ï»؟

د.اسامة الملوحي :المعادلة الرئيسية للتقسيم في سوريا


2018.10.18 18:14


"التاريخ يعيد نفسه" قول يعطي للتاريخ صفة الفاعل والفعّال والفِعّيل وتُظهر هذه العبارة الإنسان بريئا مسالماً ... ريشة رقيقة خفيفة في مهب الرياح العاتية.

و في الحقيقة إنه الإنسان فعل كل شيء وارتكب كل الموبقات وأوصل الدنيا وتاريخها إلى أرذل العمر وأسوأ القيم...

و ممَّا لا تُحسد عليه الولايات المتحدة أن لها الفاعلية العظمى في العالم خلال آخر خمس وسبعين سنة من تاريخ الإنسانية...هذا التاريخ الذي وصل إلى تحالف شرٍ عالميٍ لحماية الفساد والمفسدين بكل أنواعهم....

ويحطُّ مشهد التاريخ المتردي المؤلم كاملاً اليوم في الساحة السورية....

والسياسة الأمريكية تدير بشكل او بآخر أموراً كثيرة من التي تجري في سوريا...وكل ما يقال عن القطبية الروسية المستقلة العائدة بقوة يصطدم بما يُكشف عن التفاهمات الروسية الأمريكية المستمرة ويصطدم بعدة أحداث ضخمة متلاحقة قريبة مضت الإرادة الأمريكية فيها بسهولة لمّا بُلِّغت روسيا أنها إرادة أمريكية حقيقية جادّة... في البوسنة وكوسوفو والعراق وليبيا وغيرها من البلدان.

و الوصول إلى الاستنتاج القائل "إن السياسة الخارجية الأمريكية التي تدير الأزمات تكرر نفسها كل حين" ليس بالأمر العسير, ويمكن الاعتماد على هذا الاستنتاج إلى حد كبير حتى في فهم ما يحصل وما سيحصل في سوريا.

وعندما نرى التفاهمات والاجتماعات المتواصلة وتبادل الأدوار بين روسيا وأميركا في سورية فلا يمكن أن نتجنب كلمة التنسيق في وصف كل ذلك ... وسواءً كان في هذا التنسيق رضىً متبادل أو هو تنسيق لاحتواء الصراع بين الطرفين وتحقيق المصالح ودفع المخاوف لكليهما فهو تنسيق وصل في سوريا إلى ما يمكن أن نسميه بالعمل الروسي الأميركي المشترك, عمل مشترك كامل لم ينقطع في السنتين الأخيرتين من عهد أوباما...عمل مشترك لمتنافسين أو أعداء, لا فرق فالنتيجة واحدة من جهة المرارة والدمار الذي طال ويطال سورية ومستقبلها....ولم يقصم هذا العمل المشترك ما كان يتردد في مجلس الأمن ووسائل الإعلام من نفاق اعلامي تراشقي يزداد ضراوة بين الطرفين حيناً ويخف تارة أخرى ولا يرتبط أبداً بتوقف اللقاءات والتنسيق ....وبصعود ترامب الذي أبدى علنية صارخة للعمل والتنسيق الكامل مع بوتين فلابد من الاعتماد على ذلك والجزم به  لقراءة ما يمكن أن يتكرر في التاريخ من خلال قراءة آخر عمل مشترك ضخم كان بين الأمريكان والروس...

و لن نستطيع أن نجد مثالاً أقوى وأوسع من ذلك الذي كان في الحرب العالمية الثانية حين كان الطرفان جزءا من كتلة الحلفاء التي كانت تواجه ألمانيا النازية والتقى الطرفان فعلاً على الأراضي الألمانية.

في المثال الألماني كان الطرف الأبشع هو الطرف الروسي الذي تركت أمريكا له الجزء الشرقي من ألمانيا ليجتاحه بسياسة الأرض المحروقة, وتركوا له برلين ليدمرها عن بكرة أبيها, وفي المثال السوري يقوم الطرف الروسي كذلك بمهمة الاشراف على الاجتياحات البرية الدموية للمواقع المختلفة مع تهجير سكانها ويقوم قبلها بتمهيد الأرض وتسويتها بالتدمير الشامل, وتُركت حلب الشرقية للروس الآن ليجعلوا منها "برلين مهدمة" أخرى, وهي ثالث برلين يهدمونها بعد الأولى وغروزني... 

ويظهر الطرف الأمريكي دائماً بالطرف النظيف الأنيق المعترض بالتصريحات فقط على الوحشية و الانتهاكات الروسية المتتالية المستمرة...

وفي المصطلحات الأميركية يسمى هذا المكر "بلعبة الشرطي الجيد والشرطي القذر" وهي قد تتم بالاتفاق الصريح أو الضمني.

وفي المثال الألماني في الحرب الكونية الثانية كانت هناك قوات برية ضخمة من الطرفين اجتاحت ألمانيا و تسابق الروس مع الحلف الغربي بقيادة الأمريكان على الأرض ليبتلع كل طرف أوسع مساحة ممكنة من مساحة ألمانيا, واعتمد الغربيون على سياسة الانزالات الجوية ليبتلعوا أكثر وليسيطروا على ما هو أهم وأجدى ...

و في سوريا اختلف الوضع قليلاً أو تطوّر بفعل تطور السلاح و دور الطيران, وبفعل التجارب السابقة الفاشلة في التدخل البري الواسع لكلا الطرفين, للروس في أفغانستان وللأمريكان في العراق.

فعمد كلا الطرفين الروسي والأميركي إلى استخدام الطيران والاستشارات العسكرية وميليشيات المرتزقة براً... الأمريكان اعتمدوا على الأرض على ميليشيات البي يي دي الكردية مع بضعة مجموعات عربية متساقطة من هنا وهناك  وتحالف الروس مع النظام و أتباع إيران وأصبحوا الأكثر نفوذاً وقوة على الأرض, ومازالت مساحات شاسعة من سوريا  تحت الأنظار والأطماع وكلا الطرفين سيسعون بنفس السياسة ليسيطروا ويهيمنوا على المزيد والأهم من الأرض.

إنها سياسة الطيران الذي يمهد للمرتزقة على الأرض الذين يُسلحون ويُدربون ويُنفِّذون بإشراف خبراء عسكريين, وأمريكا دخلت بهذه السياسة في سورية إلى الشريط الشمالي الشرقي العريض والشريط الشمالي في الوسط و منطقة عفرين في الغرب التي ما زالت منقطعةً, وكانت الأحزاب الكردية الانفصالية  ذراعاً أمريكية برياً ناجحاً وطويلاً امتد إلى كثير من المناطق العربية الثورية المحررة.

ومساعي أميركا لتجنيد ميليشيات من غير الأكراد لم تنقطع يوما واحداً وما زالت جهودها حثيثة معلنة وغير معلنة, ولأن السياسة الأمريكية تكرر نفسها فسنجد مزيداُ من الجهود باتجاه العشائر والقبائل العربية في الجزيرة والبادية "الشامية" لتجند منهم ما تستطيع كما فعلت وتفعل في العراق ليكون هناك في النهاية مزيج غير متجانس وغير قابل للتفاعل والاندماج و لا يمكن أن يتماسك إلا بوجود مستمر للأمريكان أنفسهم خبراء ومستشارين.

في النموذج الألماني للتعاون والتنسيق الروسي الأميركي كانت النهاية اقتسام الأمريكان والروس لألمانيا ثم تقسيمها إلى غربية وشرقية لما يزيد عن أربع وأربعين عاماً وكانت هناك حكومتان متشاكستان شرقية موالية لموسكو وغربية موالية لواشنطن....وكل حكومة كان لها برلمان ووزراء وسفراء...

وفي سورية سيتكرر ما حصل في ألمانيا و لن يثمر التعاون والتنسيق الأميركي الروسي إذا بلغ مداه وفي أحسن الأحوال إلا عن تقسيم اكيد لسورية....

ومع التقسيم ستكون هناك انتدابات متعددة موزعة تكون فيها إيران حاضرة مع أميركا وروسيا وربما حضور ووصايات لدول أخرى عديدة.

ويبدو ان الخبراء الأمريكان قد اختاروا اسم شطرهم ليكون "دولة سورية الديمقراطية" ليكون على انسجام ومشتق مما سمي "بقوات سوريا الديمقراطية" وقد ينشّطوا في هذا الشطر الاستثمارات والتجارة والعقارات ليكون لبضع سنين على الأقل شطراً مغرياً ملفتاً أمام الشطر الأخر, الذي سيحتفظ بالاستبداد كاملاً وبالمحاصصة والامتصاص الاقتصادي مضاعفاً.

ويحلو للأمريكان كثيراً اظهار هذا المشهد المقارن عبر التاريخ الحديث.

وقد تصبح حلب منزوعة السلاح, أو تصبح كبرلين حلب شرقية وحلب غربية, وقد يدخل التاريخ طريق الكاستيلّو كطريق أممي منزوع السلاح وامور أخرى تفصيلية كثيرة ومعقدة والتعقيد الشديد مهنة الاتفاقات التي ترعاها الولايات المتحدة.

هذه هي "المعادلة الرئيسية للتقسيم" وهذا هو المآل المتوقع الذي يتكرر لأي إرادة روسية أمريكية مشتركة إذا مضت وهيمنت وانتصرت...و لكن.

لكن تبقى هناك إرادات أخرى...هناك إرادة تركيا التي استغلت فشل الانقلاب المدعوم أمريكياً وتحررت من بعض القيود و الكوابح الأمريكية وتفاهمت إلى حد ما مع روسيا ودخلت إلى الأرض السورية بتحالف قوي مع فصائل عديدة للجيش الحر...دخلت تركيا وغيرت في ً "المعادلة الرئيسية للتقسيم" وأوجدت مساحة متداخلة تتسع بصعوبة وبطء وقد تصل إلى 4000كم مربع وقد تكون نواة لدولة ثالثة يزدحم فيها اللاجئون الذين في تركيا وربما اللاجئون في دول أخرى إذا رفضوا العودة إلى "حضن الوطن" المتربص وستضم هذه الدولة الصغيرة بعض فصائل الجيش الحر و وبقايا الحكومة المؤقتة التي ربما تشارك في إدارة هذه الدولة بالتنسيق مع تركيا.

ثلاث إرادات تسعى لتشكيل ثلاث دويلات في سورية وتتسابق للتوسع...

وتبقى إرادة الثوار على الأرض في إدلب وأجزاء كبيرة في حلب وغربها ومناطق في ريف حمص ومناطق لا زالت قوية في ريف دمشق وأكثر من نصف مساحة حوران والقنيطرة ومناطق في الساحل وريف حماة وخلايا ثورية منتشرة في كل مناطق النظام...إرادة الثوار التي عكَّرت وما تزال تعكِّر كل التنسيقات وكل السيناريوهات التي يحاول اللاعبون الانتهاء إليها ومازالت تلك الإرادة صامدة وقد تزداد صلابة وقوة إذا عرفت وطبقت إرادة الله الذي وضع سنناً وقوانين  لانتصار الإرادات فالله هو من يُبدئ ويعيد و فعّال لما يريد.

د. أسامة الملوحي /كاتب وسياسي سوري معارض مستقل

 من الطبيعي جدا أن لا نتفق في الآراء، ولكن من المهم جدا أن نحترم هذا الاختلاف دون ابتذال.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش ارني نظارتك اقل لك من انت :موضة ام طبية ام أداة لتحسين الرؤية ام أسلوب حياة للمشاهير.. هكذا تختار الإطار الأنسب لوجهك افضل اصغر صورة فيديو شرطية أرجنتينية قامت بإرضاع وتهدئة روع طفلة عفويا وتترقي مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين!