امواج:فاقد الثقة لايعطيها ! ابرز “الانجازات” لزيارة ترامب للسعودية

رئيس التحرير
2017.11.22 13:52

 اهمها:“رؤية استراتيجية” سعودية امريكية للقضاء على “حزب الله” لتأمين اسرائيل لعقود.. 460 مليار دولار صفقات اسلحة للحرب على ايران.. وتطبيع كامل مع اسرائيل وضمها لحلف “الناتو العربي الاسلامي”.. ورهن النفط السعودي للتمويل لسنوات قادمة

السؤال: 

ما هي “وصايا” كيسنجر قبيل مهرجان ترامب الإسلامي في السعودية.. ولماذا التقاه كيسنجر قبل سفره؟ زيارته للسعودية؟ ولماذا طالب العاهل السعودي بتجاوز “فوبيا” إسرائيل؟ 550 مليار دولار الثمن المعلن للزيارة ولكن ما هو ثمنها السياسي ومن سيسدده؟ ولماذا يهرول قادة عرب ومسلمين للاحتفاء بزعيم امريكي يحتقرهم؟

نعترف اننا اصبنا بـ”الدوار” ونحن نتابع ارقام صفقات الاسلحة الضخمة، العسكرية والاستثمارية، التي جرى توقيعها بين المسؤولين السعوديين والامريكيين اثناء وقائع اليوم الاول لزيارة الرئيس دونالد ترامب للعاصمة السعودية الرياض، وتحول هذا “الدوار” الى صداع مزمن قاتل، بعد الانصات لما ورد في المؤتمر الصحافي المشترك للسيد عادل الجبير وزير الخارجية السعودي مع نظيره الامريكي ريكس تيرلسون، خاصة الفقرات التي تتعلق بـ”الرؤية الاستراتيجية” المشتركة لبلديهما في المنطقة، والبنود المتعلقة منها بايران واليمن وسورية.

اذا بدأنا بالصفقات العسكرية، والتي بلغت قيمتها 460 مليار دولار من بينها فقرة فورية التسليم بحدود 110 مليار دولار، تشمل منظومة صواريخ “ثاد” المضادة للصواريخ، ومنصات بحرية، وذخائر وقنايل ذكية، والباقي، اي 350 مليار دولار، فسيجدى تسليمها على مدى السنوات العشر المقبلة، هذا عدا الصفقات والاستثمارات المالية السعودية في مشاريع البنى التحتية الامريكية.

انها زيارة تاريخية فعلا، وصفقاتها “سوبر تاريخية” وغير مسبوقة ايضا، فاذا كانت كل هذه الصفقات العسكرية وارقامها، لا تحقق التفوق العسكري السعودي في منطقة الشرق الاوسط، ولا تكسر احتكار اسرائيل له، فمعنى ذلك انها اسلحة اقل فاعلية، ومنزوعة الدسم، والمواصفات التكنولوجية المتقدمة، ولا تضم طائرات حربية مثل “اف 35″ التي حصلت عليها اسرائيل قبل عدة سنوات.

 

***

ان تظل اسرائيل متفوقة عسكريا رغم كل الارقام “الفلكية”، فهذا يعني ان الصفقات وما تضمه من معدات عسكرية، غير موجهة على الاطلاق، لا اليوم ولا بعد عشر سنوات لتحرير الاقصى، ومدينة القدس، وانما لمحاربة دول اقل تقدما في مجال الدفاع مثل اليمن وايران، وربما العراق وسورية ايضا.

الحديث عن ايران، وهنا ننتقل الى محاولة تفكيك شفرة “الرؤية الاستراتيجية”، انصب كامل المؤتمر الصحافي باتجاه المواجهة العسكرية، والشروط والمطالب التعجيزية “المهينة”، بينما كان السيد الجبير ودودا جدا فيما يتعلق بدولة الاحتلال الاسرائيلي، وانحصر في عبارة واحدة وهي “مستمرون بالعمل مع الولايات المتحدة لتحقيق السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين”، اي انه كان يتحدث عن هذه القضية كما لو انها في امريكا الجنوبية او البحر الكاريبي، ولم يطالب مطلقا بانتهاء الاحتلال او الانسحاب الاسرائيلي، فمثل هذه الكلمات “محرمة” وغير موجودة في قاموسه.

اخطر ما ورد في تصريحات السيد الجبير، ويسلط الضوء على الهدف الاساسي من هذه “الروية الاستراتيجية”، قوله “ان ايران اسست اكبر منظمة ارهابية، وهي “حزب الله” الى جانب دعمها لجماعات ارهابية مثل “القاعدة” و”طالبان” وعليها تفكيك هذه الشبكات الارهابية قبل اي حوار معها”.

المقصود من هذا الكلام هو “حزب الله”، اما “القاعدة” و”الطالبان”، فقد جرى جرها جرا في هذا السياق، فالسعودية دعمت طالبان واعترفت بها ودولتها، وهناك سفارة لها في الدوحة، وبمباركة امريكية لرعاية التفاوض بين مندوبي الحركة وممثلي البيت الابيض.

“الرؤية الاستراتيجية” السعودية الامريكية كما نفهمها، هي القضاء على اي خطر يمكن ان يهدد سرائيل، وخاصة “حزب الله”، وربما حركتي “حماس″ والجهاد الاسلامي” وباقي حركات المقاومة الاخرى، والاسلحة التي ستحصل عليها السعودية هي لتحقيق هذا الهدف، ولذلك لم يكن مستهجنا بالنسبة الينا دعوى السيد سعد الحريري، رئيس وزراء لبنان المعادي لحزب الله، وليس الرئيس ميشال عون لحضور القمة العربية الاسلامية التي سيشارك فيها الرئيس ترامب.

نحن الآن امام “ميثاق” يتبلور لتحديد اهداف “الناتو” العربي الاسلامي الذي تريد القيادة السعودية تأسيسه بطلب امريكي، وهو محاربة ايران “وحزب الله” واشعال فتيل الحرب الشيعية في المنطقة والعالم الاسلامي، تماما مثلما تأسس حلف الناتو الغربي لمحاربة الشيوعية وحلفائها، ولا نستبعد ان يكون هذا “الميثاق” الجديد والمتوقع يتضمن نصا صريحا على انضمام اسرائيل، وربما قيادتها لهذا الحلف الاسلامي العربي الذي باتت ملامحه تتبلور يوما بعد يوم.

***

“الدولة الاسلامية”، اي داعش، وجبهة النصرة، ليسا هدفا لحلف الناتو العربي الجديد، لان القضاء عليهما لا يحتاج الى عقد صفقات بأكثر من 500 مليار دولار تقريبا، فهما لا تملكان صواريخ ولا طائرات، ولا زوارق او غواصات بحرية، كما ان الحرب مع اسرائيل ليست من اهدافهما المعلنة، حتى الآن على الاقل، هذا الحلف الذي سيكون نواة شراكة استراتيجية امريكية سعودية هو للحرب على ايران والعراق وسورية، وربما على روسيا اذا لزم الامر، وحدثت صدامات بين القوتين العظميين في سورية او غيرها، اي كسر “فوبيا” اسرائيل، وبدء التعاطي معها كدولة صديقة حليفة، لهذا نقولها بكل حسرة وخنق والم، ان التطبيع قادم وبسرعة قياسية.

الثروات السعودية يجري توظيفها في خدمة مخطط يرمي الى توفير الحماية والاستقرار لاسرائيل لعقود قادمة، ومحاربة كل من يشهر سيف العداء لها، وانقاذ الاقتصاد الامريكي، وترجمة وعود ترامب الانتخابية على شكل استثمارات ضخمة في البنى التحتية، وتوفير الوظائف لناخبيه البيض لانقاذ شعبيته المنهارة، ورفض الشعب الامريكي او 48 بالمئة منه له وحكومته التي تمزقها الفضائح.

انه انتداب امريكي جديد للجزيرة العربية، ورهن لثرواتها فوق الارض وتحتها لعقود قادمة، لتمويل هذا الانتداب، انها لحظة مأساوية تبعث على القلق والخوف بل والرعب مما هو قادم.

اخيرا لان وصايا المستعمرين لن تفيد فهم مهزومون حتما . لكن المهم هو تقوية البناء العربي الوطني الداخلي . التحديات و المؤامرات الاستعمارية الحالية خطيرة ضد الشعوب العربية في الخفاء وبشكل مستمر لذا لا وقت الان للرمادية و لا احد يسمح للاستعمار ان ينجح في تخريب الأمة . المتوقع ان الحزم العربي الشعبي سيرتقي ويتكتل بحيث يتوجه الى الحواضن القومية الوطنية في دول المقاومة و الممانعة العربية ليركز بوصلته بكل قوة وثقة و سرعة اسوة بكل حركات المقاومة كالمقاومة اللبنانية الاسلامية التي اثبتت نجاحها وانتصارها الرادع في التصدي للاعداء و المتوقع ان يكون في كل دولة عربية وطنية من امثال هذه النماذج مع تطويرها بحيث تتضمن ايضا البعد الاجتماعي وليس فقط العسكري و السياسي و المقصود تدعيم البنية الاجتماعية الدينية للانسان العربي بحيث تترسخ قيم و مبادئ المقاومة والتحدي لتحقيق العدل و الاستقلال عن مخططات المستعمرين لاضعاف الأمة بحيث تؤمن اجيال الشباب بحقوق الاوطان وتدافع عنها بكل حماس يومي لا يضعف ولا يستكين امام الاعلام الاستعماري بل يتضاعف وهذا ايضا دور و واجب الاباء و الامهات العربية حتما بتربية ابناءهم على الوطنية يوميا وهل يقوم الجميع بهذا الواجب الان … هذه التربية الثقافية الاجتماعية يجب ادراجها ايضا في برامج هيئات المقاومة العربية بحيث يلتصق الاجيال بالوطن و الارض العربية و حقوقها .. هذه هي الاهداف الراسخة

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..