تصعيد مفاجئ من واشنطن وطهران وموسكو في سوريا بعد إسقاط طائرة سورية..

رئيس التحرير
2017.11.19 09:11

 
روسيا تعلق تعاونها مع أميركا حول منع الحوادث الجوية


موسكو: أسقطت مقاتلة أميركية الاحد طائرة حربية سورية في محافظة الرقة في شمال سوريا، بالتزامن مع اطلاق إيران من أراضيها صواريخ باليستية ضد مواقع لداعش في سوريا، في تطورات غير مسبوقة في النزاع السوري منذ اندلاعه قبل ست سنوات.

ومن شأن هذين الحادثين المفاجئين أن يزيدا من تعقيدات النزاع، ويأتيان في وقت تخوض قوات سوريا الديموقراطية (تحالف فصائل عربية وكردية) معارك لطرد تنظيم الدولة الاسلامية من مدينة الرقة، معقله الابرز في سوريا.

عمل عدواني

واعتبرت موسكو، أحد أبرز حلفاء دمشق الى جانب إيران، إسقاط الطائرة السورية "عملاً عدوانيًا".

وفي مؤشر على تصعيد إضافي محتمل، أعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان الاثنين "ستتم مراقبة مسار الطائرات والطائرات المسيرة التابعة للتحالف الدولي التي ترصد غرب الفرات، وستعتبرها المضادات والقوة الجوية أهدافاً".

أعلنت الوزارة تعليق قناة الاتصال التي اقامتها مع البنتاغون لمنع حوادث اصطدام جوية بعد قيام طائرة اميركية باسقاط مقاتلة سورية الاحد.

وكان التحالف الدولي بقيادة وشنطن أعلن مساء الاحد ان مقاتلين موالين للنظام السوري هاجموا مواقع لقوات سوريا الديموقراطية في بلدة جنوب غرب الرقة، ما ادى الى اصابة عناصر من تلك القوات وخروجها من البلدة.

وسارعت طائرات التحالف الى وقف تقدم قوات النظام في هذه المنطقة من محافظة الرقة. لكن بعد ساعتين عند حدود الساعة السابعة مساء (18,00 ت غ)، "ألقت مقاتلة للنظام السوري (من طراز) اس يو -22 قنابل بالقرب من مقاتلي قوات سوريا الديموقراطية جنوب الطبقة".

وتدخلت بعد ذلك طائرات التحالف ضد المقاتلة السورية، وفق التحالف الذي اوضح في بيانه، "وفقًا لقواعد الاشتباك والحق في الدفاع (...) تم اسقاطها على الفور من جانب مقاتلة أميركية (طراز) إف/آي-18 إي سوبر هورنيت".

وجاء البيان بعد اعلان الجيش السوري ايضًا ان طيران التحالف الدولي استهدف "احدى طائراتنا المقاتلة في منطقة الرصافة بريف الرقة الجنوبي أثناء تنفيذها مهمة قتالية ضد تنظيم داعش الإرهابي (...) ما أدى الى سقوط الطائرة وفقدان الطيار".

استفزاز وتصعيد

وتعد حادثة إسقاط الطائرة الحربية آخر وأخطر المناوشات بين التحالف الدولي والجيش السوري.

ويدعم التحالف الدولي قوات سوريا الديموقراطية في الحملة العسكرية المستمرة منذ سبعة اشهر لطرد تنظيم الدولة الاسلامية من الرقة. وتمكنت تلك القوات من السيطرة على مناطق واسعة شمال وغرب وشرق المدينة قبل دخولها اليها في السادس من الشهر الحالي والسيطرة على أحياء عدة.

وبقي الجيش السوري لفترة طويلة بمنأى عن محافظة الرقة، ودخلها اخيرًا الشهر الحالي وسيطر على مناطق واسعة في ريفها الغربي وجنوبها الغربي، بعد معارك مع الجهاديين الى ان وصل الى مناطق تماس مع قوات سوريا الديموقراطية.

وزادت هذه التطورات الميدانية من الاوضاع تعقيدًا في سوريا. ويقول خبراء إن الجيش السوري يهدف في الواقع الى استعادة محافظة دير الزور المحاذية للرقة في شرق البلاد، والتي تقع بمعظمها تحت سيطرة الجهاديين.

ويسعى الى دخولها من ثلاث جهات: جنوب الرقة ومنطقة البادية (وسط) فضلاً عن المنطقة الحدودية جنوبا.

الا ان تقدم الجيش السوري في هذه الجبهات الثلاث خلق توترًا مع التحالف الدولي الذي يدرب ايضا فصائل سورية معارضة لمحاربة الجهاديين في منطقة التنف القريبة من الحدود العراقية والاردنية.

وخلال الاسابيع الماضية، استهدف التحالف الدولي قوات النظام التي كانت تتقدم اكثر باتجاه التنف كما أسقط طائرة استطلاع تابعة لها. وعادة يقول التحالف إن رده دفاع عن قواته، مؤكدا انه لا يريد الدخول في مواجهة مع قوات النظام.

ويرى سام هيلر، الخبير في الشؤون السورية في مؤسسة "سانتشري" للدراسات، انه لا يبدو أن ايًا من الطرفين يريد التصعيد.

ويقول "اعتقد ان النظام عمد الى الاستفزاز، ورد ضابط أميركي بالدفاع عن النفس"، مشيرًا الى ان استفزازات الجيش السوري استراتيجية خطيرة.

ويضيف "لا يبدو ان احدًا اراد التصعيد عن قصد، ولكن حين تكون هناك مناوشات بهذا الشكل، هناك خطر بأن تنتهي بتصعيد مفاجئ".

صواريخ طهران

واندلعت اثر حادثة اسقاط الطائرة اشتباكات غير مسبوقة بين قوات سوريا الديموقراطية والجيش السوري قرب بلدة الرصافة جنوب الرقة. وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان عن توقفها لاحقًا.

وقال المتحدث باسم قوات سوريا الديموقراطية طلال سلو في بيان، "نؤكد أن استمرار النظام في هجومه على مواقعنا في محافظة الرقة سيضطرنا إلى الرد بالمثل واستخدام حقنا المشروع بالدفاع عن قواتنا".

وطرد الجيش السوري لاحقا الجهاديين من بلدة الرصافة التي تقع على طريق رئيسي يؤدي الى محافظة دير الزور وقرب حقول غاز ونفط مهمة.

وبالتزامن مع هذا التصعيد، اعلنت طهران الاحد انها اطلقت صواريخ باليستية من اراضيها ضد "قواعد الارهابيين" في دير الزور.

وهي المرة الاولى التي تطلق فيها إيران صواريخ خارج حدودها منذ ثلاثين عامًا، أي منذ الحرب الإيرانية-العراقية (1980-1988).

وقال الحرس الثوري الإيراني الاثنين إن الصواريخ دمرت "بنجاح" مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية في دير الزور.

واعلن الحرس الثوري الإيراني أن هذا يأتي "ردًا" على الاعتداءات التي تبناها تنظيم الدولة الاسلامية واستهدفت في السابع من يونيو مجلس الشورى الإيراني وضريح الامام الخميني في طهران، موقعة 17 قتيلاً.

 
 

نقلت وكالات روسية للأنباء عن بيان لوزارة الدفاع قولها، الإثنين 19 يونيو/حزيران 2017، أنها ستعتبر أي أجسام طائرة في مناطق عمل قواتها الجوية في سوريا أهدافاً.

جاء البيان بعد أن أسقطت طائرة عسكرية أميركية طائرة حربية سورية أمس الأحد في ريف الرقة الجنوبي فيما قالت واشنطن إن المقاتلة كانت تسقط قنابل قرب قوات تدعمها الولايات المتحدة. وذكرت دمشق أن الطائرة كانت في مهمة تستهدف مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية، حسبما نشرت وكالة رويترز.

وقالت وزارة الدفاع الروسية أنها ستعلق التعاون مع الولايات المتحدة في منع حوادث جوية في سماء سوريا اعتباراً من 19 يونيو/حزيران.
ونقلت الوكالات عن الوزارة القول إن الولايات المتحدة لم تستخدم قناة الاتصال مع موسكو قبل إسقاط الطائرة السورية.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف قد أدان إسقاط الولايات المتحدة لطائرة حربية سورية معتبراً أنه "عمل عدواني"، وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقال ريابكوف للصحافيين في موسكو بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية تاس إنه "يجب النظر إلى هذا الاعتداء على أنه استمرار لنهج الولايات المتحدة في الاستخفاف بأعراف القانون الدولي".

وأضاف في أول رد فعل روسي رسمي على إسقاط الطائرة التابعة للنظام السوري يوم الأحد "ماذا يمكننا أن نسمي (ما قامت به واشنطن) إن لم يكن عملاً عدوانياً؟".

وأوضح ريابكوف أنه يمكن تسميته "إن أردتم، مساعدة للإرهابيين الذين تحاربهم الولايات المتحدة في إطار إعلانها أنها تتبع سياسة ضد الإرهاب".

وأعلن التحالف الدولي بقيادة واشنطن أن الطائرة السورية ألقت قنابل بالقرب من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية الذين يشاركون في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية في البلاد.

وأفادت قيادة التحالف "وفقاً لقواعد الاشتباك والحق في الدفاع عن النفس السائد في إطار التحالف (ضد تنظيم الدولة الاسلامية)، فقد تم إسقاطها (الطائرة الحربية السورية) على الفور من جانب مقاتلة أميركية (طراز) إف/آي-18 إي سوبر هورنيت".

 

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..