ï»؟

ردود الفعل للضربة الأمريكيه :بوتين الهجوم عدوان واردوغان رد على "جريمة حرب"

رئيس التحرير
2018.10.18 06:03

 

الضربات الصاروخية تمت من سفينة حربية أمريكية في البحر الأبيض المتوسط وأثارت ردود فعل متبانية بين دول العالم

الرئاسة السورية تعتبر الضربة الاميركية تصرفا “ارعن غير مسؤول” وتؤكد انه “زاد من تصميمنا على سحق الإرهابيين أينما وجدوا” وتعلن مقتل تسعة مدنيين بينهم أربعة اطفال في القصف الامريكي

اعتبر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الهجوم الأمريكي على القاعدة الجوية السورية عدوانا على دولة ذات سيادة، وانتهاكا للقانون الدولي، كما أدانت إيران الهجوم الأمريكي.

وأعلنت موسكو تعليق اتفاق مع القوات الأمريكية يهدف إلى تلافي الحوادث الجوية في الأجواء السورية.

ولكن تحالف المعارضة السورية الرئيسي رحب بقصف القادة الجوية، وكذلك فعلت السعودية.

وقال رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن الرئيس ترامب وجه رسالة قوية، وتمنى أن يكون لها صدى في طهران.
 
الضربة العسكرية الأمريكية على قاعدة الشعيرات السورية أثارت ردود فعل متبانية بين دول العالم

ووصف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان الضربة الأمريكية على قاعدة الشعيرات بأنها رد إيجابي على "جريمة حرب"، وأنها "خطوة مهمة لضمان حماية المدنيين من الهجمات بالأسلحة الكيمياوية والأسلحة التقليدية، ومعاقبة الضالعين فيها".

أما وزير الدفاع البريطاني، مايكل فالون، فقال إن بلاده أخطرت بالضربة الجوية الأمريكية في سوريا، وإنه "يدعم ما قامت به الولايات المتحدة".

وعبر رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، عن دعمه للضربة العسكرية الأمريكية في سوريا، ولحرص "الولايات المتحدة على منع انتشار الأسلحة الكيمياوية واستعمالها".

أما الصين فدعت "جميع الأطراف إلى الحيلولة دون تفاقم الاوضاع في سوريا" بعد الغارة الجوية الأمريكية.

وقالت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، والرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، في بيان مشترك إن الرئيس السوري يتحمل وحده مسؤولية الضربة الأمريكية على قاعدة الشعيرات الجوية، بعد مجرزة الأسلحة الكيمياوية في خان شيخون.

وقال وزير الخارجية الألماني، سيغمار غابريال، إنه "يتفهم" الغارة الضربة الأمريكية على مواقع عسكرية لنظام الرئيس، بشار الأسد، لأنها رد على "جريمة حرب بشعة".

ظريف يتهم واشنطن باستخدام "ادعاءات كاذبة" لشن الضربة على سوريا مثلما حدث بشأن "الاسلحة الكيميائية" في العراق.. ومسؤول إيراني يؤكد ان طهران وموسكو لن تصمتا حيال الهجوم الصاروخي الأمريكي.. وروسيا تعزيز الدفاعات الجوية التابعة للجيش السوري وتؤكد تدمير تسع طائرات حربية سورية في الضربة الاميركية
* الرئاسة السورية تعتبر الضربة الاميركية تصرفا "ارعن غير مسؤول" وتؤكد انه "زاد من تصميمنا على سحق الإرهابيين أينما وجدوا" وتعلن مقتل تسعة مدنيين بينهم أربعة اطفال في القصف الامريكي
* الرياض اول دولة عربية تعلن تأييدها "الكامل للعمليات العسكرية" الاميركية في سوريا.. وترحيب اسرائيلي وتركي وبحريني واماراتي.. وإيران "تدين بشدة.. والحكومة البريطانية "تدعم كليا"
 فصائل سورية معارضة تقول ان ضرب واشنطن "مطارا واحدا لا يكفي" وتطالب باستمرار الضربات لتشمل جميع المطارات
*  بوتين يؤكد أن الضربة الأمريكية لسوريا “عدوان على دولة ذات سيادة” ينتهك معايير القانون الدولي ويستند إلى حجج واهية وستحلق ضررا بالعلاقات مع واشنطن
*   محافظ حمص: القصف الأمريكي يضعف قدرات الجيش السوري في “محاربة الإرهاب” ويدعم معنويات “المسلحين”

في سورية

الرئاسة السورية تعتبر الضربة الاميركية تصرفا “ارعن غير مسؤول” وتؤكد انه “زاد من تصميمنا على سحق الإرهابيين أينما وجدوا” وتعلن مقتل تسعة مدنيين بينهم أربعة اطفال في القصف الامريكي

وحسب (أ ف ب) – اعتبرت الرئاسة السورية في بيان الجمعة الضربة الاميركية على قاعدة الشعيرات العسكرية في وسط البلاد تصرفا “ارعن غير مسؤول”، وفق ما نقل الاعلام الرسمي.
وقالت الرئاسة السورية في بيان نقلته وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) “في عدوان جائر وسافر قامت الولايات المتحدة الأميركية فجر اليوم باستهداف مطار الشعيرات”، مؤكدة “ان ما قامت به اميركا ما هو إلا تصرف أرعن غير مسؤول ولا ينم الا عن قصر نظر وضيق افق وعمى سياسي وعسكري عن الواقع″.
واعتبرت الرئاسة السورية ان هذا “الفعل المشين عبر استهداف مطار لدولة ذات سيادة يوضح بالدليل القاطع مرة أخرى (…) من أن تعاقب الإدارات لهذا النظام لا يغير من السياسات العميقة لكيانه المتمثلة باستهداف الدول واخضاع الشعوب ومحاولة الهيمنة على العالم”.
واطلق الجيش الاميركي فجر الجمعة بالتوقيت المحلي 59 صاروخا عابرا من طراز “توماهوك” استهدفت مطار الشعيرات العسكري في محافظة حمص في وسط البلاد. وذلك ردا على “هجوم كيميائي” اتهمت واشنطن النظام السوري بتنفيذه على بلدة خان شيخون في شمال غرب البلاد الثلاثاء.
واكدت الرئاسة السورية ان “هذا العدوان زاد من تصميم سوريا على ضرب هؤلاء العملاء الإرهابيين وعلى استمرار سحقهم ورفع وتيرة العمل على ذلك أينما وجدوا على مساحة الأراضي السورية”.
وأتت الضربة العسكرية الاميركية بعيد فشل مجلس الامن الدولي في الاتفاق على قرار يدين الهجوم الذي أودى بحياة 86 شخصا على الاقل بينهم 30 طفلا.
ونفت الحكومة السورية قصف خان شيخون بمواد كيميائية. واكدت دمشق وحليفتها موسكو ان الطيران الحربي السوري استهدف صباح الثلاثاء مستودعا للفصائل المعارضة يحتوي “مواد سامة”.
وقتل تسعة مدنيين، بينهم اربعة اطفال، في مناطق قريبة من قاعدة الشعيرات العسكرية التي استهدفتها الضربة الاميركية الجمعة، وفق ما افاد الاعلام السوري الرسمي.
ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) ان “العدوان الأميركي تسبب بارتقاء تسعة شهداء من المدنيين بينهم اربعة أطفال وإصابة سبعة آخرين في قرى الحمرات والشعيرات والمنزول”، مشيرة ايضا الى “دمار كبير في المنازل”.
وافادت سانا ان عددا من الصواريخ التي اطلقتها واشنطن فجر اليوم سقطت على منازل المواطنين في القرى القريبة من القاعدة العسكرية في محافظة حمص في وسط البلاد.
واوضحت ان صاروخين سقطا في قرية الشعيرات تسببا “باستشهاد خمسة مدنيين بينهم ثلاث أطفال”، فيما اسفر صاروخ آخر في قرية الحمرات عن “استشهاد اربعة مدنيين بينهم طفل”، واصيب “سبعة آخرين نتيجة سقوط صاروخ على المنازل في قرية المنزول” التي تبعد اربعة كيلومترات عن القاعدة الجوية.
وكان الجيش السوري اعلن في بيان في وقت سابق ان “العدوان السافر” على “احدى قواعدنا الجوية” ادى الى “ارتقاء ستة شهداء ” من دون ان يحدد ما اذا كان القتلى من المدنيين او العسكريين.
وأطلق الجيش الاميركي فجر الجمعة بالتوقيت المحلي 59 صاروخا عابرا من طراز “توماهوك” استهدفت مطار الشعيرات العسكري في محافظة حمص في وسط البلاد. وذلك ردا على “هجوم كيميائي” اتهمت واشنطن النظام السوري بتنفيذه على بلدة خان شيخون في شمال غرب البلاد.
وأتت الضربة العسكرية الاميركية بعيد فشل مجلس الامن الدولي في الاتفاق على قرار يدين الهجوم الذي أودى بحياة 86 شخصا على الاقل بينهم 30 طفلا.
ماذا يعني انسحاب روسيا من مذكرة التفاهم مع واشنطن حول سوريا!
 



اعتبر نائب روسي أن تعليق العمل بالمذكرة الروسية الأمريكية حول ضمان سلامة التحليقات بسماء سوريا، يجيز لموسكو الرد على مختلف التهديدات والهجمات الأمريكية .

واعتبر يوري شفيكتين، نائب رئيس لجنة الدفاع في مجلس النواب الروسي، أن تعليق العمل بهذه المذكرة،  يسمح لبلاده بالرد على مختلف التهديدات الصادرة من الولايات المتحدة، مثل الهجمات الصاروخية على الشعيرات في سوريا فجر الجمعة.

وأعلنت الخارجية الروسية عن تعليق العمل بالمذكرة الروسية الأمريكية حول ضمان سلامة التحليقات في سماء سوريا، ودعت مجلس الأمن الدولي إلى عقد اجتماع طارئ لبحث الضربة الأمريكية ضد مطار الشعيرات السوري.

وقال البرلماني شفيتكين " هذا التعليق منطقي تماما،  الآن يتساءل الكثيرون لماذا لم تُستخدم صواريخنا المنصوبة في سورية للدفاع ضد الأهداف الجوية؟؟؟ الجواب عن هذا السؤال واضح، وهو لأن روسيا الاتحادية كانت ملتزمة بمذكرة التفاهم مع واشنطن في الأجواء السورية .

 وقالت وزارة الدفاع الأمريكية أن الغرض من الهجوم الصاروخي كان مطار الشعيرات في محافظة حمص.

وتفيد التقارير أن الضربة التي تمت بواسطة 59 صاروخ كروز انطلقت من سفن تابعة للبحرية الأمريكية، أدّت لمقتل سبعة اشخاص: خمسة جنود، ومدنيان من القرية، التي تقع قرب القاعدة الجوية.

ويشار إلى أنه تم بين روسيا والولايات المتحدة التوقيع على مذكرة التفاهم بشأن منع الحوادث وسلامة الطيران خلال العمليات في المجال الجوي لسوريا أثناء العمليات العسكرية، في أكتوبر 2015. وعقد الطرفان مؤتمرات دورية بواسطة دوائر الفيديو المغلقة خلال سير تنفيذ هذه المذكرة.  وقد عقد المؤتمر الأخير يوم 24 مارس الماضي.

المصدر : نوفوستي

ونفت الحكومة السورية قصف خان شيخون بمواد كيميائية. واكدت دمشق وحليفتها موسكو ان الطيران الحربي السوري استهدف صباح الثلاثاء مستودعا للفصائل المعارضة يحتوي “مواد سامة”.
موسكو تعلق العمل باتفاقها مع واشنطن حول تفادي وقوع حوادث جوية في المجال السوري وتدعو إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن وتصف الضربة الأمريكية لسورية بـ"العمل الإرهابي" وتضر بالعلاقة الروسية الأمريكية
 اردوغان يرحب بالضربة الأميركية في سوريا ويعتبرها "غير كافية" ويطالب باجراءات أخرى.. وميركل وهولاند يحملان الأسد "وحده" مسؤولية الضربة.. والرئيس الفرنسي يدعو الى مواصلة العملية الاميركية ضد دمشق في إطار الامم المتحدة
لماذا تجنبت واشنطن تفجير المستودعات واختارت الفجر لشن الهجوم؟.. القصة الكاملة لضرب مطار الشعيرات بسوريا

SOCIAL MEDIA
 
 

شنَّ الجيش الأميركي هجوماً صاروخياً كثيفاً على أحد المطارات السورية؛ رداً على استخدام بشار الأسد الأسلحة الكيماوية عشوائياً في أحدث هجوم قامت به قوات النظام السوري على بلدة خان شيخون.

وحوَّل دونالد ترامب، الذي أبدى ارتياحه لبقاء الأسد في السلطة على مدار سنوات، مساره بصورةٍ مفاجئة بعد رؤيته صور الأطفال الذين تعرَّضوا للغاز حتى الموت في محافظة إدلب، بعد إطلاق الأسد غاز السارين على المدنيين، حسبما ذكرت صحيفة "الغادريان" البريطانية.

وبحسب بعض المسؤولين الأميركيين، فإنَّ ترامب قد فعل ما يراه صواباً بعد أن شاهد صوراً مروعة للضحايا الأطفال في الهجوم.

وكانت الرسالة من وراء هذا الهجوم واضحة لا لبس فيها، وهي أنَّه إذا حدث شيءٌ غير مقبول، في أي مكان بالعالم، لن يتردد ترامب في استخدام القوة، وفق صحيفة "التليغراف".

وسجَّلت الضربة -التي شملت إطلاق 59 صاروخ كروز من طراز توماهوك من مُدمِّرتي الصواريخ الموجَّهة"يو إس إس روس" و"بورتر" الموجودتين شرق البحر المتوسط- المرة الأولى التي تصبح الولايات المتحدة فيها مقاتلاً مباشراً ضد النظام السوري.

وحددت الاستخبارات الأميركية قاعدة الشعيرات الجوية كنقطة انطلاق للطائرات التي هاجمت المدنيين في إدلب باستخدام غاز السارين منذ أيام.

وعلى الرغم من أنَّ الولايات المتحدة استهدفت بعض أقوى الدفاعات الجوية في سوريا، فإنَّها لم تفعل ذلك بصورةٍ كبيرة كثيراً خارج الشعيرات، كما لم تستخدم وابلاً من النيران المتواصلة، كما هو الحال عادةً قبل إطلاق حملةٍ جوية مُعدَّة. وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، إنها بدلاً من ذلك، هاجمت "الطائرات ومستودعات الطائرات المُحصَّنة، والمخازن النفطية واللوجيستية، ومستودعات إمدادات الذخيرة، وأنظمة الدفاع الجوي، والرادارات" في المطار.

ورغم أنَّ ترامب لم يحصل على تفويض الكونغرس والمجتمع الدولي من أجل الضربات، فإنَّ ساسة أميركيين بارزين قدَّموا له الغطاء السياسي على الفور.

وقال ترامب مساء الخميس، 6 أبريل/نيسان 2017، في منتجع مارالاغو، إنَّه أمر بـ"ضربةٍ عسكرية مُوجَّهة على المطار الذي انطلقت منه الأسلحة الكيماوية في سوريا".


ضربة واحدة أم أكثر من ذلك


وبعد يومٍ محموم من المشاورات مع المستشارين العسكريين -من ضمنهم وزير الدفاع جيمس ماتيس ومستشار الأمن القومي الجنرال هربرت ماكماستر- قال ترامب إنَّ منع الولايات المتحدة لـ"انتشار واستخدام الأسلحة الكيماوية المُميتة" بعد أنَّ "فشلت، وفشلت بصورةٍ كبيرة للغاية" جهودٍ سابقة لتعديل سلوك الأسد، كان "مصلحةً أمنية قومية حيوية".

ومع ذلك، دعا ترامب أيضاً المجتمع الدولي لـ"الانضمام إلينا في السعي إلى إنهاء المذابح وإراقة الدماء في سوريا، وأيضاً لإنهاء الإرهاب من الأشكال والأنواع كافة"، تاركاً الأمر مبهماً حول ما إذا كان هدف الولايات المتحدة هو الانتقام من هجوم غاز السارين، وتدمير مخزونات الأسد الكيماوية، أم حملةٍ لإزاحة الأسد عن السلطة.

وقال البنتاغون من جانبه إنَّ الضربة "كانت تهدف إلى ردع النظام عن استخدام الأسلحة الكيماوية مرةً أخرى".

ويوم الثلاثاء 4 أبريل/نيسان 2017، قُتِل العشرات من المدنيين من بينهم أطفال، جرَّاء هجومٍ على ما يبدو بغاز أعصابٍ على بلدة خان شيخون، في منطقةٍ تسيطر عليها المعارضة المناوئة لنظام الأسد.

وكان ترامب قد حذَّر بالفعل من أنَّ الصور التليفزيونية الصادِمة للأطفال قد غيَّرت نظرته. وجاءت الضربة الجوية، بينما كان الرئيس الأميركي يستضيف الرئيس الصيني شي جين بينغ في منزله (ترامب) بمنتجع مارالاغو في فلوريدا.

وفي 2013، استخدمت قوات الأسد أسلحةً كيماوية، من ضمنها السارين والكلور، وقتلت أكثر من 1000 شخص. وهدَّد باراك أوباما بعملٍ عسكري على خلفية استخدام الأسد غاز السارين، وهو سلاحٌ مُحرَّم، لكنَّ الكونغرس عارض ذلك، وتدخَّلت روسيا لتقوم بصفقةٍ سلَّم فيها الأسد مخزوناته من تلك الأسلحة.


ما هي صواريخ توماهوك؟


وتُعَد صواريخ توماهوك المُستخدَمة صواريخ معقدة لديها القدرة على تغيير مسارها في الهواء، ما يجعلها شبيهةً بالطائرات من دون طيَّار، لكن في مهمة ذات اتجاهٍ واحد. وأثارت الدفاعات الجوية السورية الهائلة التي أمدّتها بها روسيا، والمنتشرة على طول ساحل البحر المتوسط، طويلاً، تحذيراتٍ من المسؤولين العسكريين الأميركيين من مهاجمة الأسد.

ومنذ أن أرسلت روسيا طائراتها وقواتها وجنودها لدعم الأسد أواخر 2015، تزايدت حظوظ الرئيس السوري بصورةٍ كبيرة، واستعاد الأرض من المعارضة السورية المُنقسِمة والمُحاصرة. وأثار تصاعد الوجود الروسي المخاطر بالنسبة للمُخطِّطين العسكريين الأميركيين بصورةٍ كبيرة، وذلك مع تقليص احتمال قتل الجنود الروس عن طريق الخطأ وإشعال حربٍ أكبر مع قوةٍ نووية.

tomahawk


واشنطن أخطرت موسكو بالضربة.. فهل بلغ الروس حليفهم السوري؟


لكنَّ الجيش وبحسب المُتحدِّث باسم "البنتاغون" النقيب جيف ديفيس، أخطر القوات الروسية قبل الضربة، مُستخدِماً قناة اتصالٍ أُقيمت من أجل ضمان عدم دخول الطيارين الأميركيين الذين يهاجمون أهداف تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) شرق سوريا في صدامٍ دون قصدٍ مع نظرائهم الروس.

ونقلت روسيا، على الأرجح، التحذير إلى حلفائها السوريين. وتمتلك الولايات المتحدة نحو 1000 جندي في سوريا، ربما يتعرَّضون للخطر نتيجة الضربات.

وقال ديفيس: "إنَّنا نُقيِّم نتائج الضربة. وتشير الدلائل الأولية إلى أنَّ هذه الضربة قد أضرّت بشدة أو دمَّرت المطار السوري والبنية التحتية والمعدات الداعمة في مطار الشعيرات، ما يُقلِّل قدرة الحكومة السورية على إطلاق الأسلحة الكيماوية".


ما الذي تجنبت الطائرات الأمريكية ضربه في مطار الشعيرات؟


وقال ديفيس إنَّ قاعدة الشعيرات استُخدِمت لتخزين الأسلحة الكيماوية التي استخدمها النظام حتى عام 2013، حينما تم التوصُّل إلى صفقةٍ مع الولايات المتحدة وروسيا للتخلُّص من ترسانته المُعلنة. وقال إنَّها استُخدِمت لإطلاق الأسلحة الكيماوية التي أُلقيت على خان شيخون الثلاثاء، لكنَّه لم يستطع تأكيد ما إذا كانت أية أسلحةٍ كيماوية لا تزال موجودة في الموقع. ومع ذلك، شدَّد على أنَّ الأهداف قد اختيرت بعناية لتجنُّب مخاطر إصابة تلك الأسلحة.

وبدأت الصواريخ في إصابة قاعدة الشعيرات في الساعة الثالثة وخمس وأربعين دقيقة صباحاً بتوقيت سوريا، ونحو الساعة 8:40 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة، وكان اختيار ذلك التوقيت ومهاجمة القاعدة أثناء الليل يهدف إلى تجنُّب وقوع أي إصابات.

وباستخدام الأقمار الصناعية، تحكمت القوات الأميركية في الصواريخ الـ59 من طراز توماهوك، حيث استمرت في الانهمار على القاعدة العسكرية من 3 إلى 4 دقائق.

وقال ديفيس: "كانت الأماكن التي استهدفناها هي الأشياء التي جعلت المطار يعمل. إنَّها المرافق النفطية، ورادار الطائرات، الذي يستخدمونه للإقلاع والهبوط، فضلاً عن رادار الدفاع الجوي. إنَّها المواقع تحديداً التي تجعله يعمل، بالإضافة إلى حظائر الطائرات والمطار نفسه".

ووضح فيديو نشرته وزارة الدفاع الأميركية أنَّ الصواريخ أُطلِقَت من مدمرتين أميركيتين موجودتين بشرق البحر المتوسط، وهما "يو إس إس روس"، و"يو إس إس بورتر".

ويبدو أنَّ الهدف من نشر ذلك الفيديو، والذي جرت إذاعته بشكلٍ متكرر ومستمر على القنوات الأميركية، هو الإشارة بوضوح إلى قوة الجيش الأميركي.


لماذا صواريخ توماهوك بالذات؟


يمكن لصواريخ توماهوك حمل رؤوس حربية وزنها ألف رطل، ويمكنها إصابة أهداف على بعد ألف ميل.

استُخدِمت تلك الصواريخ في تنفيذ هجماتٍ عديدة خلال حرب الخليج عام 1991. وفي سبتمبر/أيلول الماضي، أطلقت القوات الأميركية 47 صاروخ توماهوك على مجموعة مرتبطة بتنظيم القاعدة في سوريا.

وفضَّلت القوات الأميركية مهاجمة قاعدة الشعيرات بإطلاق صواريخ توماهوك من المدمرات الأميركية بدلاً من قصفها بالطائرات لعدة أسباب، أبرزها رغبة الجيش الأميركي في عدم المخاطرة بحياة الطيَّارين الأميركيين.

كما أنَّ أقرب قاعدة جوية يمكن للجيش الأميركي إطلاق طائراته منها هي قاعدة إنجرليك التركية، وهو الأمر الذي كان سيتطلب دعم تركيا للهجوم.

وإن احتاجت القوات الأميركية إلى استخدام الطائرات الحربي في المستقبل، فلديها طائرات هارير على متن السفن الحربية في البحر المتوسط، كما توجد حالة الطائرات "يو إس إس جورج بوش" في الخليج العربي.


تغير في الموقف الأميركي


وحذَّر مُحلِّلو الدفاع الأميركيين، على مدى سنواتٍ، من مهاجمة الأسد دون خطة تتعلَّق بما تسعى الولايات المتحدة إلى تحقيقه أو لما ستبدو عليه سوريا ما بعد الأسد.

وأكَّد ديفيس الاحتياطات التي اتَّخذها الجيش الأميركي لتجنُّب قتل الجنود الروس الذين يقيمون بمجمَّعهم الخاص في الشعيرات، مشيراً إلا أنَّ وقت الهجوم في الصباح الباكر وخيارات الأهداف تجعل وجود أشخاص داخلها أمراً مستبعداً.

ولم يمنح الكونغرس الأميركي أو الأمم المتحدة تفويضاً للحرب ضد الأسد، الذي استوحش ضد شعبه وليس ضد الولايات المتحدة. وقالت ماري إلين أوكونيل، أستاذة القانون الدولي بجامعة نوتردام، إنَّ الولايات المتحدة لا تمتلك أساساً قانونياً للعمل العسكري.

وقالت ماري: "بموجب القانون الدولي، ليس لديه أي حق في مهاجمة الأسد. ومن شأن ذلك أن يكون هجوماً انتقامياً. ولن تجد أي مُتخصِّصين في القانون الدولي يعثرون على حقٍ قانوني للقيام بعملٍ انتقامي".

لقد كان ذلك تغيُّراً جذرياً بالنسبة لترامب.

وعلى مدار سنوات، كان ترامب يرفض أي هجومٍ على الأسد باعتبار أنه سيكون حماقةً استراتيجية، على الرغم من أن الهجمات الكيماوية المُتكرِّرة هي التي أدت إلى الضربات الصاروخية التي وقعت فجر الجمعة بتوقيت سوريا.
وفي أعقاب تدخُّل روسيا في الصراع، هاجم ترامب انفتاح منافسته هيلاري كلينتون على القيام بضرباتٍ تستهدف قوات الأسد باعتبارها ستؤدي إلى صراعٍ مُدمِّر مع روسيا. وقبل أيامٍ فقط، أصدر وزير خارجيته، ريكس تيلرسون، ومندوبة بلاده لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي، تصريحاتٍ أشارت إلى أنَّ ترامب كان على استعدادٍ للسماح ببقاء الأسد، الذي وصف ترامب في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بأنَّه "حليفٌ طبيعي" في السلطة.

لكن في وقتٍ مبكر من صباح الخميس، وفي أعقاب غضب ترامب العلني من الأسد بسبب هجوم غاز السارين، قال الوزير ريكس تيلرسون إنَّه "لم يعد هناك دورٌ للأسد في حكم الشعب السوري"، ودعا روسيا، حيث سيسافر الأسبوع المقبل، إلى "النظر بعنايةٍ" في دعمها للديكتاتور السوري.

وأشار تيلرسون إلى "خطواتٍ جارية" لحشد تحالفٍ دولي لإزاحة الأسد دبلوماسياً، وهو الهدف الذي أحبطته موسكو وبكين طويلاً.

ووقف منتقدا ترامب، جون ماكين وليندسي غراهام، اللذان كانا وقتاً طويلاً حادَّين في موقفيهما من سوريا، خلف ترامب في شنّ الهجوم الذي حثَّا عليه على مدار سنوات.

وقال غراهام وماكين في بيانٍ مشترك، إنَّ ترامب والجيش قد "بعثا برسالةٍ مهمة بأنَّ الولايات المتحدة لن تقف مكتوفة الأيدي بعد الآن بينما يذبح الأسد، بدعمٍ وتحريض من روسيا بوتين، الأبرياء السوريين بالأسلحة الكيماوية والبراميل المُتفجِّرة".

وانضم السيناتور الديمقراطي البارز في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي، بن كاردين، إلى هذا الدعم، لكنَّه حذَّر ترامب من أنَّ "أية عمليةٍ عسكرية أطول مدى أو أكبر في سوريا من قِبَل إدارة ترامب يجب أن تجري بالتشاور مع الكونغرس. وعلاوة على ذلك، فإنَّ من مسؤولية الرئيس إخطار السلطة التشريعية والشعب الأميركي بسياسته الأكبر في سوريا، بالإضافة إلى الأساس القانوني لهذا العمل وأي نشاطٍ عسكري إضافي في ذلك البلد".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية.

Syria airstrike: Russia retaliates after US airstrikes The Russian President has immediately sent his Admiral Grigorovich frigate (main picture today) - armed with cruise missiles and a self-defence system - from the Black Sea to dock in Syria later. It will pass through the east Mediterranean waters where the USS Ross and USS Porter fired the 59 Tomahawk missiles (bottom right) that pounded Assads al-Shayrat military airfield (bottom left) near Homs. Putin today called it an illegal act of aggression and the US was also branded a partner of ISIS by al-Assads spokesman. World leaders have urged Russia and America to prevent the Syria crisis escalating into a wider world conflict

 

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش ارني نظارتك اقل لك من انت :موضة ام طبية ام أداة لتحسين الرؤية ام أسلوب حياة للمشاهير.. هكذا تختار الإطار الأنسب لوجهك افضل اصغر صورة فيديو شرطية أرجنتينية قامت بإرضاع وتهدئة روع طفلة عفويا وتترقي مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين!