رئيس المنقسمين أمريكا أولا:ترامب رئيساً لشعب مؤيد ومعارض لوصوله إلى الحكم وشغب قرب البيت الأبيض

رئيس التحرير
2017.11.23 04:03

ترامب بعد تنصيبه رئيسا: أمريكا أولا

أكد الجمهوري دونالد ترامب في أول كلمة ألقاها بصفته الرئيس الجديد للولايات المتحدة أن الرؤية الجديدة التي ستقود البلاد هي "أمريكا أولاً".

وقال ترامب (70 عاما) خلال حفل تنصيبه الجمعة 20 يناير/كانون الثاني على مدارج مبنى الكابيتول: "سنوحد العالم ضد الإرهاب الإسلامي المتطرف وسنمحيه من على وجه الأرض. وأضاف: "سنحافظ على التحالفات القديمة وسنبني أخرى جديدة".

وأكد أن: "اليوم العشرين من يناير سنتذكره على أنه اليوم الذي أصبح فيه الشعب حاكما مرة أخرى"، معربا عن قناعته أنه سيواجه المصاعب والتحديات خلال فترة رئاسته ولكنه سينجز المهمة.

وانتقد ترامب السياسات السابقة قائلا: "مصانعنا تتحول إلى قبور ولا تعليم في مدارسنا والجريمة تمزق البلاد".

واختتم كلمته ملقيا الشعار الذي رافق حملته الانتخابية وهو "سنجعل أمريكا عظيمة من جديد".

ومن أهم الشخصيات التي حضرت في حفل التنصيب: الرئيس باراك أوباما وزوجته ميشيل، والرئيس الأسبق جورج بوش الأبن، والرئيس الأسبق بيل كلينتنون وزوجته هيلاري التي خسرت الانتخابات أمام ترامب، وكذلك الرئيس الأسبق جيمي كارتر.

وبدأ ترامب، الرئيس الـ45 للولايات المتحدة، مراسيم التنصيب عبر توجهه برفقة زوجته إلى كنيسة القديس يوحنا قرب البيت الأبيض في واشنطن قبل أن يتناولا الشاي مع أوباما وزوجته في البيت الأبيض.

وشهدت بعض الشوارع القريبة من مبنى الكونغرس أعمال شغب قام بها معارضون لترامب حيث كسروا واجهات محلات تجارية وزجاج عدة سيارات، فيما حاولت الشرطة تفريقهم مستخدمة رذاذ الفلفل.

وانتشر عشرات الآلاف من أفراد الوكالات الأمنية ونصبت حواجز لعدة كيلومترات فيما تجمع مئات الآلاف من الأشخاص.

RT

أولويات إدارة ترامب الخارجية.. فرض السلام بالقوة وإبادة "داعش"

 
أولويات إدارة ترامب الخارجية.. فرض السلام بالقوة وإبادة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال مراسم تنصيبه

حدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أولويات إدارته لجعل "أمريكا أولا" في العالم، سياسيا وعسكريا واقتصاديا، وذلك في خطة نشرها البيت الأبيض الجمعة 20 يناير/ كانون الثاني.

السياسة الخارجية

وقالت فقرة السياسية الخارجية، وفقا لخطة "أمريكا أولا"، إن "إدارة ترامب تتعهد بانتهاج سياسة خارجية تركز على المصالح الأمريكية والأمن القومي الأمريكي"، مشددة على أن مبدأ "السلام من خلال القوة سيشكل محور هذه السياسة الخارجية".

واعتبرت الإدارة الأمريكية الجديدة أن ممارسة هذا المبدأ سيجعل أمرا ممكنا بناء "عالم مستقر يتمتع بمزيد من السلام ويشهد عددا أقل من النزاعات وعند وجود أرضية مشتركة أكبر".

وأشارت الفقرة إلى أن "هزيمة داعش وتنظيمات متطرفة إسلامية إرهابية ستمثل الأولوية الأعلى" بقيادة دونالد ترامب.

وأوضح البيت الأبيض أن إدارة ترامب:"ستقوم بتنفيذ عمليات عسكرية حاسمة ومشتركة في إطار تحالفات، عندما يكون ذلك ضروريا، من أجل هزيمة وتدمير هذه التشكيلات، كما ستعمل إدارة ترامب مع الشركاء الدوليين من أجل منع تمويل التنظيمات الإرهابية وتوسيع عملية تبادل المعطيات الاستخباراتية وإطلاق العمليات العسكرية في المجال الإلكتروني من أجل التصدي للدعاية والتجنيد والقضاء عليهما".

القوات المسلحة

وتتمثل المهمة الثانية في أهداف السياسة الأمريكية الجديدة، وفقا لنص خطة إدارة ترامب، على إعادة بناء القوات المسلحة الأمريكية.

وذكر البيت الأبيض في معرض سرده لأولويات إدارة ترامب أن قوات الأسطول الأمريكي: "تقلصت من أكثر 500 سفينة تقريبا في العام 1991 إلى 275 في العام 2016"، مشيرا إلى أن القوات الجوية حاليا تبلغ ثلث ما كانت عليه في العام 1991، مؤكدا في الوقت بالتزام الرئيس ترامب بتحويل هذا التوجه لـ"أنه يعلم أن هيمنتنا العسكرية يجب ألا تكون موضعا للشك".

وأكدت خطة ترامب على: " ممارسة الدبلوماسية في اتباع السياسة الخارجية القائمة على المصالح الأمريكية، ويجب أن يعلن العالم أننا لا نخرج عد حدودنا من أجل البحث عن أعداء، وأننا سعداء دائما عندما يتحول أعداؤنا القدماء إلى أصدقائنا، وعندما يتحول أصدقائنا القدماء إلى الحلفاء".

واختتمت هذه الفقرة بالقول إن "العالم سيتمتع بمزيد من السلام والازدهار مع أمريكا الأكثر قوة واحتراما".

الاقتصاد الخارجي

وتطرقت خطة إدارة الرئيس الأمريكي الجديد أيضا، فيما يخص بالسياسة الخارجية، إلى جوانبها الاقتصادية، مشيرة في هذا السياق إلى أن "الأمريكيين أجبروا، لفترة طويلة للغاية، على قبول صفقات تجارية وضعت مصالح بعض الجهات الداخلية والنخبة في واشنطن فوق مصالح الرجال والنساء المحبين للعمل".       

وقالت فقرة "صفقات تجارية عاملة لمصلحة جميع الأمريكيين" إن "الاتفاقات الصارمة والعادلة في مجال التجارة الدولية من شأنها أن تستخدم من أجل ضمان تنمية اقتصادنا وإعادة ملايين فرص عمل للأمريكيين وإحياء مناطق بلادنا التي تعاني من أزمات".

وأكدت الإدارة الأمريكية، بهذا الصدد، مخططات ترامب للانسحاب من اتفاقية التعاون العابر للمحيط الأطلسي كخطوة أولى على طريق اتباع هذه الاستراتيجية. 

وشدد البيت الأبيض، في فقرة "الطاقة في خطة أمريكا أولا"، على عزم إدارة دونالد ترامب لوضع حد لاعتماد الولايات المتحدة، في مجال الطاقة، على أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" والجهات الخارجية الأخرى.

الاقتصاد الداخلي

كما تعهد دونالد ترامب، من خلال فقرة "إعادة فرص العمل والتنمية"، بخلق 25 مليون فرصة عمل في الولايات المتحدة ورفع مستوى التنمية الاقتصادية إلى 4 بالمئة سنويا في العقد القادم، وذلك عن طريق تطبيق خطة خاصة حول هذه المهمة.

وأضافت الفقرة أن من بين الأولويات الأساسية للسلطات الجديدة تنفيذ إصلاح في مجال الضرائب سيؤدي إلى رفع مستوى معيشة الطبقة العاملة للمجتمع الأمريكي.

الأمن الداخلي وموضوع الهجرة

وفي فقرة "دعم قواتنا الأمنية" وعد الرئيس الأمريكي الجديد وإدارته بتكثيف العمل على محاربة الجريمة، وتعزيز الأجهزة الأمنية في الولايات المتحدة وتصفية الميول المعادية للشرطة.

كما شددت هذه الفقرة على أن "الرئيس ترامب يعتزم بناء جدار لمنع الهجرة غير الشرعية من أجل وقف العصابات والعنف وعرقلة تدفق المخدرات" إلى بيوت الأمريكيين.

رئيس المنقسمين


ترامب أصبح رئيساً لشعب ينقسم بين مؤيد ومعارض لوصوله إلى الحكم
 

الرجل الأبيض في البيت الأبيض.. بدء حفل تنصيب ترامب الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة الأميركية

 

TRUMP

 
 

غادر باراك أوباما بشكل نهائي البيت الأبيض صباح الجمعة في ختام ولايتين رئاسيتين، ووصل مع دونالد ترامب الذي سيخلفه في رئاسة الولايات المتحدة إلى الكابيتول من أجل بدء مراسيم التنصيب التي تشمل أداء القسم.
وكان أوباما وترامب التقيا في البيت الأبيض مع زوجتيهما قبل أن يغادروا جميعاً في نفس الموكب إلى الكابيتول، مقر الكونغرس.

وفي مراسم من المتوقع أن تحضرها حشود تزيد عن 900 ألف شخص من بينهم محتجون سيؤدي ترامب ونائبه مايك بنس اليمين في الساعة 1700 بتوقيت جرينتش خارج مبنى الكونجرس الأمريكي. وسيرأس المراسم رئيس المحكمة العليا القاضي جون روبرتس.
وكتب الجمهوري ترامب على تويتر في حوالي السابعة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي "كل شيء يبدأ اليوم! سأراكم في الحادية عشرة صباحا لأداء اليمين. الحركة مستمرة- العمل يبدأ!"

وقضى ترامب الليل في دار ضيافة رسمية قرب البيت الأبيض وبدأ اليوم بحضور صلاة في كنيسة سانت جون الأسقفية على بعد مبنى واحد من الدار.
ثم توجه الرئيس المنتخب الذي ارتدى سترة داكنة اللون وربطة عنق حمراء بينما ارتدت زوجته ميلانيا ثوبا أزرق إلى البيت الأبيض لحضور اجتماع مع الرئيس المنتهية ولايته باراك أوباما وزوجته ميشيل.

وأُغلقت الشوارع القريبة من منزل ترامب أمام حركة السير بحافلات خاوية أو شاحنات نفايات أو نقاط تفتيش أمنية مؤقتة خاصة بالمارة. وجرى فتح متنزه ناشونال مول الواقع أمام مبنى الكونجرس في وقت مبكر للبدء في استقبال الضيوف الذين ارتدى بعضهم قبعات حمراء تحمل شعار ترامب "لنجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى".

وساد الهدوء المنطقة إلى حد كبير لكن نحو 100 محتج رددوا شعارات قرب إحدى نقاط التفتيش وتشابكت أذرعهم لمنع الناس من الدخول. ودفعتهم الشرطة إلى الخلف للسماح للناس الوافدين لحضور حفل التنصيب بالوصول إلى نقاط التفيتش.

وسيحتاج ترامب (70 عاما) البيت الأبيض إلى بذل جهود لتحسين صورته. وأثناء فترة انتقالية شهدت توترات منذ فوزه المفاجئ في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر تشرين الثاني شن رجل الأعمال الثري ونجم تلفزيون الواقع السابق هجمات متكررة على موقع تويتر على منتقديه إلى حد أن السناتور جون مكين العضو الجمهوري بمجلس الشيوخ قال لشبكة (ٍسي.إن.إن) إن ترامب يريد فيما يبدو "الاشتباك مع كل طاحونة هواء يجدها."

ووجد استطلاع أجرته شبكة (إيه.بي.سي) نيوز بالتعاون مع صحيفة واشنطن بوست أن 40 في المئة من الأمريكيين ينظرون إلى ترامب بإيجابية وهو أدنى مستوى من التأييد لرئيس قادم منذ الرئيس الديمقراطي جيمي كارتر عام 1977. وكانت هذه نسبة التأييد نفسها لكيفية تعامله مع الفترة الانتقالية.
وفي حين أن الجمهوريين الذين ضاقوا ذرعا بسنوات باراك أوباما الثماني في الحكم يرحبون بوصوله إلى البيت الأبيض فإن توليه المنصب يثير عددا من التساؤلات بالنسبة للولايات المتحدة.

وأثناء حملته الانتخابية تعهد ترامب بوضع البلاد على مسار أكثر ميلا للانعزالية تأتي فيه الولايات المتحدة في المقام الأول ووعد بفرض جمارك نسبتها 35 في المئة على السلع التي تصدرها شركات أمريكية تمارس أنشطتها في الخارج إلى الولايات المتحدة.

وجاء تعبير ترامب عن رغبته في تحسين العلاقات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والتهديدات بوقف التمويل لدول حلف شمال الأطلسي ليثيرا قلق حلفاء الولايات المتحدة من بريطانيا إلى دول البلطيق من تراجع الدعم الأمني التقليدي الذي توفره لها واشنطن.
وبالنسبة للشرق الأوسط قال ترامب إنه يريد نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس وهو ما يهدد بإغضاب العرب. ولم يحدد بعد كيف يخطط لتنفيذ وعد قطعه خلال حملته الانتخابية بالقضاء على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.


مقاطعة الديمقراطيين


وربما اكتسبت أنشطة التنصيب طابعا حزبيا على نحو أكبر من المعتاد بالنظر إلى حملة ترامب الشديدة والمواجهات المستمرة بينه وبين الديمقراطيين بشأن هجماته على تويتر وتعهده بإلغاء العديد من سياسات أوباما.

ويعتزم أكثر من 50 عضوا ديمقراطيا بالكونجرس عدم حضور مراسم التنصيب احتجاجا على ترامب.
ومن المتوقع أن يكون هناك آلاف المحتجين ضد ترامب بين الحشود التي ستحضر مراسم التنصيب.

ويستهل ترامب ولايته بكلمة تستغرق نحو 20 دقيقة كتبها بنفسه بالتعاون مع كبار مساعديه. وقال شون سبايسر المتحدث باسم ترامب إنها "ستكون عرضا شخصيا ومخلصا للغاية لرؤيته للبلاد."

شغب قرب البيت الأبيض.. والسلطات تعتقل 90 شخصاً إثر تظاهرات مناهضة لترامب في واشنطن

 

S

 
 أوقف أكثر من تسعين شخصاً كانوا يتظاهرون في واشنطن التي شهدت مواجهات على هامش حفل تنصيب الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب، وفق ما أعلنت شرطة العاصمة الفدرالية الجمعة.

وقال متحدث باسم الشرطة "لقد أوقفنا نحو 95 شخصاً". وألقى ما بين 400 و500 متظاهر مقذوفات على عناصر شرطة مكافحة الشغب على مقربة من البيت الأبيض.

 

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..