلوماتٍ عن توجّهِها إلى اعتمادِ الورقةِ البيضاء وبذلك سيضمنُ عون الفوزَ من الدورةِ الأولى وهذه النتجيةُ ستفرِضُ نفسَها لاحقاً على خطِّ سيرِ بري المعارِض بحيث يتراجعُ عن هذا الموقفِ عند أقربِ حكومةٍ ضَماناً للحفاظِ على الريوعِ والعائدات لكونِ المعارضةِ " صَنعةً" لا مَكسِبَ فيها. بلغتِ الجلسةُ الانتخابيةُ يومَ الاثنين نتيجتَها اليوم وأصبحَ عون رئيساً بلا منازع لكنّ هذا جرى بعدما قدّم المرشح سليمان فرنجية ورقتَه البيضاءَ بقلبٍ أكثرَ بياضاً طالباً إلى مؤيّديه النوابِ التصويتَ الأبيض وكمَن يزورُ مُعزّياً التقى الرئيس سعد الحريري النائبَ فرنجية وقدّم له الصَّبرَ والسُّلوانَ سائلاً اللهَ أن يُسكنَه فسيحَ بعبدا بعد ستةِ أعوام  وأغراه بالصِّبا والشبابِ اللذينِ ينتظرُهُما و"والعمر لقدام" على أنّ فرنجيه كان قدِ استبقَ الزيارةَ بتأخيرِ ساعتِه ستَ سنواتٍ عملاً بالتوقيتِ العوني فأعلن من عينِ التينة قيادةَ معركتِه على طريقةِ المعارَضة لا المنافسة. كان رجلُ المردة منسجماً مع قناعاتِه في وقتٍ بدأت حفلاتُ الغزل والزجل من كُتلٍ ونوابٍ كانت حتى الأمس ترفُضُ التصويتَ لعون فأصبح الجنرال اليوم رجلَ المؤسساتِ والدولة وتدحرجتِ البياناتُ المؤيّدةُ والمنعطفةُ مِن أولِ كُتلةِ اميل رحمة الطاحنةِ عددياً الى بَعث خالد للأبد وصولاً إلى بحصاتِ المير التي تفتّت على الأراضي البرتقالية. عصرُ التغيير حيث بدأ زمنُ ميشال عون رسمياً ومعه حتّى الزمن سيتغيّرُ وتتراجعُ الساعةُ ستينَ دقيقةً بَدءاً مِن هذه الليلة

 

LEBANON

 
 

ينتخب البرلمان اللبناني، الاثنين 31 أكتوبر/تشرين الأول 2016، الزعيم المسيحي ميشال عون رئيساً للجمهورية بعد عامين ونصف عام من شغور المنصب جرّاء انقسامات سياسية حادة، وبعد تسوية سياسية وافق عليها معظم الأطراف السياسيين في البلاد.

وتنعقد جلسة انتخاب الرئيس ظهر الاثنين في مقر البرلمان في وسط بيروت، وسط إجراءات أمنية مشددة. وستغلق القوى الأمنية كل الطرق المؤدية إلى البرلمان حتى موعد انتهاء الجلسة.

وانتشرت في مناطق عديدة من بيروت وخارجها الأعلام البرتقالية الخاصة بالتيار الوطني الحر الذي يتزعمه عون وبصور الرئيس العتيد مع شعارات "لبنان القوي" و"عماد الجمهورية". وأعد التيار لاحتفالات ستقام بعد إعلان فوز الرئيس، ومنها تجمع ضخم في ساحة الشهداء في وسط العاصمة مساء الاثنين.

وتقول ساميا مكرزل (55 عاماً) من بلدة الكحالة شرق بيروت لوكالة فرانس برس "سأذهب منذ الصباح مع زوجي وأحفادي الستة الصغار إلى وسط البلدة حيث سيقام تجمع واحتفال وإطلاق مفرقعات فور إعلان الحدث. إنه يوم تاريخي".

وينتظر أنصار عون منذ سنوات وصوله الى سدة الرئاسة، الأمر الذي لم يحصل إلا بعد تغييرات جذرية في المواقف السياسية لخصومه. وأملى الطريق المسدود الذي وصلت إليه أزمة الرئاسة هذه التغييرات.

ويرأس عون منذ العام 2009 كتلة من 20 نائباً، هي أكبر كتلة مسيحية في البرلمان اللبناني. وهو كان يحظى منذ بداية السباق بدعم حليفه حزب الله (13 نائباً)، لكنه لم يتمكن من ضمان الأكثرية المطلوبة لانتخابه إلا بعد إعلان خصمين أساسيين تأييده، وهما رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الذي يتقاسم معه الشارع المسيحي، ورئيس الحكومة السابق سعد الحريري.


الفراغ والحرب


وقال الحريري الجمعة في مقابلة مع تلفزيون المؤسسة اللبنانية للإرسال (إل بي سي) أنه قام بـ"بمبادرة لمصلحة البلد. قمت بها لأنني أرى مخاطر الفراغ، لأنني رأيت في هذا التفريغ الذي يحصل في المؤسسات أننا سنصل في مرحلة من المراحل إلى حرب أهلية".

وانعكس الشغور في منصب الرئاسة شللاً في المؤسسات الرسمية وتصعيداً في الخطاب السياسي والطائفي، وتراجعاً في النمو الاقتصادي في بلد صغير ذي إمكانات هشة ويرزح تحت وطأة وجود أكثر من مليون لاجئ سوري.

ومن الواضح أن خصوم عون وافقوا على التسوية من منطلق الواقعية السياسية، وهم يعرفون أن دون الحلول للأزمات العديدة الكثير من العوائق.

فعلى الرغم من إعلان دعمه لعون، أكد الحريري أن موقفه من حزب الله لم يتغير وأنه سيبقى رافضاً لمشاركة الحزب الشيعي في النزاع في سوريا إلى جانب "نظام قاتل"، بحسب قوله.

وقال سمير جعجع من جهته مساء الأحد عبر تلفزيون "إم تي في" إن "التحدي سيكون كبيراً خصوصاً بالنسبة إلى الجنرال عون، لأن مشكلات البلد كبيرة والكل ينتظر حلولاً".


مكونات التسوية


وستكون جلسة الاثنين الجلسة الـ46 التي تتم الدعوة إليها منذ نيسان/أبريل 2014، قبل شهر من انتهاء ولاية الرئيس السابق ميشال سليمان.

وقاطع ميشال عون مع نواب كتلته وكتلة حزب الله جلسات الانتخاب الـ45، مشترطين حصول توافق على الرئيس.

وبعد الحريري وجعجع، انضم إلى التسوية أخيراً الزعيم الدرزي وليد جنبلاط معلناً أن نواب كتلته الـ (11) سيصوتون بمعظمهم لعون. وكان جنبلاط أيضاً معارضاً لوصول قائد الجيش السابق ورئيس الحكومة الأسبق إلى سدة الرئاسة. وبذلك تكون اكتملت كل مكونات التسوية بين سنة وشيعة ومسيحيين ودروز في بلد ذي تركيبة طائفية وسياسية هشة.

ويتطلب عقد جلسة انتخاب رئيس حضور ثلثي أعضاء مجلس النواب، أي 86 نائباً من أصل 128. ويفوز في دورة الانتخاب الأولى المرشح الذي يحصل على تأييد ثلثي البرلمان، وفي الدورة الثانية وحتى انتخاب رئيس، المرشح الذي يحظى بالأكثرية المطلقة أي النصف زائد واحد (65 صوتاً).

وأظهر إحصاء أجرته صحيفة "السفير" اللبنانية إمكانية فوز عون في الدورة الأولى بحصوله على 94 صوتاً مقابل 33 ورقة بيضاء.


الرئيس القوي


ودعا النائب سليمان فرنجية، حليف عون قبل أن يتباعد الرجلان إثر إعلان فرنجية ترشحه للرئاسة، مؤيديه إلى التصويت بورقة بيضاء مؤكداً أنه لا يريد أن يقف "ضد التسوية الوطنية".

ويعتبر رئيس المجلس النيابي نبيه بري، وهو جزء من التحالف الذي يضم عون وحزب الله، أبرز المعارضين لانتخاب عون. وأعلن أنه في حال وصول الأخير إلى الرئاسة سينتقل إلى المعارضة.

وسينتخب عون لولاية من ست سنوات غير قابلة للتجديد.

ولرئيس الجمهورية في لبنان مكانة رمزية بوصفه "رئيس الدولة"، وعلى الرغم من أنه لا يتمتع عملياً بصلاحيات إجرائية واسعة، لكنه جزء من السلطة التنفيذية ومن التركيبة الطائفية التي يمثل فيها الطائفة المارونية، أكبر الطوائف المسيحية.

ويقدم عون نفسه منذ العام 1988 على أنه "الرئيس الأقوى"، مستنداً بذلك إلى قاعدته الشعبية المسيحية العريضة.

لكن خصومه يرون فيه رجلاً انفعالياً ويتهمونه بالتقلب في مواقفه من العداء للنظام السوري مثلاً في 1989 عندما كان قائداً للجيش ورئيس حكومة إلى حد شن حرب ضد الجيش السوري الذي كان منتشراً آنذاك في لبنان، إلى حليف للنظام بعد تحالفه مع حزب الله اعتباراً من 2006.

وبات واضحاً أن التسوية السياسية التي ستوصل عون إلى الرئاسة تشمل تكليف الحريري بعد الانتخاب بتشكيل حكومة جديدة.

ويجمع محللون على أن تشكيل الحكومة سيواجه عقبات كثيرة خاصة بسبب عدم تجانس المكونات ذات المصالح المتضاربة في السلطة في المرحلة المقبلة.

ردود افعال

برّي: انتخاب عون تسوية أميركية ــ إيرانية
 
 
 
  • الرئيس نبيه بري
    الرئيس نبيه بري
لا يزال الرئيس نبيه بري على الموقف ذاته، اذ يقول "أنا بعدني بالمعارضة".
وبحسب صحيفة "الاخبار" فان رئيس مجلس النواب الممدد له  يحفظ للنائب الممدد  وليد جنبلاط أنه انتظر عودته من جنيف ولقاءه، قبل أن يلتقي بالعماد ميشال عون، ويفهم الظروف التي دفعته لنقل البندقية إلى كتف الاقتراع لمصلحة رئيس التغيير والإصلاح.
 كما يفهم موقف الحزب السوري القومي الاجتماعي والنائب الممدد لنفسه طلال أرسلان، ولو أنه يسجّل عتباً عليهم. وعندما يتكرر السّؤال عن السّبب الذي دفعه إلى تأمين نصاب الجلسة منذ البداية، قال: "أنا رئيس المجلس، ولن أقبل أن لا يتأمن النّصاب، ولا أحتمل أن يقولوا إني أعرقل انتخاب رئيس للجمهورية".
 فحين تحدّث برّي عن النيّة لخوض معركة الوزير سليمان فرنجية ودعمه، لم يكن يمزح. كان قد أعدّ العدّة جيّداً، وإن لم يكن بالإمكان إسقاط عون، كان بالإمكان إيصاله بالحد الأدنى المطلوب للرّبح. لكنّ زيارة الموفد السعودي ثامر السبهان قلبت الموازين، بعد مواقف متناقضة نقلت من المملكة قبل أسبوعين وتعكس وجود موقفين. انصاع معظم المعترضين في كتلة المستقبل لرغبة الرئيس سعد الحريري، ثم أعلن جنبلاط دعمه لعون، وتداعت أحجار الدومينو. حتى إن رئيس الحزب الاشتراكي، قال إن لم تكن عدّة المعركة جديّة، فليتم إعفاؤه منها، لأنه لا يريد أن يبدأ تيمور جنبلاط حياته السياسية بتحالف انتخابي ضدّه من تيار المستقبل والقوات اللبنانية وعون، بدلاً من "صفر" خصومة. 
ولم تكن زيارة السبهان، بحسب "الاخبار" نقلاً عن بري  سوى "زيارة استلحاق" لأن "الطبخة كانت خالصة"، من دون السعوديين. ما هي التسوية إذاً؟ "ربّما تسوية إيرانية ــ أميركية"، لكنّها حتماً ليست تسوية لبنانية صرفة. ولم تكن نيّة الحريري ترشيح عون سرّاً عن برّي، لكنّ الرئيس لم يعتقد أن "الحريري بيعملها"، فاقترح منذ البداية أن يكون هناك تفاهم وطنيّ واتفاق على مرحلة ما بعد الرئاسة، حتى "لا نقع في ما سنقع فيه، بعد عصر الاثنين، لكن لم يسمعوا، لنشوف شو رح يصير".
وفي رده على سؤال ان كان سيشارك في الحكومة المقبلة قال بري: "ما بعرف، لهلّق أنا معارضة، وما رح أعمل شي هلق، بيفرجوني شغلة، بتعجبني، بمشي فيها، ما بتعجبني ما بمشي فيها... العدس بترابه وكل شي بحسابه، رح خلّص نهار بكرا (اليوم)، وأقعد اتفرج، لنشوف شو بيطلع معهم".
 رئيس المجلس لا يغلق باب التسوية، بحسب الصحيفة "لكنّه لا يفتحه أيضاً. الثابت هنا، أن حزب الله، الذي كان يردّ على أي مراجع بشأن الانتخابات الرئاسية بالعودة إلى عون، سيردّ الآن على أي مراجع بالشأن الحكومي، بالعودة إلى برّي. والثابت هنا أيضاً، أن برّي يحضّر نفسه لنوعٍ من "الشماتة" في المرحلة المقبلة، على قاعدة "قلتلكم هيك رح يصير".
كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل تثق بنتائج الانتخابات في الدول العربية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! اقسى صور العام  إذا كنت أقل وسامةً وتتصنَّع  13 سبباً نفسياً تفسر وقوع الآخرين في حبِّك متحف يرفض طلب ترامب استعارة لوحة لـ"فان غوخ" ويعرض عليه بدلاً منها مرحاض  صورة طائرة التجسس الاميركيه الاحدث أوبرا هل تهزمه وتصبح سيدة البيت الأبيض ؟ترامب سافوز ولااعتقد انها ستترشح