تسدل الستارة مع نهاية هذا الأسبوع على الدوريات الإنكليزية، الإسبانية، الألمانية والفرنسية حيث ستحسم كافة الأمور المتعلقة سواء بابطل أو المتأهلين للبطولات الأوروبية إضافة إلى الفرق التي ستهبط للدرجات الادنى ليبق الدوري الإيطالي وحيدا حيث ما زال هناك جولة آخرى ستقام في أواخر شهر أيار.

دعونا نتعرف على أهم خمس مباريات لا يجب أن تفوت في عطلة نهاية هذا الأسبوع في القارة الأوروبية العجوز.

ملقا – ريال مدريد ( الأحد الساعة 21.00 بتوقيت بيروت ):

يحل ريال مدريد متصدر الليغا برصيد تسعين نقطة ضيفا ثقيلا على ملقا صاحب المركز الحادي عشر برصيد ستة وأربعين نقطة. ويتعين على ريال مدريد الخروج بفوز أو تعادل من أجل حسم صراع الليغا الشرس الدائر مع غريمه برشلونة الذي يبتعد عنه بثلاث نقاط أما ملقا فنتيجة المباراة لن تكون هامة له سوى أنه سيدخل التاريخ من بابه العريض إذا ما ألحق الخسارة بالريال وفاز برشلونة لأنه سيكون هو الفريق الذي حدد مسار لقب الليغا لهذا الموسم.

الريال سيلعب بشكل هادئ وهو سيعتمد على هدافه رونالدو من أجل هز شباك ملقا باكرا وإراحة الفريق من الضغط المعنوي مع الإعتماد على نفس الأسلوب الهجومي السريع بقيادة ثلاثي خط الوسط الهجومي إيسكو، كروس ومودريتش من أجل فرض السيطرة على وسط الملعب وضمان عدم تشكيل ملفا لخطورة على مرمى نافاس.

ملقا لن يندفع إلى الهجوم وسيلعب وفق أسلوب حذر مع انتشار دفاعي جيد في الخلف والضغط في وسط الملعب من أجل عدم السماح لريال مدريد بمحاصرته في ثلثه الدفاعي الأخير فهل ينجح في أن يغير مسار اللقب من مدريد إلى برشلونة أم أن الفريق الملكي لن يسمح لأحد بانتزاع للقب الليغا والذي طال انتظاره؟

جوفنتوس – كروتوني ( الأحد الساعة 16.00 بتوقيت بيروت ):

يستضيف جوفنتوس متصدر السيري آ برصيد خمسة وثمانين نقطة كروتوني صاحب المركز الثامن عشر برصيد واحد وثلاثين نقطة في مباراة يدخلها كلا الفريقين بأهداف مختلفة تماما. وسيؤدي الفوز إن تحقق لليوفي احتفاظه باللقب لموسم جديد إذ يبتعد حاليا عن أقرب منافسيه روما بأربع نقاط بينما يريد كروتوني الخروج بنتيجة إيجابية وتحديدا الفوز لأنه يخوض صراعا شرسا مع إمبولي وجنوى من أجل تجنب الهبوط إذ يبتعد عن إمبولي بنقطة وعن جنوى بنقطتين قبل جولتين فقط من النهاية.

اليوفي وكما العادة سيدخل اللقاء مسيطرا على وسط الملعب ومحاولا أمام جماهيره هز شباك كروتوني مبكرا من أجل إزالة الضغط عن اللاعبين والذي سيزيد كلما استمرت المباراة بالتعادل السلبي وهو سيعتمد على سرعة تحركه عبر الأطراف مع وجود ديبالا وهيغواين في عمق ملعب الخصم الهجومي.

أما كروتوني فهو يدرك فارق الإمكانيات بين الفريقين لذلك سيعتمد بلا شك على التكتل الدفاعي في الخلف مع إغلاق المساحات بشكل جيد واعتماد الفرصة المناسبة لمهاجمة اليوفي مع عدم الاندفاع نحو الهجوم بسبب قدرة اليوفي على استغلال المساحات بأفضل طريقة ممكنة مع وجود أجنحة سريعة لدى الفريق ليبقى السؤال، هل ينجح اليوفي في حسم اللقب رسميا أما أن كروتوني سيضرب عصفورين بحجر واحد، يحيي آماله في البقاء ضمن أندية السيري آ ويشعل صراع اللقب بين اليوفي وروما؟

أرسنال – إيفرتون ( الأحد الساعة 17.00 بتوقيت بيروت ):

على ملعب الإمارات، يستقبل أرسنال صاحب المركز الخامس برصيد اثنتان وسبعي نقطة إيفرتون صاحب المركز السابع برصيد واحد وستين نقطة.

وضمن إيفرتون المشاركة في اليوروبا ليغ لكن صراعا ثلاثيا شرسا يدور بين ليفربول، مانشستر سيتي وأرسنال على المركز الثالث والرابع المؤهلين لدوري الأبطال الأوروبي.

ويدرك أرسنال أن مصيره ليس بيده وأنه سيكون مهددا بالغياب عن المسابقة الأوروبية بعد سنوات طوال متتالية من المشاركة في حال عدم تعثر أحد منافسيه حتى وإن فاز هو على إيفرتون. أرسنال سيسعى إلى القيام بواجبه في المباراة ومن ثم انتظار نتائج الغير لكن خصمه لن يكون سهلا فإيفرتون هو أحد أكثر الفرق تنظيما في الدوري مع تقديمه كرة قدم متوازنة تعتمد على حصر اللعب في وسط الملعب والاعتماد على الكرات في العمق نحو رأس حربة الفريق وهداف البطولة لوكاكو وهذا سيواجهه الفريق اللندني بمحاولة السيطرة على وسط الملعب وإجبار إيفرتون على التراجع للخف والإعتماد على سرعة أوزيل وسانشيز في بناء اللعب الهجومي لهز شباك إيفرتون.

فهل يغيب أرسنال عن دوري الابطال ويتعقد وضع مدرب الفريق فينغر أم أن الأخير سيرد ويختتم الموسم بأفضل طريقة ممكنة؟

فولفسبورغ – هامبورغ ( السبت الساعة 16.30 بتوقيت بيروت ):

يستضيف فولفسبورغ صاحب المركز الخامس عشر برصيد سبعة وثلاثين نقطة هامبورغ صاحب المركز السادس عشر برصيد خمسة وثلاثين نقطة في لقاء عنوانه الهروب من المركز السادس عشر وتجنب لعب دور فاصل مع ثالث الدرجة الثانية. ويريد هامبورغ وهو الفريق الوحيد في تاريخ البوندسليغا الذي لم يسقط للدرجة الثانية الفوز ولا شيئ غيره من أجل تجنب المواجهة الفاصلة بينما يكفي التعادل فولفسبورغ من أجل أن يبقى ضمن أندية البوندسليغا بعد موسم صعب مر به الفريق.

وبما أن المباراة أشبه بمباراة كأس سيكون الحذر سيد الموقف بين الفريقين حيث لن يرغبا كلاهما بفتح خطوط الملعب مع حصر اللعب في وسط الملعب وجعله بعيدا عن المناطق الدفاعية، لكن هامبورغ سيحاول شيئا فشيئا الصعود للأمام إنما من دون أي اندفاع هجومي زائد قد يمنح فولفسبورغ بعض المساحات في الخلف على الرغم من أنه كل ما تأخر هامبورغ بالتسجيل كلما زاد الضغط على لاعبيه وهو أمر قد يستغله الخصم عبر تهدئة إيقاع اللعب وتبطيئ المباراة قدر الإمكان.

فمن سينجح في تجنب لعب الملحق الفاصل، فريق الذئاب فولوفسبورغ أم فريق الديناصورات هامبورغ؟

أولمبيك مارسيليا – باستيا (السبت الساعة 22.00 بتوقيت بيروت ):

على ملعب الفيولودروم، يستقبل أولمبيك مارسيليا صاحب المركز الخامس برصيد تسعة وخمسين نقطة باستيا صاحب المركز التاسع عشر برصيد أربعة وثلاثين نقطة. ويريد مارسيليا الفوز من أجل ضمان المركز الخامس المؤهل إلى اليوروبا ليغ في ظل المنافسة الشرسة الدائرة بينه وبين بوردو السادس والذي يتخلف عنه بفارق نقطة وحيدة بينما لن يكون أمام باستيا سوى الفوز وانتظار تعثر أحد منافسيه وهم لوريان، ديجون وكان.

مارسيليا أصبح في مرحلة الإياب أحد أفضل الفرق الهجومية مع المدرب رودي غارسيا الذي بلا شك ترك بصمة واضحة مع أداء الفريق وهو سيسعى للعب بشكل هادئ من أجل حصد الفوز الذي سيضمن له البطاقة الأوروبية مع خلق حلول هجومية للتكتل الدفاعي الذي من المتوقع أن يلعب به باستيا والذي لن يغامر مبكرا بفتح خطوطه على الرغم من حاجته الماسة للثلاث نقاط وهو سيلعب وفق خطة تكتل في الخلف ثم الدغ في الأمام لأن مجاراة مارسيليا هجوميا ولعب مباراة مفتوحة قد يكون انتحارا أمام فريق المدينة الفرنسية الجميلة.

فكيف سيحسم صراع المراكز الأخيرة في الدوري الفرنسي وهل ينجح مارسيليا في حسم صراع اليوروبا ليغ أمام بوردو؟