ï»؟

لبنان: المقاومون جاهزون وللحرب مشتاقون..


2018.01.18 14:17

 
 
 
   
 
 

مِن رأسِ الناقورة إلى سفوحِ جبلِ الشّيخ.. وعلى مرمى إصبعٍ مِن الجليل المقاومون جاهزون وللحرب مشتاقون هناك عاينَ الإعلامُ بالعينِ المجرّدةِ عَدواً متوارياً خلفَ تحصيناتٍ أمنية يَتربّصُ شراً عندَ حدودِ الجَنوبِ معَ فِلَسطينَ المحتلة رَفَعَ السواترَ وشدّدَ مِن تعزيزاتِه العسكريةِ عَتاداً وسلاحاً.. رَصداً وتنصّتاً مِن تلةِ اللبونة.. فمواقِعِ النِّمْر وجَلّ علّام وأبرزُها موقِعُ الحمرا الذي تلوحُ مِن ورائِه مخازنُ الأمونيا هذا الموقِعُ كانَ ساقطاً عسكرياً وإذ به يتحوّلُ إلى محميةٍ عسكرية وعلى ما يبدو فإنّ العدوَّ الإسرائيليَّ أخذَ بأقوالِ الأمينِ العامِّ لحِزبِ الله السيد حسن نصرالله حين قالَ ذاتَ خِطاب: إنّ حزبَ الله يمتلكُ القدرةَ على قصفِ حاوياتِ الأمونيا. قصفُ الجولةِ الإعلاميةِ استنكاراً توقّعناهُ مِن العدو لكنّه أتى بنيرانٍ لبنانيةٍ مقرُّها مِعراب حيث وصفَها رئيسُ حِزبِ القواتِ اللبنانيةِ سمير جعجع بالخطأِ الإستراتيجيّ والأسوأَ مِن كلِّ ذلك أعطَت انطباعاً وكأنّ القرارَ الأمميَّ رقْم ألفٍ وسبعِ مئةٍ وواحدٍ أصبحَ في خبَرَ كانَ بحسَبِ جعجع الذي لم يَسقُطْ سهواً مِن بيانِه الاستنكاريّ أنّ الاحتلالَ الإسرائيليَّ ومنذ توقيعِ ذاك القرار وهو يُمعنُ في خرقِه جواً وبَحراً وبراً وشَجَرةُ العديسة شاهدٌ يُرزق وأبعدُ منها وصلَ إلى بيوتِنا واتصالاتِنا وهوائِنا الذي نتنشّقُه. على أن أكثر المشاهد إيلاماً تجلت اليوم في فلسطين المحتلة حيث يخوضُ أكثرُ مِن ألفٍ وخمسِمئةِ أسيرٍ معركةَ الحريةِ والكرامة فردّ المستوطنونَ على إضرابِ الأمعاءِ الخاويةِ برائحةِ اللحمِ المشويّ وفي مشهدٍ استفزازيٍّ أقاموا حفَلاتِ الشِّواءِ أمامَ أسوارِ المعتقلات. أما خلفَ قُضبانِ السِّجنِ المَحليّ فلا يزالُ قانونُ الانتخابِ أسيرَ التجاذباتِ والأهواءِ السياسية ومعَ طلعةِ كلِّ نهار تطالِعُنا مواقفُ جديدةٌ تقولُ في العلن عكسَ ما تُخفيهِ في السرّ وكلٌّ يَرمي بكرةِ التعطيلِ في ملعبِ الآخر والجميعُ يتمركَزُ عندَ ناصيةِ انتهاءِ المُهَلِ في انتظارِ مَن يقولُ الآخ أولاً هي إذاً لُعبةُ عَضِّ الأصابع تَجري في وقتٍ جدّدَ فيه رئيسُ الجُمهوريةِ ميشال عون أمامَ وفدٍ مِنَ المتنِ الأعلى تمسّكَه بلاءاتِه الثلاثِ تمديداً وستيناً وفراغاً فخامةُ الرئيس وَعَدَ بالوصولِ إلى قانون ولكنّه قانونٌ بلا شكلٍ وطعمٍ ورائحة وهو مَجهولُ الحَسَبِ والنَّسَب وإذا كانَ قانونُ الستينَ مِن ورائِنا والتمديدُ مِن أمامِنا فيبقى الحلُّ في أنّ يَعقِدَ مجلسُ الوزراءِ جلَساتٍ متتاليةً لإقرارِ قانونٍ جديدٍ وتحويلِه إلى مجلسِ النواب أو في إنعاشِ قانونِ ميقاتي المُلقى في أدراجِ ساحةِ النجمة منذ أربعِ سنوات أما التهديدُ بالحربِ الأهلية بسيفِ التصويت فما هو إلا ذَرٌّ للرمادِ في العيون ووحدَه التمديدُ يَستوفي شروطَ الحربِ الأهليةِ وقانونُ الستين الذي رفعَه جنبلاط اليومَ إلى مرتبةِ الجهوزية للردِّ على عون مطابق لمواصفاتها.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

 صورة طائرة التجسس الاميركيه الاحدث أوبرا هل تهزمه وتصبح سيدة البيت الأبيض ؟ترامب سافوز ولااعتقد انها ستترشح أهم فضائح الكتاب الذي هز ترامب.. سر تعيينه للنساء كمستشارات وما يقوله الجمهوريون عن أولاده داخل البيت الأبيض  قصة حركة انتشرت بين ملايين البشر وتفاعلت معها شخصيات بارزة  عهد_التميمي تشعل مواقع التواصل و صوت_انفجار_في_الرياض يشغل السعودية الفائز بالجائزة صور من   أفريقيا: خبز مصر ، وقطن ساحل العاج ، وسيلفي مع جيش زيمبابوي Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟..