مواجهات في الأقصى وسقوط عشرات المصابين بعد اقتحامه من قبل القوات الإسرائيلية

رئيس التحرير
2017.10.16 04:52

 

 

Q

 

 

 

 

 

 

 

أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، الخميس 27 يوليو/تموز، أنها عالجت أكثر من 50 إصابة في مواجهات على أبواب المسجد الاقصى في القدس الشرقية المحتلة وداخل باحاته بين شبان فلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية.

وقالت جمعية الهلال الأحمر: "تعاملت طواقمنا مع 41 اصابة خلال مواجهات باب حطة وباب الاسباط تنوعت ما بين اعتداء بالضرب أدى الى كسور وإصابات بالرصاص المطاطي وبغاز الفلفل وبقنابل الصوت". وأضافت أنه "يجري علاج 10 إصابات بالمطاط داخل عيادات المسجد الأقصى".

وأضافت "أن المسعفين الموجودين بالميدان غير قادرين على إعطاء تقارير محدثة وسنتابع لاحقاً".

وجرت مسيرة قبل بدء صلاة العصر طالب المشاركون فيها بفتح جميع أبواب الأقصى لأن الشرطة كانت تغلق باب حطة. وأعلنت المرجعيات الدينية أنها لن تدخل إذا لم يفتح باب حطة.

وجرت مواجهات في باب الأسباط وباب حطة بحسب مراسلة فرانس برس، وعلقت الأعلام الفلسطينية على سطح المسجد الأقصى.

وجاءت عائلات مع أطفالها للاحتفال داخل المسجد. رتدين ملابس العيد لكن المواجهات أفسدت الفرحة فأصيب الأطفال والنساء بحالات ذعر.

وركض آباء مع أطفالهم بحثاً عن ملاذ لهم، بينما هتف شبان "الله أكبر".

"آن الأوان للإعدام"

 

من جانب آخر، دعا رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو الى إعدام فلسطيني قتل ثلاثة إسرائيليين طعناً الأسبوع الماضي في مستوطنة حلميش قضاء رام الله.

وقال نتنياهو اثناء تقديم التعزية الى عائلة القتلى الثلاثة: "لقد آن الأوان لتنفيذ حكم الإعدام على الإرهابيين في الحالات القصوى".

وأضاف في بيان: "يجب الحصول على إجماع من القضاة، لكنهم يريدون أيضاً أن يعلموا ما هو موقف الحكومة من هذا الأمر. وموقفي بصفتي رئيس الوزراء هو أن في هذه الحالة عندما يخص الأمر قاتل سافل لهذه الدرجة، فانه يجب إعدامه".

 

"استعراض سياسي"

 

بينما انتقد عاهل الأردن الملك عبدالله الثاني موقف رئيس وزراء إسرائيل "الاستعراضي" لدى استقباله عنصر أمني في سفارة إسرائيل بعمان قتل أردنيين اثنين الأحد، طالباً محاكمته.

وطالب الملك خلال اجتماع مع كبار المسؤولين الأردنيين نتنياهو "بالالتزام بمسؤولياته واتخاذ إجراءات قانونية تضمن محاكمة القاتل وتحقيق العدالة بدلاً من التعامل مع هذه الجريمة بأسلوب الاستعراض السياسي بغية تحقيق مكاسب سياسية شخصية".

وفي وقت سابق من اليوم انتشرت الوحدات الخاصة وشرطة الشغب الإسرائيلية التي كانت تعتمر خوذات وتحمل العصي وقنابل الغاز ومسلحة بمختلف أنواع السلاح على سطح مسجد الصخرة وفي باحات الأقصى.

وقالت الناطقة باسم الشرطة الإسرائيلية إنه "عند دخول المصلين الى منطقة الحرم بدأ القاء الحجارة على الشرطة. البعض منها سقط على ساحة المبكى (البراق) ولم ترد تقارير عن إصابات هناك".

وأصيب شرطي في رأسه وعولج في الموقع. وعززت الشرطة قواتها في محيط المسجد وفي البلدة القديمة وقالت إنها سترد بقسوة على أي محاولة للإخلال بالنظام والأمن.

ووضعت الشرطة متاريس في شارع صلاح الدين وباب الزاهرة.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

 الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء.. بيرلا الحلو تحمل تاج الجمال اللبناني لقبها بعد يومٍ من تتويجها؟ ملكة جمال الكون  هيفاء وهبي بملابس البحر  الألماني الأول عالمياً.. وألاقوى بين جوازات السفر العربية في 2017؟ تونيسية بطلة العالم للمصارعة وزن 58 كلغ تصل الى النهائي في باريس  من هم ضحايا هجوم برشلونة والامن الاسباني يكشف عن صورة سائق الشاحنة وقتله في الهجوم الثاني والقبض على مشتبه به رابع أعمق مترو أنفاق بالعالم يتفاخر به كيم جونغ لتجنب اي هجوم نووي صورهما بجواله فألهب مشاعر الألمان.. قصة شقيقين سوريَّين احترقا في قصف والصدفة نقلتهما لأوروبا  مضيفات شركة الطيران الكازاخستانية عاريات؟