ï»؟

نبيه البرجي:ما حدث في حلب…!

رئيس التحرير
2018.12.12 09:47

 

 

 هنا نصرخ، وهناك نصرخ. في نهاية المطاف، كلنا نصرخ في الخواء، بعدما نستصرخ الغيب فكما لو ان احداً ليس هناك، ثم نستصرخ اميركا دون ان تتوقف عند تلك اللحظة الصارخة في «الابوكاليبس الان» لفرنسيس فورد كوبولا.
كفانا غباء، وكفانا استغباء، نحن ورثة قايين وهابيل، وورثة داحس والغبراء، وورثة المناذرة والغساسنة. ما يحدث في حلب حرب. حرب دولية، حمقى نكون حين نتحدث عن الثورة، الثورة من اجل الديموقراطية، بين تلك التوتاليتاريات المقدسة المزنرة بالاساطيل…
حرب… حين يشارك فيها القوقازيون، والاوزبك، والتركمانستانيون، واليمينيون، والتوانسة، والانكليز، والروس، والايرانيون، والاتراك والاميركيون وحين نستشعر من الساعة الاولى ان هناك من خرج من القبور (او من الاقبية) ليقيم دولة، وبمقاربة بربرية للنص القرآني، وان هناك من دفعته الامبراطوريات البائدة الى الضوء ليشارك في المعمارية الاستراتيجية الجديدة للمنطقة…
ما حدث في حلب جزء من الحرب، في كل مدينة، في كل قرية، في كل جدار، في كل زهرة ياسمين، هناك ظل لهيروشيما، وهناك ظل للتوراة التي قالت بزوال دمشق من بين المدن لتغدو ركاماً من الانقاض…
بالعين المجردة شاهدنا مخازن الصواريخ، الصواريخ الحديثة والباهضة الثمن، فهل المسلحون الذين كانوا في شرق حلب يرتدون مسوح القديسين، ام كانوا يقاتلون ويقتلون من اجل تلك الايديولوجيات الرثة ومن اجل تلك الامبراطوريات الرثة…
كل الاوراق باتت على الطاولة. الاتفاق على وقف النار، وخروج المسلحين، يتم بين موسكو وانقرة. اين هم الـسوريون في هذه الحال واين هي سوريا، وان كنا نشــق بأن لـــيس من مصلحة فلاديمير بوتين ان تتفجر سوريا لا جغرافيا ولا جيوستراتيجياً؟
منذ الساعة الاولى اصبح «الثوار» تحت عباءة الباب العالي. المجلس الوطني، كما الائتلاف الوطني، وبتلك الوجوه الساقطة، ظهراً في عاصمة السلطنة، كما لو انه لا توجد مدينة عربية، اي مدينة عربية، تحتضن اولئك الذين بلغ بهم التواطؤ حد القبول بتتريك 3 ملايين نازح سوريا في تركيا…
كما لو ان احصنة طروادة التي ظهرت على المسرح، ومن نور الدين زنكي، الى السلطان مراد، ومن الفاتح محمد الى اللواء التركماني، لا تكفي للتدليل على ما يرمي اليه السيد العثماني او، اذا شئتم، السيد السلجوقي.
مهزلة ذاك الذي حصل يوم الاربعاء، كاد البعض يطلب من الجيش السوري ان ينثر الورود على المسلحين الخارجين بآلياتهم مما تبقى من الاحياء الشرقية، وبعدما اكتشفنا ان ذلك الغرب البائس الذي كرس اسرائيل ملكة على الشرق الاوسط يتحدث عن الضمير وعن حقوق الانسان وعن حماية المدنيين…
ارنستو تشي غيفارا هو من تحدث عن «الذين ينقلون ضمائرهم ثم يتباكون امام السيدة العذراء» (وهكذا كان الجنرال فرانكو كما قال لنا احد معاونيه من اصل اندلسي)…
معارضون غاضبون، وكتاب، ورجال دين بطبيعة الحال لان اميركا لم تتدخل. تتدخل؟ كما لو ان الامبراطورية تتعامل معنا كدول، لا كمستودعات بشرية، وكمجتمعات لا كقطعان وكأكوام من البراميل…
ايها الغاضبون متى كانت واشنطن تنظر الينا ككائنات بشرية لا كظواهر بدوية بادمغة مقفلة، وبخيال لا يختلف عن خيال السلحفاة او عن خيال الناقة؟
ودعونا نذكركم بما يقوله روبرت كاغان، او كارل روف، او بول وولغويتز، اووليم كريستول، او ريتشارد بيرل فينا: برابرة بعباءات مزركشية…
في كل الاحوال ثمة لحظة استراتيجية تكرست في حلب. ولنقل ان سوريا هي التي انتصرت لتبقى سوريا لان سقوط المدينة في يد قهرمانات السلطان كان يعني سقوط الدولة في سوريا. هذا هو منطق الاشياء، هو منطق التاريخ مثلما هو منطق الجغرافيا.
الان بات لدينا امل، رهاننا على الدولة لا على النظام، على الدور لا على اللحظة، فقط لان قناعتنا حين تذهب سوريا الى الهاوية نذهب كلنا الى الهاوية!
كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

مضمون الصورة التي عرضها بشار الجعفري في مؤتمره الصحفي؟ خطاط سوري يحيك نسخة قرآن من القماش في 12 عاماً المناولة المقدسة قد تسبب عدوى الانفلونزا  بعد الألماسة الوردية  50 مليون $ تفتح "زهرة تيتانيوم" عملاقة في إحدى مزارع إندونيسيا  انتخاب أول مثلي ومثلية ومسلمتان ولاجئة في مجلس النواب ولعضوية الكونغرس الأميركي..إحداهما فلسطينيه والاخرى ترتدي الحجاب  صلاح بن جمال خاشقجي يلقي اللوم بمقتل والده على ولي العهد بحضور الملك خلال لقائهم هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش ارني نظارتك اقل لك من انت :موضة ام طبية ام أداة لتحسين الرؤية ام أسلوب حياة للمشاهير.. هكذا تختار الإطار الأنسب لوجهك افضل اصغر صورة فيديو