سورية:أمريكا تلوح بتدخل عسكري في سورية والأسد: إدارة ترامب كإدارة أوباما.. وهجوم المعارضة المسلحة على اللاذقية!

رئيس التحرير
2017.11.21 05:28

أحدها الصدام العسكري مع روسيا.. إليك ما تحمله تصريحات ترامب عن مجزرة "خان شيخون"

 

 
 

عكس عدول الرئيس الأميركي دونالد ترامب المُعلَن عن رأيه حيال سوريا، ورئيسها بشار الأسد، وتلميحاته بشأن إجراءاتٍ عقابية محتملة، رداً على الهجوم الكيماوي الذي وقع الثلاثاء، 4 أبريل/نيسان 2017، عكس تقلُّبات في إدارته على الساحة العالمية.

إذ سيكون التلميح بإمكانية تدخُّل الولايات المتحدة في الصراع خروجاً جذرياً عن نهج سياسة ترامب "أميركا أولاً". وفي سوريا، يعني ذلك التركيز حصراً على تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) والمُتطرِّفين الآخرين، وإرجاء التعامل مع الانتقال السياسي في البلاد، وفقاً لما جاء في تقريرٍ منشور لصحيفة الغارديان البريطانية.

وأعلن ترامب خلال مناظرةٍ رئاسية، في أكتوبر/تشرين الأول 2016: "لا أحب الأسد إطلاقاً. غير أنَّ الأسد يقتل داعش، وروسيا تقتل داعش، وإيران تقتل داعش".

وقبل أيام قليلة فقط، أعلنت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي: "لم تعد أولويتنا في سوريا هي الجلوس والتركيز على إزاحة الأسد". وكان وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، قد أشار إلى أنَّ مستقبل الرئيس السوري "سيُقرِّره الشعب السوري"، متجاهلاً حقيقة أنَّ جزءاً كبيراً من هذا الشعب كان يتعرَّض للقصف الوحشي من الأسد وعاجزاً عن التعبير عن أي رأي.

 

الخطوط الحمر

 

وكان الأمر الأكثر إرباكاً هو إعلان ترامب أنَّ الهجوم الكيماوي في إدلب قد تجاوز "الكثير والكثير من الخطوط، وما وراء الخط الأحمر".

وجاء هذا التعليق بعد ساعاتٍ فقط من انتقاد الرئيس لباراك أوباما، لوضعه الخط الأحمر الأساسي على استخدام الأسد للأسلحة الكيماوية في 2012، وعدم المهاجمة آنذاك حينما تجاوز ذلك الخط، في أغسطس/آب 2013.

ورأى ترامب باستمرار أنَّ الفشل في تنفيذ تهديد "الخط الأحمر" أظهر ضعف الولايات المتحدة. لكن لم يكن واضحاً، الأربعاء 5 أبريل/نيسان، ماهية الرد الذي ستتَّخذه إدارته الآن، بعدما تجاوز الأسد "الكثير والكثير من الخطوط".

غير أنَّه كان هناك الكثير من التلميحات بأنَّ الإدارة كانت تدرس على أقل تقدير رداً مباشراً، ربما يكون عسكرياً.

وقالت هيلي إنَّه حينما تفشل الأمم المتحدة في القيام بواجبها، "تكون هناك أوقاتٌ في حياة الدول نضطر فيها إلى القيام بتحرُّكاتنا الخاصة".

من جهته، قال المتحدِّث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، الثلاثاء 4 أبريل/نيسان 2017: "أؤكد أنَّ ترامب كان يتحدَّث مع فريقه للأمن القومي هذا الصباح، وسنواصل إجراء تلك المباحثات داخلياً مع فريقنا للأمن القومي، وكذلك مع حلفائنا في جميع أنحاء العالم".

وقال وزير الدفاع الاميركي، جيمس ماتيس، إنَّ العمل الذي وقع في إدلب "عملٌ شائن، وسيجري التعامل معه على هذا النحو".

وسيخلو الآن مجلس الأمن القومي، الذي يتشاور معه ترامب من كبير مُخطِّطيه الاستراتيجيين، ستيف بانون، القومي الأبيض الذي كان يُعَد المدافع الرئيسي عن وجهة النظر القائلة بأنَّ الكفاح من أجل تدمير "الإرهاب الإسلامي المُتطرِّف" يُبرِّر التحالف مع أمثال الأسد وفلاديمير بوتين.

ويُعَد رحيل بانون انتصاراً لمستشار الأمن القومي، هربرت ريموند ماكماستر، الذي عارض استخدام تعبير "الإرهاب الإسلامي المُتطرِّف" ومضامينه في التحليل والسياسة.

ومن المُرجَّح الآن أن يكون لماكماستر، حليف ماتيس، حرية أكبر في صياغة السياسة الأميركية تجاه سوريا.

 

ضد روسيا

 

ومع ذلك، سيواجه هذان القائدان العسكريان المُخضرمان القيود نفسها التي واجهتها إدارة أوباما، حين يتعلَّق الأمر بدراسة خيارات الولايات المتحدة. فأي ضربةٍ عقابية يجب دعمها بدراسةٍ لما يجب القيام به في اليوم التالي، إذا ما تجاهل الأسد وبوتين الرسالة. وستحمل زيادة الدعم العسكري للمعارضة المخاطرة نفسها، بوقوع هذه المساعدات في أيدي المُتطرِّفين.

كما لم يضع أي صانع سياسةٍ من اليمين أو اليسار أية خطةٍ موثوقةٍ لسوريا، في حال نجحت الولايات المتحدة في الإطاحة بالأسد، وهو فراغٌ استراتيجي يُذكِّرنا بالاحتلال الكارثي للعراق.

وعلاوة على ذلك، فإنَّ أي عملٍ عسكري ضد النظام السوري الآن سيكون بمثابة عملٍ ضد روسيا كذلك.

وأشار كولين كاهل، العضو السابق في إدارة أوباما، في تغريدةٍ له، إلى أنَّه "من الجدير بالذكر أنَّ هناك مستشارين روساً بالقرب من كل قاعدةٍ مُتَّصلة بالأسد تقريباً. وأية ضربة ستعني قتلى من الروس".

ويبدو أنَّ هجوم إدلب قد دَقَّ أول إسفينٍ جديٍّ بين ترامب وبوتين. فقد قال ترامب لصحيفة "نيويورك تايمز": "أعتقد أنَّه يومٌ حزين جداً لروسيا، لأنَّهم متراصَّون إلى جانب النظام، وفي هذه الحالة، كل المعلومات تشير إلى أنَّ روسيا هي التي فعلت هذا".

وفي الوقت نفسه، وجَّهت هيلي، بموافقةٍ مُفتَرَضة من البيت الأبيض، اتهاماً لاذعاً لروسيا في مجلس الأمن.

ومن الواضح أنَّ هذا التحوُّل في المزاج هو نتيجةٌ أخرى للعمل الفظيع في إدلب، لكن من المُبكِّر للغاية الحديث عن مدى استمرارية هذا التحوُّل، وما إذا كان يمكن أن يؤدي إلى تصادمٍ بين الولايات المتحدة وروسيا في ساحة المعركة السورية.

 

هل استجابته عاطفية؟

 

ومن الصعب للغاية التنبؤ بعمق ومدة التغيُّر، إذ يبدو أنَّه نتاج الاستجابة العاطفية الفورية لترامب على الحادثة.

فخلال تعليقاته التي أدلى بها في حديقة الورود بالبيت الأبيض، أشار مِراراً إلى الأطفال والرُضَّع الذين قُتِلوا.

ومع ذلك، فإنَّ ضحايا هجوم إدلب قد سقطوا بعد فترةٍ طويلة من معاناة أول طفلٍ سوري على يد نظام الأسد، بدعمٍ روسي وإيراني.

وكانت هناك أدلة ملموسة على استخدام النظام سابقاً للأسلحة الكيماوية. وما يبدو أنَّه أحدث الفارق هذه المرة هو أنَّ ترامب قد قضى بعض الوقت ينظر في الصور التي تلت الحادثة.

وكان للهجوم "تأثيرٌ كبيرٌ" عليه، و"تغيَّر موقفه تجاه سوريا والأسد كثيراً جداً".

ولا تبدو الآثار الناتجة من تغيُّر موقفه هذا على سياسته واضحة. فقد تعود نظرة الرئيس إلى وضعها الأول بمجرد أن تتلاشى الصور في ذهنه.

لكن يبدو واضحاً أنَّ الأسد ربما أساء الحكم على ترامب. ففي نوفمبر/تشرين الثاني 2016، وصف الرئيس السوري ترامب بأنَّه "حليف طبيعي"، وربما يرى فيه رجلاً قوياً لا يرحم مثل بوتين ونفسه هو.

ويبدو الواقع الآن أكثر تعقيداً وعاطفةً وتقلُّباً.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية.

في حال فشل الأمم المتحدة.. وترامب يصف الهجوم في سوريا بأنه “مروع ورهيب”.. ووزير دفاعه يصفه بـ”عمل شنيع″

niki hili un.jpg555

واشنطن ـ (أ ف ب) ـ الاناضول:  حذرت الولايات المتحدة اليوم الأربعاء من أنه عندما تفشل الأمم المتحدة في التحرك بشكل جماعي فإن الدول عندئذ تضطر للتصرف من تلقاء أنفسها، في القوت الذي اعتبر فيه الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاربعاء ان الهجوم في شمال غرب سوريا والذي يعتقد انه كيميائي وخلف 72 قتيلا بينهم عشرون طفلا هو امر “مروع ورهيب”.

قالت مندوبة واشنطن الدائمة لدي الأمم المتحدة السفير نيكي هايلي اليوم الأربعاء، إن “الإخفاق المتوصل لمجلس الأمن الدولي إزاء سوريا سيجبرنا علي التحرك بشكل منفرد”، دون توضيح طبيعة التحرك الذي تقصده.

جاء ذلك في إفادة السفيرة الأمريكية خلال جلسة مجلس الأمن الدولي الطارئة المنعقدة حاليا (حتى الساعة 16.30 تغ) لمناقشة الهجوم الكيميائي الذي وقع في بلدة “خان شيخون” بريف إدلب أمس الثلاثاء، وأسفر عن أكثر من 100 قتيل.

وأشارت هايلي إلى أن “عدم تحمل روسيا لمسؤولياتها” تجاه ما يحدث في سوريا أدي إلى استمرار استحواذ الرئيس السوري بشار الأسد على أسلحة كيميائية “واستخدامها ضد المدنيين” في بلاده.

وأضافت السفيرة الأمريكية: “لو أن روسيا تحملت مسؤوليتها بشكل كامل لما كانت هناك أسلحة كيمائية في سوريا الآن .. وتقول روسيا إن لديها تأثير على سوريا ونحن نود أن نري هذا التاثير الآن”.

وأكدت السفيرة الأمريكية التي تتولي بلادها الرئاسة الدورية لأعمال مجلس الأمن الدولي للشهر الجاري، أن حديث المسؤولين الروس عن “صور مفبركة وتقارير مزيفة بشأن مجزرة خان شيخون أمس هو تكرار لنفس الروايات المغلوطة التي تستخدمها روسيا لإبعاد الأنظار عن نظام بشار الأسد”.

وتابعت: “كم عدد الأطفال الذين يجب أن يموتوا حتى تتحرك روسيا؟.. إن الأسد وروسيا وإيران ليس لديهم أي اهتمام بتحقيق السلام في سوريا.. وها هو الأسد يستخدم الأسلحة الكيمائية ضد شعبه، .. والإنسانية بالنسبة له لا تعني أي شيء على الإطلاق”.

وصرح ترامب في المكتب البيضوي حيث كان يستقبل العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني “انه اهانة مروعة للانسانية”.

ولدى سؤاله عن احتمال تغيير السياسة الاميركية في الملف السوري اكتفى بالقول “سنرى”.

الى ذلك أعلن وزير الدفاع الاميركي جيمس ماتيس الأربعاء ان الهجوم الذي يعتقد انه كيميائي وادى الى مقتل العشرات في شمال غرب سوريا كان “عملا شنيعا”.

وقال ماتيس ردا على سؤال احد الصحافيين خلال لقائه وزير دفاع سنغافورة في البنتاغون “كان عملا شنيعا وسيتم التعامل معه على هذا الاساس″.

الا انه لم يسهب في الاجابة.

وقتل 72 مدنيا على الاقل منهم 20 طفلا في هجوم يعتقد انه كيميائي الثلاثاء في بلدة خان شيخون شمال غرب سوريا، كما افادت اخر حصيلة للمرصد السوري لحقوق الانسان.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية الاربعاء في جنيف وجود اسباب للاشتباه بان الهجوم كيميائي، فبعض الضحايا بدت عليهم أعراض فئة من المواد الكيميائية تشمل غازات أعصاب.


إسرائيل تتشارك نفس الأهداف مع السعودية وقطر فيما يتعلق بالأزمة السورية.. والخشية من نشوب حرب هو كلام بعيد عن الواقع لاننا نعيش هذه الحرب

assad-neeee.jpg66

دمشق ـ (د ب أ)- رأى الرئيس السوري بشار الأسد أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لا تختلف عن إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، واعتبر أن إسرائيل تتشارك نفس الأهداف مع السعودية وقطر فيما يتعلق بالأزمة السورية.

ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عنه القول، بشأن إمكانية التعاون مع إدارة ترامب، في مقابلة مع صحيفة كرواتية :”طالما أرسلوا قوات إلى سورية من دون التنسيق ومن دون طلب من الحكومة السورية الشرعية … فهذا يعني أن هذه الإدارة كغيرها من الإدارات لا ترغب بعودة الاستقرار إلى سورية”.

ووصف القوات الأمريكية التي وصلت إلى سورية لدعم “قوات سورية الديمقراطية”، التي يشكل الأكراد أبرز مكون فيها، بأنها قوات احتلال، وقال :”كل تدخل لأي جندي ولو كان فردا من دون إذن الحكومة السورية فهو غزو بكل ما تحمله هذه الكلمة من معان … وأي تدخل في الجو أو بغيره هو أيضا تدخل غير قانوني … واعتداء على سورية”.

وحول التخوف من نشوب حرب مع إسرائيل، قال :”الخشية من نشوب حرب هو كلام بعيد عن الواقع … لأن الواقع هو أننا نعيش هذه الحرب … الإرهابيون يقاتلون لمصلحة إسرائيل … وإسرائيل تتشارك مع تركيا الأهداف وتتشارك مع الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والسعودية وقطر وغيرها من الدول نفس الهدف أيضا”.

وقال إن “الأمل اليوم أكبر من الأمل في السنوات الماضية” لإنهاء الحرب في سورية. وأشار إلى أنه يمكن تحويل الأمل إلى واقع من خلال محورين: “مكافحة الإرهاب … وإجراء المصالحات مع كل من يريد إلقاء السلاح والعودة إلى حضن الوطن”.

وشدد على أنه لا خيار في الحرب السورية سوى الانتصار لأنه “إن لم ننتصر في هذه الحرب، فهذا يعني أن تمحى سورية من الخارطة”.

ووصف مشاركين في محادثات آستانة بالإرهابيين، وقال :”المعارضة المعتدلة غير موجودة … الموجود معارضة جهادية بالمعنى المنحرف للجهاد طبعا … فلذلك عمليا مع هذا الجزء من المعارضة لا يمكن أن نصل إلى أي نتيجة فعلية … والدليل أنه خلال مفاوضات آستانة بدؤوا بالهجوم على مدينة دمشق وعلى حماة ومناطق أخرى من سورية وأعادوا دولاب الإرهاب وقتل الأبرياء … لا يمكن لهؤلاء الإرهابيين أن يكونوا معارضة ولا يمكن لهم أن يساعدوا في الوصول إلى حل”.

وعن السبب في التفاوض معهم، قال :”نتفاوض معهم لأن الكثير في البداية لم يكن يصدق بأن هذه المجموعات لا ترغب بإلقاء السلاح وبالذهاب باتجاه العمل السياسي … وبالتالي ذهبنا لكي نثبت لكل من يشكك بحقيقة هذا الأمر بأن هذه المجموعات لا يمكن أن تمارس العمل السياسي.. لأنها مجموعات إرهابية بالعمق”.

وحول تقديراته لعدد المسلحين الذين قدموا إلى سورية من منطقة البلقان، أجاب الأسد :”لا معلومات دقيقة … لأن وجود الجار التركي … الذي يهيئ كل الظروف لدعم ولتثبيت الإرهابيين في سورية … لا يسمح بالسيطرة على الحدود وبالتالي لا يسمح بوجود إحصائية دقيقة لعدد الإرهابيين الذين يدخلون ويخرجون”.

وعن رؤيته لدول الخليج العربية، قال :”معظم دول الخليج هي دول تابعة لا تجرؤ على أن تقول لا … البعض منهم يقول لنا نحن معكم ولكن لا نستطيع أن نعبر عن ذلك … نتمنى لكم الانتصار في حربكم والحفاظ على سورية موحدة وهزيمة الإرهابيين.. ولكن في العلن يقول شيئا مختلفا لأنه يخضع للإرادة الغربية”.

هجوم المعارضة المسلحة على اللاذقية!

 

  • معركة بعيدة عن الإعلام في اللاذقية.. وهذه نتائجها!
    معركة بعيدة عن الإعلام في اللاذقية.. وهذه نتائجها!
 
 
علاء حلبي - سوريا
أحاط تكتم وتعتيم اعلاميان بالمعركة التي اطلقتها عدة فصائل على محاور ريف اللاذقية الشمالي المتصل بريف إدلب، ضمن محورين أساسيين ، تولت "جبهة تحرير الشام" (هيئة النصرة) قيادة المعركة على المحور الأول الذي شارك فيه أيضاً مقاتلو "الحزب الاسلامي التركستاني"، و "أجناد القوقاز"، في حين تولت "أحرار الشام" قيادة الهجوم على المحور الآخر الذي شاركت فيه عدة فصائل بينها "جيش النصر" و "فيلق الشام".
اكتفت الفصائل التي شنت الهجوم بالإعلان عن بدء المعارك تحت اسمين، فأطقت "النصرة" اسم "فإنكم الغالبون" على معركتها، في حين أطلقت "أحرار الشام" على المعركة اسم "وبشر الصابرين".
قادة غرفتي العمليات أصدروا تعميماً على جميع وسائل الإعلام المعارضة بعدم نقل أخبار المعركة حتى انتهائها، حيث اكتفت وسائل الإعلام بنشر صور التجهيز للمعركة التي وزعتها غرف العمليات وانتظار نتائج المعركة.
وأكدت مصادر معارضة أن السبب في التعتيم الإعلامي على المعركة في الوقت الحالي جاء بهدف "تلافي الأخطاء السابقة حيث كانت تعلن وسائل الإعلام التقدم والسيطرة على المناطق بشكل كاذب الأمر الذي أثر كثيراً على مجريات المعارك وتسبب بخسائر كبيرة في صفوف المسلحين"، يضاف إلى ذلك طبيعة ريف اللاذقية الجغرافية، وهي منطقة شديدة الوعورة ويعتبر التقدم فيها صعباً جداً.
مصدر عسكري سوري شرح لموقع قناة "الجديد" تفاصيل ما جرى، موضحاً ان الهجوم انطلق على خمسة مواقع في وقت واحد، تحت قصف صاروخي ومدفعي غزير، حيث اطلق المسلحون اكثر من الف قذيفة مع بداية الهجوم، 500 منها على محور جبل زاهية، قبل أن تتحرك آليات المسلحين.

وتابع المصدر" ردت قوات الجيش على مصادر النيران، في حين تابعت قوات الرصد المتقدم تحركات المسلحين، حيث كثف سلاح المدفعية استهداف نقاط تمركز وخطوط امداد المسلحين"، مؤكداً أن عدة آليات تم تدميرها، بينها دبابة و مركبة مصفحة"، الأمر الذي أدى إلى "فشل هجوم المسلحين"، وفق تأكيد المصدر العسكري.
المحلل والخبير العسكري، العميد المتقاعد علي مقصود رأى خلال حديثه إلى موقع قناة "الجديد" أن فشل الهجوم جاء بالدرجة الأولى كنتيجة للتوزع الصحيح للقوات وللمتابعة الحثيثة والدقيقة لتحركات المسلحين في منطقة شديدة الوعورة، وتابع " الملاحظ في الهجوم هو المشاركة الكثيفة للمسلحين التركستان الذين يتلقون أوامرهم بشكل مباشر من تركيا"، وأضاف " تركيا وبعد أن عزلت عن معركة الرقة بدأت تبحث عن معارك أخرى لها في سوريا عبر أدواتها المباشرة، فقامت بفتح جبهة حماة التي شارك فيها التركستان بكثافة، وتمكن الجيش السوري من إغلاقها وتكبيد المسلحين خسائر فادحة، وها هم اليوم يقومون بفتح جبهة اللاذقية".
يذكر أن الفصائل المشاركة في الهجوم لم تعلن حتى الآن عن انتهاء معاركهم، الأمر الذي قد يشير إلى اطلاق مرحلة ثانية من الهجمات على ريف اللاذقية، وهو أمر أكد مصدر عسكري سوري أنه "متوقع"، وقال "ننتظر المرحلة الثانية بفارغ الصبر".

 
 

 

 

 المعلم مؤكدا: سوريا “لم ولن تستخدم” السلاح الكيميائي ضد الشعب والاطفال ولا  “حتى ضد الارهابيين الذين يقتلون شعبنا”

5555555555555555555555

دمشق (أ ف ب) – أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم الخميس ان دمشق “لم ولن تستخدم” السلاح الكيميائي ضد الشعب والاطفال، ولا حتى “ضد الارهابيين”، وذلك اثر اتهامات دول غربية لدمشق بالوقوف وراء هجوم كيميائي في شمال غرب البلاد.

وقال المعلم في مؤتمر صحافي عقده في دمشق “اؤكد لكم مرة أخرى ان الجيش العربي السوري لم ولن يستخدم هذا النوع من السلاح، ليس ضد شعبنا وأطفالنا، حتى ضد الارهابيين الذين يقتلون شعبنا واطفالنا ويعتدون على الآمنين في المدن من خلال قذائفهم العشوائية”.

وتأتي تصريحات المعلم بعد اتهامات وجهتها عواصم غربية للنظام السوري بالوقوف وراء هجوم كيميائي على مدينة خان شيخون في محافظة ادلب بشمال غرب البلاد أوقع 86 قتيلا على الاقل بينهم 30 طفلا.

وقال المعلم “في خان شيخون ما جرى ان الاعلان عن بدء الحملة كان في السابعة صباحا في حين ان أول غارة للطيران السوري جرت في الساعة 11،30 من اليوم ذاته على مستودع للذخيرة تابع لجبهة النصرة توجد فيه مواد كيميائية”.

ويتطابق ذلك مع ما أعلنته روسيا، حليفة النظام السوري، الاربعاء عبر تأكيدها ان الطيران السوري قصف “مستودعا” لفصائل معارضة “يتضمن مواد سامة”.

واضاف المعلم ان “جبهة النصرة وداعش والمجموعات الارهابية استمرت بتخزين اسلحة كيميائية في المدن والمناطق المأهولة بالسكان”.

وردا على سؤال حول ما اذا كانت دمشق ستقدم أدلة حول هجوم خان شيخون، أجاب المعلم بانه كيف يمكن التوجه الى خان شيخون “وهي تحت سلطة جبهة النصرة”، مضيفا “نحن نزود منظمة حظر الاسلحة بمعلومات استخبارية عن انتقال مواد كيميائية من العراق الى سوريا ومن تركيا الى سوريا”.

واضاف “اما التحقق فهو شأن منظمة حظر الاسلحة الكيميائية”.

وأثار الهجوم الثلاثاء في مدينة خان شيخون تنديدا دوليا. واتهمت دول غربية، ابرزها باريس ولندن وواشنطن، دمشق بقصف المدينة بالغازات السامة.

وأرجأ مجلس الامن الدولي في ختام جلسة طارئة عقدها الاربعاء للبحث في هجوم خان شيخون، التصويت على مشروع قرار غربي يدين الهجوم ويطالب النظام السوري بالتعاون مع التحقيق، وذلك لافساح الوقت امام الغربيين للتفاوض مع موسكو، احد ابرز حلفاء دمشق.

وردا على سؤال حول تشكيل لجنة تحقيق، قال المعلم ان “اي لجنة تحقيق يجب ان نضمن انها ليست مسيسة وانها ممثلة جغرافيا بشكل واسع وتنطلق من دمشق وليس تركيا”.

وتركزت الانظار بعد الهجوم على الولايات المتحدة، بعدما كانت صدرت مؤخرا تصريحات أميركية تؤكد ان الاولوية بالنسبة لها لم تعد مصير الرئيس السوري بشار الاسد.

وبعد هجوم خان شيخون اتخذت واشنطن موقفا أكثر حدة، وقال الرئيس الاميركي دونالد ترامب “موقفي من سوريا والاسد تغير بوضوح” بعدما كانت حذرت سفيرته في الامم المتحدة من اتخاذ واشنطن اجراءات احادية في حال فشلت الامم المتحدة.

واعتبر المعلم في هذا الصدد “نحن في مجتمع لا يسوده قانون الغابة”، مضيفا “أعضاء مجلس الامن وخاصة الدائمين منهم لديهم مسؤوليات في الحفاظ على الامن والسلم الدوليين، هكذا يقول الميثاق، بمعنى يمنع عليهم التصرف بشكل افرادي”.

 

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..