ï»؟

موسكو تعلن امتلاكها "أب القنابل"وأم القنابل الأمريكية تقتل "عشرات مسلحين داعش" في أفغانستان

رئيس التحرير
2018.10.20 07:37

أم القنابل" لم تكتفِ بقتل عناصر لداعش.. أفغانستان تكشف عن الآثار التي خلفتها أكبر قنبلة تدميرية ألقتها أميركا

 

1
 
 

أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية، الجمعة 14 أبريل/نيسان 2017، أن أكبر قنبلة غير نووية ألقتها الولايات المتحدة على أفغانستان وتعرف باسم "أم القنابل" أدت إلى مقتل 36 مسلحاً على الأقل من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) باستهدافها شبكة أنفاق عميقة لمقاتلي التنظيم، مستبعدة سقوط مدنيين في القصف.

وقالت الوزارة: "نتيجة للقصف، دُمرت مخابئ ونفق عميق ومتشعب ومعقد، وقُتل 36 مقاتلاً من تنظيم (الدولة الإسلامية)".

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أعلنت أن الجيش الأميركي قصف بأكبر قنبلة غير نووية، أمس الخميس، شبكة أنفاق تابعة لـ"داعش" في أفغانستان.

وقالت الرئاسة الأفغانية إن الهجوم الذي نفّذته الولايات المتحدة بأكبر سلاح تدميري لديها، جاء في إطار العمليات الرامية للحد من خطر تنظيم "داعش" في البلاد.

وفي بيان صادر عنها، الجمعة، أشارت الرئاسة الأفغانية إلى أن العمليات العسكرية ضد "داعش" في المنطقة المستهدفة من قِبل القوات الأميركية، تتواصل ببطء؛ للحيلولة دون سقوط ضحايا بين المدنيين.

في سياق متصل، أعرب الرئيس الأفغاني السابق "حامد كرزاي"، عن إدانته الشديدة للهجوم الأميركي الذي وصفه بأنه "غير إنساني"، مشيراً إلى أن أراضي أفغانستان ليست حقلًا لاختبار الأسلحة والقنابل الثقيلة.

قالت وزارة الدفاع الأفغانية، الجمعة 14 أبريل 2017، إن ما يصل إلى 36 شخصاً يشتبه في أنهم أعضاء في تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) قُتلوا بأفغانستان عندما ألقت الولايات المتحدة "أم القنابل"، أقوى قنبلة غير نووية في ترسانتها.

ولم يتسنّ التحقق من هذه التصريحات بشكل مستقل، لكن المتحدث باسم الوزارة، دولت وزيري، قال إن الانفجار الهائل الذي وقع الخميس واستهدف شبكة من الكهوف والأنفاق لم يسفر عن سقوط خسائر في صفوف المدنيين.

وقال وزيري في بيان: "لم يصَب أي مدني ولم يلحق الدمار سوى بالقاعدة التي كانت تستخدمها داعش لشن هجمات في مناطق أخرى من الإقليم".

وأُلقيت قنبلة "جي بي يو-43/بي" التي تمثل نحو 11 ألف طن من مادة "تي إن تي" في ولاية ننغرهار (شرق أفغانستان)، حيث كان جندي أميركي قد قُتل في عملية ضد الجهاديين نهاية الأسبوع الماضي.

وتمّ إطلاق القنبلة من الباب الخلفي لطائرة النقل "إم سي- 130" في أول استخدام لها في أثناء المعارك. وتم تصميم القنبلة في الأصل لتخويف الأعداء وتطهير المناطق الحدودية.

وأكد المتحدث باسم سلاح الجو الكولونيل بات رايدر، أن قنبلة "جي بي يو-43/بي هي أكبر قنبلة غير نووية تستخدم في القتال".

وقال إسماعيل شنواري حاكم منطقة أشين حيث تم إسقاط القنبلة، لوكالة الأنباء الفرنسية: "هذا أكبر انفجار رأيته. غطت ألسنة لهب عالية جداً المكان".

وننغرهار، ولاية حدودية مع باكستان، وفيها ظهَرَ للمرة الأولى عام 2015 تنظيم "داعش" بأفغانستان، بعدما كان أعلن "الخلافة" في سوريا والعراق عام 2014.

ومنذ أغسطس/آب 2016، شنت القوات الأميركية على هذه المنطقة غارات جوية عدة استهدفت معاقل الجهاديين الذين جنّدوا، خصوصاً عناصر في حركة طالبان، من الأفغان أو الباكستانيين. وأدّت الجهود المشتركة للقوات الأفغانية والأميركية إلى تراجعهم

موسكو تعلن امتلاكها "أب القنابل".. وهذه قوتها التدميرية التي تفوق نظيرتها الأميركية


L

 
 

استخدم الجيش الأميركي في مهمة قتالية أمس لأول مرة ما يسمى "أم القنابل" التي تعد أكبر سلاح تدميري غير نووي لدى الولايات المتحدة.

"أم القنابل" هي قنبلة تزن أكثر من 10 آلاف و300 كغ، تم إلقاؤها على موقع لتنظيم "داعش" بولاية "ننغرهار" شرقي أفغانستان، أمس الخميس، حسب وزارة الدفاع الأميركية.

ويطلق على القنبلة لقب "مواب MOAB"، وهو اختصار لاسمها العلمي Massive Ordnance Air Brust ومعناه "قنبلة الذخائر المكثفة الانفجارية بالهواء"، وهي مصممة لتدمير القوات البرية والمدرعات المنتشرة في منطقة واسعة.

غير أنه ومن ذات الاختصار "MOAB"، جاءت التسمية - "أم القنابل" - الشعبية أو الإعلامية من العبارة الإنكليزية "Mother Of All Bombs".

وتكافئ القدرة التدميرية لرأس قنبلة "مواب" 11 طناً من مادة "تي إن تي" المتفجرة، كما يبلغ المدى التفجيري للقنبلة نحو 300 متر.

بعد الحديث عن استخدام القنبلة الأميركية أمس، بادرت وسائل إعلام روسية بالردّ على "أم القنابل" التي تصدر لقبها في عنواين العديد من وسائل الإعلام، وعلقت: "إذا كانت أميركا ألقت "أم القنابل"، فإن روسيا تمتلك "أب القنابل" ذات القدرة التدميرية الهائلة أيضاً، التي تفوق قدرة أم القنابل الأميركية، بحسب المصادر الروسية.

وكالة الأنباء الروسية "سبوتنيك" كتبت في موقعها الإلكتروني تقول: "تحدث الكثير عن قوة تلك القنبلة، (أم القنابل) التي تبلغ قيمتها أكثر من 16 مليون دولار أميركي، لكن القليلين من تحدثوا عن أن الجيش الروسي يمتلك قنبلة أقوى منها، والتي يطلق عليه "أب القنابل" (FOAB)، وتمتلك ميزات أقوى بكثير من "أم القنابل".


ما هي "أب القنابل"


هي قنبلة حرارية يبلغ وزنها الإجمالي 7 آلاف و100 كغ، إلا أن قدرتها التفجيرية تكافئ نحو 44 طناً من مادة "تي إن تي" المتفجرة.

وبالرغم من أن وزنها أقل من وزن "أم القنابل" الأميركية كما يبدو، إلا أن قوتها تبلغ أربعة أضعاف قوة الأخيرة (أم القنابل)، بحسب سبوتنيك.

وتم تصميم تلك القنبلة للمرة الأولى عام 2007، وقال عنها نائب رئيس هيئة الأركان الروسي في تلك الفترة، ألكسندر روشكين: "عند انفجارها فإن كل ما هو على قيد الحياة يتبخر".


"أب القنابل" أقوى من النووي


تخلق القنبلة الحرارية الروسية "أب القنابل" موجة تفجيرية أقوى من تلك التي تخلقها القنابل النووية، لكن من دون تأثيرات جانبية كتلك الموجودة بالأسلحة النووية، بحسب ما نقلت "سبوتنيك" عن مجلة "ديفينس" العسكرية.

وتعتمد تلك القنبلة على أن تنفجر في منتصف الطريق، لتبدأ في الاشتعال مستعينة بمزيج من الوقود والهواء، لتقوم بتبخير جميع الأهداف المراد تفجيرها وتحويلها إلى مجرد هياكل.


مقارنة مع "أم القنابل"


نقلت "سبوتنيك" عن نائب رئيس هيئة الأركان الروسية السابق، الجنرال أليكس روشكين، قوله عند سؤاله عن المقارنة بينها وبين "أم القنابل": "أب القنابل" أصغر حجماً من "أم القنابل" لكنها أكثر فتكًا، بسبب درجات الحرارة المرتفعة التي تولدها".

وبالنسبة للقطر التفجيري، فإن "أم القنابل" يصل قطرها التفجيري لنحو 150 متراً، فيما يصل القطر التفجيري لـ"أب القنابل" إلى 300 متر.

وبالمقارنة بين أوزان القنبلتين، فإن قوة "أم القنابل" تكافئ 11 طن من مادة "تي إن تي" منها 8 طن فقط شديدة الانفجار، في حين أن "أب القنابل" تكافئ 44 طناً من مادة "تي إن تي" جميعها شديدة الانفجار.

ويتم توجيه "أم القنابل" عن طريق تقنيات "GBS" و"INS"، فيما لم تكشف وزارة الدفاع الروسية عن طرق توجيه "أب القنابل" حتى الآن، لكن تقارير عديدة أشارت إلى أن الجيش الروسي طورها ليكون توجيهها عن طريق الأقمار الصناعية.

قتلت "أم القنابل" التي ألقاها الجيش الأمريكي على مخابئ لمسلحي تنظيم الدولة الإسلامية (فرع خراسان) في أفغانستان 36 مسلحا ودمرت القاعدة التي كانوا يستخدمونها، حسب وزارة الدفاع الأفغانية.

وألقى الجيش الأمريكي القنبلة التي تزن 9,800 كيلوجراما من نوع GBU43 على شبكة أنفاق يستخدمها تنظيم الدولة في ولاية ننغرهار. وقالت وزارة الدفاع الأفغانية أنه لم يصب مدنيون في الانفجار.

وفي مؤتمر صحفي اليوم الجمعة، قال الجنرال جون نيكلسون، قائد القوات الأمريكية في أفغانستان إنه لا يوجد دليل على وقوع خسائر بين المدنيين.

وقال نيكلسون: "هناك قوات أمريكية في الموقع، ولا يوجد دليل على وقوع خسائر بين المدنيين، كما لم تصدر أي تقارير في هذا الشأن."

وأضاف قائلا: "إنها السلاح الصحيح ضد الهدف الصحيح، وهذا هو الوقت الصحيح لاستخدام هذه القنبلة."

وقال: "إن خسائر الجهاديين أصبحت كبيرة في الفترة الأخيرة، وهم يستخدمون الخنادق والكهوف لتعزيز دفاعاتهم، وهذه هي الذخيرة المناسبة لتذليل تلك العقبات، والابقاء على هجماتنا على درجة عالية من الفاعلية."

وتابع:" فلنكن واضحين، نحن لن نلين في مهمتنا لتدمير تنظيم الدولة في أفغانستان، فلن يكون للإرهابيين ملاذ هناك."

وأدان الرئيس الأفغاني السابق، حميد كرزاي، الهجوم قائلا إنه "غير إنساني ويدل على أبشع استغلال لبلادنا".

وأكد الرئيس التنفيذي لأفغانستان، عبد الله عبد الله، الهجوم قائلا إنه نفذ بالتنسيق مع الحكومة وأنه كان هناك "حرص شديد لتجنيب المدنيين الضرر".

وأوضحت وزراة الدفاع الأفغانية أن القنبلة ضربت منطقة بقرية في وادي موماند حيث كان مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية يستخدمون شبكة من الكهوف.

وقالت الوزارة إن القنبلة دمرت أيضا مخابئ كبيرة للأسلحة.

وقال صحفيون محليون إن القنبلة أسقطت في حدود الساعة 07.30 مساء الخميس بالتوقيت المحلي في منطقة آشين بولاية ننغرهار، القريبة من الحدود مع باكستان، والتي تعد معقلا رئيسيا لمسلحي تنظيم الدولة.

وقالت القوات الأمريكية إنها اتخذت كل الإجراءات للحؤول دون وقوع ضحايا من المدنيين، جراء استخدام هذه القنبلة.

ووصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العملية بأنها "نجاح للجيش الأمريكي الذي نفخر به وبالعسكريين الأمريكيين العاملين في أفغانستان" مضيفا بأنه أعطى موافقته الكاملة على تنفيذ العملية.

"أم القنابل"تعرف القنبلة باسم MOAB وتزن 9,800 كلغ وتم نقلها وإسقاطها بواسطة طائرة MC-130

وذكر شون سبايسر المتحدث باسم البيت الأبيض في مؤتمر صحفي، أن هذه القنبلة هي السلاح الأكثر دقة، وأنها دمرت سلسلة من الأنفاق، التي كان مسلحو التنظيم يستخدمونها بكل حرية، ويهاجمون القوات الأفغانية والأمريكية انطلاقا منها.

ويأتي استخدام هذه القنبلة، بعد أيام فقط من مقتل أحد أفراد القوات الخاصة الأمريكيين في المنطقة ذاتها.

وقال آدم ستومب المتحدث باسم الجيش الأمريكي، إنها المرة الأولى التي يتم فيها استخدام هذا النوع من القنابل في القتال، والتي تعرف أيضا باسم "أم القنابل".

وتعد أكبر قنبلة من حيث الحجم غير نووية ضمن ترسانة الجيش الأمريكي، وتم تصنيعها عام 2003، في الوقت الذي كانت القوات الأمريكية تخوض الحرب في العراق.

ونقلت هذه القنبلة بواسطة طائرة MC-130 العملاقة. نموذجا أكثر ضخامة من قنابل مشابهة تم استخدامها خلال حرب فيتنام.

واستنادا إلى مصادر القوات الجوية الأمريكية، فإن استخدام هذه القنبلة أدى إلى صعود سحابة دخان عملاقة، أمكن مشاهدتها على بعد 32 كيلومترا.

"سلاح ضخم"القنبلة أحدثت دمارا هائلا وسحابة من الدخان شوهدت على بعد 32 كيلومتر أثناء تجريبها في عام 2003

ويقول جوناثان ماركوس مراسل بي بي سي لشؤون الدفاع إن القنبلة هائلة ويتم توجيهها عبر أجهزة الملاحة وتحديد المواقع باستخدام الاقمار الاصطناعية "جي بي إس"، وتعد هذه هي المرة الاولى التي يتم استخدامها عمليا في معارك.

ويضيف ماركوس أن القنبلة تعد نموذجا أكثر ضخامة من قنابل مشابهة تم استخدامها خلال حرب فيتنام.

ورغم أن سياسة إدارة ترامب بخصوص أفغانستان لازالت قيد التشكل إلا ان استخدام القنبلة في أفغانستان يعتبر رسالة قوية مفادها ان تنظيم الدولة الإسلامية يأتي على رأس قائمة التنظيمات التي تعتبرها واشنطن أهدافا ترغب في تدميرها، حسب مراسلنا.

واتهم كرزاي الولايات المتحدة باستخدام الأراضي الأفغانية لتجربة أسلحتها الجديدة، مشيرا إلى أن "العبء يقع على عاتق أفغانستان لإيقاف هذه التصرفات الأمريكية".

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش ارني نظارتك اقل لك من انت :موضة ام طبية ام أداة لتحسين الرؤية ام أسلوب حياة للمشاهير.. هكذا تختار الإطار الأنسب لوجهك افضل اصغر صورة فيديو شرطية أرجنتينية قامت بإرضاع وتهدئة روع طفلة عفويا وتترقي مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين!