ï»؟

القصة الكاملة:تركيا تتهم مخابرات دولة مجاورة كشريكة لجريمة هجوم ملهى إسطنبول التي حصلت بالصدفة

رئيس التحرير
2018.08.13 19:24

الموضوع مترجم بتصرف عن موقع The Daily Beast الأميركي.


1

 
 

رغم إعلان تنظيم داعش عن تبنِّي الهجوم الإرهابي على ملهى ليلي بإسطنبول، إلا أن المعطيات الظرفية وتصريحات المسؤولين التي واكبت القبض على المتهم بتنفيذ الهجوم قبل يومين قد أثارت الشبهات حول شريك جديد محتمل.

صحيفة الديلي بيست الأميركية في عددها الصادر اليوم الأربعاء 18 يناير/ كانون الثاني 2017 انطلقت من تصريح لمسؤول تركي قال فيه، إن أجهزة المخابرات التابعة لدولة أخرى قد لعبت دوراً في الاعتداء، لتربط بينه وبين تصريحات أخرى لمسؤول سوري تضمنت تلميحات لتعاون بين مخابرات بلاده وتنظيمات إرهابية، مستعرضاً الهجمات الأخيرة في تركيا.

 

لماذا لا يكون داعشياً؟

 

اعتقلت السلطات التركية المواطن الأوزبكي المتهم بقتل 39 من المحتفلين بالعام الجديد بأحد الملاهي الليلية بإسطنبول في وقت متأخر من مساء الإثنين، 16 يناير/كانون الثاني، بصحبة ثلاث سيدات ومبلغ كبير من المال، وهو مشهد أثار تساؤلاً عما إذا كان متطرفو تنظيم الدولة "داعش" الذين أعلنوا عن مسؤوليتهم عن الاعتداء الإرهابي قد استأجروا ذلك الشخص لتنفيذ العملية. وقد أشارت الحكومة التركية إلى تعاون أحد أجهزة الاستخبارات مع ذلك القاتل.

وتم اعتقال عبد القادر مشاريبوف البالغ من العمر 33 عاماً بإحدى الشقق بحي اسنيورت على الجانب الأوروبي من إسطنبول بعد مطاردة دامت 16 يوماً. وذكر والي إسطنبول واصب شاهين، أن مشاريبوف أقرَّ بمسؤوليته عن الحادث، وتطابقت بصماته مع تلك البصمات التي وُجدت بملهى رينا الليلي المطل على البسفور.

وذكر أيضاً أنه كان واضحاً أن مشاريبوف قد دبر الاعتداء نيابة عن تنظيم داعش.

ومع ذلك، فقد أثارت عملية الاعتقال العديد من التساؤلات، حيث وُجد مشاريبوف مختبئاً تحت السرير بالشقة، على النقيض من أتباع تنظيم داعش الذين يرتدون حزاماً ناسفاً، ويفضلون الموت على الاعتقال.

وقد تم اعتقال أربعة أشخاص معه، من بينهم رجل عراقي وثلاث نساء إفريقيات. وذكرت وكالة أنباء الأناضول شبه الرسمية، أن شركاءه من مصر والصومال والسنغال، وهو أمر غير معتاد في العمليات التي يقترفها التنظيم، حيث من المعروف أنه متزوج من امرأة أوزبكية.

وقد وجدت الشرطة أيضاً مبلغاً كبيراً من المال (197 ألف دولار) إضافة إلى مسدسين وشرائح هاتف خلوي. ولم يكن المبلغ المالي ملائماً لنمط عمليات تنظيم داعش السابقة في تركيا، حيث إنه مبلغ يبدو أكبر مما يلزم للفرار من أكبر المدن التركية.

وحتى لو كانت النساء الثلاث زوجات مشاريبوف، فمن غير المعتاد أن يختبئ رجل آخر بنفس المنزل وفقاً لتعليمات الإسلام التي من المفترض أن يطبقها التنظيم. وقد ذكر شاهين أن مشاريبوف إرهابي مُدرَّب تدريباً جيداً ويتحدث أربع لغات، هي: الصينية والعربية والتركية والروسية، بحسب وسائل الإعلام المحلية.

وذكر شاهين أيضاً أنه تلقى التدريب في أفغانستان وباكستان. كان تنظيم داعش يوطد أقدامه هناك في أوائل عام 2016، حينما انتقل مشاريبوف إلى تركيا بصورة غير قانونية، بحسب ما ذكر شاهين. وبذلك يبدو أنه قد تم تدريبه على يد جماعة طالبان أو تنظيم القاعدة، الذي لم يكن قد رحل عن البلاد تماماً رغم التدخل الأميركي في أعقاب اعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

ويزيد ذلك من إمكانية تجنيد التنظيم له من بين مجموعة الآسيويين المقيمين في تركيا.

 

أيادٍ استخباراتية

 

ولم تُدل السلطات التركية بأي تعليق حول ما إذا كان مشاريبوف قاتلاً مستأجراً، وليس متطرفاً دينياً تم تدريبه من قبل داعش. وتم تصوير مشاريبوف أثناء القبض عليه من داخل الشقة التي كان يختبئ بها وكان مصاباً بجرح أعلى حاجبه وتتناثر الدماء على وجهه وقميصه.

وقد أوضح التلفزيون المحلي وجود ملابس متناثرة بالشقة وطعام على مائدة المطبخ، وأطباق ملقاة بالحوض، ونسختين من القرآن، إحداهما بالخزانة والأخرى على المائدة.

وذكر أحد كبار المسؤولين، أن أحد أجهزة المخابرات التابعة لدولة أخرى قد لعبت دوراً في الاعتداء، الذي أودى بحياة 39 شخصاً وأدى إلى إصابة 69 آخرين.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش يوم الإثنين إن "الاعتداء الذي تم تنظيمه والتدريب عليه بصورة جيدة" ليس عملاً تقترفه منظمة إرهابية فحسب، بل شاركت به منظمة استخبارية أيضاً. ولم يذكر اسم أي دولة. وأضاف مسؤولون أتراك آخرون أيضاً أنه لا يوجد لديهم أي تفاصيل.

لم يمض سوى 75 دقيقة منذ بدء العام الجديد حينما اقترف مشاريبوف فعلته بملهى رينا الليلي.

فقد وصل إلى الموقع الكائن بحي أورتاكوي بإسطنبول مستقلاً سيارة أجرة وأخرج بندقية نصف آلية من حقيبة بصندوق السيارة، ثم توجه نحو الملهى وشرع في إطلاق النار أولاً خارج المدخل، ثم داخل الملهى، ثم صعد إلى الطابق العلوي. وبعد سبع دقائق من إطلاق النار قام بتغيير ملابسه وترك سلاحه وخرج إلى الشارع واستقل سيارة أجرة أخرى. وذهب في البداية إلى شقة في حي زيتنبورنو، حيث اصطحب ابنه البالغ من العمر أربع سنوات وفرَّ ليلاً، وفق ما ذكرته وسائل الإعلام المحلية.

وشارك نحو 2000 شرطي في المطاردة بإسطنبول وحدها، إضافة إلى قوات الأمن من مدينة قونيا، حيث كان يقيم مشاريبوف حتى أواخر 2016 في هاتاي، على الحدود السورية وفي أزمير، وهي مدينة كبرى تطل على ساحل بحر إيجه، حيث يقطن أقارب المواطن الأوزبكي. وقد انتقل عدة مرات خلال الـ16 يوماً الماضية ويُعتقد أنه قد وصل إلى اسنيورت في وقت متأخر من مساء السبت.

كانت الشرطة تراقب خمسة مواقع مختلفة حينما بدؤوا عملية المداهمة.

 

شريك محتمل

 

ورغم أن المسؤولين الأتراك لم يشيروا بأصابع الاتهام إلى أي جهاز استخباراتي أجنبي، إلا أن التفسير الأكثر منطقية يشير إلى الاستخبارات السورية، التي تعاونت في الماضي مع جهاديي داعش، بحسب ما ذكره موقع "الدايلي بيست".

ومنذ أسبوعين، تباهى أحد كبار أعضاء البرلمان السوري بقدرة الاستخبارات السورية على اختراق الجماعات المتطرفة واطّلاعها على أنشطتها الإرهابية.

وفي حوار له مع التلفزيون السوري، ذكر خالد عبود، أمين البرلمان السوري "هل تتساءلون أين داعش وجبهة النصرة وكل تلك الفصائل الثورية الجهادية؟". (كان يشير إلى تنظيم داعش من خلال أحرفه الأولى باللغة العربية وإلى جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة التي غيَّرت اسمها).

وتساءل "إنهم في ضواحي دمشق. فلماذا لا يتم قصف دمشق؟ فلماذا تحدث تلك التفجيرات في المدن التركية؟"

وتابع: "اخترقت المؤسسة الأمنية السورية وجهاز الاستخبارات السوري تلك الشبكات. وتمكنت من السيطرة على الهياكل الرئيسية بالداخل. وأرى بالتالي ما يحدث في تركيا، لا أحد يستطيع أن يمنع ذلك دون التعاون مع المؤسسة الأمنية السورية".

وذكر أن الدولة السورية "تعي الجوانب الهامة لما يحدث في الأردن وتركيا"، ولكنه أضاف أن هناك فارقاً بين "معرفة تلك العمليات وإدارتها بالفعل".

ولم تدلِ الاستخبارات المركزية الأميركية ومركز مكافحة الإرهاب الأميركي بأي تعليق حول البيان الذي أصدره عبود

Was Istanbul’s Terror Attack State-Sponsored?

Turkey believes the New Year’s Eve nightclub massacrist had help from an “intelligence organization.”

ISTANBUL — The Uzbek native accused of killing 39 New Year’s revelers at an Istanbul night club was arrested late Monday with three women and a large stash of money, a scene raising the question whether the Islamic State extremists who claimed credit for the terror attack had taken him on as a hired gun. Turkey’s government has also darkly hinted at a state intelligence service being in cahoots with the mass murderer.

Police arrested Abdulgadir Masharipov, age 33, at an apartment in Esenyurt, on the European side of Istanbul after a 16-day manhunt.  The governor of Istanbul, Vasip Sahin, said Masharipov had confessed to responsibility and his fingerprints matched those found at the upscale Reina nightclub on the Bosphorus.

He also said it was clear that Masharipov had staged the attack on behalf of ISIS.

But the arrest raised many questions, for unlike the typical ISIS militant, who’s equipped with a suicide belt and would sooner die than be captured, Masharipov was found hiding under the bed in the apartment.

Four people were arrested with him, an Iraqi man, and three African women.  The semi-official Anadolu news agency said they were from Egypt, Somalia and Senegal -- also highly unusual for an ISIS-directed operation as he is known to be married to an Uzbek woman. 

Police also found a big stash of money—$197,000—as well as two pistols, two drones and telephone SIM cards.  The cash on hand also did not fit the pattern of ISIS’s previous operations in Turkey, a sum that would appear to be more than needed to escape from Turkey’s biggest city.

Even if the three women were Masharipov’s wives, it would be unusual for another man to be hiding in the same apartment under the strict form of Islam practiced by ISIS. Sahin said Masharipov was a well-trained terrorist who spoke four languages, which local news media identified as Chinese, Arabic, Turkish and Russian.

Sahin also said he had been trained in Afghanistan and Pakistan. ISIS was just establishing its presence there in early 2016, when Sahin said Masharipov had crossed into Turkey illegally. Thus it would appear that he was trained either by the Taliban or by al-Qaeda, which has never completely left the country despite the U.S. intervention following the 9/11 attacks in 2001.

This also adds to the possibility that he was recruited by ISIS from a pool of central Asian “sleepers” inside Turkey.

Turkish authorities were not commenting on whether Masharipov was a hired killer as opposed to an ISIS-trained religious zealot. Masharipov was filmed being led off from the apartment where he’d been hiding, with a black eye, a wound above the eyebrow and blood on his face and shirt.  

  Local television showed the clothing strewn apartment with food still on the kitchen table, dishes in the sink, and two copies of the Koran, one in a cabinet and the other on a table.

A top government official here said another country’s intelligence organization played a role in the attack, which left 39 dead and 69 injured. Numan Kurtulmus, the Turkish deputy prime minister, said Monday the “extremely well planned and organized act” was not just the work of a terror organization but “also an intelligence organization” was involved. He didn’t name a country, and other Turkish officials said they had no details.

It was just 75 minutes into the New Year when Masharipov is alleged to have struck the Reina nightclub, man of whose patrons come from throughout the Middle East. 

He arrived close to the location in Istanbul’s Ortakoy district by taxi, removed semi-automatic rifle stowed in a satchel in the trunk, then approached the nightclub and started shooting—first outside the entrance, then inside, climbing to an upper story.  After seven minutes of shooting, he changed his clothes, leaving his weapon behind, then went out into the street and got away by another taxi. First he went to an apartment in the Zeytinburnu district where according to local media accounts, he picked up his four-year-old son and escaped into the night.

Some 2,000 police were involved in the manhunt in Istanbul alone, supplemented by security forces in the town of Konya, where Masharipov had been living until late in 2016, in Hatay, a province along the Syrian border, and in Izmir, a big city on the Aegean coast where the Uzbek man reportedly had relatives. He had moved several times in the past 16 days and was thought to have arrived in Esenyurt last Saturday.

Police were closely watching five different locations when they staged the raid.

Although Turkish officials did not finger a foreign intelligence service, the most plausible implication is that they are referring to Syria’s mukhabarat, which, as The Daily Beast has previously reported, has in the past collaborated with ISIS jihadists.

Two weeks ago, a ranking member of the Syrian parliament in fact boasted that Syrian intelligence had penetrated all the leading extremist groups and was well informed about their terror activities.

“You are asking where is Daesh and the Nusra Front and all those Jihadist revolutionary factions?” Khaled Aboud, the secretary of the Syrian parliament said in an interview on state television. (He was referring to the Islamic State by its Arabic acronym and Jabhat al Nusra, the al-Qaeda affiliate that has since changed its name.)

“They are on the outskirts of Damascus. Then why have there been no bombings in Damascus?  Why are these bombings occurring in Turkish cities instead?” he asked.

“The Syrian security establishment and the Syrian intelligence services have infiltrated and deeply penetrated these networks.  They have managed to take control of key structures within. Consequently in my opinion, what is happening in Turkey—no one can stop that without cooperating with the Syrian security establishment.”

He said the Syrian state is “aware of important aspects of what is going on in Jordan and Turkey” but added there was a difference in “knowing about these operations and actually running them.”

The CIA and the U.S. counter-terrorism center had no comment on Aboud’s statement.

—With additional reporting by Duygu Guvenc from Ankara.

مجزرة الملهى حصلت بالصدفة.. لماذا تراجع منفذ هجوم إسطنبول عن القيام بعمليته في شارع "تقسيم" الأكثر شهرة!

MNFDHALHJWM

 
 

قال منفذ مجزرة ليلة رأس السنة في إسطنبول، إنه تلقى أوامر من أحد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في مدينة الرقة السورية، معقل التنظيم، بالذهاب إلى تركيا عبر إيران لتنفيذ عملية في "تقسيم"، الشارع الأكثر ازدحاماً.

ولكن خطته بحسب ما أفاد به في التحقيقات الأولية فشلت بسبب التشديدات الأمنية، فبعدما وصل للشارع الواقع في القسم الأوروبي من المدينة وجد أن تنفيذ العملية هناك "صعب".

وبحسب موقع سي إن إن تورك، تواصل عبد القادر مشاريبوف 33 عاماً مع التنظيم للأخذ برأيهم عما يقوم به، فجاءت المعلومات من الشخص الذي يتواصل معه بالبحث عن منطقة أخرى.

ولم يكن أمام الشاب الأوزبكي المعروف لدى داعش بأبي محمد الخرساني إلا البحث عن تجمّع آخر يمكنه اختراقه وتنفيذ عمليته، التي وكما يبدو لم يكن مخططاً لها، بحسب التحليلات الأولية.

بعد ساعات من البحث وقعت عيناه على الملهى الليلي "رينا"، وانتظر الحصول على الموافقة بالتنفيذ، ومن ثَمَّ عاد إلى منزله في منطقة زيتنبورنو، وأخذ سلاحه وتوجه إلى الملهى، حيث نفَّذ هجومه الذي أسفر عن مقتل 39 شخصاً وعشرات المصابين.

وبحسب سي إن إن تورك فإن المبلغ الذي وجد في منزل عبد القادر كان عنصر من داعش أرسله له كي يسهل له عملية الهروب إلى الرقة السورية.

وأضاف الموقع أن الشرطة ما زالت تبحث عن ابن القاتل ذي الـ4 سنوات الذي يختبئ في بيوت أحد أفراد التنظيم.

وكانت الشرطة قد ألقت القبض على منفذ الهجوم 17 يناير/ كانون الثاني، إضافة إلى 5 أشخاص تواجدوا في الشقة ذاتها، عُرف منهم رجل من قرغيزستان وآخر من العراق و3 فتيات من مصر 26 سنة تينا. ت، والسنغال دينا. أ 27 سنة، والصومال عائشة. م 27 سنة، وكان القاتل قد جلبهن ليساعدنه في تدبير أمور المنزل وشراء الطعام.

جاء من إيران وقام بمجزرته بهدوء.. القصة الكاملة لمنفِّذ هجوم إسطنبول وتنقُّلاته حتى لحظة اعتقاله

ASFDF

 
 

في الـ22 نوفمبر/تشرين الثاني 2016 كانت الثلوج تتساقط على مدينة كونيا الواقعة وسط تركيا حينما وصلتها أسرة من الأتراك الأوغر تتكون من 4 أفراد بعد أن عبرت الحدود الشرقية للبلاد مع الجارة إيران.. الأب شاب أوزبكي عمره 33 عاماً يُدعى عبد القادر مشاريبوف، ويقول إنه هنا "من أجل حياة أفضل" مثل كل الناس.

لم يكن أحد يعلم في تلك المدينة التي تحتفظ تحت تربتها بجثمان الصوفي الشهير جلال الدين الرومي، الشهير هنا بلقب "مولانا"، أنها تستقبل شخصاً سيصبح بعد 39 يوماً بالضبط قاتل نفس الرقم من الأشخاص، وكأنه "يفدي" كل يوم قضاه في البلاد بروح.

بدا هذا الرجل، الذي اعتقلته الشرطة أخيراً الإثنين 16 يناير/كانون الثاني 2017 في إحدى الشقق بمنطقة إسنيورت في القسم الأوروبي من إسطنبول، حينما نفذ عمليته، -بدا- رجلاً محترفاً يقوم بعمل استعد لأجله كثيرًا، قبل أن يثبت ذلك حينما اكتشفت قوات الأمن في تحقيقاتها المتتالية أنه تلقى فعلاً تدريباً لسنتين في جبال أفغانستان.

وحسب صحيفة "خبر ترك"، فإن منفذ الاعتداء أوزبكي الجنسية، يُعرف بين إخوته في تنظيم "داعش" بسوريا الذي كان على اتصال معه بلقب "أبو محمد الخرساني"، ويتحدث 4 لغات بطلاقة، هي العربية والروسية والصينية والأوزبكية، كما يستطيع أيضاً أن يتواصل بالتركية.

وفي هذا التقرير نعرفكم على مسار تنقلات الرجل الأوزبكي الذي أرعب تركيا مع بداية 2017، وأثار العالم كله بقدرته على تنفيذ عمله الإرهابي، ثم الهروب كأنه لم يقم بأي شيء، رغم كل التدبيرات الأمنية المتخذة.

 

الوجهة الأولى: كونيا

 

حاول عبد القادر أن يظهر مثل أي أب حالم بمستقبل أفضل لأبنائه حينما استقبلته مدينة كونيا الأناضولية أول يوم: بحث في البداية على شقة في المدينة تأويهم بمساعدة أحد السماسرة الذي أجر له أستوديو بمنطقة سولجوكلو بالمدينة.

وحسب صحيفة "حرييت"، فقد بقي الرجل في مسكنه الجديد ليوم واحد فقط، ومن دون أن يُعرف السبب طلب من نفس السمسار أن يُغيره، حيث انتقل إلى شقة أخرى في نفس المنطقة استأجرها بـ1100 ليرة (300 دولار).


 


وقد التقطت كاميرا مراقبة في الـ15 ديسمبر/كانون الأول 2016 منفذ الاعتداء وهو يدخل إلى محطة الحافلات بمدينة كونيا من دون أن يحمل معه أي أغراض، أو أن يكون معه شخص آخر.

ونشرت وسائل إعلام مختلفة بأن المنفذ كان في طريقه حينها لإسطنبول، من دون أن تؤكد أي جهة رسمية هذه المعلومة.

عندما وصل المهاجم إلى إسطنبول، استقر أول الأمر بمنطقة باشاك شهير، حسب تصريحات لوالي إسطنبول واسب شاهين في مؤتمر صحافي الثلاثاء 17 يناير/كانون الثاني.

وأضاف المسؤول التركي أنه " قبل الاعتداء بيوم أو يومين غير مسكنه مرتين سعياً منه للتخفي، قبل أن يتوجه إلى الملهى من منطقة زيتنبورنو".

 

يوم الاعتداء

 

في ليلة رأس السنة كان كل شيء بالنسبة للمعتدي قد تم، خرج إلى حافة الشارع بمنطقة زيتنبورنو في إسطنبول الأوروبية، والمعروفة باستقرار الجاليات الآسيوية بكثافة فيها.. أوقف سيارة أجرة واتجه نحو حي بيشيكتاش التاريخي الشهير والقريب من أورتاكوي.

وحسب ما نشرته وكالة "إخلاص" للأنباء، فإنه طلب من سائق سيارة الأجرة أن يجري مكالمة من هاتفه الخاص وهو في الطريق إلى تنفيذه العملية، من دون أن تُكشف هوية الشخص الذي تحدث إليه.

وطلب بعدها من السائق أن يستمر في السير في اتجاه أورتاكوي التي يتواجد فيها الملهى، مروراً بساحل بيشيكتاش على البوسفور (مسافة 4 كيلومترات).

عند وصوله إلى أورتاكوي، طلب الرجل من السائق أن يتوقف على بعد 10 أمتار من ملهى رينا، دفع ثمن الأجرة ونزل ليكمل على رجليه من دون أن يأخذ حقيبة كان قد وضعها في صندوق السيارة.

موقع الملهى

الساعة تشير إلى الواحدة و15 دقيقة صباحاً من يناير/كانون الثاني 2017. داخل ملهى رينا المطل على البوسفور كان أكثر من 600 شخص يحتفلون بقدوم السنة الجديدة، يتمنون لبعضهم البعض عاماً سعيداً وحياة أطول، ولم يكن أحدهم ليتخيل أن العام لن يبدأ سعيداً أبداً، وأن حياة 39 شخصاً منهم سنتتهي بعد قليل.

بينما يعلو صوت الموسيقى من الداخل، كانت خطى "أبو محمد الخرساني" تتسارع في الخارج، أخرج من حقيبة ظهره بندقية كلاشنكوف أوتوماتيكية وأطلق النار على أول شخص رآه أمامه ليرديه قتيلاً على الرصيف، معلناً بذلك بداية أول مجزرة سيعرفها العام الجديد!

لم يكن يحتاج الرجل سوى لـ7 دقائق حتى يقوم بالمهمة الإرهابية التي جاء من أجلها، أطلق النار في كل الاتجاهات وقتل 39 شخصاً وجرح 65 آخرين قبل أن يهرب دون أن يترك خيطاً سهلاً للوصول إليه.

أنهى المجزرة في تمام الساعة الواحدة و23 دقيقة بعد منتصف الليل بعد أن أطلق 180 رصاصة على المحتفلين، وكان بين الفينة والأخرى يتحرك في المكان ليتأكد من وفاة من أصابهم برصاصة، وحينما ينتبه إلى أن أحدهم مازال يتنفس، يطلق النار عليه من جديد حتى يُرديه قتيلًا.

 

الهروب

 

إثر تنفيذه للعملية، قام المهاجم بالابتعاد من محيط الملهى مستعملاً سيارة أجرة، لكن السائق أنزله بعد 5 دقائق في منطقة "كورو تشيشمي" قرب مركز بيشيكتاش حينما اكتشف أنه لا يملك المال لدفع الأجرة.

والتقطت كاميرا مراقبة في المكان لحظة إنزال سائق السيارة له.

وحسب والي إسطنبول، فإن المهاجم الأوزبكي تمكن من الوصول إلى منطقة زييتنبورنو من جديد، وهناك انتقل إلى باشاكشهير أيضاً، حيث تنقل بين شقتين متخفياً، قبل أن يذهب إلى منطقة سيليفري، التي تبعد عن إسطنبول 67 كيلومتراً نحو الغرب على بحر مرمرة.

وقال الوالي إن المهاجم عاد إلى منطقة إسنيورت بإسطنبول قبل 3 أيام فقط، لتتمكن قوات الشرطة من كشفه ومراقبة المنزل من دون اعتقاله، في محاولة لكشف علاقاته في المدينة والأشخاص الآخرين الذين يُحتمل تورطهم في الهجوم.

وبعد متابعة متواصلة له، قررت الشرطة التركية أخيراً التدخل واعتقال الشخص الذي كان طيلة الشهر المطلوب الأول في البلاد، مخافة أن يتمكن من الهرب ويفقدوا أثره من جديد.

وقد أُلقي القبض أيضاً على 5 أشخاص تواجدوا في الشقة ذاتها برفقة مشاريبوف: رجل من قرغيزستان وآخر من العراق و3 فتيات، الأولى من مصر اسمها تينا (26 سنة)، والثانية صومالية تُدعى عائشة (27 سنة)، فيما الثالثة سينغالية واسمها دينا (27 سنة)، كان القاتل قد جلبهن ليساعدنه في تدبير أمور المنزل وشراء الطعام.

ووجدت الشرطة في المنزل مبلغ 197 ألف دولار، ومسدسات وذخائر، والعديد من شرائح الموبايل، إضافة إلى طائرتي كاميرا مراقبة "درون"، حيث -وبحسب والي إسطنبول- تستمر التحقيقات لمعرفة لماذا وكيف استخدمت.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل تثق بنتائج الانتخابات في الدول العربية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! اقسى صور العام  إذا كنت أقل وسامةً وتتصنَّع  13 سبباً نفسياً تفسر وقوع الآخرين في حبِّك متحف يرفض طلب ترامب استعارة لوحة لـ"فان غوخ" ويعرض عليه بدلاً منها مرحاض  صورة طائرة التجسس الاميركيه الاحدث