ï»؟

انتصرت لترامب:المحكمة العُليا توافق على تنفيذ أجزاء حظر دخول المسلمين

رئيس التحرير
2018.10.18 13:49

 

منحت المحكمة العُليا الأميركية الرئيس دونالد ترامب انتصاراً، الاثنين 26 يونيو/حزيران، بالسماح بحظر مؤقت على دخول المسافرين من 6 دول ذات أغلبية مسلمة وأيّ لاجئين لا تربطهم صلة قوية بالولايات المتحدة بينما قررت البت في قانونية الأمر التنفيذي في الخريف.

وتمثل القضية اختباراً كبيراً للسلطات الرئاسية. ووافقت المحكمة على طلب عاجل للإدارة بالبدء الفوري في تنفيذ الأمر التنفيذي الذي أصدره في السادس من مارس/آذار أثناء نظر القضية.

وقالت المحكمة إنها ستستمع إلى المرافعات بشأن قانونية الأمر الذي يشكل أحد أبرز سياسات ترامب في شهوره الأولى في السلطة في فترة نظر القضايا التالية التي تبدأ في أكتوبر/تشرين الأول.

كان الأمر التنفيذي فرض حظراً مدته 90 يوماً على دخول الوافدين من ليبيا وإيران والصومال والسودان وسوريا واليمن وحظراً آخر مدته 120 يوماً على كل اللاجئين لتمكين الحكومة الأميركية من تنفيذ عمليات فرز أقوى.

وأوقف قضاة اتحاديون تنفيذ القرار قبل سريانه في 16 مارس/آذار.

والآن يبدأ تنفيذ الحظرين بشكل جزئي خلال 72 ساعة بناء على مذكرة أصدرتها الإدارة الأميركية في 14 يونيو/حزيران.

وحتى قبل قرار المحكمة العليا كان الحظر ينطبق على المتقدمين للحصول على تأشيرات جديدة وليس من يحملون تأشيرات سارية وحملة البطاقات الخضراء.

r

وقد أوقف قضاة اتحاديون تنفيذ القرار قبل سريانه في 16 مارس/آذار.

 

ترامب يثني

 

وأثنى الرئيس الأميركي دونالد ترامب على قرار المحكمة العليا، الاثنين، مراجعة قانونية الحظر المؤقت الذي أصدره لمنع دخول وافدين من 6 دول ذات أغلبية مسلمة وأيّ لاجئين وموافقتها على تنفيذ جزئي للأمر التنفيذي في هذه الأثناء.

وقال ترامب في بيان أصدره البيت الأبيض: "قرار المحكمة العليا الصادر بالإجماع اليوم انتصار واضح لأمننا القومي. قرار اليوم يسمح لي باستخدام أداة مهمة لحماية وطننا".

وفي وقت سابق كتب ترامب على تويتر بعد قليل من إعلان محمة جزئية وقف العمل بقرار حظر المسلمين: "سأراكم في المحكمة، أمن بلادنا على المحك!".

وقد أثار قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب وقف دخول جميع اللاجئين ومنع دخول مواطني 7 دول إسلامية تظاهرات عدة في جميع أنحاء الولايات المتحدة، كما لاقى إدانات واسعة من العالم.

وينص الأمر التنفيذي على استثناءات أيضاً للأجانب الساعين لدخول الولايات المتحدة لاستئناف العمل أو الدراسة وزيارة زوج أو ابن أو أب إن كانوا أميركيين أو من أجل "التزامات عمل أو استثمار مهم". ويسمح الأمر التنفيذي بدخول لاجئين حصلوا بالفعل على موافقات بالسفر إلى الولايات المتحدة.

والقضية أول تحدٍّ كبير لترامب أمام المحكمة العليا التي استعاد فيها الأغلبية للأعضاء المحافظين بواقع 5 إلى 4 بتعيين نيل جورساتش الذي انضم لها في أبريل/نيسان.

وتضم المحكمة 5 معينين من الجمهوريين و4 من الديمقراطيين.

وقال 3 من المحافظين الخمسة في المحكمة ومنهم جورساتش إنهم كانوا سيوافقون على طلب ترامب بإعادة فرض الأمر التنفيذي بكامل بنوده.

وقال القاضي كلارنس توماس إن القرار يتطلب من المسؤولين التفرقة بين الأجانب الذين لهم صلات بالولايات المتحدة وغيرهم، مشيراً إلى أن هذا لن يكون قابلاً للتنفيذ.

وكتب توماس يقول: "تسوية اليوم ستضع عبئاً على المسؤولين التنفيذيين يتمثل في مهمة تحديد ما إذا كان الراغبون في دخول الولايات المتحدة من الدول الست لهم ارتباطات قوية بأشخاص أو كيانات داخل البلاد".

وقالت المحكمة إن الأمر التنفيذي لترامب ميز بين الأجانب الذين لهم "بعض الارتباطات بهذا البلد" وغيرهم الذين لا تربطهم صلات بالولايات المتحدة وقالت إن الحكومة ملزمة بمراجعة حالات من لهم صلات بالبلاد كل على حدة.

وتعاملت المحكمة مع الحظر على اللاجئين بطريقة مماثلة وسمحت للحكومة برفض دخول طالبي اللجوء الذين ليست لهم أي "صلات أصيلة" بأفراد أو كيانات أميركية.

وأصدر ترامب الأمر التنفيذي وسط زيادة المخاوف الدولية بشأن هجمات ينفذها متشددون إسلاميون مثل تلك التي شهدتها باريس ولندن وبروكسل وبرلين ومدن أخرى.

 

 

المحكمة العليا تقول كلمة الفصل بشأن حظر أميركا للمسلمين.. ماذا يتوقع المراقبون قبل ساعات من القرار؟


تصدر المحكمة العليا في الولايات المُتحدة الأميركية الإثنين، 26 يونيو/حزيران 2017، حكمها بشأن القرار المثير للجدل للرئيس دونالد ترامب، والمُتعلّق بحظر السفر، وذلك في اليوم الأخير من ولايتها الحالية.

وبحسب ما نقلت صحيفة إندبندنت البريطانية، فإن القرار سيكشف ما إذا كانت استمعت المحكمة إلى استئناف المحاكم الأدنى درجة، التي اعترضت على قرار ترامب، أو أنها وافقت على طلب البيت الأبيض بتنفيذ الحظر في الوقت الذي تستمر فيه الدعاوى القضائية.

وقد يتم رفض حظر السفر برمّته؛ ومع ذلك، قال خبراء قانونيون إنه أمرٌ غير مُرجّح بالنظر إلى الميول السياسية لكل من القضاة.

وكان المسافرون من 6 دول ذات أغلبية مُسلمة، وهي سوريا وليبيا وإيران والصومال والسودان واليمن، قد منعوا من دخول الولايات المُتحدة لمدّة 90 يوماً، بموجب الأمر التنفيذي الذي أصدره الرئيس الأميركي، 27 يناير/كانون الثاني 2017.


وإذا قررت المحكمة السماح بالحظر، فسيبدأ التنفيذ في غضون 72 ساعة. 

وعلى الرغم من أن الحظر لا يشمل مواطني البلدان الستّة المتواجدين بالفعل في الولايات المُتّحدة وبحوزتهم تأشيرات سارية عندما يدخل حيز التنفيذ، فإنه ما زال الكثيرون قلقين أن يتم القبض على الناس مثلما حدث في ظل الارتباك القانوني، الذي وقع في يناير/كانون الثاني، عندما تم تنفيذ الأمر للمرّة الأولى.

وما إذا قرر مجلس القضاة التسعة كاملاً إيقاف تنفيذ قرار الحظر، فإنه يكون لا يزال بإمكان البيت الأبيض إعادة النظر في الأمر وإصدار آخر مُنقّح.

وحتّى إذا حددت المحكمة موعداً للمرافعة، فإن 26 يونيو/حزيران، هو آخر أيام المدّة الحالية للمحكمة. وسيتم تحديد موعد أي مرافعات شفاهية بعدما تنقضي بالفعل فترة الحظر المستمر 90 يوماً والمراجعة.

وكانت إدارة ترامب قد ذكرت أن الحظر كان في مصلحة الأمن القومي، وأشار الرئيس الأميركي مراراً وتكراراً إلى حظر دخول المسلمين للولايات المُتحدة إبان حملته الانتخابية قائلاً: "منعٌ تام للمسلمين، إلى أن يتمكن ممثلو البلد من معرفة ما الذي يجري بحق الجحيم".

وقال البيت الأبيض، إنه يتحتّم أن يتم إعادة النظر وتعزيز عمليات التدقيق في التأشيرات، وخاصة أولئك الذين يحاولون دخول البلاد كلاجئين في غضون التسعين يوماً. 

وشمل قرار الحظر الأصلي العراق أيضاً، ولكن تم استثناؤه بعدما أشير إلى أن العديد من المترجمين وآخرين ساعدوا القوات الأميركية خلال الحرب في العراق سيُمنعون من دخول الولايات المُتحدة.

وقوبل القرار المبدئي بآلاف الاحتجاجات في المطارات بأنحاء البلد، وأُعِدّت مراكز قانونية مؤقّتة للمساعدة في ساحات الانتظار من أجل الوافدين.

وقد أوقفت محكمتا أدنى درجة الأمرَ التنفيذي الصادر، في 6 مارس/آذار، كما أصدرت محكمة استئناف الدائرة الفيدرالية الرابعة بمدينة ريتشموند بولاية فيرجينيا حكماً بعدم دستورية القرار، لأنه يفرض تمييزاً دينياً.

وحكمت محكمة الاستئناف في الدائرة التاسعة، وهي أكبر دائرة فى البلاد، بأن حظر الهجرة يتطلب سبباً أمنياً قومياً أكثر موضوعية مما قدمه البيت الأبيض. واستشهدوا بتغريدات ترامب على شبكة التواصل المفضلة لديه، تويتر، في حجتهم.

وأبقى السكرتير الصحفي للبيت الأبيض، شون سبايسر، على رسالته التي أدلى بها، في يناير/كانون الثاني 2017، إذ قال آنذاك إنه "ليس حظراً للمسلمين. وليس حظراً للسفر.. هو نظام تدقيق للحفاظ على أميركا آمنة".

ومع ذلك؛ خالف الرئيس ترامب نفسه تلك الرواية في تغريداته، 5 يونيو/حزيران، قائلاً إن الأمر في حقيقته "حظرٌ للسفر".

حيث قال ترامب عبر حسابه الرسمي بموقع تويتر "الناس والمحامون والمحاكم بإمكانهم تسميته ما يريدون، ولكنّي أسمّيه ما نحتاجه وما هو عليه: إنه حظر للسفر".

People, the lawyers and the courts can call it whatever they want, but I am calling it what we need and what it is, a TRAVEL BAN!

وتابع في تغريدة تالية قائلاً إنه "كان ينبغي على وزارة العدل دعم حظر السفر الأصلي، وليس ذلك المائع، والتصويب السياسي الذي تقدّموا به إلى المحكمة العليا".

blockquote class="twitter-tweet" data-lang="en">

The Justice Dept. should have stayed with the original Travel Ban, not the watered down, politically correct version they submitted to S.C.

— Donald J. Trump (@realDonaldTrump) June 5, 2017


وتوصّلت دراسة حديثة أجراها صندوق الاستثمار في معهد الأمّة، وهو مركز إعلامي غير ربحي، ومنبر إعلامي تابع لمركز التحقيقات الاستقصائية، إلى أن ثلاثة فحسب من أصل 201 حادث إرهابي محلّي وقعت بين عامي 2008 و2016 ارتُكبت على يد جانٍ من البلدان الستّة التي يشملها حظر السفر.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش ارني نظارتك اقل لك من انت :موضة ام طبية ام أداة لتحسين الرؤية ام أسلوب حياة للمشاهير.. هكذا تختار الإطار الأنسب لوجهك افضل اصغر صورة فيديو شرطية أرجنتينية قامت بإرضاع وتهدئة روع طفلة عفويا وتترقي مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين!