ï»؟

لبنان : دولة قائدة ام قوّادة

رئيس التحرير
2018.01.18 14:11

 بحسب تعليق تلفزيون لبناني أصبحتِ الدولة "على علم وخبر" بثلاثاءِ التظاهرةِ الداعمة للنازحين وعليه سَطّرت قراراتِها غيرَ المعلنة بعد بوجوبِ عدمِ إعطاءِ أيِ رخصةٍ تَسمحُ بوقفةٍ تضامنية أو تظاهرة، لا دعماً للنازحين ولا تأييداً للجيش لكنَ هذه القضية طَوّقها وزيرُ الداخلية نهاد المشنوق بالتنسيق معَ المرجِعياتِ السياسيةِ والأمنيةِ المختصة ورَجّحت مصادرُ الجديد ألاّ يُمنحَ ترخيصٌ للتظاهر في الوقتِ الحالي.. وبالتالي سحبَ فتيلِ الفِتنِ الذي شاركتِ فيه صفحاتٌ افتراضية على مواقع التواصل الاجتماعي وبينَها اتحادُ الشعبِ السوري الذي استغلَّ الدعوة وبدأَ بالحشد  إلى التظاهر مهما كلّف الأمر ما دَفع المنتدى الاشتراكي إلى إلغاء الدعوة التي لم تكن تتضمّنُ أيَ إشارةٍ ضِدّ الجيش ومن العوامل التي أَسّست لثلاثاء بِلا تظاهر.. كانت جُاهزيةَ رئيسِ تيارِ التوحيد وئام وهاب ووقوفَه على الزِناد.. معلناً انه "رح يكسّر إجريهن" وقال إنّ الجيشِ اللبناني لم يقتحمْ مدرسةَ راهبات في مخيماتِ عرسال.. إنما دَخلَ بؤرةً كانت تَحوي خمسةَ انتحاريين وربما مِئتي انتحاري.. وسأل وهاب: هل الدولةُ تُتقِنُ القيادة، أم إنّها قوّادة؟ وعلى خطوطِ الجيش الساخنة.. دخل النائب وليد جنبلاط طارحاً إنشاءَ مخيماتٍ منظمّة في انتظارِ الحل السياسي في سوريا وعودةِ اللاجئين إلى منازلهم فيما طالب البطريرك الراعي خلالَ قدّاس عنايا رئيسَ الجمهورية ميشال عون بحلٍ لقضية النازحين لكنْ لماذا الحياءُ في هذه القضية إذا كانتِ الدولُ الأوروبية التي تَستضيفُ نازحينَ سوريين قد بدأت بطرقِ أبوابِ سوريا لترتيب عودتِهم.. وهذه ألمانيا شَرَعت في أولى خُطُواتِ العودة فهل تستحي دولتُنا من التواصلِ معَ الحكومة السورية لهدفٍ يساعد بلدين جارين؟ وهل هذا وقتُ المزايداتِ السياسية في أزمةٍ أَرهقتِ البلد؟ فليس المطلوبُ منكم الانبطاحَ للنظامِ السوري كما كنتم تَفعلون على زمن غازي ورستم.. بل ترتيبُ زياراتٍ لوفودٍ رسمية تُقابِلُ مسوؤلي الحكومة السورية بكلِ سيادةٍ وحرية، وتبحثُ عن حلٍ لتنظيم العودة.. إلا إذا كنتم لا تَملِكونَ الخِبرةَ في التفاوض إلا على طريقةِ الوصاية القديمة التي كانت تتِمُّ القُرفُصاء فالنازح السوري مطلوب معاملته بإنسانية .. وأحدى إشكال إنسانيته ستكون في تأمين عودة لائقة له الى بلاده ولاسيما من محيط عرسال ليتسنى للجيش اللبناني ختم هذا الجرح النازف وتسكير أبواب الموت ومن دون تفاوض وأسترضاء لابو مالك التلة او ما يعادله من ارهابيين خطفوا جنودنا وشرعّوا حدودنا ومازالوا يتدللون في جرودنا.

 
كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

 صورة طائرة التجسس الاميركيه الاحدث أوبرا هل تهزمه وتصبح سيدة البيت الأبيض ؟ترامب سافوز ولااعتقد انها ستترشح أهم فضائح الكتاب الذي هز ترامب.. سر تعيينه للنساء كمستشارات وما يقوله الجمهوريون عن أولاده داخل البيت الأبيض  قصة حركة انتشرت بين ملايين البشر وتفاعلت معها شخصيات بارزة  عهد_التميمي تشعل مواقع التواصل و صوت_انفجار_في_الرياض يشغل السعودية الفائز بالجائزة صور من   أفريقيا: خبز مصر ، وقطن ساحل العاج ، وسيلفي مع جيش زيمبابوي Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟..