وكان الشوط الاول مثيراً بكل المقاييس وبدأ منتخب التشيلي بضغط كبير على مرمى الماكنيات الالمانية وسنحت لابناء المدرب بيتزي بعض الفرص الخطرة منذ الدقائق الاولى حيث نجح المدافع روديغير من انقاذ كرة من بين اقدام فارغاس وهو يسدد امام المرمى وتوالت فرص المنتخب الاميركي الجنوبي حيث حاول هيرنانديز وفيدال التسديد من بعيد نظراً لصعوبة اختراق دفاع المانيا والمتكتل في مناطقه ولكن الحارس تير شتيغن كان لهم بالمرصاد واعتمد ابناء المدرب لوف على الهجمات المرتدة من اجل ضرب تقدم لاعبي الخصم وتميز لاعبو المانشافت بممارسة ضغط كبير على حامل الكرة لدى منتخب التشيلي ليرتكب ابناء المدرب بيتزي العديد من التمريرات الخاطئة ومن احداها استغل تيمو فيرنر تمريرة خاطئة من دياز ليمرر الاخير الكرة الى لارس ستيندل ليفتتح التسجيل في الدقيقة 20 وهذا الهدف احبط لاعبي تشيلي حيث واصلوا سيطرتهم واستحواذهم ولكن خطورتهم غابت فيما نشطت مرتدات لاعبي الماكينات وكان لليون غوريتسكا فرصة مميزة لخطف هدف ثانٍ ولكن تسديدته مرت بمحاذاة القائم وبعدها اخفق جوليان دراكسلر من استغلال تمريرة خاطئة من دفاع تشيلي ليسدد كرة ضعيفة امام المرمى وش;كلت المانيا خطورة كبيرة على مرمى الحارس برافو وقبل نهاية هذا الشوط فشل غوريتسكا من استغلال فرصة ذهبية امام المرمى لينقذ برافو منتخب بلاده من هدف محقق ولينتهي هذا الشوط بتقدم الماكينات الالمانية وبواقع 1-0.

وبدأ الشوط الثاني بطريقة مشحونة بين لاعبي المنتخبين حيث ارتكبا العديد من الاخطاء في وسط الملعب وتواجه لاعبا بايرن ميونيخ كيميتش وفيدال قبل ان يوقفهما حكم اللقاء وينذرهما وكانت السيطرة تشيلية ولكن الخطورة آلت لاشبال ابطال العالم حيث اهدر جوليان دراكسلر فرصة مميزة امام المرمى بعد مجهود كبير من قبل لاعب الـ بي أس جي وشكلت مرتدات لاعبي المانشافت خطورة كبيرة على مرمى الحارس والذي انقذ انفرادية اخرى لدراكسلر بطريقة رائعة وبدأ بعدها مدرب تشيلي بيتزي في اجراء التبديلات حيث تخلى عن حذره في وسط الملعب ليدفع بمهاجم اضافي حيث ادخل لياندرو فالنسيا وضغط لاعبو التشيلي بقوة كبيرة وشكل سانشيز وفارغاس خطورة كبيرة ولكن الدفاع الالماني كان لهم بالمرصاد وبعدها تصدى تير شتيغن لتسديدة جميلة من فارغاس وتوالت بعدها فرص عديدة لمنتخب التشيلي حيث اهدر سانشيز وفيدال فرصة ذهبية امام المرمى الالماني ، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة احتدم الصراع اكثر بين لاعبي المنتخبين وادرك المدرب يواكيم لوف مدى صعوبة الموقف فأدخل ايمري كان في الوسط الدفاعي بدلاً من المهاحم فيرنر ليتمركز ستيندل في الهجوم ولتصبح معركة تكتيكية بين مدربي المنتخبين وانقذ تير شتيغن مرماه من تسديدة جميلة من ارانغيز ورمى لاعبو تشيلي كل ثقلهم الهجومي واضاع ساغال فرصة بارزة امام مرمى تير شتيغن الخالي ليسددها مهاجم تشيلي فوق العارضة وبدوره شكلت تمريرات المانشافت العرضية بين مدافعي الخصم خطورة كبيرة ولكن اللمسة الاخيرة عن لاعبي الماكينات وشهدت الدقائق الاخيرة صراع بدني ومشحون بشكل كبير بين لاعبي المنتخبين لتنتهي المباراة بفوز المانيا وبواقع 1-0 لتحرز لقب كأس القارات .