من الخاطف :الفتيات السوريات في تركيا في خطر!

رئيس التحرير
2017.12.14 05:36

  

بعد الحديث عن  واقع المرأة السورية والاطفال والكهول  في ضوء الحرب والازمة السورية حان الوقت للحديث عن  الفتيات السوريات

فقد نشر مجموعة من الناشطين السوريين المقيمين في تركيا تحذيرات للسوريات من عصابات تنفذ عمليات اختطاف بشكل متتال تستهدف خاصة الشابات والحسناوات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 13 و 20 عاماً، دون أن تتمكن الشرطة التركية حتى الآن من ضبط هذه العصابات.

 

وفقدت عدة فتيات سوريات خلال الشهور الأربعة الماضية في مناطق مختلفة من تركيا، آخرهن فتاة خطفت في مدينة أنقرة، حيث قام مجهولون يستقلون سيارة "فان" بخطفها من الشارع.

 

وقال أحمد، وهو مواطن سوري مقيم في تركيا لموقع قناة "الجديد": " تكررت حالات الخطف خلال الفترة الماضية، الغريب أن المخطوفات صغيرات في السن، والشرطة لم تتمكن حتى الآن من إعادة أي فتاة، أو معرفة مصيرهن".

 

ويتناقل ناشطون روايات عديدة لطرق خطف الفتيات، أبرزها إعلانات التوظيف التي تنتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يتم تحديد موعد المقابلة مع الفتيات في أماكن متطرفة أو بعيدة عن المدينة، ليتم تنفيذ عمليات الخطف.

 

ونشرت عدة صفحات خاصة بالسوريين في تركيا منشادات للسوريات بعدم الانسياق وراء إعلانات التوظيف الوهمية، كما طالبن السوريات بالحرص، وعدم التجول مساء أو في حارات وأحياء بعيدة عن مركز المدينة.

 

وعلى خلاف حالات الخطف التي شهدتها تركيا في الفترة الماضية والتي نفذتها عصابات طالبت بفدية، لم يتلق أهالي الفتيات المخطوفات أية اتصالات من العصابات، باستثناء خالة واحدة طالب فيها الخاطفون بفدية، قبل أن تنقطع الاتصالات نهائيا معهم ويضيع مصير الفتاة، الأمر الذي دفع الجميع للاعتقاد بأن من يقف وراء هذه العمليات هي عصابات مختصة بالاتجار بالأعضاء، إلا أن انحسار عمليات الخطف بالفتيات صغيرات السن دفع أخيرا للاعتقاد بأن من ينفذ هذه العمليات هي عصابات مختصة بالاتجار بالجنس.

 

الغريب أيضاً في عمليات الخطف هذه أنها لا تنحصر في مدينة محددة، حيث تعددت عمليات الخطف وشملت معظم المدن التركية، في حين لا يتلق أهالي المخطوفات أي جواب من الشرطة التركية التي تجيب بجملة واحدة فقط "القضية قيد التحقيق"، في حين يطالب السوريون السلطات التركية باتخاذ اجراءات حقيقة لمعرفة مصير المخطوفات والحد من هذه الظاهرة الخطيرة.

 

وأمام تفشي هذه الظاهرة وعجز السلطات التركية، أو تقاعسها، بدأ السوريون في تركيا تنظيم  حملات توعية على مواقع التواصل الاجتماعي أملاً بالحد من هذه الظاهرة التي باتت تؤرق السوريين في تركيا عموماً، والسوريات على وجه الخصوص، كونهن المستهدفات.

 

يذكر أن تركيا تعتبر من أبرز الدول التي تشهد اتجار بالأعضاء منذ اندلاع الحرب في سوريا، كما تنشط فيها مئات عصابات الاتجار بالبشر التي يعمل معزمها على تهريب اللاجئين إلى أوروبا في حين تنشط بعض العصابات في عمليات الاتجار بالجنس. و كانت تركيا قد صنفت الاتجار بالبشر ضمن جرائم الارهاب، وتعهدت بتشديد العقوبات في هذا الشأن.

 

 

 

  • صورة من الارشيف
    صورة من الارشيف
 
علاء حلبي - سوريا 
نشر مجموعة من الناشطين السوريين المقيمين في تركيا تحذيرات للسوريات من عصابات تنفذ عمليات اختطاف بشكل متتال تستهدف خاصة الشابات والحسناوات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 13 و 20 عاماً، دون أن تتمكن الشرطة التركية حتى الآن من ضبط هذه العصابات.

وفقدت عدة فتيات سوريات خلال الشهور الأربعة الماضية في مناطق مختلفة من تركيا، آخرهن فتاة خطفت في مدينة أنقرة، حيث قام مجهولون يستقلون سيارة "فان" بخطفها من الشارع.

وقال أحمد، وهو مواطن سوري مقيم في تركيا لموقع قناة "الجديد": " تكررت حالات الخطف خلال الفترة الماضية، الغريب أن المخطوفات صغيرات في السن، والشرطة لم تتمكن حتى الآن من إعادة أي فتاة، أو معرفة مصيرهن".

ويتناقل ناشطون روايات عديدة لطرق خطف الفتيات، أبرزها إعلانات التوظيف التي تنتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يتم تحديد موعد المقابلة مع الفتيات في أماكن متطرفة أو بعيدة عن المدينة، ليتم تنفيذ عمليات الخطف.

ونشرت عدة صفحات خاصة بالسوريين في تركيا منشادات للسوريات بعدم الانسياق وراء إعلانات التوظيف الوهمية، كما طالبن السوريات بالحرص، وعدم التجول مساء أو في حارات وأحياء بعيدة عن مركز المدينة.

وعلى خلاف حالات الخطف التي شهدتها تركيا في الفترة الماضية والتي نفذتها عصابات طالبت بفدية، لم يتلق أهالي الفتيات المخطوفات أية اتصالات من العصابات، باستثناء خالة واحدة طالب فيها الخاطفون بفدية، قبل أن تنقطع الاتصالات نهائيا معهم ويضيع مصير الفتاة، الأمر الذي دفع الجميع للاعتقاد بأن من يقف وراء هذه العمليات هي عصابات مختصة بالاتجار بالأعضاء، إلا أن انحسار عمليات الخطف بالفتيات صغيرات السن دفع أخيرا للاعتقاد بأن من ينفذ هذه العمليات هي عصابات مختصة بالاتجار بالجنس.

الغريب أيضاً في عمليات الخطف هذه أنها لا تنحصر في مدينة محددة، حيث تعددت عمليات الخطف وشملت معظم المدن التركية، في حين لا يتلق أهالي المخطوفات أي جواب من الشرطة التركية التي تجيب بجملة واحدة فقط "القضية قيد التحقيق"، في حين يطالب السوريون السلطات التركية باتخاذ اجراءات حقيقة لمعرفة مصير المخطوفات والحد من هذه الظاهرة الخطيرة.

وأمام تفشي هذه الظاهرة وعجز السلطات التركية، أو تقاعسها، بدأ السوريون في تركيا تنظيم  حملات توعية على مواقع التواصل الاجتماعي أملاً بالحد من هذه الظاهرة التي باتت تؤرق السوريين في تركيا عموماً، والسوريات على وجه الخصوص، كونهن المستهدفات.

يذكر أن تركيا تعتبر من أبرز الدول التي تشهد اتجار بالأعضاء منذ اندلاع الحرب في سوريا، كما تنشط فيها مئات عصابات الاتجار بالبشر التي يعمل معزمها على تهريب اللاجئين إلى أوروبا في حين تنشط بعض العصابات في عمليات الاتجار بالجنس. و كانت تركيا قد صنفت الاتجار بالبشر ضمن جرائم الارهاب، وتعهدت بتشديد العقوبات في هذا الشأن.

 

 

 

 

 

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

الفائز بالجائزة صور من   أفريقيا: خبز مصر ، وقطن ساحل العاج ، وسيلفي مع جيش زيمبابوي Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"