امواج: السقوط نحو القمة !

رئيس التحرير
2017.11.22 02:30

وكانت قمة ميتة على بحر ميت وزعماء موتى مستعدون لتطبيع تاريخي مع إسرائيل  ولانه لن تتقدم اي امة ان لم تقوم على نقد تاريخها ..ولانهم يراهنون على جهلنا، إنهم يراهنون عل تعصبنا، إنهم يراهنون على ضعفنا الاخلاقي،

إنهم يراهنون على تعطشنا للسلطة وهم يراهنون على عمالة قادتنا..الساقطونَ كُثُر  وبعضُهم تركُلُه سفيرةٌ أميركيةٌ بالكعبِ العالي وتفخَرُ بحِزامِها الأسود  والساقطون هم من أنزلتْهم الجامعة العربية مِن جدول أعمالِها ورمت برسالتِهم في أقرب بيتِ ماء 
 للسقوط أشباه رجالٍ كثر  ومنهم مَن كب فِلَسطينَ ببحرٍ ميّت  ولم يُضمّنْ بيان العربِ الختامي أيَّ عبارةِ تهديدٍ لإسرائيل .  هؤلاءِ همُ المتعثّرون العاثرون الزاحفون نحوَ القُدس من بوابةٍ إسرائيلية مفتوحة على شبابيك العَرب
  كنا نبحث عن رئيس  بخِطاب أمامَ القِمةِ العربيةِ تمنحُه وسامَ الرِّفعْةِ الوطنيةِ مِن رُتبةِ رئيسٍ بضميرٍ حيٍّ على بحرٍ عربيٍّ ميّت يدلى بمواقف  كسؤالٍ صارخٍ لكلِّ مَن شارك في دعمِ الحروب وموّلَها وغطّاها وسعّرَها وسأل مرارًا مَن ربِحَ الحرب؟
 مَن خسِرَ الحرب؟
 الجميعُ خاسرون الجميع قتلى ومِن أجلِ من ؟
هل حرّرتم القدس وأعدتُم اللاجئين؟
 وفي أيٍّ مِن الصفَحاتِ سنُسجّلُ الانتصارات؟
 ومِن  طَرَح وَقفَ الحروبِ بينَ الإخوةِ بجميعِ أشكالِها العسكريةِ والماديةِ والإعلاميةِ والدبلوماسية وأعطى كلَّ دولةٍ حِصتَها من دورٍ في دعمِ الحروب وتغذيتِها ودعا إلى الجلوسِ على طاولةِ حوار وإلا ذَهَبنا جميعاً عمولة حل لم يَعُدْ بعيداً سيُفرَضُ علينا .
 اللهمَّ اشهدْ أنّي بلغّت  لكنّ المبلغينَ كادوا لا يصلونَ الى عباراتٍ عامةٍ تدعَمُ تسويةً في سوريا يصوغُها كلُّ السوريينَ وتَدعو الدولَ الى عدَمِ نقلِ سِفارتِها الى القدس على أن تستضيفَ السُّعوديةُ القِمةَ العربيةَ المقبلة

أما بعد وبمفعولٍ رجعي عن قِمة الوفاقِ والاتفاقِ في الأردن فقد أَحيت القِمة الحضور العربي وهو رَميم وبثّت الحرارة في عروقِ القاهرة والرياض وأعادت وصل ما انقطع  بين المُشير والملِك  لكن وئامها لم يعرّج على علاقة رئيسِ أكبرِ دولة عربية بأصغرِها بانسحابِ السيسي من القِمة في أثناءِ إلقاء أميرِ قطر كلمةَ بلادِه فيها فاتخذت العلاقة المِصرية القطرية اتجاهاً معاكساً بخُطوةٍ ناقصة خَطاها الرئيس المِصريّ بعيداً مِن موقِعِ الشقيقِ الأكبر والدولة الكبرى المفترضِ فيها أن تكونَ حامي الحِمى ليبقى الموقِف الأكثر تأثيراً قبيل إعلانِ الإردن لرئيسِ جمهورية لبنان ميشال عون الذي  
تحدث باسمِ الشعبِ العربي وضبط إيقاعِ الكلمة على صورة الواقعِ المر فاستحق أمام الزعماءِ العرب لقب "بي الكل".

انهم يعرفون كل عيوبنا، لذلك نحن نقدم لهم كل ما يحتاجونه منا، مجانا.....ولان الاسرائيليين يملكون سيارات إسعاف فاخرة تليق بالقمم العربية، في حال تعثر الزعماء العرب أثناء توجههم الى منصة الخطابات ومن عليها أعلن القادة العرب في ختام اليوم الأول من قمة الجامعة العربية في الأردن عن استعدادهم لتطبيع تاريخي مع إسرائيل إذا هي انسحبت من الأراضي العربية التي تحتلها منذ 1967.

وجاء في بيان الجامعة، الذي قرأه الأمين العام، أن الدول العربية تدعم مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، لإنهاء النزاع بينهما، إذا ضمن إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل.

وبقي السرال الكبير : إلى متى سيبقى مقعد سوريا شاغرا في الجامعة العربية؟ وعظم الله اجركم ...
كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..