ï»؟

"الخوذ البيضاء"يفوزبـ"أوسكار"أفضل فيلم وثائقى رغم ألغاء الحكومة السورية جواز المخرح وأمريكا تمنع دخول مصوره السوري

رئيس التحرير
2018.07.20 01:50

فيلم "الخوذ البيضاء" بجائزة "أفضل فيلم وثائقي قصير" وهو فيلم يتناول قصة منظمة تساعد المدنيين المتضررين من الصراع السوري. ورحب مغردون بالخبر وأشادوا بالجهود التي تبذلها المنظمة في " نقل الحقيقة" وإنقاذ وإسعاف السوريين.

لكن بالمقابل، نشر بعضهم تغريدات قالوا فيها إن الفيلم "لا ينقل الحقيقة" وإنما حصل على أوسكار "لجودة التمثيل".

وكان The White Helmets حصد جائزة أوسكار أفضل فيلم وثائقى قصير، والذي يحكي جهود فريق الأغاثة السوري في إنقاذ المدنيين ضحايا الحرب في سوريا.

ورغم كل شئ فاز الفبلم السوري "الخوذ البيضاء" باوسكار الافلام الوثائقية وتمنى مستلم الجائزة ان تتوقف الحرب  في سورية
 

وكانت الحكومة السورية ألغت جواز.. مصوّر فيلمٍ وثائقي عن "الخوذ البيضاء" لن يحضر حفل الأوسكار..

فقد كوفئت "الخوذ البيضاء"؛ الدفاع المدني الناشط في مناطق سيطرة فصائل المعارضة السورية، مساء الأحد 26 فبراير/شباط، عبر نيل فيلم وثائقي بعنوان "The white Helmets" يتناول عملها المحفوف بالمخاطر سعياً لإنقاذ المدنيين من ضحايا النزاع في سوريا بجائزة أوسكار لأفضل فيلم وثائقي قصير.
 

ورغم حصول اثنين من فريق المنظمة على تأشيرات دخول الولايات المتحدة، إلا أنهما لم يتمكنا من الحضور خشية التعرض لصعوبات في إجراءات المطار، خاصة بعد أزمة قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب في حظر دخول المواطنين من 7 دول ذات أغلبية إسلامية، فضلاً عن عدم صلاحية جواز سفر أحد مصوريها، تلا مخرج الفيلم أورلاندو فون إينسيدل، كلمة قصيرة لرئيس "الخوذ البيضاء" رائد صالح.
 

فقد كوفئت "الخوذ البيضاء"؛ الدفاع المدني الناشط في مناطق سيطرة فصائل المعارضة السورية، مساء الأحد 26 فبراير/شباط، عبر نيل فيلم وثائقي بعنوان "The white Helmets" يتناول عملها المحفوف بالمخاطر سعياً لإنقاذ المدنيين من ضحايا النزاع في سوريا بجائزة أوسكار لأفضل فيلم وثائقي قصير.
 

ورغم حصول اثنين من فريق المنظمة على تأشيرات دخول الولايات المتحدة، إلا أنهما لم يتمكنا من الحضور خشية التعرض لصعوبات في إجراءات المطار، خاصة بعد أزمة قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب في حظر دخول المواطنين من 7 دول ذات أغلبية إسلامية، فضلاً عن عدم صلاحية جواز سفر أحد مصوريها، تلا مخرج الفيلم أورلاندو فون إينسيدل، كلمة قصيرة لرئيس "الخوذ البيضاء" رائد صالح.
 

white helmets oscar

وجاء في الكلمة "نحن ممتنون لأن الفيلم ألقى الضوء على عملنا، لقد أنقذنا أكثر من 82 ألف مدني. أدعو الجميع إلى العمل من أجل الحياة، من أجل وقف نزيف الدم في سوريا ومناطق أخرى في العالم".

وفي بيان منفصل، قال صالح "لسنا سعداء بما نقوم به. نحن نمقت الواقع الذي نعيش فيه. ما نريده ليس الدعم للاستمرار ولكن الدعم لإنهاء هذا العمل" آملاً أن "يدفع الفيلم وهذا الاهتمام العالم إلى التحرك لوقف إراقة الدماء في سوريا".

وأهدى خالد الخطيب، وهو المسعف الذي التقط مشاهد الفيلم، الجائزة إلى "متطوعي الخوذ البيضاء وجميع العاملين حول العالم من أجل السلام".

بدأت المنظمة العمل في العام 2013 بعد تصاعد حدة النزاع الدامي الذي بدأ بحركة احتجاج سلمية في آذار/مارس 2011 قمعها النظام بالقوة. وتسبب النزاع بمقتل أكثر من 310 آلاف شخص ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها، بحسب وكالة رويترز.

ومنذ 2014، بات متطوعو المنظمة يعرفون باسم "الخوذ البيضاء" نسبة إلى الخوذ التي يضعونها على رؤوسهم.

وكان متطوعو المنظمة قبل اندلاع النزاع خبازين، وأطباء، ونجارين وطلاباً، لكنهم اختاروا الانضمام إلى صفوف الدفاع المدني، مخصصين وقتهم لتعقب الغارات والبراميل المتفجرة بهدف إنقاذ الضحايا.

بدأوا يعرفون بفضل أشرطة الفيديو المؤثرة التي تناقلتها شبكات التواصل الاجتماعي وهي تظهرهم يهرعون بعد حدوث عملية قصف لانتشال الناجين ولا سيما الأطفال من تحت ركام الأبنية المهدمة، وقد قتل 142 منهم منذ إنشاء المنظمة.

ولكن في بلد يشهد انقسامات حادة وحرباً مدمرة، تتعرض المنظمة لانتقادات خصوصاً من الموالين للرئيس السوري بشار الأسد. ويتهمها البعض بأنها أداة في أيدي المانحين الدوليين والحكومات الداعمة للمعارضة السورية. ويذهب آخرون إلى القول إن مقاتلين وحتى جهاديين ينضوون في صفوفها.

لكن الكثيرين ينظرون إلى عناصر الدفاع المدني على أنهم "أبطال حقيقيون" من الواقع، هاجسهم الأول والأخير إنقاذ الضحايا.

white helmets

تم ترشيحهم لجائزة نوبل للسلام، لكنهم لم يفوزوا. غير أن عناصر الدفاع المدني البالغ عددهم نحو ثلاثة آلاف متطوع بينهم 78 امرأة، حصلوا على إشادة عالمية بتضحياتهم بعدما تصدرت صورهم وسائل الإعلام حول العالم وهم يبحثون عن عالقين تحت أنقاض الأبنية أو يحملون أطفالاً مخضبين بالدماء إلى المشافي.

وفي أيلول/سبتمبر 2016 اختارتهم المنظمة السويدية الخاصة "رايت لايفليهود" لمنحهم جائزتها السنوية لحقوق الإنسان التي تعد بمثابة "نوبل بديلة"، مشيدة "بشجاعتهم الاستثنائية وتعاطفهم والتزامهم الإنساني لإنقاذ المدنيين من الدمار الذي تسببه الحرب الأهلية".

على موقعها الإلكتروني، تقول المنظمة أن شعار متطوعيها هو "ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً" المقتبسة من الآية القرآنية "منْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ، فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا". وتشدد في الوقت ذاته على أن متطوعيها يخاطرون بحياتهم "لمساعدة أي شخص بحاجة للمساعدة بغض النظر عن انتمائه الديني أو السياسي".

وشدد مدير الدفاع المدني رائد الصالح في حوار مع وكالة فرانس برس في واشنطن في 28 أيلول/سبتمبر على حياد المنظمة. وقال "نحن مستقلون، حياديون وغير منحازين. لسنا مرتبطين بأي جهة سياسية أو مجموعة مسلحة".

وأضاف صالح "نحن في خدمة الضحايا ومن مسؤوليتنا وواجبنا العمل من أجل الضحايا".

وتلقى عدد من المتطوعين تدريبات في الخارج، قبل أن يعودوا إلى سوريا لتدريب زملائهم على تقنيات البحث والإنقاذ.

وللمجموعة 120 مركزاً تتوزع على ثماني محافظات سورية، وتحديداً في المناطق التي تسيطر عليها الفصائل المعارضة والمقاتلة.

وتتلقى المنظمة تمويلاً من عدد من الحكومات بينها بريطانيا وهولندا والدنمارك وألمانيا واليابان والولايات المتحدة، كما تصلها تبرعات فردية لشراء المعدات والتجهيزات وبينها الخوذ البيضاء التي تبلغ كلفة كل واحدة منها 144,64 دولاراً.

الى ذلك قالت منظمة الدفاع المدني السوري التي تعرف باسم "الخوذ البيضاء" يوم الأحد 26 فبراير/شباط 2017 إن مصوراً بالمنظمة رُشح فيلمه الوثائقي عن المنظمة لإحدى جوائز الأوسكار لن يحضر الحفل لأن الحكومة السورية ألغت جواز سفره.

وتدير الخوذ البيضاء خدمة إنقاذ في أجزاء تسيطر عليها المعارضة في سوريا كانت هدفاً لقصف عنيف من الطائرات السورية والروسية خلال الحرب الأهلية سوى أحياء كاملة بالأرض.

ويقدم الفيلم المرشح لجائزة أفضل فيلم وثائقي قصير لمحة عن الحياة اليومية للمتطوعين في الخدمة.

واتهمت حكومة الرئيس السوري بشار الأسد الخوذ البيضاء بأنها واجهة لتنظيم القاعدة وبأنها لفقت لقطات لما بعد غارات جوية لأغراض دعائية وهو ما تنفيه المنظمة.

وحصل اثنان من موظفي الخوذ البيضاء وهما رائد الصالح مدير المنظمة وخالد الخطيب وهو مصور الفيلم على تأشيرات للسفر إلى الولايات المتحدة لحضور حفل الأوسكار الذي سيقام في لوس أنجلوس مساء الأحد.

وقالت الخوذ البيضاء في بيان في وقت مبكر يوم الأحد إن الصالح لن يتمكن من ترك عمله بسبب كثافة الغارات الجوية بينما لن يحضر الخطيب الحفل بعد أن ألغت الحكومة السورية جواز سفره.

وأضاف البيان أن المنظمة تشعر بالامتنان للمنبر الذي وفره لها الفيلم كي تصل رسالتها الإنسانية لمختلف أنحاء العالم.


الى ذلك حظرت سلطات الهجرة الأمريكية دخول مصور سينمائي سوري مشارك في فيلم وثائقي عن الحرب الأهلية الدائرة في بلاده باسم "الخوذ البيضاء"، والمرشح لجائزة أوسكار.

ووفق مراسلات داخلية لإدارة ترامب اطلعت عليها "أسوشيتد برس"، قررت وزارة الأمن الداخلي في آخر لحظة حظر دخول خالد الخطيب البلاد لحضور حفل الأوسكار في لوس أنجلوس.

وكان من المقرر وصول الخطيب يوم السبت الماضي إلى لوس أنجلوس على متن رحلة لخطوط الطيران التركية تغادر من اسطنبول، إلا أن خططه أحبطت بعدما ذكر مسؤولون أمريكيون أنهم عثروا على "معلومات سلبية" عن الخطيب.

المعلومات السلبية فئة عريضة يمكن أن تتضمن أي شيء من الصلات الإرهابية إلى وجود مخالفات بجوازات السفر، ولدى طلب تعليق منها قالت الناطقة باسم وزارة الأمن الداخلي الأمريكية، جيليان كريستنسن، "من الشروط وجود وثيقة سفر صالحة لدخول الولايات المتحدة".

"الخوذ البيضاء" فيلم وثائقي مدته 40 دقيقة، رشح لجائزة أفضل فيلم وثائقي قصير، وإذا فاز بالأوسكار فستكون الجائزة من نصيب المخرج أورلاندو فون أينزيدل والمنتجة جوانا ناتاسيغارا، أما الخطيب فواحد من ثلاثة قاموا بتصوير الفيلم.

يركز الفيلم على عمال الإنقاذ الذين يخاطرون بحياتهم لإنقاذ السوريين المتضررين من الحرب الأهلية، وقتل الكثيرون من تلك المجموعة على يد القوات الجوية التابعة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، كما رشحت المجموعة أيضا لجائزة نوبل للسلام العام الماضي.

يتضمن الفيلم مشاهد رمزية من الصراع الدامي المستمر منذ ست سنوات، أشخاص يفتشون في منازل مدمرة بحثا عن ناجين، في مخاطرة دائمة بالتعرض لهجمات تستهدف رجال الإنقاذ بعد وصولهم لمواقع الهجمات.

منح الخطيب تأشيرة دخول الولايات المتحدة لحضور حفل توزيع جوائز الأوسكار، إلا ان السلطات التركية اعتقلته الأسبوع الجاري، وفق مراسلات داخلية للحكومة الأمريكية.

وفي مكالمة هاتفية معه قال الخطيب إنه حاليا في اسطنبول ولم يعد قيد الاعتقال، ورفض أن يدلي بالمزيد عن وضعه.

وجاء في تغريدة للخوذ البيضاء على موقع تويتر "للأسف، الخطيب لن يحضر الأوسكار، لن يسمح له بمغادرة تركيا لأن جواز سفره صادر من دمشق".

أوضحت المراسلات أنه لن يحصل على مثل هذه الوثيقة، ولا يوجد تفسير في المراسلات لسبب احتجاز تركيا له.

الى ذلك قالت منظمة الدفاع المدني السوري التي تعرف باسم "الخوذ البيضاء" يوم الأحد 26 فبراير/شباط 2017 إن مصوراً بالمنظمة رُشح فيلمه الوثائقي عن المنظمة لإحدى جوائز الأوسكار لن يحضر الحفل لأن الحكومة السورية ألغت جواز سفره.

وتدير الخوذ البيضاء خدمة إنقاذ في أجزاء تسيطر عليها المعارضة في سوريا كانت هدفاً لقصف عنيف من الطائرات السورية والروسية خلال الحرب الأهلية سوى أحياء كاملة بالأرض.

ويقدم الفيلم المرشح لجائزة أفضل فيلم وثائقي قصير لمحة عن الحياة اليومية للمتطوعين في الخدمة.

واتهمت حكومة الرئيس السوري بشار الأسد الخوذ البيضاء بأنها واجهة لتنظيم القاعدة وبأنها لفقت لقطات لما بعد غارات جوية لأغراض دعائية وهو ما تنفيه المنظمة.

وحصل اثنان من موظفي الخوذ البيضاء وهما رائد الصالح مدير المنظمة وخالد الخطيب وهو مصور الفيلم على تأشيرات للسفر إلى الولايات المتحدة لحضور حفل الأوسكار الذي سيقام في لوس أنجلوس مساء الأحد.

وقالت الخوذ البيضاء في بيان في وقت مبكر يوم الأحد إن الصالح لن يتمكن من ترك عمله بسبب كثافة الغارات الجوية بينما لن يحضر الخطيب الحفل بعد أن ألغت الحكومة السورية جواز سفره.

وأضاف البيان أن المنظمة تشعر بالامتنان للمنبر الذي وفره لها الفيلم كي تصل رسالتها الإنسانية لمختلف أنحاء العالم.


الى ذلك حظرت سلطات الهجرة الأمريكية دخول مصور سينمائي سوري مشارك في فيلم وثائقي عن الحرب الأهلية الدائرة في بلاده باسم "الخوذ البيضاء"، والمرشح لجائزة أوسكار.

ووفق مراسلات داخلية لإدارة ترامب اطلعت عليها "أسوشيتد برس"، قررت وزارة الأمن الداخلي في آخر لحظة حظر دخول خالد الخطيب البلاد لحضور حفل الأوسكار في لوس أنجلوس.

وكان من المقرر وصول الخطيب يوم السبت الماضي إلى لوس أنجلوس على متن رحلة لخطوط الطيران التركية تغادر من اسطنبول، إلا أن خططه أحبطت بعدما ذكر مسؤولون أمريكيون أنهم عثروا على "معلومات سلبية" عن الخطيب.

المعلومات السلبية فئة عريضة يمكن أن تتضمن أي شيء من الصلات الإرهابية إلى وجود مخالفات بجوازات السفر، ولدى طلب تعليق منها قالت الناطقة باسم وزارة الأمن الداخلي الأمريكية، جيليان كريستنسن، "من الشروط وجود وثيقة سفر صالحة لدخول الولايات المتحدة".

"الخوذ البيضاء" فيلم وثائقي مدته 40 دقيقة، رشح لجائزة أفضل فيلم وثائقي قصير، وإذا فاز بالأوسكار فستكون الجائزة من نصيب المخرج أورلاندو فون أينزيدل والمنتجة جوانا ناتاسيغارا، أما الخطيب فواحد من ثلاثة قاموا بتصوير الفيلم.

يركز الفيلم على عمال الإنقاذ الذين يخاطرون بحياتهم لإنقاذ السوريين المتضررين من الحرب الأهلية، وقتل الكثيرون من تلك المجموعة على يد القوات الجوية التابعة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، كما رشحت المجموعة أيضا لجائزة نوبل للسلام العام الماضي.

يتضمن الفيلم مشاهد رمزية من الصراع الدامي المستمر منذ ست سنوات، أشخاص يفتشون في منازل مدمرة بحثا عن ناجين، في مخاطرة دائمة بالتعرض لهجمات تستهدف رجال الإنقاذ بعد وصولهم لمواقع الهجمات.

منح الخطيب تأشيرة دخول الولايات المتحدة لحضور حفل توزيع جوائز الأوسكار، إلا ان السلطات التركية اعتقلته الأسبوع الجاري، وفق مراسلات داخلية للحكومة الأمريكية.

وفي مكالمة هاتفية معه قال الخطيب إنه حاليا في اسطنبول ولم يعد قيد الاعتقال، ورفض أن يدلي بالمزيد عن وضعه.

وجاء في تغريدة للخوذ البيضاء على موقع تويتر "للأسف، الخطيب لن يحضر الأوسكار، لن يسمح له بمغادرة تركيا لأن جواز سفره صادر من دمشق".

أوضحت المراسلات أنه لن يحصل على مثل هذه الوثيقة، ولا يوجد تفسير في المراسلات لسبب احتجاز تركيا له


وكانت الحكومة السورية ألغت جواز.. مصوّر فيلمٍ وثائقي عن "الخوذ البيضاء" لن يحضر حفل الأوسكار..

 
بعد فوزه بالأوسكار.. الخوذ البيضاء: نحن مستقلون وحياديون.. ولسنا سعداء بما نقوم به!

 

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل تثق بنتائج الانتخابات في الدول العربية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! اقسى صور العام  إذا كنت أقل وسامةً وتتصنَّع  13 سبباً نفسياً تفسر وقوع الآخرين في حبِّك متحف يرفض طلب ترامب استعارة لوحة لـ"فان غوخ" ويعرض عليه بدلاً منها مرحاض  صورة طائرة التجسس الاميركيه الاحدث