ويكيليكس: المخابرات الأمريكية تستخدم أجهزة التلفاز الذكية للتجسس وآبل وسامسونغ تردان

رئيس التحرير
2017.11.23 00:45

 شركة آبل: أجهزتنا تستخدم آخر التقنيات والتحديثات في مجال حماية بيانات المستخدمين

لأول مرة أعلنت شركات متخصصة في تكنولوجيا المعلومات، عن موقفها من تقرير صدر حديثا ونشر على موقع ويكيليكس، يدعي أن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية استخدمت منتجات تلك الشركات في عمليات تجسس.

وقالت شركة آبل، إن الثغرات التي تكلم عليها التقرير تم إصلاحها سابقا، بينما قالت سامسونغ إن أمن بيانات مستخدمي أجهزتها من أكبر أولوياتها.

وكان موقع ويكيليكس نشر تقريره، الذي يستند إلى آلاف الوثائق المسربة، تتضمن معلومات وتفاصيل بشأن عمليات الاختراق، وبرمجيات خاصة بالمراقبة والاختراق الالكتروني، يدعي أن وكالة الاستخبارات المركزية استخدمتها في عمليات تجسس.

ويحمل التقرير مزاعم بأن الوكالة طورت تلك البرمجيات، للتنصت من خلال اختراق أجهزة الهواتف المحمولة، وميكروفونات أجهزة التلفزيون الذكية.

وقالت شركة آبل الأمريكية، التي تشير إلى أنها عملت على سد الثغرات الخاصة بأمن المعلومات في منتجاتها في السابق، إن التكنولوجيا التي تستخدمها في أجهزة أيفون الذكية حاليا، من أرقى التكنولوجيات ذات الدرجة العالية من الأمن، في حماية البيانات الخاصة بمستخدمي أجهزتها.

وأضافت آبل أنها تواصل العمل على الإبقاء على درجة الأمن والسلامة في ذات المستوى.

وجاء رد فعل آبل أكثر تفصيلا بهذا الشأن، مقارنة بالشركات الأخرى، إذ تقول إن أجهزتها وبرامجها مصممة بطريقة تجعل آخر التحديثات في مجال حماية البيانات، متاحة بين يدي مستخدمي هواتف وأجهزة الشركة.

وتقدر آبل أن نحو 80 في المئة من زئابنها، يستخدمون آخر وأحدث أنظمة التشغيل التي أنتجتها.

وفي إشارة الى "التسريبات" التي أوردها تقرير ويكيليكس، قالت الشركة: "في الوقت الذي يشير فيه تحليلنا الأولي إلى أن الكثير من الثغرات الأمنية الخاصة بحماية البيانات التي وردت في التسريب، تم في السابق إصلاحها في نظام التشغيل (IOS)، فإن الشركة مع ذلك تواصل العمل على سد أي ثغرة تكتشف من هذا النوع".

وتحث الشركة مستخدمي أجهزتها الذكية على تنزيل آخر التحديثات الخاصة بنظام التشغيل (IOS) للتأكد من أن أجهزتهم تتمتع بآخر التحديثات الخاصة بأمن وحماية بياناتهم الخاصة.

موقف سامسونغ

وقالت شركة سامسونغ من جهتها، في در فعل مقتضب: "إن حماية خصوصية مستخدمي أجهزتها الذكية، وأمن منتجاتها تعد في قمة الأولويات لشركة سامسونغ" حسب ما ورد في بيان صادر عنها.

وأضاف البيان أن الشرطة على اطلاع على التقرير (تقرير ويكيليكس) وأنها تعمل على النظر والتدقيق فيما ورد فيه بخصوص منتجاتها.

وورد في تقرير ويكيليكس، أن أجهزة التلفزيون الذكي من طراز (F8000) تعرضت للاختراق من خلال فتحة الوصلات يو. أس. بي (USB) إذ تعرضت تلك الأجهزة - حسب التقرير- للاختراق باستخدام برمجيات طورتها وكالة الاستخبارات الأمريكية بالتعاون مع جهاز الاستخبارات البريطاني المحلي أم. أي 5 (MI5).

أما شركة غوغل، فامتنعت عن التعليق عما ورد في التقرير، بخصوص اختراق الموقع البحثي الشهير، إذ أورد التقرير أن الوكالة "تمكنت من الولوج، وتلويث، ومراقبة الهواتف المستخدمة لنظام أندرويد.

ولم يصدر عن مؤسسة لونيكس أي در فعل، على مزاعم وردت في التقرير، بأن الوكالة طورت أنظمة للهجوم والمراقبة الإلكترونية، بإمكانها أن تخترق أجهزة الحاسوب، التي تستخدم نظام لونيكس للتشغيل.

ولم تعلق وكالة الاستخبارات المركزية عن "الوثائق المسربة" وما إن كانت حقيقية، والتي قال موقع ويكيليكس، إنها تشمل الفترة من 2013 إلى 2016.

لكن مايكل هايدن، وهو أحد الرؤساء السابقين للوكالة الأمريكية، عبر عن قلقه بشأن تلك الوثائق المسربة.

وقال هايدن لبي بي سي: "إذا كان ما قرأته صحيحا، فهذا يعني أنه تسريب بالغ الضرر، بالتقنيات والأساليب التي استخدمتها وكالة الاستخبارات المركزية، للحصول على معلومات استخباراتية خارجية من حقها الحصول عليها.

وأضاف هايدن إن هذه التسريبات تجعل الولايات المتحدة وحلفاءها أقل أمنا.

وقال نيكولاس وايفر الخبير في تكنولوجيا المعلومات، إن استهداف الوكالة لعدد كبير من الأجهزة الذكية للحصول على معلومات استخباراتية، ليس مفاجئا.

وأضاف وايفر الذي يعمل في معهد علوم الكومبيوتر الدولي الأمريكي، أن المسالة لا تتعلق باختراق الوكالة لأجهزة الأشخاص، فهم يقومون بذلك في الأصل، لكن دافع الضرائب سيكون على حق إذا شعر بالاستياء من عدم فعلهم ذلك

ويكيليكس: المخابرات الأمريكية تستخدم أجهزة التلفاز الذكية للتجسس

وكالة المخابرات الأمريكية "سي آي ايه" لم تؤكد صحة المزاعم التي وردت في هذه التقارير

نشر موقع ويكيليكس تفاصيل ما وصفه بأنه أدوات قرصنة واسعة النطاق تستخدمها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية "سي آي ايه".

وتشمل الوسائل المتعددة، التي تقول الوثائق إن وكالة الاستخبارات الأمريكية تستخدمها كأسلحة إلكترونية، برامج خبيثة تستهدف الأجهزة والحواسيب التي تعمل بأنظمة "ويندوز" و "أندرويد" و "آي أو أس" و "أو أس أكس" و "لينكس" وأخرى تستهدف موزعات الإنترنت (الراوتر).

وتشير تقارير إلى أن بعض هذه البرمجيات يجري تطويرها داخل مقر الاستخبارات، لكنها أوضحت أن جهاز الاستخبارات الداخلية البريطانية "ام آي 5" ساعد في التحضير لشن قرصنة إلكترونية تستهدف أجهزة تلفاز من تصنيع شركة سامسونغ.

وفي رد فعل أولي من وكالة الاستخبارات الأمريكية، قال المتحدث باسمها، جوناثان ليو، لبي بي سي "نحن لا نعلق حول صحة أو محتوى وثائق استخباراتية مزعومة".

ولم يتسن التوصل لمتحدث باسم وزارة الداخلية البريطانية للتعليق على هذه التقارير.

قرصنة لأجهزة التلفاز

وتشير وثائق بتاريخ يونيو/حزيران عام 2014 إلى أن محاولات الاستخبارات لاختراق أجهزة تلفاز سامسونغ من فئة "اف 8000" كانت تحمل اسم "الملاك الباكي" كرمز سري.

وتصف هذه الوثائق ابتكار طريقة للخداع تجعل المستخدمين يعتقدون بأن شاشاتهم قد أغلقت بشكل تلقائي.

لكن الوثائق تكشف أنه بدلا من ذلك فإن المخابرات تستهدف هذه الأجهزة ببرامج خبيثة تجعلها تسجل بشكل سري المحتوى الصوتي الذي يُنقل لاحقا عبر الانترنت إلى خوادم تابعة لوكالة المخابرات المركزية "سي آي ايه" فور عودة الشاشات للعمل مرة أخرى، وهو ما يسمح بإعادة تشغيل روابط الاتصال اللاسلكي "واي فاي" لهذه الأجهزة.

ويشير قسم في هذه الوثائق يتعلق "بالنشاط المستقبلي" إلى مقترح لإمكانية أخذ لقطات فيديو مع إمكانية التغلب على مشكلة قيود تشغيل شبكة الواي فاي.

الوثائق المسربة تزعم أن وكالة المخابرات الأمريكية ابتكرت طريقة مكنتها من تسجيل المحادثات التي تجري بالقرب من أجهزة تلفاز سامسونغ

هجمات على أبل

ويزعم موقع ويكيليكس أيضا أنه اعتبارا من العام الماضي فإن المخابرات المركزية الأمريكية أعدت سجلا لـ24 خللا أمنيا في الشفرات لم يكن معروفا من قبل في نظام أندرويد لشركة أبل تحت اسم "الأيام صفر".

وتقول الوثائق إن السي آي ايه اكتشفت بعض مواطن الخلل في هذا النظام، لكن هناك مواطن خلل أخرى تقول الوثائق إنه جرى الحصول عليها من وكالة الاتصالات الحكومية البريطانية (GCHQ) ومن وكالة الأمن القومي الأمريكي ومن أطراف ثالثة لم تُحدد هويتها.

وذكرت الوثائق المسربة أن الأجهزة التي تصنعها شركات سامسونغ واتش تي سي وسوني وغيرها تعرضت للقرصنة، وهو ما سمح للسي آي ايه بقراءة رسالة على برمجيات التراسل مثل واتس آب وسيغنال وتليغرام وويبو وغيرها من برامج المحادثة.

وأشارت إلى أن المخابرات المركزية الأمريكية أسست وحدة خاصة لاستهداف هواتف آيفون وأجهزتها اللوحية آيباد، وهو ما ساعدها في مواقع لأحد الأهداف وتشغيل الكاميرا الخاصة بأجهزته ومكبر الصوت وقراءة اتصالات نصية تخصه.

وقالت وكالة الاتصالات الحكومية البريطانية لبي بي سي إنها تلتزم "بسياسة راسخة بأننا لا نعلق على أمور تتعلق بالأنشطة الاستخبارية."

وأضافت: "علاوة على ذلك فإن جميع أنشطة هيئة الاتصالات الحكومية البريطانية تسير وفقا لإطار قانوني وسياسي صارم يضمن أن أنشطتنا يكون مسموح بها وضرورية ومتناسبة ".

وقال موقع ويكيليكس إن هذه المجموعة من الوثائق التي أطلق عليها إسم "القبو 7"، تعتبر أكبر مجموعة وثائق سرية تنشر حول وكالة المخابرات المركزية الأمريكية "على الإطلاق".

وتتكون المجموعة الأولى، المسماة "السنة صفر"، 8761 وثيقة تم الحصول عليها من قاعدة بيانات عالية الأمان في مركز الاستخبارات عبر الفضاء الإلكتروني بمقر الوكالة في لانغلي، ولاية فرجينيا.

وأضاف بيان موقع ويكيليكس أن هذه الكمية الضخمة من المعلومات "كانت على ما يبدو متوفرة لدى مجموعة من المتعاملين مع الإدارة الأمريكية سابقا ولدى مخترقين لشبكتها" وأن أحد هؤلاء "أمد ويكيليكس بجزء من هذا الأرشيف".

ويعتبر تسريب هذه الوثائق، إن تأكدت صحتها، اختراقا كارثيا جديدا لوكالات الاستخبارات الأمريكية، من طرف ويكيليكس والمتعاونين معه، الذين تمكنوا مرارا من الكشف عن كميات ضخمة من وثائقها ومعلوماتها السرية.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..