سورية:المعارضة (وجمال سليمان وجهاد مقدسي )تستأذن في الذهاب إلى دمشق

رئيس التحرير
2019.09.13 18:06

 

 اسماء أعضاء اللجنة التحضيرية لمؤتمر المعارضة السورية بشقيها الداخلي والخارجي في دمشق محمد سلمان وزير الإعلام في عهد الرئيس حافظ الأسد أبرز أعضائها الأحد عشر   علمت “راي اليوم” من مصدر مطلع في المعارضة السورية أن التحضيرات لعقد مؤتمر للمعارضة السورية بشقيها الداخلي والخارجي تجري بوتيرة سريعة، وان جهودا كبيرة تبذل لعقد مثل هذا المؤتمر. واطلعت “راي اليوم” على قائمة من أسماء اللجنة التحضيرية للمؤتمر والتي ستعقد اجتماعها التحضيري الأول خارج سوريا من دون أن يحدد المكان حتى الآن، ومن أبرز الأسماء التي ستحضر وزير الإعلام الأشهر في عهد الرئيس حافظ الأسد (محمد سلمان) يعتبر محمد سلمان من الرجال الأقوياء والمقربين جدا من الرئيس الراحل حافظ الأسد، ولكن مع اندلاع الأحداث داخل سوريا، قدم محمد سلمان مبادرة لحل الأزمة تقوم على الحوار وعقد مؤتمر وطني جامع، وبعدها أصبح محمد سلمان خارج المشهد حيث لم تلق مبادرته أي صدى، وترددت أنباء تحدثت وقتها عن منعه من السفر خارج سوريا، لكن زوج ابنته المعارض الفنان جمال سليمان سرعان ما خرج والتحق بصفوف المعارضة، وجمال سليمان بالإضافة إلى جهاد مقدسي المتحدث السابق باسم الخارجية السورية والمعارض حاليا سيكونان ضمن اللجنة التحضيرية أيضا التي تتكون من أحد عشر عضوا من مختلف التيارات الداخلية والخارجية، وتضم القائمة اسم رئيس الائتلاف الأسبق أحمد الجربا والمنسق العام لهيئة التنسيق حسن عبد العظيم، والأمين العام لحزب التضامن من (معارضة الداخل) محمد أبو القاسم والقيادي في هيئة التنسيق أحمد عسراوي والمعارض علاء سعد الدين، علاوة على السيد معاذ الخطيب. فيما بقيت أسماء لم تحسم بعد وضمن الترشيحات، وتؤكد مصادر مطلعة في المعارضة السورية أن شخصيات بارزة، لم تحسم مشاركتها حتى اللحظة، وأكدت تلك المصادرلـ”رأي اليوم” ان كل هذه الجهود تتم بالتنسيق مع روسيا التي تكفلت بتقديم ضمانات بحماية اعضاء المؤتمر اثناء وجودهم لحضور المؤتمر بدمشق،  بينما تلعب القاهرة دورا داعما للدور الروسي على صعيد تشجيع شخصيات معارضة للمشاركة في مؤتمر دمشق، وكانت “راي اليوم” قد كشفت الاسبوع الماضي عن تفاصيل المساعي لعقد هذا المؤتمر في دمشق
المعارضة السورية تستأذن بالذهاب إلى دمشق

تناولت صحيفة "إيزفيستيا" مبادرة تنظيم مؤتمر في دمشق يضم المعارضة الداخلية والخارجية لتسوية الأزمة السورية، مشيرة إلى أنه ليس بديلا عن مفاوضات جنيف.

جاء في مقال الصحيفة:

تُعد المعارضة السورية بالاشتراك مع السلطة في دمشق وممثلي روسيا لعقد مؤتمر في دمشق يكرَّس لتسوية الأزمة السورية. ويؤكد المبادرون لعقد هذا المؤتمر بأنه لن يكون بديلا لمفاوضات جنيف.

وسيشترك في هذا المؤتمر ممثلون عن المعارضة السورية الداخلية والخارجية، ويجري العمل حاليا على نيل موافقة سلطات دمشق والجانب الروسي. هذا ما صرح به إليان مسعد رئيس مجموعة "حميميم" المعارضة لـ "إيزفيستيا".

وقال مسعد إن "الحديث يدور عن تنظيم لقاء يشبه مؤتمرا للحوار الوطني، تكون المشاركة فيه من دون شروط مسبقة، وبالتنسيق مع السلطات الروسية والسورية". وأضاف أنه "تحدث عن هذا الموضوع مع ممثل السفارة الروسية في دمشق. فيما أعربت السلطات السورية عن موافقتها على عقد هذا المؤتمر. ونحن ننتظر مشاركة ممثلين عن المعارضة الداخلية وقبل كل شيء مجموعة "موسكو-القاهرة-استانا"، وعن ممثلي المعارضة الخارجية أحمد الجربة ومعز الخطيب. وقد يصبح مطار دمشق ساحة لهذا المؤتمر". وأشار مسعد إلى أن هذا "يثير مخاوف لدى ممثلي المعارضة الخارجية. ولكنني أوضحت لهم أن بإمكان روسيا أن تضمن أمنهم".

وأضاف أن أهداف المؤتمر تبقى هي نفسها السابقة – تشكيل وفد مشترك للمعارضة والتوصل إلى اتفاق مع السلطات السورية وصياغة دستور جديد للبلاد وإجراء الانتخابات.

وبحسب قوله، لن يكون هذا المؤتمر بديلا لمفاوضات جنيف، لأن من المفترض أن يتم اتصال مباشر بين المشتركين فيه. وفي الوقت نفسه، أشار المتحدث إلى أن مساعي ستيفان دي ميستورا، الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة لم تحقق أي نتيجة، وبعد تصعيد التوتر العسكري والسياسي حول حلب، توقف عمليا عن نشاطه في البحث عن سبل تسوية الأزمة السورية سياسيا.

من جانبه، قال قدري جميل، أحد زعماء مجموعة "موسكو"، لـ "إيزفيستيا" إنه يساند الجهود الرامية إلى استئناف الحوار في جنيف كافة. وأضاف: "نحن ندعم ونساند الجهود التي ستساعد في استئناف مفاوضات جنيف كافة. كما أننا نصر على تشكيل وفد موحد للمعارضة".

من جانبها، تشير وسائل الإعلام العربية إلى ان أحمد الجربة يجري حاليا اتصالات مع ممثلي روسيا بشأن عقد المؤتمر في دمشق. وعموما هو يوافق على السفر إلى دمشق إذا ضمنت روسيا أمنه. وإضافة إلى هذا، فقد حاول إقناع بعض زعماء المعارضة الآخرين بالمشاركة في المؤتمر.

عموما، إذا انعقد هذا المؤتمر، فسوف يكون خطوة واقعية منذ عدة أشهر في البحث عن سبل تسوية سياسية للأزمة السورية.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً