محمد الزعيم :كل عام ومياهكم بخير "وما استطاعوا إلى دمشق سبيلاً فعطشوها"

رئيس التحرير
2017.11.24 17:50

يتقدم موقع امواج الاخباري الى جميع قرائه الاعزاء بأحر التهاني واطيب الامنيات بمناسبة حلول العام الجديد وكل عام وانتم بالف خير
يقول أرسطو : ليس الشجاعة أن تقول كل ما تعتقده بل أن تعتقد كل ما تقوله.....
ويؤكد جونسون : ويل للإنسانية إذا انهزمت المبادئ وانتصرت الجيوش ..
وينبه غاندي : ما من أمة استطاعت أن تنهض من غير أن تطهرها نار الأزمات...
وينتهي فولتير : كثيراً ما انتصر اليأس في المعارك...

وهاهم شهداء ..مدنيون أبرياء دفعوا  الضريبة في حرب الردة التي يخوضها الإرهاب. الفاجعة التي أصابت تركيا  في إجرام الإرهاب تعددت أساليب الانتقام من القتل إغراقاً إلى الإعدام حرقاً إلى نار الهجوم المباشر كما حصل في ملهى لارينا عند ضفاف البوسفورهناك وعلى رأس العام الجديد ضبط إرهابيان وربما أبوط تنكرا بزي سانتا كلوز قبل أن يسقط القناع عنهما ويُظهر وحوشاً على هيئة آدميين وجهوا رشاشاتهم وفتحوا نيرانها مباشرة نحو ستمئة شخص كانوا يستقبلون العام الجديد في الملهى الليلي حيث اختلط الدم اللبناني بالدم الأردني والتونسي والليبي والفلسطيني والسعودي والتركي الدم البريء الذي سفك في عتمة ليل على الأرض التركية أخذ في طريق عودة الإرهابيين أرواحاً لا ذنب لها سوى أنها وجدت على أرض كانت منطلق ذهاب الإرهابيين أنفسهم إلى الأرض السورية وعلى مدى خمسة أعوام من عمر الأزمة أمدت الدول الداعمة والمصنعة للإرهاب الإرهابيين بالمال والسلاح والعتاد والتدريب والأهم بالعنصر المدرب وجهدت على مدى سنوات عمر الأزمة في في مد الحريق السوري بهذا الوقود وبعد هذه السنوات يضرب الإرهاب خبط عشواء في طريق هجرته المعاكسة حيث لم تعد اي دولة في العالم بمنأى عن السحر الذي انقلب على الساحر.

حصل ذلك بعد ان كثر الحديث مؤخرا عن الحوار وتداول الاعلاميون عبارة حوار بمن حضر؟!! واقول انا :حر الحوار مامر ودل..؟
الحوار ليس غاية بحد ذاته بل هو وسيلة لغاية أرقى وأسمى وهي الوصول إلى حل الأزمة والخروج من النفق المظلم...
الحوار الذي نحتاجه هو الحوار الذي يصنع أملاً وليس الذي يقتله...
اخيرا يقول عبد الملك بن مروان : أفضل الناس من تواضع عن رفعة وعفا عن قدرة وأنصف عن قوة...حقا لاحوار .بين الصغار؟؟وفي اخر المستجدات
كل الدروب إلى الحل باتت سالكة وآمنة باتفاقٍ ثنائيّ روسيّ تركيٍّ حظِيَ بمباركةٍ دَوليةٍ وأرسى وَقفاً شاملاً لإطلاقِ النار وضمّدَ جُرحاً سورياً ينزِفُ منذ خمسةِ أعوام لكنّ اتفاقَ أنقرة لم يكُن وليدَ التقاءِ روسيا معَ تُركيا بل جاء بعدَ مخاضٍ عسيرٍ في جنيف ومرَّ بأمِّ المعاركِ على أرضِ حلب وسيَنتهي في مفاوضاتِ الأستانة الموعودةِ بحوارٍ سوريٍّ سوريّ حيث سيذهبُ النظامُ ولو صورياً يداً بيدٍ معَ المعارضةِ إلى المدينةِ الكازخيّة التسويةُ السوريةُ المرتقبةُ في الأستانة طُبِخت في المطبخِ الروسيِّ الإيرانيِّ التُّركيِّ واستوَت على نارِ الضماناتِ التي منحَها الكرملين لدولِ الجوارِ مِن الأردنِّ والسُّعوديةِ ومِصرَ التي دعاها فلاديمير بوتين إلى المشاركةِ مِن دونِ أن ينسى دورَ الولاياتِ المتحدةِ الأميركية الذي لا غنىْ عنه لكونِ البيتِ البيضِ كان ولا يزالُ لاعبَ الخِفّةِ في الحربِ على الأرضِ السورية كما في الاتفاقياتِ المعقودةِ سابقاً في كواليسِ الأزْمة وفي غضونِ مامر خف أزيزُ المعاركِ في سوريا بتعهّدِ كلِّ الأطراف على أن يعلوَ صوتُ الحوارِ خلال هذه الايام في ضيافةِ نور سلطان كازاخستان. وإلى الحوارِ السوريِّ السوريِّ

"هذي دمشق وهذا الكأس..وأشياء لا تُحكى"ما استطاعوا إلى دمشق سبيلاً فلوثوا ماءها..وعطشو اهلها
 أن المسلحين وإنْ امسكوا بورقة المياه، فالايام المقبلة ستثبت أنْ لا خيار لديهم سوى اجراء التسوية وخروج من يرفضها الى ادلب، أما سكان مدينة دمشق فسيكون مصيرهم الصبر على التقنين وانتظار خروج المسلحين من وادي بردى.
عل كل " من ابن تلاقي دمشق العطشى والخائفة ازمتها الا بالامل " والتسوية القريبة

اتمنى لكم اعباد مجيدة ومباركة لكل الأصدقاء والأحبة، وسورية أكثر عزما وتصميما أن تزرع المحبة في القلوب قبل أن تزرع بذرة القمح في الأرض
فكل عام وانتم بصحه وسعاده وكل عام ووطننا العربي وقد تخلص من القهر والظلم والطغيان وتخلص من حكام تابعين منفذين لاوامر الغرب وقاهرين لشعوبهم وسالبين لثروات بلادهم وافقار واذلال شعوبهم – كل عام وفي بلادنا العربيه حرية الكلمه والراي والتعبير وكرامه وعدالة اجتماعيه
نعم يبدو ان السيد المسيح هذا العام اختار سوريه مكانا للموت والقيامة حسب الكثير من سكان هذه الدولة  فلنقرا بعض ما كتبوه على صفحاتهم حسب اوجاعهم ؟
المسيح السوري قام من بين الاموات ووطئ الموت بالموت ووهب الحياة للذين في القبور
قيام السوري بعد نصف قرن من الموت والألم .ووقوفه وحيدا في وجه عالم تسوده قيم أوباما وبوتين وعلي خامنئي .يضاهي المعجزات ،وكل اساطير المستحيل
هل عانت امة مثلكم ؟؟!!
لم تعد امنة دمشق هي دمشق.. ولم يعد قاسيون هو قاسيون ورغم أن هذا الجبل قد شهد أول جريمة في تاريخ البشرية حين قتل قابيل أخاه هابيل، فإن هذه لن تكون نهاية الأفعال المشينة على هذا الجبل الذي لا يمكنك تصوّر دمشق من دونه والعكس صحيح..
:انتهت معارك إسرائيل بالواسطة فبعض الجماعات المسلحة متعددةُ الجنسية على أرض سوريا لم تفِ بالغرض وأُسقطتِ المدنُ من يدها.
ولابد من توحيد القوى الوطنية ، واستعادة بوصلة العمل الوطني لانقاذ ما يمكن إنقاذه من سورية قبل اكتمال تدميرها وتعديل البنيه السكانية وقماشة الحكام

 يلمٌلم العام 2016 أوراقه  مودعا قبل الرحيل،ويوصف ذلك العام غير الماسوف عليه بانه عام الحيرة بالنسبة للسوريين ؟؟
اتمنى لكم عام جديد غنيا بالمحبة والتسامح والأمل والسلام
اخيرا بعد التفكير والاطلاع على اخر المستجدات خصوصا ماحصل في سورية وفشل ماسمي بالثوار وقصة توقف صحيفتي السفير وتسريح محرري النهار وماحصل معي شخصيا قي الموقع وقبله من اختطاف الدكتور نعيم الجابي واختي ام غيث مرتين وتلفيق قصة ضدها  فقد ارتأيت ان اخفف احمالي ..واعتذر من الجميع

mohamedzayem@gmail.com
 
 

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..