ï»؟

لاجئ سوري يتَّصل بأسرته قبل موته بالحريق،النار وصلت.. وداعاً كيف وصل بريطانيا وماذا كان يدرس؟ ومنازل الأغنياء الشاغرة في لندن للناجين

رئيس التحرير
2018.10.18 22:13

 .. مطلبٌ لمسؤولٍ بريطاني فهل يتحقَّق؟

DAILY MAIL

 
 

فيما تتواصل القصص المروعة والمحزنة تنكشف شيئاً فشيئاً عن مبنى جرينفيل في لندن الذي شبّ فيه حريق فجر الأربعاء 14 يونيو/حزيران 2017، وأودى بحياة ما لا يقل عن 12 شخصاً حتى اللحظة، قال زعيم حزب العمال المعارض جيرمي كوربين، إن منازل الأغنياء في منطقة كنسينغتون قد تتمّ مصادرتها لصالح الناجين المشردين من الحريق.

وأضاف بأن الحي الذي يقع فيه برج جرينفيل، كان أشبه بـ"مدينتين، في الجنوب للأغنياء، وفي شماله للفقراء".

ووفق ما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية، اقترح كوربين مصادرة منازل الأغنياء الشاغرة لسدّ النقص في المساكن المتاحة لسكان مبنى جرينفيل.

"يجب إيجاد منازل لهم، يتم الاستيلاء عليها إذا لزم الأمر، للتأكد من حصول السكان على أماكن السكن مجدداً".

وتابع: "كيف يمكن أن نقبل بأن يكون هناك مبان وشقق فاخرة فارغة في لندن، في حين أن المشردين يبحثون عن مكان للعيش؟".

وجاءت دعوات كوربين، بعد إعلان رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، عن إجراء تحقيق عام شامل في الحريق المروع ببرج جرينفيل.

وقالت رئيسة الوزراء إن الناس "يستحقون سماع إجابات" حول سبب انتشار الحريق بسرعة كبيرة، مشيرة إلى أن التحقيق "سيعطيهم" تلك الإجابات.

وأضافت ماي، التي قامت بزيارة خاصة قصيرة إلى مكان الحادث في وقت سابق: "أخبرتني [خدمات الطوارئ] بأن طريقة انتشار النار والتهامها للمبنى كانت سريعة وشرسة وغير متوقعة."

وتابعت: "لذلك، فإنه من الصائب -بالإضافة إلى التقرير العاجل للحريق الذي سيصدر وأي تحقيق محتمل للشرطة- أن نجري تحقيقاً عاماً شاملاً لمعرفة ما حدث."

وكان كوربين، الذي زار أيضاً المبنى غرب لندن، قد قال للسكان المحليين والمتطوعين: "سوف نطالب بالحصول على إجابات".

وأمضى الزعيم العمالي وقتاً في الحديث مع العائلات النازحة والمتطوعين في كنيسة "سانت كليمنت" القريبة، وهي إحدى المراكز التي تنسق في تقديم دعم للمجتمع المحلي.

وتابع كوربين حديثه أمام الوزراء قائلاً: أشعر بالغضب الشديد لأن الكثير من الأشخاص فقدوا أرواحهم في برج سكني، لم تنجح فيه الاحتياطات ضد الحرائق".

ويطالب الكثير من النقاد بأجوبة حول السبب في عدم وجود رشاشات المياه الإلزامية في المباني الشاهقة.

ووفق ما ذكرت الصحيفة البريطانية، يُعتقد أن 4000 مبنى سكني في أنحاء بريطانيا لا تملك أنظمة الرش المذكورة.

وقال كوربين: "إذا تم تجاهل مطالب السلطات بالحصول على التمويل، سيكون هناك ثمن يدفعونه".

وكشف زعيم العمال المعارض، أنه تم تجاهل الدعوات إلى إمداد المباني بالرشاشات اللازمة للحرائق، عقب حريق كبير اندلع في جنوب لندن عام 2009.

الى ذلك أعلنت منظمة "حملة التضامن مع سوريا" الخميس أن اللاجئ السوري محمد الحاج علي البالغ الثالثة والعشرين هو من بين الضحايا الـ17 الذين لاقوا حتفهم في الحريق الهائل الذي اكتسح برجاً سكنياً في لندن الأربعاء.


وأثناء بقائه في الشقة وحيداً، اتصل محمد بأصدقائه وأهله في سوريا، وكانت رسالته الأخيرة "النار وصلت إلى هنا الآن. وداعاً"، حسب ما يروي عبد العزيز الماشي، أحد أصدقاء العائلة في تقرير نشره موقع قناة الحرة.

وأشارت المنظمة إلى أن محمد الحاج علي وصل المملكة المتحدة مع أخيه عام 2014، وكان طالباً في الهندسة المدنية في جامعة "وست لندن".


وأضافت في بيان "كان حلمه أن يتمكن من العودة يوماً إلى البلاد من إجل إعادة بناء سوريا".

وقال متحدث باسم المنظمة لوكالة فرانس برس إن الشرطة أبلغت ذوي محمد بأنه فارق الحياة.

من جهتها قالت الجامعة في بيان "نشعر بالصدمة والحزن لتلقي خبر وفاة أحد طلابنا".



وكان محمد موجوداً مع أخيه الأكبر عمر عندما بدأ الحريق غير أنهما تفرقا لاحقاً خلال محاولتهما الهرب.

وأوضحت الجمعية أن عمر نجا من المأساة ونقل حالياً إلى المستشفى. ولفتت شبكة "بي بي سي" إلى أنه يتلقى العلاج في مستشفى "كينغز كوليدج" وأنه يتحسن.

وقالت منظمة "حملة التضامن مع سوريا" إن "محمداً قام برحلة خطرة للهروب من الحرب والموت في سوريا، قبل أن يواجه الموت هنا في المملكة المتحدة، في بيته. جاء محمد إلى هذا البلد من أجل (ضمان) أمنه، والمملكة المتحدة فشلت في حمايته".

وأمرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بفتح تحقيق رسمي لكشف ملابسات الحريق الذي نشب في برج "غرينفل تاور" في لندن وأودى بحياة 17 شخصاً، فيما واصل رجال الإطفاء الخميس عمليات البحث عن عشرات المفقودين.

وقالت ماي "نحن مدينون للعائلات والأشخاص الذين فقدوا أحباءهم والبيوت التي عاشوا فيها"، فيما أعلن رجال الإطفاء أن أقساماً من المبنى المنكوب التابع لمجلس البلدية المحلي والواقع غرب لندن لم تعد آمنة.

واعتبرت رئيسة الوزراء ان من الضروري أن "يتم (إجراء) تحقيق مناسب في هذه المأساة المروعة".

ولا يزال أشخاص وعائلات بأكملها في عداد المفقودين مع أملٍ ضئيلٍ في إمكانية نجاتهم من بينهم عائلة لبنانية الأصل كانت تسكن في الطابق الـ27.


وتحدثت تقارير أن ثلاجته معطلة هي التي كانت سبباً في اشتعال الكارثة ببرج غرينفل غرب لندن.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش ارني نظارتك اقل لك من انت :موضة ام طبية ام أداة لتحسين الرؤية ام أسلوب حياة للمشاهير.. هكذا تختار الإطار الأنسب لوجهك افضل اصغر صورة فيديو شرطية أرجنتينية قامت بإرضاع وتهدئة روع طفلة عفويا وتترقي مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين!