وكانت وثقت منظمة العفو الدولية ظروف وفاة نحو 18 ألف معتقل خلال خمس سنوات في سجون النظام السوري، مشيرة إلى "روايات مرعبة" عن التعذيب.

وكان تقرير أعدته المنظمة بعنوان "المسلخ البشري" كشف ما سماها حملة مروعة يقوم بها النظام السوري، قوامها عمليات شنق جماعية وإبادة ممنهجة في سجن صيدنايا (نحو ثلاثين كيلومترا شمال العاصمة دمشق) منذ اندلاع الثورة السورية.

ورجحت المنظمة أن يكون عدد القتلى أكثر من ذلك، حيث يوجد حاليا أكثر من مئتي ألف شخص بين معتقل ومفقود في سجون النظام منذ 2011.

وفي هذه التغطية، تعود "الجزيرة نت" لموضوع الانتهاكات التي شملت -وتشمل- المعتقلين في سجون النظام السوري، وتستحضر شهادات سابقة لمن وقع ضحية التعذيب وتعرّض لانتهاكات مهينة، إضافة إلى برامج في قناة الجزيرة سلّطت الضوء على هذه المعاملات غير الإنسانية.

 

تقرير: 18 ألفا قضوا بسجون النظام

وثقت منظمة العفو الدولية ظروف وفاة نحو 18 ألف معتقل خلال خمس سنوات في سجون النظام السوري، متحدثة عن "روايات مرعبة" حول التعذيب الذي يتنوع بين السلق بالمياه الساخنة وصولا إلى الضرب حتى الموت..
 

رصد صنوف التعذيب بزنازين الأسد

أشارت مجلة ذي إيكونومست البريطانية إلى أن المعتقلين من المعارضة يتعرضون في زنانين النظام السوري للتعذيب حتى الموت وأنهم يتعرضون للتصفية في كثير من الأحيان بوسائل وحشية مروعة..
 

مطالب بتحقيق أممي بإعدامات "صيدنايا"