ï»؟

مقتل 8 جنود اتراك بغارة روسية خطأ وبقتالهم مع داعش وجراح عشرات قبل دخول الرقة والباب

رئيس التحرير
2018.08.16 22:18

مع اقتراب موعد الزحف على "الرقة " والخناق يضيق على "الباب"قتل عدد من الجنود الاتراك بغارة روسية خطأ واصابة10اخرين بقتالهم مع داعش

فقد أكدت وزارة الدفاع الروسية، 9 فبراير/شباط، مقتل 3 عسكريين أتراك خطأ في غارة نفذتها طائرة للقوات الجوية الفضائية الروسية في منطقة مدينة الباب السورية.

وجاء في بيان صدر عن الوزارة بهذا الصدد: "أجرى رئيس هيئة الأركان العامة للقوات الروسية، الجنرال  فاليري غيراسيموف، محادثة هاتفية مع نظيره التركي، تم خلالها بحث قضايا محاربة التنظيمات الإرهابية الدولية على الأراضي السورية والوضع في شمال شرق محافظة حلب".

وأضاف البيان أن غيراسيموف أعرب عن تعازيه لرئيس هيئة الأركان التركية، الجنرال خلوصي آكار، بصدد مقتل 3 عسكريين أتراك تواجدوا في منطقة مدينة الباب جراء غارة غير متعمدة لطائرة روسية".

وأوضحت وزارة الدفاع في البيان أن "قاذفات روسية كانت تنفذ مهمة قتالية خاصة بتدمير مواقع لمسلحي داعش في منطقة مدينة الباب".

وأعلنت الوزارة أن "رئيسي هيئتي الأركان العامة اتفقا على التنسيق المتواصل للعمليات المشتركة وتبادل المعلومات حول الأوضاع على الأرض".

وكانت هيئة الأركان العامة التركية أعلنت، في وقت سابق من اليوم الخميس، أن طائرات تابعة للقوات الجوية الروسية شنت عن طريق الخطأ غارة على الوحدات التركية قرب مدينة الباب السورية في حادث أسفر عن مقتل 3 عسكريين أتراك.

وجاء في بيان صدر عن هيئة الأركان العامة التركية: "استهدفت طائرات حربية تابعة للاتحاد الروسي، في الساعة 8:40 (بالتوقيت التركي) من 9 فبراير/شباط، خلال شنها غارات جوية على مواقع لتنظيم داعش، مبنى بداخله عسكريون أتراك من المشاركين في عملية درع الفرات".

وأوضح البيان ان العملية اسفرت عن مقتل 3 عناصر من القوات التركية وإصابة 11 آخرين، مضيفا أن جراح أحدهم خطيرة.

وأشار البيان إلى أن "الرئيس فلاديمير بوتين، عبر بهذا الصدد، عن تعازيه للرئيس رجب طيب أردوغان".

وأعلنت هيئة الأركان أن الجانبين الروسي والتركي سيجريان تحقيقا مشتركا لتحديد ملابسات الحادث. 

اقتراب موعد الزحف على مقاتلون تابعون لقوات سوريا الديمقراطية قرب مدينة الرقة - سوريا

مقتل 5 جنود أتراك في اشتباكات مع "داعش" بشمال سوريا

 
وكالة: مقتل 5 جنود أتراك في اشتباكات مع جنود أتراك قرب مدينة الباب السوري

قالت وكالة دوغان التركية للأنباء، الخميس 9 فبراير/شباط، إن 5 جنود أتراك قتلوا وأصيب 10 آخرون بجروح في اشتباكات مع تنظيم "داعش" بشمال سوريا.

وأشارت الوكالة إلى أن الاشتباكات وقعت خلال عمليات لانتزاع السيطرة على بلدة الباب السورية (على بعد 30 كلم جنوبي الحدود التركية) من قبضة التنظيم الإرهابي.

وذكرت دوغان أن سقوط القتلى والجرحى في اشتباكات يوم الخميس جاء بعد مقتل 5 جنود في المنطقة ذاتها يوم الأربعاء.

وكانت مدينة الباب هدفا رئيسا لهجوم القوات التركية المشاركة في عملية "درع الفرات" بشمال سوريا في أغسطس/آب الماضي لإبعاد "داعش" عن الحدود التركية ومنع مقاتلين أكراد (مدعومين من واشنطن) من تحقيق المزيد من المكاسب الميدانية.

وتقدمت قوات الحكومة السورية كذلك باتجاه الباب من جهة الجنوب لتقترب بذلك من مسلحي المعارضة والأتراك، فيما قالت تركيا إن التنسيق الدولي جار لمنع الاصطدام بالقوات السورية.

المصدر: وكالات

بالتزامن مع تحضيرات تركية للمشاركة في معركة الرقة، توقع جون دوريان، المتحدث باسم التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" عزل المدينة خلال أسابيع.

وقال المتحدث العسكري الأمريكي باسم التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش"، الأربعاء 8 فبراير/شباط، عبر دائرة الفيديو من بغداد: "نتوقع أن تصبح مدينة الرقة معزولة بشكل شبه كامل خلال الأسابيع القليلة المقبلة".

وأعلن دوريان أن مدينة الرقة لن تكون محاصرة تماما إلا أنه "سيصبح من الصعب جدا الدخول إليها أو الخروج منها"، فيما نقلت وكالة أسوشيتد برس عن الجنرال بالجيش الأمريكي ستيفن تاونسند قوله: "أعتقد أننا سنرى خلال الشهور الستة المقبلة نهاية لحملتي الموصل والرقة".

وكانت قوات سوريا الديمقراطية، التي تتألف من تحالف قوى عسكرية كردية وعربية، أطلقت هجوما لاستعادة الرقة من الجهة الشمالية، إلا أنه لم يتم الاتفاق بعد على القوى التي يفترض أن تقتحم هذه المدينة العربية بغالبية سكانها.

إلى ذلك، أعربت تركيا، على لسان وزير خارجيتها مولود جاويش أوغلو، الأربعاء 8 فبراير/شباط، عن رغبتها في المشاركة في الهجوم على الرقة، موضحة أنها مستعدة لإرسال قوات خاصة للمشاركة في هذه المعركة. إلا أن أنقرة تتحفظ بشدة على قوات سوريا الديمقراطية لأنها تتألف بشكل خاص من قوات كردية تعتبرها إرهابية ومدعومة من حزب العمال الكردستاني.

وأعلنت أنقرة أيضا أنها قدمت خطة مفصلة لطرد تنظيم "داعش" من الرقة، معقله الرئيس في سوريا. كما أكدت أن قوات "درع الفرات"، التابعة للمعارضة السورية والتي تحظى بدعمها، حققت تقدما ضد مسلحي التنظيم الإرهابي في مدينة الباب، شمال سوريا.

وكشف إبراهيم كالين، المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن "هناك مناقشات جارية حول هذا الأمر"، من دون أن يحدد أطرافها.

ولفت كالين، في مقابلة مع قناة "إن تي في" التلفزيونية، إلى أن التنسيق مع التحالف بقيادة الولايات المتحدة بشأن الضربات الجوية في الأيام العشرة الماضية كان أفضل، مشيرا إلى أن الأولوية بالنسبة لأنقرة تتمثل في إقامة منطقة آمنة بين بلدتي إعزاز وجرابلس السوريتين.

يُذكر أن فصائل وقوات تركية تحاصر مدينة الباب ومحيطها، من الجهات الغربية والشمالية والشرقية، فيما تحاصرها قوات الجيش السوري من الجهة الجنوبية، وأكد نشطاء في المعارضة السورية أن قوات الجيش السوري تمكنت، الأربعاء 8 فبراير/شباط، هي الأخرى من تحقيق تقدم نحو الباب وباتت على بعد أقل من ثلاثة كيلومترات من المدينة.

المصدر: وكالات

 

 

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل تثق بنتائج الانتخابات في الدول العربية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! اقسى صور العام  إذا كنت أقل وسامةً وتتصنَّع  13 سبباً نفسياً تفسر وقوع الآخرين في حبِّك متحف يرفض طلب ترامب استعارة لوحة لـ"فان غوخ" ويعرض عليه بدلاً منها مرحاض  صورة طائرة التجسس الاميركيه الاحدث