استهداف مسقط الأسد في اللاذقية وقصف مكثف للجيش بالريف الشمالي.. وهجوم جديد للفصائل المقاتلة فهل يحسم "جيش الاسلام" معركة جوبر؟!

رئيس التحرير
2017.11.23 13:55

متى يستفيق إعلام سورية؟

أثبت الإعلام السوري الحُكومي، مُجدّداً عدم قُدرته على تغطية الأزمات التي تحل على بلاده، ونحن هنا نتحدّث عن معركة جوبر، التي أطلقتها المعارضة تحت عنوان “يا عباد الله إثبتوا”، وطريقة تعامله اللاحرفية معها، وهذا ما يزيد من الفجوة بين الإنجازات العسكرية للجيش العربي السوري، وإخفاقات إعلامه المُتكرّرة التي تضع هذا الجيش، وقيادته في مأزق دائماً.

بينما كانت المعارك تشتعل وتتواصل على جبهات العاصمة دمشق، وتتضارب الأنباء عن وصول المُعارضين لنظام بشار الأسد إلى ساحة العباسيين، كانت مُراسلة قناة “الإخبارية” والتي ظهرت مباشرة على الهواء من الساحة المذكورة، تُحاول دون جدوى التأكيد على أن الأوضاع اعتيادية في مُحيط العاصمة، وأن القنوات المُغرضة تتحدّث عن مُجرّد إشاعات، فلا قذائف، ولا اشتباكات هناك، في معرض ردها على سؤال المذيع في الاستديو الإخباري.

وهنا لكي يزداد الطين بلّة، لم يستمع المُشاهد السوري العربي إلى صوت الاشتباكات فحسب، التي حاولت المُراسلة الشابّة بدورها نفيها، بل سقطت قذيفة مباشرة على الهواء، أثارت خوف المُراسلة، والتي تراجعت بدورها وأكّدت بعد الإحراج التي تعرّضت له، أن هناك قذائف تتساقط في دمشق، لتعود وتسقط قذيفة أخرى بالقُرب منها، رغم مُحاولات المُراسلة التقليل من شأنها!

لا ندري، متى يستفيق الاعلام السوري من غفلته تلك، وسُباته العميق، ويجد طريقة مُثلى لنقل الأحداث الجارية على أراضي بلاده، نحن نُدرك أن سورية تخوض معركة كونية، وأن إعلامها عليه دور وواجب وطني للدفاع عنها، كما الجيش، لكن هذا الدفاع، لا يكون بتلك الطرق المُلتوية، والتي لا تعتمد الصدق والشفافية، إنكار الوقائع، لا يجلب نتيجة، بل بالعكس يُفقد الإعلام السوري مِصداقيته، ويضعه في مُقارنة مع تلك القنوات، التي يَصفها هو نفسه بالتحريضية المُضلّلة، إذ يُصبح لا فرق بينهما، وهذا ما لا نُريده إطلاقاً، إن كنت لا تريد قول الحقيقة، لا تكذب على الأقل!

 

المرصد السوري: قذائف تستهدف مسقط رأس بشار الأسد في اللاذقية وقصف مكثف للجيش بالريف الشمالي.. وهجوم جديد للفصائل المقاتلة في شرق دمشق بعد يومين من هجوم صدته القوات السورية

0000000

القاهرة – دمشق- بيروت- ( د ب أ) – ا ف ب- أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الثلاثاء بسماع دوي انفجارات في منطقة القرداحة مسقط رأس الرئيس السوري بشار الأسد بمحافظة اللاذقية .

وقال المرصد ، في بيان صحفي اليوم ، إن الانفجارات ناجمة عن سقوط قذائف صاروخية على مناطق في محيط مدينة القرداحة والأراضي المحيطة بها، كما سقطت قذائف على مناطق قريبة من المدينة.

وحسب المرصد ، لم ترد معلومات إلى الآن عن خسائر بشرية، في حين قصفت قوات النظام بشكل مكثف مناطق في جبل الأكراد ومحور كبانة بريف اللاذقية الشمالي، ولم ترد أنباء عن إصابات.

من جهة اخرى، شنت فصائل جهادية ومقاتلة فجر الثلاثاء هجوماً جديدا شرق دمشق بعد يومين من هجوم صدته قوات النظام السوري، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.

وافاد المرصد أن “المعارك العنيفة تجددت فجر اليوم في محاور المعامل وكراش والكهرباء ومحيط السيرونكس بحي جوبر وأطرافه”.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لفرانس برس انه “سمع دوي انفجار عنيف يرجح انه ناجم عن هجوم بسيارة مفخخة على موقع لقوات النظام بين حي جوبر والقابون”.

  • صورة من الارشيف
     

اعلن رئيس الهيئة السياسية في "جيش الإسلام" محمد علوش عن نية مقاتليه مؤازرة المقاتلين في القابون، لافتا في تغريدات عبر حسابه الخاص على تويتر الى ان قيادة جيش الاسلام اخبرته "عن استعدادها لإرسال المؤازرات إلى جوبر مع فتح جبهة القابون". فهل يحسم تدخل "جيش الاسلام" معركة جوبر؟
"إذا شارك جيش الاسلام بالمعركة بثقله سيحسم الامر لانه الفصيل الاكبر من ناحية العدد في المنطقة والاكثر امتلاكا للعتاد كما ان لديه دبابات" يقول الصحافي السوري المعارض هادي العبدالله في اتصال مع موقع "الجديد"، لافتا الى ان "المعركة كانت محتدمة في اليومين الاولين وكما لحقت الخسائر بقوات النظام ايضا هناك خسائر تكبدها الثوار، فقد حصل استنزاف نوعا ما للمقاتلين ومن الضروري ان يكون هناك دما جديدا يدخل ويدعم الثوار الذين يقاتلون في معركة دمشق وبالتأكيد لو تدخل جيش الاسلام اقل ما يمكن تحقيقه هو الحفاظ على المكاسب التي وصل اليها المقاتلون".
في اليوم الاول نفذ المسلحون هجوما مباغتا وصلوا بموجبه الى كراج العباسين وحتى عقدة "البانوراما"، يوضح العبدالله، "هذه المناطق تعتبر نقاطا متقدمة، من بعدها تمكن النظام من خلال القصف بالطيران من اجبار المقاتلين على التراجع، اليوم استعاد الثوار السيطرة على المناطق التي كانوا قد تراجعوا منها في اليومين الاولين ويحاولون التقدم اكثر". اذا حافظ المسلحون على هذه المناطق يكونون قد حققوا مكسبا مهما جدا، بحسب العبدالله، وهو فك الحصار عن القابون "وبالتالي ابعاد مصير الباصات الخضراء عن اهالي المنطقة، فالهدف الرئيسي من المعركة كان التصدي لتهديدات النظام لاهل القابون بنية تهجيرهم عبر الباصات الخضراء".
المقاتلون تمكنوا اليوم من فتح ثغرة تجاه حي القابون، يقول العبدالله وبالتالي كسر حصار القابون نوعا ما، ما يسمح بادخال طعام وشراب واخراج الجرحى وإذا تمت المحافظة على ما تم تحقيقه يكون المقاتلون قد اثبتوا انهم قادرون على قول كلمة لا بوجه اهداف النظام".
 وضع المقاتلون لهذه المعركة استراتيجية جديدة، يؤكد العبدالله "وما يحميهم اكثر هو التداخل الحاصل بينهم وبين الجيش السوري عند نقاط سيطرتهم فالابنية التي يتواجدون فيها متداخلة مع الابنية التي يتواجد فيها جيش النظام، ما يجعل استهداف الطائرات للمسلحين امرا صعبا"

الوفد البرلماني التونسي في دمشق: قطع العلاقات مع سوريا نقطة سوداء في تاريخ تونس وسندفع لعودة العلاقات على كافة المستويات.. وما جرى في سوريا ليس ثورة إنما مصالح صهيونية لحرف البوصلة عن فلسطين

 tunis wefed syria.jpg555

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

للمرة الأولى منذ بدء الأزمة السورية يزور وفد برلماني تونسي دمشق، ويتكون الوفد التونسي من أعضاء البرلمان عبد العزيز القطي المستقيل من نداء تونس وعصام المطوسي وخميس قسيلة (نداء تونس) ومنجي الرحوي ومباركة عواينية عن الجبهة الشعبية اليسارية والصحبي بن فرج عن الكتلة الحرة ونور الدين المرابطي عن الحزب الوطني الحر.

وكانت مواقع إعلامية تونسية ذكرت أن وفدا من مجلس نواب الشعب التونسي، بدأ  زيارة يلتقي خلالها بمسؤولين في دمشق وسيتناول اللقاء التطورات السياسية والميدانية في سوريا والمنطقة. ويتكون الوفد التونسي من 7 نواب بينهم ممثلون عن الحزب الحاكم. وقالت عضو الوفد النائب مباركة البراهمي، في تصريحات صحفية، إن من بين ما سيبحثه الوفد في دمشق “سبل إعادة العلاقات بين البلدين إلى مسارها الطبيعي”.

وتتمحور الزيارة التي يؤديها أعضاء البرلمان التونسي إلى سوريا حول تعزيز سبل التعاون بين تونس ودمشق حول ملف مكافحة الإرهاب, خاصة في علاقة بملف الإرهابيين التونسيين المتواجدين في سوريا وأعمال لجنة التحقيق البرلمانية في شبكات التسفير المتورطة في التغرير بالشباب التونسي للإلتحاق بالتنظيمات الإرهابية.

يشار إلى أن النائب عن الجبهة الشعبية اليسارية المعارضة منجي الرحوي يشغل نائب رئيس اللجنة البرلمانية للتحقيق في شبكات التسفير، في حين يشغل النائب بالكتلة الحرة الصحبي بن فرج مقررها المساعد.

وتسود الأوساط التونسية رغبة فى إعادة العلاقات الدبلوماسية مع سوريا التى قطعت منذ حكم  “حركة النهضة” لتونس، وطالبت الشهر الماضى جمعيات وشخصيات سياسية ومفكرين، بعودة العلاقات الدبلوماسية منتقدين استمرار عدم عودة السفير التونسى إلى سوريا حتى الآن.

 وخلال لقائها اعضاء الوفد أكدت رئيسة مجلس الشعب السوري  هدية عباس  أهمية وقوف الشعوب العربية جنباً إلى جنب تجاه المحن خاصة بعد محاولة تغييب العدو الأخطر الجاثم على أرض فلسطين وتوجيه ضربة قاسية للأمان والاستقرار في أكثر من دولة عربية.

ولفتت الدكتورة عباس إلى أن “الغرب الاستعماري أشغل الجيوش العربية بعد خلقه التنظيمات الإرهابية المتعددة وفي مقدمتها /داعش/ وجبهة النصرة لينعم العدو الاسرائيلي بالهدوء”.

وشددت الدكتورة عباس على أهمية دور النخب السياسية لتنوير الرأي العام العربي وقيادته نحو الوحدة الداخلية والأمان الاجتماعي من أجل تسخير الطاقات كافة للبناء وتعزيز القدرات في مواجهة الأخطار المتزايدة وأهمية توطيد العلاقات والتعاون بين البلدين في سبيل مكافحة الإرهاب، معتبرة أن “تونس تتشارك مع سورية الجرح ذاته إذ تم تغرير عدد من شبابها لكنها اليوم استعادت عافيتها ونهجها العروبي”.

بدوره بين رئيس الوفد التونسي عبد العزيز بن الحبيب القطي أن هدف الزيارة تأكيد فهم الشعب التونسي لحقيقة المؤامرة وتضامنه مع سورية في حربها ضد الإرهاب وعمق العلاقات بين شعبي البلدين وتوجيه الوفد رسالة للجميع بأن قطع العلاقات مع سورية نقطة سوداء في تاريخ تونس ورغبته في إصلاح ذلك.

ورأى رئيس الوفد أن كل تونسي رفع السلاح بوجه السوريين رفعه في وجه الشعب التونسي، مبيناً أن الوفد لدى عودته إلى بلاده سيقوم بالعديد من الخطوات للدفع من أجل إرجاع العلاقات مع سورية على كل المستويات وأن الوفد سينقل للشعب ووسائل الإعلام التونسية حقيقة الوضع في سورية.

كما أكد أعضاء الوفد التونسي وحدة مصير البلدين وأن ما جرى في سورية ليس “ثورة” إنما يمثل مصالح الصهيونية العالمية لتغيير البوصلة بعيداً عن فلسطين، مؤكدين أهمية النهوض بواقع الشعوب ومكافحة الإرهاب من خلال تنسيق الجهود عبر إنشاء لجنة تحقيق برلمانية تتعاون للعمل على كشف وتفكيك الشبكات الإرهابية التي أجرمت بحق الشعبين السوري والتونسي.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..